سرطان الثدي – اسباب وعلاج مرض سرطان الثدي

0

تعاني الكثير من السيدات من هاجس الاصابة بسرطان الثدي وفي هذا المقال تعرفي معنا على اعراض واسباب سرطان الثدي وطرق الوقاية منه وعلاجه حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال

سرطان الثدي - اسباب وعلاج مرض سرطان الثدي
سرطان الثدي (Breast Cancer) هو مرض يخيف النساء اكثر من اي مرض اخر. لكنه قد يصيب الرجال، ايضا، وان بنسبة اقل بكثير. ولكن ثمة ما يبعث على التفاؤل والامل الان، اكثر مما كان عليه الوضع في السنوات الماضية. ففي السنوات الـ 30 الاخيرة توصل الاطباء الى انجازات كبيرة في مجالي الكشف المبكر والعلاج لمرض سرطان الثدي، فانخفض بالتالي عدد الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي.

حتى عام 1975، كان الكشف عن سرطان الثدي يعني استئصال الثدي بالكامل – الازالة الكاملة لجميع انسجة الثدي مع الغدد الليمفاوية الموجودة في الابط والعضلات تحت الثدي. اما اليوم، فان عمليات استئصال الثدي كاملا لا تجرى الا في حالات نادرة. وبدلا من ذلك، هنالك اليوم مجموعة واسعة، افضل واكثر تنوعا، من العلاجات، اذ ان غالبية النساء ملائمات لعمليات جراحية للمحافظة على الثدي.


اسباب سرطان الثدي سرطان الثدي

يُعد المسبب الاساسي للاصابة بسرطان الثدي مجهولاً الا ان توافر بعض العوامل كالعامل الوراثي قد يزيد فرصة الاصابة بالمرض اضافة الى عوامل اخرى منها :
– أن يزيد عمر المرأة عن 50 عاماً.
– وجود بعض النتوءات أوالكتل الحميدة في الثدي.
– كثافة أنسجة الثدي.
– البلوغ المبكر أو انقطاع الطمث المتأخر.
– السمنة.
– الافراط في شرب الكحول.
– التعرض للاشعاعات.
– تناول بعض الأدوية التي تحتوي على الهرمونات.
-تاريخ شخصي أو عائلي بالإصابة
– التدخين


أعراض سرطان الثدي

أولاً : نمو وتضخّم الأنسجة المكوّنة للثّدي، والّتي تنتهي بالظّهور ككتلة صلبة بارزة تحت الجلد، وتعتبر من الأعراض الواضحة لسرطان الثّدي .

ثانياً: حدوث تغيّرات غير طبيعيّة وملحوظة في ثدي المرأة؛ كوجود أورام وانتفاخات، تعد من أعراض سرطان الثدي .

ثالثاً :من أعراض سرطان الثدي الواضحة أيضاً، بروز بعض الأورام تحت أحد الإبطين أو كليهما، نتيجة تورّم الأنسجة الليمفاويّة الموجودة هناك.

رابعاً: تغيّر ملحوظ في حجم الثدي غير مبرّر، إذ ينتفخ بشكل كبير وهذا يدلّ على الإصابة بسرطان الثدي .

خامساً: انكماش أو تراجع ملحوظ لحلمة الثدي إلى الدّاخل، يعدّ من أحد الأعراض المهمّة للإصابة بسرطان الثدي .

سادساً: تغيّرات تصيب ملمس جلد الثدي وهذه أيضاً تعتبر من إحدى أعراض سرطان الثدي .

سابعاً: كثرة الإفرازات الغريبة من الحلمة، غير الحليب، تعد من أعراض سرطان الثدي ، وعلى الأغلب تكون مادّة صفراء أو دم .

ثامناً: ظهور طفح جلدي ونتوءات على الثدي ، يدلّ على انتشار سرطان الثّدي .

تاسعاً: تضخّم الكتلة الظّاهرة في الثّدي مع عدم الإحساس بأيّ ألم يدلّ على وجود سرطان الثّدي .

عاشراً: إنّ الشّعور بثقل كبير في الثّدي إنّما هو عارض للإصابة بسرطان الثّدي .

أحد عشر: ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الثّدي ناتجة عن سرطان الثّدي.

اثنا عشر: تغيّرات في لون جلد الثّدي من حيث دكونته وميوله إلى الاحمرار علامة من علامات سرطان الثّدي .
سرطان الثدي - اسباب وعلاج مرض سرطان الثدي


تشخيص سرطان الثدي:

يعتمد الطبيب في تشخيصه لسرطان الثدي على الفحص الفيزيائي (السريري) والتصويرالاشعاعي (الذي يعرف بالماموغرام) بحيث يراقب اي تغيرات في شكل الثدي او وجود كتل تحت الجلد او وجود افرازات حليبية مائله للصفرة، ويتم تأكيد الاصابة غالباً بسحب خزعة نسيجية من الثدي ودراستها مخبرياً.

يوجد أيضاً فحص ذاتي للكشف البيتي لسرطان الثدي.

و ممكن الكشف أيضاً باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي ‘MRI’ و التصوير بالأشعة الفوق صوتية.

علاج سرطان الثدي:

علاج سرطان الثدي انسجة اصطناعية لاعادة ترميم الثدي
ان ابلاغك بانه قد تم تشخيص اصابتك بمرض سرطان الثدي هو من التجارب الاكثر صعوبة التي يمكن للانسان ان يواجهها. فبالاضافة الى مواجهة مرض يشكل خطرا حياتيا، عليك اتخاذ قرارات بشان برنامج علاجي غير سهل، على الاطلاق.

يفضل التشاور مع الفريق الطبي حول خيارات علاج سرطان الثدي المتاحة. ويفضل الحصول على راي ثان من اخصائي في مرض سرطان الثدي. كما انه من المفيد التحدث مع نساء تعرضن لتجربة مماثلة.

تتوفر اليوم تشكيلة منوعة من العلاجات لكل مرحلة من مراحل المرض. غالبية النساء تخضع لعمليات جراحية لاستئصال الثدي، بالاضافة الى العلاج الكيماوي، الاشعاعي او العلاج الهورموني. كما ان هناك ايضا مجموعة متنوعة من العلاجات التجريبية لهذا النوع من السرطان.

الجراحة:

استئصال الثدي كله اصبح اجراء نادرا اليوم. بدلا من ذلك، معظم النساء مرشحات ممتازات لاستئصال جزئي (الجزء المصاب من الثدي) او لاستئصال الورم فقط.

اذا قررت استئصال الثدي كليا، فقد تفكرين لاحقا في عملية لاعادة بناء الثدي من جديد.

العمليات الجراحية لازالة اورام سرطانية في الثدي تشمل:

استئصال الورم السرطاني:

العمليات الجراحية لاستئصال الورم السرطاني تتبعها، دائما، علاجات بالاشعاعات، وذلك من اجل تدمير اية خلايا سرطانية يمكن ان تكون قد بقيت في المكان. ولكن، اذا كان الورم صغيرا وليس من النوع الغازي المنتشر، فان بعض الدراسات تتساءل عن ضرورة العلاج الاشعاعي، وخاصة عندما يتعلق الامر بالسيدات المتقدمات في السن. ولم تنجح هذه الدراسات في ان تثبت، بشكل قاطع، ما اذا كان استئصال الورم متبوعا بالعلاج الاشعاعي يسهم، بالتاكيد، في تمديد وتحسين حياة المريضات، مقارنة مع اللواتي خضعن لاستئصال الورم فقط.

انواع جراحات استئصال الثدي:

الاستئصال الجزئي او المقطعي من الثدي
الاستئصال البسيط
الاستئصال الكلي للثدي
خزعة من الغدد الحارسة (Sentinel lymph node biopsy)

بما ان سرطان الثدي ينتشر، في المقام الاول، باتجاه الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الابط (الغدد الليمفوية الحارسة او الخافرة – Sentinel lymph node)، فانه يتوجب على جميع النساء اللواتي تم تشخيص اصابتهن بسرطان من النوع الغازي ان يخضعن لفحص هذه الغدد.
سرطان الثدي - اسباب وعلاج مرض سرطان الثدي

استئصال الغدد الليمفاوية الابطية:

اذا كانت هنالك علامات على وجود ورم سرطاني في الغدد الحارسة، فعلى الطبيب الجراح استئصال كل الغدد الليمفاوية تحت الابط.

جراحة لاعادة بناء (ترميم) الثدي:

اذا كنت ترغبين في الخضوع لعملية جراحية لاعادة بناء (ترميم) الثدي من جديد، تحدثي مع الطبيب الجراح قبل اجراء اية عملية جراحية. ليست كل النساء ملائمات لجراحة اعادة بناء الثدي. ويمكن لجراح التجميل تقديم النصح حول مجموعة متنوعة من العمليات، عرض صور فوتوغرافية لنساء خضعن لاجراءات مختلفة هدفها اعادة بناء الثدي، ويمكنك ان تتشاوري معه لاختيار نوع العملية الاكثر ملاءمة لك ولحالتك.

الخيارات المتاحة امامك قد تشمل اعادة البناء بواسطة زرع نسيج اصطناعي او زرع من انسجتك انت. ويمكن تنفيذ هذه العمليات الجراحية خلال عملية استئصال الثدي او في وقت لاحق.

انواع اعادة بناء (ترميم) الثدي:

بواسطة زرع نسيج اصطناعي
بواسطة طية انسجة شخصية
الثاقوب الشرسوفي السفلي العميق (Deep inferior epigastric perforator – DIEP)
اعادة بناء منطقة الحلمة وهالة الثدي.
علاجات بالاشعة / معالجات اشعاعية (Radiation therapy)

المعالجة الكيميائية (Chemotherapy)
العلاج بالهورمونات
العلاج البيولوجي
مع اكتساب العلماء والباحثين المزيد من المعرفة بشان الفوارق بين الخلايا السليمة والخلايا السرطانية، يتم تطوير علاجات تستهدف معالجة هذه الفوارق – العلاج على اساس بيولوجي. هنالك ثلاثة انواع من العلاجات البيولوجية المتاحة لمعالجة سرطان الثدي. وتشمل:

تراستوزوماب Trastuzumab (هيرسيبتين – Herceptin)
بيفاسيزوماب Bevacizumab (افاستين – Avastin)
دوكيتاكسيل Docetaxel

الوقاية من سرطان الثدي سرطان الثدي:

– تجنب زيادة الوزن.

– اعتماد نظام غذائي صحي.

– ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

– تجنب شرب الكحول.

– تجنب الادوية التي تحتوي على الهرمونات عند انقطاع الطمث.

– الحرص على تناول العقاقير الدوائية المثبطة لهرمون الاستروجين بعد بلوغ سن الستين عند السيدات اللواتي تتوافر لديهم عوامل خطر الاصابة بسرطان الثدي.

– تجنب التدخين.

– الرضاعة الطبيعية لأطول فترة زمنية ممكنة.

العوامل الحفزة لسرطان الثدي:

الوزن الزائد (السمنة)
عدم ممارسة الرياضة
إنقطاع الطمث
العلاج بالهرمونات البديلة
شرب الكحول
العوامل الوراثية

مضاعفات سرطان الثدي سرطان الثدي:

– انتشار الورم لمناطق اخرى من الجسم.

– فقر الدم.

– التهابات الكبد.

– الاضطرابات النفسية المرافقة لاستئصال الثدي في بعض الحالات.

يعتمد مآل الاصابة بسرطان الثدي على مرحلة تشخيص الاصابة اذ يُسهم الكشف المبكر في الحصول على نتائج علاجية أفضل
سرطان الثدي - اسباب وعلاج مرض سرطان الثدي