طرق التغلب على الجوع

0

طرق التغلب على الجوع سهلة و فعالة تقدمها لك مجلتك المفضلة في العالم العربي مجلة رجيم تتعرفين على أسباب الجوع السريع و كيفية التغلب عليه في المقال التالي.
طرق التغلب على الجوع
اسباب كثرة الجوع:
1-الملل:
قد يلجأ الإنسان لتناول الطعام عندما يشعر بالملل أو عندما لا يجد شيئاً مسلياً يصرفه عن الطعام. ويعتبر التلفاز من أفضل الوسائل لقضاء الوقت خاصة عندما يكون المرء بمفرده في المنزل ويشعر بالملل. وتلجأ الشركات إلى الترويج لمنتجاتها من خلال التلفاز على نحو متواصل فيجد الإنسان نفسه أمام الثلاجة بعد مشاهدة أكثر من 200 صورة للمنتجات الغذائية. لذا فإذا كانت الإعلانات التجارية للأطعمة هي أحد الأسباب التي تدفعكِ لتناول المزيد من الأطعمة حاولي أن تشاهدي القنوات التي تقل بها أو لا توجد بها إعلانات تجارية على الإطلاق أو يمكنكِ تجنب مشاهدة الإعلانات.
وإذا كنتِ ممن لا يستطيعون الاستغناء عن الثلاجة يمكنك إعداد وتقطيع بعض الخضروات وتركها في الثلاجة لتناولها من حين لآخر.
2-الشعور بالحرمان:
قد تشعرين بالحرمان من الأطعمة التي تستمتعين بها، وهذا يجعلكِ دائماً مشتاقة لتناول المزيد من هذه الأطعمة. ولعل وسائل الإعلام التي توجهنا لضرورة حفاظنا على جسم معتدل ونحيل وتحقيق هذا المراد من خلال اتباع حمية غذائية صارمة، تجبر المرء على تجنب تناول قائمة عريضة من الأطعمة. ولكن للأسف الشديد هذه الأطعمة المحظورة متوافرة بكثرة مما يشكل دافعاً كبيراً على تناولها فنجد الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية يكسرون حميتهم جراء تناول أحد أنواع الأطعمة الممنوعة. وبمجرد أن يحدث ذلك يتملكهم الشعور بالذنب الذي يتبعه عادة الشعور بعدم الثقة في النفس مما يدفع الشخص لتناول المزيد من هذا الطعام الممنوع في محاولة للتغلب على هذه المشاعر السلبية.
ويمكن التغلب على تلك المشكلة من خلال: التركيز على توازن السعرات وتناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية. ويجب أن يكون دافعكِ على التغلب على هذه المشكلة هو حرصك على صحتكِ وجسدكِ. وتذكري دائماً أن الحد من تناول الأغذية الغنية بالدهون لن يضركِ في شئ.
3-الشعور بالضجر والسخط من حالة الجسد:
من أحد الأسباب التي تجعل السيدات غير قادرات على التغلب على مسببات الإفراط في تناول الطعام هو عدم القدرة على قبول حالة الجسم على الرغم من الرغبة الشديدة في نفوسهن في الحصول على الجسم المثالي.
ويمكن التغلب على هذه المشكلة من خلال استشارة أخصائي التغذية أو الطبيب النفسي اللذين سيساعدانكِ في التغلب على الشعور بالضجر والسخط. قومي بوضع خطة بالتشاور مع الطبيب وبعد ذلك حاولي الالتزام بهذه الخطة حتى تتمكني من استعادة ثقتكِ بنفسك. قومي بتحديد قيمكِ الشخصية – تلك القيم التي تتماشى مع شخصيتكِ الحقيقية. يجب أن تكتشفي حقيقة نفسك وما هي المواهب التي تمتلكينها بالفعل وبعد ذلك ابحثي عن السعادة والقوة لتنمية هذه المواهب ولا تلتفتي البتة لآراء الآخرين.
4- زيادة الجلوكوز:
يعد هذا الأمر من العوامل النفسية التي تدفع الإنسان إلى الإفراط في تناول الطعام. ففي الجسم السليم، تتحول الكربوهيدرات إلى جلوكوز ويحصل الجسم على مستوى ما بين 60 إلى 120 ملجم من جلكوز الدم بغض النظر عن حجم الكربوهيدرات التي تم استهلاكها.
وبالنسبة للأشخاص الذين تتقبل أجسامهم الجلوكوز يحدث الآتي: تتحول الكربوهيدرات بشكل ثابت إلى جلوكوز ويرد البنكرياس على هذه النقلة في سكر الدم بإفراز كمية كبيرة من هرمون الأنسولين. ويعمل الأنسولين على إزالة الجلوكوز من مجرى الدم ويساعده على الدخول في خلايا الجسم. وإذا ما تمت هذه العملية على النحو الأمثل، يعود مستوى الجلوكوز الى النطاق الطبيعي بغض النظر عن كمية الكربوهيدرات المستهلكة.
وفي حال حدوث خلل ما في هذا النظام يحدث ارتفاع سريع في سكر الدم يصاحبه زيادة في إنتاج الأنسولين. ولا تتعرف خلايا الجسم على الأنسولين الزائد لذلك لا يتمكن الأنسولين من إزالة الجلوكوز من مجرى الدم. وينتج عن ذلك زيادة في مستويات الأنسولين في الدم، الأمر الذي يحفز الشهية لتناول الطعام. ويجد المرء نفسه راغباً في تناول المزيد من الأطعمة.
ويمكن التغلب على مشكلة ارتفاع معدل الجلوكوز في الدم من خلال: تقسيم استهلاك السعرات الحرارية عن طريق تناول كميات قليلة من الطعام في فترات متقطعة على مدار اليوم. ويوصى الخبراء بعدم تناول وجبة جديدة دون الشعور بالجوع. وإذا داهمكِ الشعور بالجوع رغم ذلك فهذا يعني أن الفواصل بين فترات تناول الطعام طويلة شيئاً ما أو أنكِ تناولتِ قدراً ضئيلاً في آخر وجبة. وإذا اقترب المرء من وقت الوجبة التالية دون أن يشعر بالجوع فهذا يعني أيضاً أنه تناول قدراً قليلاً من الطعام.
فالمغذيات متناهية الصغر والبروتين والدهون إلى جانب الكربوهيدرات تستطيع تأجيل ارتفاع جلوكوز الدم. ويفضل البروتين عن الدهون لأن الأخير يتعارض مع فعالية الأنسولين. كما أن الكربوهيدرات المركبة تبقى في المعدة لفترة أطول بعكس الكربوهيدرات البسيطة ولذلك فهي تساعد في تنظيم جلوكوز الدم. والكربوهيدرات المركبة تحتوي على الألياف. والألياف القابلة للتحلل مفيدة جداً في هذه الحالة.
وعندما لا ترتفع نسبة جلوكوز الدم على نحو سريع فهذا يعني انخفاض في معدل إفراز الأنسولين وبالتالي تنعدم الشهية في تناول المزيد من الأطعمة. ومن المهم جداً زيادة شرب المياه مع تناول الألياف والبروتين. فالماء يحمل المغذيات والأكسجين إلى الخلايا ويزيل الفضلات. كما أن تناول الطعام الغني بالألياف يتطلب شرب الكثير من المياه لمعالجة النخالة الإضافية ومنع حدوث الإمساك.
طرق التغلب على الجوع
5- العادات:
عاداتكِ اليومية ليست صحية كما قد تتصورين وقد لا يدرك المرء هذه الحقيقة. فالإفراط في تناول الطعام وانعدام النشاط البدني والضغوط كلها عوامل تساعد على زيادة الوزن. الأكثر من ذلك أن العديد من السيدات اكتشفن أنهن يفرطن في تناول الطعام في أماكن وأوقات محددة كمشاهدة التلفاز ليلاً في المنزل.
قومي بإغلاق التلفاز وانشغلي في أي نشاط يشغل عقلك ويديك. وبالنسبة لمشكلة التوتر يمكن حل هذه المشكلة من خلال التعرف على مصدر التوتر. حددي أسباب شعوركِ بالاكتئاب والتوتر والضيق والغضب وقومي بأي شئ يقلل هذه المشاعر السلبية مثل التحدث إلى صديقتكِ أو ممارسة التمارين الرياضية.
6- نقص الطاقة والشعور بالإرهاق:
قد ينهمك الإنسان في مشاغل الحياة التي تعمل على سحب ما لديه من طاقة ليشعر في نهاية المطاف بالإرهاق. ويقول الدكتور روبرت ثاير، أخصائي الطب النفسي: “عندما ينخفض مستوى الطاقة فإن المرء يلجأ إلى تناول الطعام، وللأسف الشديد فإن معظم السيدات يفضلن تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية بدلاً من تناول تفاحة أو موزة”.
لذا من المهم أن يحتفظ الإنسان بقدر من الطاقة وعدم التفريط فيها حتى لا يجد نفسه في نهاية اليوم بحاجة لتعويض هذا الفقد من خلال تناول الكثير من الأطعمة.
7- الإفراط في الأكل بسبب مشاكل عاطفية أو نفسية:
يلجأ الإنسان إلى تناول الطعام عندما يتعرض للأذي النفسي من قبل الآخرين. فالشعور بالحزن والغضب يولّد لدى الإنسان الرغبة في تناول المزيد من الطعام. وهناك بعض السيدات يتناولن الطعام بسبب حزنهن أو تعرضهن للتوتر.
وللتغلب على هذه المشكلة يمكنكِ الخروج في الهواء الطلق واستنشاق الأكسجين الذي سيقضي تماماً على الإرهاق البدني والعقلي. تخلي عن هذه المشاعر السلبية وعيشي اللحظة. انظرى للطيور وتأملي الطبيعة من حولكِ وتنفسي بعمق واسترخي
8- ضعف العزيمة:
يحتاج المرء إلى عزيمة قوية حتى يتمكن من مقاومة الرغبة في تناول المزيد من الطعام. فشهية تناول الطعام ستحاول دائماً السيطرة عليكِ والأمر يتوقف على قوة عزيمتكِ وإصراركِ ومبادئكِ التي سوف تمكنكِ من مقاومة هذه الرغبة.
الجوع
تغلب على شعورك المزمن بالجوع في 10 خطوات
1. الآكل بتمهل وروية وأخذ الوقت الكافي لتناول الوجبات الغذائية، وحاول مضغ الأكل المستقر في فمك لـ 20 مرة تقريبا، لأن الدماغ لا تصله إشارت الشبع إلا بعد 15 إلى 20 دقيقة مع بداية كل وجبة.
2. الآعتماد على الوجبات الثلاث الرئيسية والابتعاد عن الوجبات الخفيفة بين وقت وآخر، وذلك لتحافظ على مستوى السكر في الدم وتمنحه قدرة على الاستقرار ليحقق لك الراحة.
3. شرب كأس شاي قبل كل وجبة لأن ذلك يمنحك شعورا بالشبع بسبب مكوناته ويقلل من شهيتك بعدها للأكل.
4. أكل الأطعمة النشوية وذلك لخلوها من الدهون ولقدرتها على الحفاظ على مستويات السكر في الدم واستقرار هرمون الأنسولين وتوازنه، فإذا كان الأنسولين بنسبة معتدلة فإنه يحقق المعادلة الصعبة التوازن في الدهون وإيقاف الرغبة المستمرة للأكل.
5. عدم الإستغناء عن التوابل مثل استعمال الفلفل الحار، لأنها لا تعطي مذاقا للآأكل فقط، بل تساعد على تحريك الدورة الدموية وتنشيطها إلى جانب منحها إحساسا بالشبع.
6. الحرص على تناول الأطعمة الحامضة، فالحوامض كالليمون من المواد المشبعة، خصوصا ذ دخلت في إعداد أطباق السلطة بكل أنواعها، لذلك ينصح بمصاحبة وجباتنا في كثير من الأحيان مساءا مثلا بالمخللات كالخيار المخلل، فالأطعمة الحامضة ترسل إشارات بالشبع.
7. الآهتمام بالمواد الغنية بالألياف، مقل خبز القمح والبقول والخضروات، لأنها مصادر طبيعية تجعل المعدة في حالة شبع دائم.
8. تناول الحساء والشوربة بين الفينة والأخرى، مثل حساء الخضر وجبة تفتقر إلى السعرات الحرارية العالية، حيث تعمل على توسيع جدار المعدة وتحرك بعض الهرمونات التي تعطي إشارات بالشبع إلى الدماغ، فاحرص بين الفينة والأخرى على إعدادها خاصة مساءا.
9. البروتين يطرد الجوع، حيث ينصح بتناول الأطباق التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين مثل اللحوم الخالية من الدهون والأسماك والدواجن إلى جانب منتجات الألبان المنخفضة الدهون، إذ يعمل البروتين على إبقاء الإنسان في حالة شبع ولمدة ساعات.
10. الآستعانة بالفواكه المجففة، مثل المشمش والتمر والخوخ ليست فقط لذيذة المذاق، بل هي لا تحتوي على أية دهون، إضافة إلى ذلك كافية بضع حبات منها على طرد شبح الجوع وبطريقة صحية.