طريقة حمية سكر الحمل

0

يعتبر الحمل من اهم الفترات التي تتطلب اهتمام خاص من حيث الغذاء و الصحة و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال طريقة حمية سكر الحمل عبر المقال التالي.

1

تسعد المرأة بخبر الحمل سعادة غامرة لا ينقصها سوى الاطمئنان بمرور أشهر الحمل بصحة وولادة طفل سليما معافيا ، إذ تحتاج الأم والجنين رعاية خاصة تحتاج خلالها لتغذية جيدة متكاملة العناصر ، مع حماية من العدوى والأمراض ، عمل التحاليل والفحوصات الهامة خلال مراحل الحمل المختلفة ، وحرصا منا على صحة الأم والجنين خلال فترة الحمل طوال التسعة الأشهر لتكن فترة تملؤها الفرحة والانتظار للضيف العزيز .

الأشهر الثلاثة الأولى :

بعد مرور الأربع أسابيع الأولى من الحمل تبدأ المرأة الشعور بأعراض الحمل والتغيرات التي تطرأ على جسدها مع تطور ونمو الجنين ، وتكون هذه الفترة مصحوبة بأعراض التعب ، الغثيان والقيء ، تقلبات المزاج ، وآلام الظهر ، وهي أعراض طبيعية تنتج عن زيادة مستويات الهرمونات في جسم المرأة ، لذا تحتاج المرأة لبعض النصائح والإرشادات للتغلب على هذه الأعراض المزعجة وهي :
– تقليل الأعمال اليومية التي تقوم بها الأم .
– الخلود للراحة خلال فترة القيلولة في فترة الظهيرة .
– النوم ثمان ساعات ليلا .
– الاسترخاء عند الشعور بالتعب والتوتر .
– النوم على الجبهة اليسرى قدر الإمكان .
– ممارسة رياضة خفيفة بعد استشارة الطبيب .

الغثيان : وهو عرض شائع في فترة الحمل الأولى ، ويختلف الغثيان من امرأة لأخرى من حيث الحدة والبساطة وبالرغم من ذلك فهو من الأعراض المزعجة للمرأة والغير ضارة للجنين ، والذي يمكن السيطرة عليه :
– تجنب التوتر الذي يزيد من حدة الغثيان .
– تناول وجبات صغيرة عدة مرات في اليوم بما يتراوح ما بين 6-8 وجبات ، مع أن تكون كل وجبة غنية بالبروتينات والنشويات والفيتامينات والسكريات والمعادن .
– تناول البسكويت والكعك المالح قبل النهوض من السرير في الصباح الباكر .
– شرب الماء والسوائل بكثرة .
– شرب البابونج يعمل على الاسترخاء بعض الشيء .

التبول المتكرر :
تزداد عدد مرات التبول خلال فترة الحمل ، حيث يزداد حجم الرحم مما يضغط على المثانة والرغبة في التبول المستمر ، والتي يمكن التصرف لتقليلها كالآتي :
– تقليل السوائل قبل النوم .
– تقليل تناول الكافيين إذ أنه يزيد من ادرار البول .

زيادة الوزن :
تقدر زيادة الوزن في الشهور الأولى بنسب قليلة لا تزيد عن 200 ، 250 جرام ، أما الزيادة المسموح بها خلال فترة الحمل فهي يجب ألا تتعدى 12 كيلوجرام مع نهاية الحمل .

الأشهر الثلاث الوسطى :
تبدأ أعراض الغثيان والقيء في التحسن تدريجيا مع نهاية الأشهر الثلاثة الأولى ، ويبدأ حجم الجنين بالزيادة مع زيادة حجم بطن الأم ، ثم يبدأ الجنين بالحركة ، ولكن تبدأ المرأة بالشعور بأعراض مختلفة مثل :
-ألم الظهر والساقين ، والمعدة : يبدأ الرحم في هذا المرحلة بالاتساع والضغط على المعدة والظهر ، والساقين ، لذا يجب على المرأة الحامل :
الراحة قدر الإمكان ، ممارسة النشاط الرياضي الخفيف مثل المشي ، تدليك الساقين .

– ضيق التنفس : يزداد الضغط على الرئتين مع تقدم مراحل الحمل مما يؤدي لشعور الأم الحامل بضيق التنفس ، لذا يجب على الأم الجلوس في وضعية نصف مستقيمة وعدم النوم بشكل مسطحا .

– ظهور التشققات الجلدية : يطرأ على بشرة الحامل تغيرات لونية والتعرف بالكلف ، بالإضافة للتشققات الجلدية ، وهي مشاكل جلدية يمكن للطبيب علاجها بالكريمات الخاصة بها .

– الإمساك : يسبب ضغط الرحم على الأمعاء مما يؤدي لكسلها في أداء وظيفتها والإصابة بالإمساك والذي يمكن علاجه بالطرق الآتية :
* تناول الأطعمة الغنية بالألياف والحبوب الكاملة والخضروات والفاكهة .
* شرب السواء والماء بكثرة .
* ممارسة التمارين البسيطة والمشي .
* استعمال الملينات بعد استشارة الطبيب .

– الدوالي : والتي تظهر عند زيادة وزن الحامل بنسبة كبيرة ، مع الوقوف والإجهاد المستمر مما يؤدي لظهورها في الساقين ، والتي يمكن تجنبها بطرق بسيطة ، بتجنب الوقوف لفترات طويلة ، رفع الساقين ، تجنب الملابس الضيقة .

الأشهر الثلاثة الأخيرة :

يزيد الإحساس بالتعب والإرهاق في هذه المرحلة ، والذي ينتج عن كبر حجم الرحم والضغط على الأعضاء الداخلية والتي تؤدي لضيق التنفس ، التبول المتكرر ، وسوء الهضم ، حرقة المعدة ، تقلصات العضلات ، آلام الظهر ، وتورم القدمين مع الشعور بالقلق .

– تقلصات العضلات : يبدأ الرحم بالتقلص والتي على فترات متباعدة ، ولا تؤدي لتضرر الأم أو الجنين ، ولكنها تزداد مع نهاية الحمل والولادة ، تحتاج هذه التقلصات للراحة لفترات طويلة ، زيادة شرب السوائل والماء .

– حرقة المعدة : تنتج عن ضغط الرحم على المعدة مما يؤدي لارتجاع الطعام وحموضة المعدة ، وتزداد هذه المشكلة ليلا لذا يجب على الأم : تناول كميات صغيرة في وجبات عديدة ، الأكل قبل النوم بفترة كافية ، تجنب شرب المشروبات الغازية ، تناول مكملات الكالسيوم ، النوم على وسائد مرتفعة .

– احتباس السوائل في الجسم : نتيجة لزيادة نسبة الهرمونات في الجسم تزداد نسبة السوائل في الجسم مما يؤدي لتورم وانتفاخ الجسم وخاصة القدمين ، والتي تحتاج لعدم الوقوف لفترات طويلة ، رفع القدمين قليلا ، تقليل الأملاح في الطعام .

سكر الحمل

تصاب بعض النساء في فترة الحمل بمرض السكري الذي يعرف باسم سكري الحمل ، وهو اضطراب تحمل الجلوكوز الذي يظهر خلال فترة الحمل وعادة ما ينتهي بعد الولادة ، وينتج عن التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل والتي تفرز من المشيمة لعمل الإنسولين ، إن تكرار اصابة المرأة بسكري الحمل لأكثرمن ثلاث مرات يكون مؤشر لإصابتها بالسكري النوع الثاني فيما بعد مما يوجب متابعة الحمل المنتظمة ، ثم مراجعة الطبيب بعد الولادة لتتبع مستويات السكر في الدم .

على المرأة الحامل أن تعي لعلامات ارتفاع السكر في الدم بملاحظة بعض الأعراض مثل : العطش الشديد ، الشعور بالتعب والإعياء ، فقدان الشهية والشعور بالغثيان ، كثرة التبول ، ألم المعدة ، ضيق التنفس ، تأخر التئام الجروح ، الإغماء .

بالإضافة لعلامات انخفاض السكر والتي لا تقل خطورة عن ارتفاعه : الجوع الشديد ، التعرق ، تسارع نبضات القلب ، الدوخه وفقدان الوعي ، الرعشة ، العصبية ، اضطراب الرؤية ، الشعور بالتعب والإعياء ، الإغماء .

مضاعفات سكري الحمل :

* الإصابة بالالتهابات المتكررة .
* تعسر الولادة .
* الاجهاض .
* كبر حجم المولود .
* التشوهات الخلقية للجنين .

حمية سكر الحمل :

* هي نظام غذائي يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة لجسم المرأة خلال فترة الحمل ، مع مراعاة ارتفاع نسبة السكر لديها ، والذي يتطلب الالتزام بمواعيد الوجبات والتي يفصل بين كلا منها 2-3 ساعات تقريبا ، وذلك للحفاظ على مستوى السكر في الدم في الحدود الطبيعية .
* عدم اهمال أي وجبة في هذه الحمية بما فيها الوجبات الخفيفة قبل النوم ، والتي تعد من أهم الوجبات حيث تمتد فترة النوم 8 ساعات أو أكثر مما قد يعرض الحامل لانخفاض مستوى السكر في الدم خلال النوم والإغماء .
* الالتزام بالكميات المحددة في الحمية ، والاستبدال يكون ضمن قائمة البدائل .
* في حال تعاطي الإنسولين لعلاج السكري لابد للوعي للجرعات التي يحددها الطبيب مع اتباع الحمية بدقة .
* قياس السكر بانتظام قبل وبعد الطعام مع المتابعة المستمرة مع الطبيب .
* عند الشعور بانخفاض السكر يجب قياس نسبة السكر فورا وعند التأكد يمكن تناول ثمرتين من التمر ، أو نصف كوب من العصير المحلى .

قائمة الممنوعات في حمية سكر الحمل :

* السكر والعسل .
* العصائر المحلاة .
* المشروبات الغازية .
* الايس كريم ، والجلي .
* الكاسترد والمهلبية .
* الكريم كراميل .
* الحلويات .
* الشيكولاته .
* المعجنات الدسمة .
* الفواكه المجففة .
* الأطعمة المحفوظة .
* الحليب المكثف .
* المايونيز .
* الجبن المطبوخة .
* المقليات .
* الوجبات السريعة .
* المكسرات .

النظام الغذائي في حمية سكر الحمل :

الإفطار :
* كوب من الحليب قليل الدسم بدون سكر .
* ربع رغيف خبز أسمر .
* بيضة مسلوقة ، أو 30 جرام جبن أبيض قليل الدسم ، أو شريحة جبن قليل الدسم .
* شرائح خيار ، طماطم ، خس .

وجبة خفيفة :
نصف كوب من عصير البرتقال الطازج الغير محلى ، أو ثمرة فاكهة .

الغداء :
* نصف كوب من اللبن الرايب قليل الدسم .
* سلطة خضراء .
* 90جرام من الدجاج ، أو السمك ، أو اللحوم ، أو 6 ملاعق من اللحم المفروم .
* نصف كوب من الخضار المطبوخ الخالي من الدهون (أي صنف غير البطاطس) .
* نصف كوب من الأرز ، أو المكرونة ، أو الجريش .
* شريحة خبز أسمر ، مع ثمرة فاكهة ، أو نصف كوب من العصير الطازج الغير محلى .
(يمكن استبدال شريحة الخبز بست ملاعق من الأرز) .

وجبة خفيفة :
نصف كوب من الحليب ، مع 4 قطع من البسكويت بدون سكر .

العشاء :
تكرر كما في وجبة الغداء ، ويمكن استبدال اللحوم بست ملاعق من الفول بدون دهون ، أو جبن قليل الدسم ، كما لا تحتوي وجبة العشاء على الفاكهة .

وجبة خفيفة :
نصف كوب من الحليب أو اللبن قليل الدسم بدون سكر ، شريحة من الخبز الأسمر مع بيضة واحدة ، أو شريحتين من الجبن .

نصائح لنجاح حمية سكر الحمل :

* تحضير الطعام بالسلق أو الشي ، أو الطهي على البخار ، وتجنب القلي .
* نزع الجلد والتخلص من الدهون قبل الطبخ .
* الابتعاد عن الصلصات ومكسبات الطعم مثل مكعبات المرق ، والتي تحتوي على نسبة أملاح ودهون عالية .
* تناول الفاكهة بدلا من العصائر الطازجة ، لما تحتويه الفاكهة على كميات عالية من الألياف التي تعطي احساسا بالشبع وتساعد على تنظيم السكر في الدم والوقاية من الإمساك .
* بدء الوجبات بتناول السلطات والخضروات .
* تناول الخضروات الطازجة عند الشعور بالجوع .

3

النظام الغذائي المتوازن للام الحامل :

– لابد أن يحتوي النظام الغذائي المتوازن للأم الحامل على كميات من الطعام المتنوع والتي تمدها بالسعرات الحرارية الكافية لها وللجنين خلال اليوم والتي لا تقل عن 1800سعر حراري .
– يتمثل توزيع السعرات الحرارية في النظام الغذائي للأم الحامل كالآتي : 50% كربوهيدرات ، 30-35% دهون ، 15-20 بروتين .
– تجنب الأغذية الغنية بنسبة كبيرة من الدهون أو السكريات .
– الحرص على تناول الخضروات والفواكه يوميا والتي ينصح بأن تتكون من 5 أنواع من كلا النوعين .
– تناول كميات كافية من الكالسيوم الموجود في منتجات الألبان يوميا ، والتي يفضل أن تكون من المنتجات المبسترة .
– شرب كمية كافية من الماء لا تقل عن لتر ونصف يوميا .

الأمراض المرتبطة بالطعام :

هناك بعض الأمراض تنتج عن تناول طعام ملوث ببعض الفيروسات أو البكتيريا والتي تمثل خطرا على صحة الأم الحامل أو الجنين أو تهدد استمرار الحمل ومثل :

* داء الليستريات : وهو مرض ينتج عن تناول طعام ملوث بالبكتيريا ، ويشكل خطر على الجنين ، وتظهر أ
* داء المقوسات أو داء القطط : وهو مرض طفيلي يعرف باسم التوكسوبلازما ، ينتقل للأم الحامل عن طريق القطط وجميع الحيوانات ذوات الدم الحار ، تتواجد طفيليات داء المقوسات في براز القطط ، أو التربة الملوثة ببرازه ، كما ينتج عن تناول الأم الحامل لحوما غير مطهية جيدا وملوثة بالطفيليات ، تمثل اصابة الحامل بالتوكسوبلازما خطرا كبيرا على الجنين خاصة عند العدوى به في مراحل مبكرة من الحمل قد تؤدي للإجهاض أو اصابة الجنين بالتشوهات .
* السالمونيلا : مرض بكتيري ينتج عن تناول بعض الأطعمة مثل اللحوم والبيض والحليب الغير مطهو جيدا ، ويؤدي للاصابة بمتلازمة التهاب المعدة والأمعاء الحموية .

القواعد الأساسية لوقاية الحامل من أمراض التغذية :

– غسل الفواكه والخضروات جيدا .
– طهو اللحوم والبيض وغلي الألبان جيدا قبل تناولها .
– تجنب الاختلاط بالقطط أو تربيتها عند التخطيط للحمل ، وينصح بعمل الاختبار الخاص بداء المقوسات قبل الحمل أو في بدايته .
– الالتزام بقواعد النظافة وغسل اليدين عدة مرات في اليوم .
– تجنب تناول الأجبان ، المأكولات البحرية والمحار ، السمك المدخن ، منتجات اللحوم المصنعة الغير مضمونة .
– تناول الجبن المطبوخة والحليب المبستر .
– التأكد من صلاحية الطعام قبل شراؤها وبعد تخزينه في الثلاجة لفترة طويلة للتأكد من تاريخه .

كيفية نوم المرأة الحامل .

عندما يتم التأكد من حدوث الحمل يجب إتخاذ كافة الإحتياطات للمحافظة على صحة الحامل و عدم تعرضها لأي مضاعفات يمكن أن يكون لها أثر على الحمل و حتى ينمو الجنين بصورة سليمة و إبقاء الحمل مستقر , واحد من تلك العوامل هى النوم و طريقة نوم المرأة الحامل و مدى حركتها اثناء النوم , لذا يجب أن تعرف المرأة الحامل كيف تنام خلال مختلف مراحل الحمل حيث يمر الحمل بثلاث مراحل , بتحديد المرحلة تستطيع المرأة أن تعرف الوضعية المناسبة للنوم و مدى الحركة المسموح اثناء النوم : –

1- المرحلة الأولى من الحمل .

• الإستلقاء على الظهر : – بمجرد أن تعرف المرأة بحملها فأول خطوة تتخذها هى الإستلقاء على الظهر و عدم الحركة بشكل كبير و تكون تلك المرحلة من الشهرالاول و حتى الشهر الرابع حتى يكبر الجنين و تقل الخطورة على الحامل , تعود الاهمية في الإستلقاء الى أن الجنين في الشهور الأولى يكون عبارة عن تجمع دموي يسعى الى التماسك , لا تعني الحاجة الى الإستلقاء على الظهر في تلك الفترة عدم الحركة تمامًا و إنما تتحرك و لكن في حدود المعقول الا اذا أمر الطبيب بخلاف ذلك .
• التقلب بشكل منتظم و الإبتعاد عن الحركة الزائدة : – هناك بعض النساء معتادة على الحركة الزائدة اثناء النوم لذا يجب أن تراقب المرأة الحامل حركتها اثاء النوم و تعمل على الحد منها و تتحرك بشكل منتظم و بعيدًا عن الفوضوية .
• التوقف عن العلاقات الحميمة اثناء الليل : – في الاشهر الأولى من الحمل يفضل الإبتعاد عن المجهود و التعب حيث أن وضع الحمل مازال غير مستقر , لذا يجب على الزوج مراعاة حالة زوجته الحامل و يحاول ان يحد او يخفف من العلاقات في فترة الليل في المرحلة الأولى من الحمل .
• الغطاء الثقيل و بخاصة في فترات البرد الشديد : – الجنين يتعرض لنفس معاناة الام فهو يشعر بالبرد و الحركة تمامًا كما تشعر الأم , لذا يجب أن تراعي الأم عدم تعريض نفسها للبرد او الإرباك في الحركة مما يعرض الجنين للخطر و تحاول حمياة نفسها قدر الامكان من المشكلتين اللتين تسببان مشكلات كبيرة في الحمل الا و هما الإمساك و الإسهال .

2- المرحلة المتوسطة من الحمل .

هى تلك المرحلة التي تبدأ بداية او نهاية الشهر الرابع و حتى نهاية الشهر الثامن و التي يجب أن تكون الحامل فيها أكثر حذرًا و تحاول النوم بطريقة لا تعرضها و بالتالي جنينها الى مشكلات هى في غنى عنها : –

• النوم بأريحية : – بداية من الشهر الرابع فإن حجم الجنين يكبر و يزداد في الرحم و يصبح يتحرك و هنا تستطيع الأم إختيار طريقة النوم التي تريحها او تناسبها و لا تتسبب في ألم جسدي لها .
• الإبتعاد عن النوم على البطن : – خلال تلك المرحلة ينتفخ البطن كثيرًا و يصبح من الصعب على الحامل النوم على البطن حتى لا تؤذي الجنين , كما أنها اذا حاولت النوم بتلك الوضعية فإن تنفسها سيكون صعب كما يفضل أن يكون الوجه مكشوف اثناء النوم للحصول على القدر الكافي من الأكسجين .
• الإستلقاء بحرية تامة : – في تلك المرحلة لن تجد المرأة الحامل اي مشكلة سواء في الجلوس او الوقوف او الجري او المشي حتى أنها تستطيع ممارسة الرياضة و لكن بعيدًا عن الرياضات العنيفة و تستطيع النوم على الظهر او الجنب حسب ما يلائمها .

3- المرحلة المتأخرة في الحمل .

تمثل تلك المرحلة المرحلة النهائية من الحمل و هى فترة الشهر قبل الولادة حيث يصل بطن الام الى اكبر حجم له و من أهم مايساعد الحامل في تلك الفترة الحصول على نوم مريح عن طريق : –
• عدم الإستلقاء على الظهر : – يجب على المرأة الحامل في تلك الفترة تجنب النوم على الظهر حيث تقلل تلك الوضعية من حركة الجنين و لا يستطيع الحركة بشكل طبيعي .
• النوم في وضعية جانبية : – افضل وضعية يمكن أن تنام بها المرأة الحامل في تلك المرحلة الإستلقاء على الجانب و تستطيع التقلب كما تشاء و يفضل ان تكون الحركة قوية و زائدة مما يساعد الجنين على الحركة معها .
• الحركة الزائدة اثناء النوم : – إن اي حركة تقوم بها المرأة في الفترة الاخيرة من الحمل تساعد جنينها على البقاء في الوضعية الطبيعية للولادة , يجب على المرأء عدم النوم بشكل زائد في تلك الفترة و مراعاة التحرك و زيادة الحركة و بشكل سريع مما يساعد في عملية إنقباض الرحم و تسهيل الولادة .

4