طرق التعامل مع السكري من النوع الثاني

0

اذا كنت تعاني من السكري نوع اثنان و تبحث عن اهم الاسباب و طرق العلاج الصحية فتابعنا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال من خلال مقال يشمل طرق التعامل مع السكري من النوع الثاني.

355

قد سمي السكري نمط 2 في الماضي باسماء عديدة، مثل السكري غير المعتمد على الانسولين (NIDDM)، السكري نمط 2 والسكري لدى البالغين (Adult – onset diabetes). يكون المريض بالسكري نمط 2 ما يزال يملك افرازا معينا للانسولين، ولكن هذه التركيزات المنخفضة للانسولين غير قادرة على التغلب على مقاومة الانسولين (Insulin Resistance) النموذجية لهؤلاء المرضى. ان هذه المجموعة من مرض السكري، في الواقع، تشمل مجموعة واسعة من العيوب، بدءا بحالة اولية تسيطر فيها مقاومة الانسولين، وصولا لحالة متقدمة اكثر لخلل خطر بافراز الانسولين.

مميزات مرض السكري نمط 2 هي:

  1. من الممكن ان يظهر السكري نمط 2 في كل الاجيال، ولكنه، بشكل عام، يشخص بعد جيل الـ 30.
  2. بالرغم من ان 80% على الاقل، من مرضى السكري مصابون بالسمنة، الا ان السكري نمط 2 قادر على الظهور وسط الاشخاص غير السمان، خصوصا في الجيل المتقدم.

  3. لدى العديد من مرضى السكري نوع 2، تكون الاعراض النموذجية للسكري نمط 2 غائبة عند التشخيص، مثل العطش المفرط، التبول المفرط وانخفاض الوزن. ان غياب اعراض السكري يؤدي في العديد من الاحيان للتاخر بتشخيص المرض.

  4. لا يكون مرضى السكري نمط 2 معرضين لتطوير مضاعفة، تعرف باسم حماض كيتوني سكري (Diabetic ketoacidosis)، الا في حالات الكرب الحادة (تلوث، كدمة، جراحة، حادث).

  5. من الممكن ان يصاب مرضى السكري نمط 2 ، منذ موعد التشخيص، بمضاعفات وعائية مجهرية (Microvascular – اي مضاعفات في الاوعية الدموية الصغيرة في العيون، في الكلى، في الاعصاب) وبمضاعفات وعائية كبيرة (Macrovascular – اي مضاعفات في الاوعية الدموية الكبيرة في القلب، في الدماغ، في الاقدام).

  6. السكري نمط 2 ناجم عن دمج بين اضطراب بافراز الانسولين، وبين خلل في ادائه. فبالرغم من ان مرضى السكري نمط 2 لا يعتمدون على حقن الانسولين لبقائهم على قيد الحياة، الا ان معظمهم يحتاج هذا العلاج، ليحصل على توازن مرغوب للغلوكوز في الدم. يكون العلاج بالانسولين مؤقتا احيانا، كما هو الامر في الحالات المترافقة بكرب حاد مثلا.

طرق جديدة ستقيك من السكري النوع الثاني

طرق جديدة ستقيك من السكري النوع الثاني يشير اليها الدكتور أووز مؤخراً ويسلط الضوء على مجموعة من الدراسات التي تؤكدها، سنذكرها لكم فيما يلي، والتي قد يكون بعضها جديد وغريب بالنسبة لكم! فما هي؟

يبدا الدكتور اووز Mehmet Oz مقال له حول الوقاية من السكري بطرق مختلفة وجديدة بقوله:”يتاثر تقريبا واحد من كل ثمانية بالغين من الامريكان بمرض السكري من النوع الثاني، ولكن مع وضع الخطة الصحيحة يمكن الوقاية من حدوث ذلك بشكل كبير.”

يقدم لنا العلم الحديث خطوات مجربة وحقيقة تساهم في التقليل من خطر الاصابة بالسكري من النوع الثاني، مثل الحفاظ على نظام غذائي وصحي وممارسة الرياضة التي قد تضمن لنا الوقاية بحسب احد الدراسات من الاصابة بالسكري من النوع الثاني بنسبة عالية قد تصل حتى 91%، لكن العلم لا زال يتقدم والابحاث الحديثة تظهر لنا يوميا علاجات واساليب وقائية جديدة وخاصة في هذا المجال. اذا فما هي الحلول التي قد تساعدنا على الوقاية من هذا المرض المدمر. اليكم خمسة منها قد تكون جديدة عليكم:

الدسم في الالبان

معلومة قد تكون مفاجئة وصادمة لدى الاغلب منكم! اذ انه بعد سنين طويلة من التنبيه والتحذير من كون الدهون المشبعة سيئة وخطيرة على الجسم، تجد دراسات حديثة علاقة ايجابية ما بين تناول بعض انواع هذه الدهون مثل الموجودة بشكل خاص في الالبان كالحليب واللبن كامل الدسم، والوقاية من السكري من النوع الثاني، بينما توجد علاقة اخرى تربط بين انواع اخرى من الدهون المشبعة وزيادة خطر الاصابة بالسكري من النوع الثاني. وهذا ما اكدته دراستين واحدة نشرت نتائجها في مجلة Lancet Diabetes & Endocrinology، والاخرى دراسة سويدية وجد فيها ان الاشخاص الذين استهلكوا الالبان بنسب عالية من الدهون كان لديهم خطر الاصابة بالسكري من النوع الثاني اقل بنسبة 23% من الذين تناولوا نسب اقل.

357

تناول الخضراوات

هي معلومة ليست بجديدة لكن نعود ونعززها اذ ان العديد من الابحاث قد تزيد من مدى اهمية وقوة هذه المعلومة، فتناول حصص الفواكه والخضار وبالكميات الموصى بها يوميا وجد بانه يساهم في الوقاية من الاصابة بالسكري من النوع الثاني، في دراسة وجدت بان استهلاك تسعة حصص في الاسبوع كان مرتبط مع تقليل خطر الاصابة بالسكري بما نسبته 16%، وقد تم تفسير ذلك بكون الخضار ولافواكه مصدر غني للمغنيسيوم وهو احد المعادن المهمة جداى في تنظيم الجلوكوز في الجسم مما قد ينتج عن ذلك مساعدة في الوقاية من خطر الاصابة بالسكري.

معالجة مشاكل اضطرابات النفس اثناء النوم
بعض الاشخاص قد يعانون من مشاكل واضطرابات اثناء النوم من بينها مشكلة متلازمة انقطاع النفس النومي Sleep apnea، وهو اضطراب يسبب توقف التنفس اثناء النوم، وجد ان له اثار على عملية الاستقلاب للجلوكوز وقد يؤدي الى ابطائها. مما يؤدي الى رفع مستويات السكر في الدم زيادة عن حاجة الخلايا. وقد اشارت التجارب مؤخرا الى ان متلازمة انقطاع النفس اثناء النوم الخفيفة الى معتدلة الشدة ادت الى زيادة خطر الاصابة بالسكري من النوع الثاني بما نسبته 23%.

العلاج في هذه الحالىة قد يكون باستخدام جهاز بسيط يعرف باسم CPAP يساعد تنظيم عملية التنفس من خلال ضخ الهواء والحفاظ على القصبات الهوائية مفتوحة، مما يساعد على تحسين امتصاص الجلوكوز في الجسم.

تناول القهوة
في دراسة انتشرت عام 2014 وجدت نتائجها ان تناول 3 الى 4 فناجين من القهوة يوميا قد يقلل من خطر الاصابة بالسكري من النوع الثاني بما نسبته قد تصل حتى 26%. من دون ايجاد اي فرق حول كون القهوة منزوعة الكافيين ام لا. اذا فمن هنا قد يكون بامكانك شرب قهوتك من دون اي ذنب، ولكن نصيحتنا ان تستبدل السكر بعيدان القرفة التي تساهم ايضا في خفض مستويات الجلوكوز.

ممارسة التمارين الافضل
بالطبع منذ سنوات عديدة قد تم اثبات العلاقة التي تربط بين مدى اهمية ممارسة الرياضة وتقليل خطر الاصابة بالسكري والامراض المزمنة. دراسة جديدة قامت بها جامعة هارفرد على مجموعة من النساء واستمرت مدتها لثمانية سنوات، اشارت نتائجها الى ان من قمن بممارسة النشاط البدني لمدة لا تقل عن 150 دقيقة اسبوعيا من تدريبات رفع الاثقال او اليوغا كان خطر اصابتهن بالسكري اقل بما هو نسبته 40% بالمقارنة مع غيرهن.

أربع خطوات لعلاج السكري من النوع الثاني

ويحدث السكري من النوع الثاني عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من الأنسولين ليعمل بشكل صحيح، أو عندما لا تستجيب خلايا الجسم للأنسولين المفرز. وهذا ما يعرف باسم مقاومة الأنسولين. وداء السكري من النوع الثاني هو أكثر شيوعا بكثير من داء السكري من النوع الأول، ويصيب غالبا البالغين وكبار السن، ومسبباته كثيرة منها تناول الحلويات والمشروبات المحتوية على السكر بشكل كبير.

ويسبب هذا النوع من السكري أمراضا مزمنة وخطرة مثل انهيار الأعصاب وفقدان البصر وأمراض القلب وبتر الأعضاء والإصابة بالذبحة القلبية.

ويؤدي النوع الثاني من مرض السكري أيضا إلى مجموعة من المضاعفات كالإصابة بأمراض الجهاز التناسلي والتهابات الخصيتين، وغالبا ما يتم التعرف على أعراض الإصابة بالنوع الثاني من السكري عن طريق الصدفة حيث أكد الطبيب الألماني فيلاند تسيتفيتس، المختص بمرض السكري أن المرض “في بعض الأحيان يبقى أربع إلى ست سنوات وحتى 15 سنة في جسم المريض دون التعرف عليه” مضيفا إن “مخاطر الإصابة بأمراض القلب والذبحة الصدرية مرتفعة جدا عند مرضى السكري وعند المرضى الذين يعانون أصلا من أمراض القلب وأصيبوا بها سابقا”.

وأكدت عدة دراسات أن مرضى السكري من النوع الثاني يعانون من ضعف الانتصاب الجنسي بسبب تضرر الأوعية الدموية وكذلك تزداد عندهم مخاطر بتر الأعضاء بسبب الأورام والالتهابات، كونهم لا يحسون بالأوجاع الصادرة من الأورام بسبب تضرر الأعصاب في الجسم.

وعلاج مرض السكري من النوع الثاني يختلف عن النوع الأول باعتبار انه لا توجد مشكلة في افراز الانسولين من الجسم وانما المشكلة تكمن في عدم قدرة خلايا الجسم على التعرف عليه لذلك يوصي الخبراء المختصون بأمراض السكري باتباع خطة “الخطوات الأربع” لتخفيض نسبة السكريات في الدم.

وتتمثل “الخطوات الأربع” في التوقف عن ممارسة العمليات الروتينية غير الصحية أولا، والبدء بممارسة الرياضة ثم التوقف عن تناول المواد الغنية بالسكريات، وتناول أطعمة مليئة بالفيتامينات والمواد الغذائية المهمة.

والخطوة الثانية هي فشل الشخص في الحفاظ على نسبة السكر في دمه ضمن المعدل، ويتطلب عليه عندئذ أخذ أدوية خاصة لوقف السكري.

والخطوة الثالثة يتبعها المريض عند فشل العلاج بالأدوية، ويعطى له عندئذ جهاز حقن خاص للإنسولين.

أما آخر الخطوات فتتمثل في اعطاء المريض أدوية خاصة وحقنا خاصة ضد السكري.

358