سمنة الاطفال

0

اذا كان طفلك يعاني من السمنة المفرطة، نحن نقدم لك هذا المقال الرائع و حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عن اسباب و اعراض السمنة و نزودك باجمل النصائح و العلاجات للتخلص من هذا المشكل.

o2
اعراض السمنة عند الاطفال :

لا يكون كلُّ طفل زائد الوزن مصاباً بالسِّمنَة بالضرورة، يمكن أن يكون هناك أطفال يتمتَّعون بأجسام أكبر من المعدل المألوف لأعمارهم.
كما يملك جسم الطفل كمِّيات مختلفة من الدُّهون خلال المراحل المختلفة من نموه. يستطيع طبيبُ الطفل تقديمَ المساعدة من أجل تحديد ما إذا كان وزن الطفل يمثل خطراً على صحته.
يجري هذا من خلال حساب مؤشِّر كتلة الجسم لدى الطفل (bmi)، يحدد هذا المؤشِّر ما إذا كان الطفل زائد الوزن بالنسبة لسنه وطوله.
يمكن للطبيب أن يستخدمَ مخطَّط النمو من أجل المقارنة بين الطفل وبين بقية الأطفال الذين هم من عمره وجنسه؛ فعلى سبيل المثال، يمكن لطفل يبلغ مؤشر كتلة الجسم عنده 85 نقطة مئوية أن يزن أكثر من 85٪ من وزن بقية الأطفال في العمر نفسه ومن الجنس نفسه.
يعدُّ الطفل الذي يبلغ مؤشِّر كتلة الجسم لديه 85 إلى 94 نقطة مئوية طفلاً زائد الوزن عادة. وأمَّا الطفلُ الذي يبلغ المؤشِّر لديه أكثر من 95 نقطة مئوية فيعدُّ طفلاً سميناً.
لا يأخذ مؤشِّرُ كتلة الجسم في الحسبان ما إذا كان الجسم يتمتع بكتلة عضلية كبيرة. وهو لا يلحظ أيضاً وجودَ أجسام أكبر من المعدل المعتاد أو وجود حالات نمو جسدي يمكن أن تتفاوتَ من طفل لآخر. لكن الطبيب يستطيع أن يحدِّدَ دورَ هذه العوامل كلها عندما يدرس ما إذا كان وزن الطفل الزائد يدعو إلى القلق. إذا قلق الأهلُ نتيجة وزن طفلهم، فعليهم استشارة الطبيب. يستطيع الطبيب أن ينظر إلى الرقم وفق عوامل مختلفة بما في ذلك علاقة الوزن بالطول في أسرة الطفل. إنَّ هذا يساعد في تحديد ما إذا كان وزن الطفل سبباً يدعو إلى القلق.

أسباب السمنة عند الاطفال :

العادات اليومية السيئة:
كالأكل أثناء مشاهدة التلفاز، وتناول العشاء قبل النوم مباشرة، وعدم تناول وجبة الإفطار.

الخيارات الغذائية الخاطئة:
كتناول الوجبات السريعة، والطعام المقلي، والحلويات العالية السعرات.

قلة النشاط البدني:
وتكمن المشكلة بأنّ المجتمعات المحلية غير مصممة لممارسة النشاطات.

البيئة والمجتمع:
والتي تتوفر لدى أغلب الشعب السعودي والعربي، وهي عامل مساعد على السمنة وقلة الحركة.

البيئة المدرسية للطفل:
فوجبات الإفطار غير الجيدة في مدارسنا، لا تلبي الحد الأدنى للمعايير الغذائية المهمة لصحة أطفالنا (مثل وجود البطاطا المقلية، والمشروبات الغازية، والعصائر المحلاة، وغير الطبيعية).

الأسرة:
والتي تلعب دورًا أساسيًا في تحديد نمط الحياة الغذائية والحركية، فمن الصعب أن يتناول الطفل البدين الأكل الصحي إذا كانت العائلة تتناول الوجبات الدسمة.
العوامل الوراثية: حيث يكون هناك خلل وظيفي في الجينات، ويكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بالسمنة إذا كان أحد والديه بدينًا نتيجة الظروف البيئية المشتركة.

أسباب صحية أخرى:
مثل انخفاض هرمون الغدة الدرقية، أو الغدة النخامية، أو انخفاض الهرمونات الذكرية وهذه الحالات محدودة جدًا. ويجب معالجتها.

العوامل النفسية:
فقد يؤدي القلق النفسي والتوتر أو الحرمان العاطفي، والشعور بالوحدة، وكذلك بعض حالات الإحباط والفشل إلى الشراهة المفرطة، ومن ثم إلى البدانة.

مشاكل دراسية:
كالتغيب التام، وانخفاض مستوى التحصيل الدراسي؛ حيث تقل كمية الأكسجين التي تصل إلى الجسم والمخ ما يسبب الخمول والعجز عن التركيز.

المشاكل النفسية التى تنتج عن السمنة المفرطة :

الضغوط النفسية التى تواجه الطفل الذى يعانى من السمنة المفرطة تعتبر أيضاً مشكلة، وهى كثيراً ما تتضمن سخرية زملائه منه. وتضيف قائلة: “هؤلاء الأطفال يكونون دائماً فى حالة اختبار، سواء فى المدرسة أو فى النوادى حيث يطلب منهم ممارسة رياضات وألعاب ليست لديهم اللياقة لممارستها.
كذلك هناك العديد من المواقف الأخرى التى يتعرض لها هؤلاء الأطفال وتشعرهم أن بهم خطأ ما، على سبيل المثال عندما يخرجون لشراء ملابس ولا يجدون مقاسهم، …الخ.”
كآباء وأمهات يجب أن تقوموا بمساندة أطفالكم معنوياً وفى نفس الوقت تشجعونهم على أن يكونوا أكثر صحة. إليكم بعض الاقتراحات:
* تأكدا من أن طفلكما يعرف و يعى تماماً أنه محبوب ومقبول بغض النظر عن وزنه، هذا هام للغاية بالنسبة لتقديره لذاته وثقته بنفسه.
* استمعا إلى ما يضايق طفلكما بخصوص وزنه، فقد يحتاج لأن يتحدث معكما عن شئ حدث له فى المدرسة مثل أن يكون قد سخر منه أحد زملائه بسبب وزنه. فى مثل هذه الحالات سيحتاج الطفل للتحدث مع شخص يحبه ويفهم مشكلته.
* تكلما مع طفلكما بصراحة وبشكل مباشر عن وزنه دون إصدار أحكام. لا تخافا من مواجهة مشكلة طفلكما، فبفتح الموضوع ستستطيعان فى النهاية معرفة مشاعر طفلكما تجاه نفسه ويمكنكم إيجاد حلول معاً.
من كل النواحى، فإن السمنة فى مرحلة حرجة من مراحل العمر مثل مرحلة الطفولة لا تكون ميزة كما يعتقد البعض. إذا كان لديكما شك فى أن طفلكما يعانى من سمنة مفرطة ولكن لستما متأكدين، فمن الأفضل اللجوء لاستشارة إخصائى. غالباً سيقوم الطبيب بحساب نسبة طول الطفل إلى وزنه، ثم يتم بعد ذلك مقارنة النتيجة بجدول النمو – فى الجزء الخاص بعمر طفلك ونوعه – وذلك لكى يتم تحديد درجة السمنة إن وجدت. بعد ذلك يتم عمل بعض الفحوصات لتحديد سبب السمنة، ثم يقوم الطبيب بوصف خطة تغذية معينة للطفل. فى كل الحالات حتى لو لم يكن طفلك سميناً، يجب أن تكون من أولى أولوياتكم أن يكون نظامكم الغذائى متوازناً.

o3

خطوات علاج السمنة :

علاج السمنة بالتغذية :
بتقديم وجبات متوازنة، مع تقليل في استهلاك الدهنيات (خصوصا الدهون الحيوانية) والامتناع عن منتجات مشبعة بالسعرات الحرارية ، وتقليل الوجبات السريعة والإكثار من تناول الخضار والفاكهة .

علاج السمنة السلوكي :
من تطوير القدرات للمحافظة على الوزن السليم على مدى الزمن،و التحكم بالرغبات لدي الأطفال .
عدم الاستجابة لرغبات الأطفال في استهلاك المزيد من الحلوي والمعجنات .
تثقيف الأطفال لاكتساب عادات غذائية صحيحة و ذلك باشراك الطفل فى التخطيط للوجبات وفى التسوق عند شراء البقالة. انتهزا هذه الفرصة وعلموه كيفية اختيار الغذاء الصحى.
لا تستخدمى الطعام كمكافأة أو كعقاب. أحياناً تستخدم الأمهات “البمبونى” كوسيلة لمكافأة الأطفال وهذا يجعل الأطفال يعشقونه أكثر.

النشاط البدني :
مثل رفع مستوى انتاج الطاقة، زيادة ساعات الأنشطة البدنية ، التقليل من ساعات مشاهدة التلفزيون والالعاب الالكترونية ، وتقليل التعامل مع أجهزة الكومبيوتر.
اخذ الطفل بانتظام إلى النادى أو إلى أى حديقة عامة حيث يستطيع اللعب والجرى بحرية مع بقية الأطفال.

بما ان المشكلات الناتجة عن السمنة تظهر في سن صغير لذا يجب التعامل مع السمنة كمرض مزمن يستلزم المتابعة، في هذه الفترة علاج السمنة الاكثر تأثيرا هو محاولة منع السمنة او الوقاية منها خاصة مايتعلق منها بأسباب وراثية ولابد من أخذ مشورة طبيب العائلة لتلافي الآثار السلبية علي الطفل في المستقبل.

نصائح غذائية لتجنب السمنة :

يقول الدكتور عائض القحطاني: أثبتت الدراسات التي أجريناها على المجتمع السعودي أنّ أهم أسباب السمنة تبدأ من البيت، والعادات اليومية الخاطئة؛ لذا أوجه عددًا من النصائح:

في المنزل:
– من المهم أنّ تجتمع العائلة على طاولة الطعام؛ لأنّ الطفل يميل إلى تقليد من هم أكبر منه فكوني قدوة إيجابية له.
– أشركي طفلك في اختيار الطعام واختيار الوجبات.
– لا تبالغي في إصدار الأوامر (تناول الخضار).
– احرصي على تقديم الطعام بكميات صغيرة وفي أوقات معينة.

في المدرسة :
– دعيه يصطحب طعامه من المنزل، وأن يكون محضرًا بطريقة صحية ومنوعة وشهية؛ حتى لا يشعر بالملل.

خارج المنزل :
مع انتشار مطاعم الوجبات السريعة احرصي على اختيار مطعم يقدم وجبات صحية للأطفال، وأن تكون وجبة طفلكِ مناسبة لعمره، واستبدلي بالبطاطس المقلية المشوية أو الذرة.

نموذج غذائي ليوم كامل:

الإفطار :
في المنزل:
طبق حبوب الإفطار، ويتكون من: كوب حبوب الإفطار (كورن فلكس)، كوب حليب قليل الدسم، ملعقة عسل (للتحلية)، 10 حبات عنب.
في المدرسة:
تركي ساندوتش، ويضم شريحتا توست، شريحة دجاج تركي، شريحة جبن، شرائح طماطم، خس، خيار، كوب عصير برتقال.
الغداء:
صدر دجاج مشوي، بطاطس مشوية، تبولة.
ملعقة صغيرة زيت زيتون.
وجبة خفيفة:
مخفوق الحليب مع الموز والفراولة: ويتكون من: حبة موز، 5 حبات فراولة، كوب حليب قليل الدسم، 3 حبات بسكويت حبوب القمح الكاملة.
العشاء:
مكرونة سباكيتي وتتكون من: كوب مكرونة سباكيتي مسلوقة، 30 غرام لحم مفروم، صلصلة طماطم، كوب لبن قليل الدسم.

نصائح اخرى :

لا تقلص الوجبات الغذائية من دون إشراف معالج للنظام الغذائي.
ما بين السنتين و7 سنوات يجب ان لا ننقص وزن الطفل لان نموه في هذه الفترة سريع، ويجب ان نعمل على تنظيم غذائه لا انقاص وزنه والانتباه اليه، الا اذا كانت يعاني من وزن زائد.
لا تحرم طفلك من السكريات لكي لا يتناولها سرا.
لا تنتقد وزن طفلك امام الاخرين.

o4