شاي النعناع أثناء الحمل

0

يعتبر النعناع من احد المكونات الطبيعية الخضراء المتميزة بعدة فوائد صحية و جمالية مدهشة و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال شامل حول شاي النعناع أثناء الحمل.

0000

شاي الأعشاب بشكل عام ، ينصح بها خبراء الصحة لأنها يمكن أن توفر الإغاثة لظروف مختلفة، ومن بين شاي الأعشاب يمثل الشاي والنعناع علاجاً مفيداً لعسر الهضم والغثيان، ومتلازمة القولون العصبي، والمشاكل المعوية الأخرى. كما يوصي بعض المهنيين أيضا بتناول الشاي والنعناع أثناء الحمل في حين يشكك البعض الآخر في مدى سلامة تناوله. لأن الحمل يمثل فترة حرجة جداً يجب فيها أن يتم اتخاذ كافة الاحتياطات سواء من ناحية الحرة أو الطعام والشراب حتى تستطيع الأم أن تحافظ على صحتها وصحة الجنين، لذا يمكنك سيدتي أن تقرئي هذا المقال الذي نقدم لك فيه العديد من المعلومات حول فوائد وأضرار تناول شاي النعناع أثناء فترة الحمل.

هل شاي النعناع آمناً خلال فترة الحمل ؟

الشاي والنعناع عموما صالحة للشرب أثناء الحمل، كما هو الحال مع جميع الملاحق الأخرى والمواد الغذائية والاعتدال في الاستهلاك هو الأمر الأكر أهمية هنا. ويفيد تناول الشاي والنعناع بشكل خاص من أجل التخفيف من نوبات الغثيان والنوبات المعوية، وغثيان الصباح، والدوار أثناء الحمل. وهناك أيضا بعض خلطات الشاي العشبية الخاصة التي تستهدف النساء الحوامل. والتي تتوي أيضاً على النعناع مما يؤكد على مدى سلامة تناول النعناع خلال تلك الفترة.

كم عدد المرات المسموح للأم الحامل فيها بتناول الشاي بالنعناع ؟

وينصح الأطباء بتناول كوبين من الشاي والنعناع في اليوم الواحد لا أكثر؛ وذلك نظراً لأن الإفراط في تناول الكثير من هذا الشاي يمكن أن يؤدي إلى زيادة الحموضة المعوية، وبخاصة لدى النساء الحوامل اللاتي تعانين من ارتجاع المريء. ويمكن أيضا أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض المصاحبة للحصى في المرارة ، لذا يجب على الأم الحامل ممارسة الاعتدال في تناول المشروبات المتاحة لها أثناء فترة الحمل، ومن المستحسن أيضا استخدام أكياس الشاي التي تمت تصفيتها لمثل هذا النوع من شاي الأعشاب.

فوائد ومخاطر شاي النعناع في الحمل

شرب الشاي والنعناع على حد سواء له مزاياه فضلا عن العيوب. وهنا تأتي فوائد الشاي والنعناع في الحمل:

– تخفيف اضطرابات الجهاز الهضمي
شرب الشاي والنعناع يسمح بالتحسين الجذري لصحة الجهاز الهضمي للأم الحامل، وهو المخلّص المعروف لاضطرابات الجهاز الهضمي خلال فترة الحمل، حث يبدأ الجسم باختبار العديد من التغييرات خلال فترة الحمل ؛ حيث تشكو كثير من النساء من عسر الهضم والانتفاخ ، كما يساعد الشاي والنعناع في التخفيف على حد سواء من الأعراض التي تساعد عضلات المعدة على الاسترخاء ، هذا بالإضافة إلى أن الشاي والنعناع يمكنه أن يخفف من غازات القولون والتشنجات، وكذلك العمل على تهدئة المعدة.

– تخفيف غثيان الصباح
الشاي والنعناع هو علاج معروف للغثيان والقيء ، ويعرف غثيان الصباح بأنه الشيء الذي يرافق معظم إن لم يكن جميع حالات الحمل. رائحة النعناع تعمل بمثابة مضاد للتشنج، مما يقلل من الحاجة الملحة إلى القيء. وقد أيدت العديد من النساء استخدام الشاي والنعناع لتخفيف غثيان الصباح.

– تهدئة الرئتين
يمكن أن يساعد الشاي والنعناع أيضا في تخفيف مشاكل الجهاز التنفسي خلال فترة الحمل؛ فالجانب المضاد للتشنج من الشاي يسمح للشعب الهوائية وعضلات الجهاز التنفسي بالاسترخاء.

– فوائد أخرى
يقوي الشاي والنعناع جهاز المناعة بحيث لا تهاجم الالتهابات البكتيرية الأم بسهولة ، ويمكن أن يكون الحمل فترة مرهقة جداً من الوقت للأم وهنا يمكن أن يساعد شاي النعناع في تخفيف هذا التوتر. هذا بالإضافة إلى التأثير المهدئ للعشب والذي يعمل على خفض ضغط الدم وكذلك درجة حرارة الجسم، وبالتالي منع هرمونات الإجهاد من التسبب بأضرار داخلية للجسم.

ومن ناحية أخرى ، للشاي بالنعناع بعض الآثار الجانبية ولذلك ينبغي أن تكن المرأة الحامل حذرة عند تناول شاي النعناع خلال فترة الحمل ؛ نظراً لأنه قد يتسبب فيما يلي:

– زيادة خطر الإجهاض
إذا تم استهلاك الشاي والنعناع في الجزء الأكثر حساسية في فترة الحمل، قد يدفع الرحم على الاسترخاء مما يزيد من خطر الولادة المبكرة أو حتى الإجهاض. وهذه ليست قضية سائدة ولكن لا يوصي أطباء النساء الأمهات الحوامل اللاتي قد سبق لهن المرور بتجربة الإجهاض شرب الشاي والنعناع. وبالإضافة إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن شرب الشاي والنعناع عندماتقومين بالرضاعة الطبيعية ، هو أمر غير مقبول أيضاً .

– التفاعل مع الأدوية
قد يتفاعل الشاي والنعناع مع بعض الأدوية التي تتناولها الأم الحامل خلال فترة الحمل ، حيث تستخدم العديد من النساء الفيتامينات والمكملات الغذائية قبل الولادة على النحو الموصى به من قبل أطباء أمراض النساء، ولكن الشاي والنعناع قد تسكن وتعطل من وظيفتها الصحيحة.

– يسبب الحساسية
أخذ الشاي والنعناع أثناء الحمل يمكن أيضا أن يسبب تجربة الحساسية للمرأة الحامل ، وخاصة إذا كانت لدى الأم حساسية من المنثول ومنتجات المنثول. وبالإضافة إلى ذلك، يجب على النساء اللاتي تعانين من مشاكل الربو تجنب الشاي والنعناع ،وكذلك من يعانين من ظروف صحية أخرى أثناء الحمل قد تتطلب نصيحة الطبيب قبل تناول أي شاي بالأعشاب أو المكملات.

– المخاطر الأخرى
يمكن أن يتسبب استهلاك الكثير من شاي النعناع أثناء الحمل في حدوث آلام العضلات، والنعاس، وعدم انتظام ضربات القلب، وارتعاش في الأطراف.

00

الاحتياطات اللازمة لشرب الشاي العشبي في الحمل

هناك أنواع أخرى من شاي الأعشاب يمكن أيضا أن تُستهلك خلال فترة الحمل لتخفيف المضايقات والتغيرات التي تحدث في الجسم أثناء فترة الحمل. وتشمل هذه الأنواع من الشاي الزنجبيل، وأوراق شاي التوت الأحمر ، والشاي بالتوت البري، وشاي البابونج، وشاي الزعتر.

وهناك أيضا بعض أنواع الشاي التي يجب ألا تُستهلك على مدى فترة الحمل كاملة . وتشمل هذه الافيدرين ، الكركديه، الكافا، النعناع، الليمون، عرق السوس، وروزماري، يارو، يربا، نجيل الهند، وشاي السافراس الهندي.

طرق استعمال النعناع للاستفادة من فوائده العلاجية:

– لعلاج سوء الهضم والغازات والتسمم الغذائي: يفضل وضع عشرة من الاوراق الغضة او ملعقة صغيرة من مطحون الاوراق الجافة في قدح ماء مغلي، وبعد ان يبرد ويصفى، يحلى ويشرب 2 ـ 3 مرات يوميا، في اي وقت
-للأمراض الجلدية: تقطع وتهرس الاوراق الغضة او ملعقة طعام من الجافة وتخلط بقليل من الماء الحار، فتتكون عجينة تستخدم خارجيا 2 ـ 3 مرات يوميا.
-للآلام والتشنجات: يدلك المكان بقليل من زيت النعناع مساء. أو تستخدم 3 ـ 7 قطرات من الزيت مع الماء او اي مادة غذائية، وذلك للمغص عند الحاجة.
-لعلاج تهيج القولون: تضاف عشر قطرات من زيت النعناع الى قدحين من الماء الدافئ وتخلط جيدا ويحقن بها عند الحاجة.
-للسعال والزكام: تضاف 10 ـ 15 قطرة من الزيت الى قدح ماء مغلي ويستنشق بخاره (3 ـ 4) مرات يوميا.
-للصداع والحمى: تخلط ملعقة كوب من الزيت مع ملعقة طعام من زيت دوار الشمس ويدهن به خارجيا.
-للغرغرة والمضمضة والتهاب الحنجرة: ملعقة طعام من الاوراق الجافة في قدح ماء مغلي، وبعد ان يبرد ويصفى، يستخدم 3 ـ 4 مرات يوميا.

فوائد النعناع:

-يعتبر النعناع دواء منشط للقلب والدورة الدموية إذا شرب كالشاي بانتظام
-ملين للمعدة والأمعاء ومضغه يخفف من آلام الأسنان ويزيل روائح الفم
-يقضي على حموضة المعدة
– تهدئة الجهاز العصبي
-مكافحة آفات المعدة والجهاز الهضمي
-التخفيف من الخفقان والضعف العام
-طرد الديدان من الأمعاء
-التخفيف من المغص
-يقوي عمل الكبد والبنكرياس ويسكن السعال
-يهديء الأعصاب وحالات الغضب
– مزيل للأرق
-مدر للبول
-يساعد في هضم جيد للطعام
-يعمل على تخفيف التشنجات
-كما يساعد على إفراز العصارات المعوية الهاضمة
-النعناع يدخل في تركيب جميع المراهم الطبية المستخدمة لعلاج الأمراض الجلدية
-يساعد في تخفيف آلام الأقدام إذا وضع في الماء الساخن قبل تغطيس القدمين فيه
– مساعد في توسيع الشعب الهوائية في حالة الإصابة بنزلات البرد

0