عسر الهضم اسباب وعلاج

0

للتخلص من مشكلة عسر الهضم في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم اسباب عسر الهضم وطرق العلاج والوقاية منه بطرق طبيعية

عسر الهضم اسباب وعلاج

عسر الهضم

يُعد عسر الهضم من المشاكل الشائعة التي يمرّ بها الجهاز الهضميّ، ويكون على شكل اضطرابٍ في المعدة، حيث تكون عملية هضم الطعام صعبةً حيث يرافقها العديد من الأعراض؛ مثل كثرة التجشؤ والّذي يعني خروج الغازت من الجهاز الهضميّ عن طريق الفم، والشعور بالغثيان، وعدم الشعور بالراحة والاستقرار، مع الإحساس بامتلاء المعدة بشكلٍ تامٍّ، ويرافق عسر الهضم أحياناً انتفاخاً في تجويف البطن، وحرقةً المعدة، والإحساس بطعمٍ مرٍّ أو حمضيٍّ في الفم. يحدث عسر الهضم، نتيجةً لبعض العادات الغذائيّة الخاطئة، وتناول أصنافاً معيّنةً من الأطعمة الّتي ترهق المعدة، وتعيق عمل الأنزيمات الهاضمة فيها. كما يحدث عسر الهضم أحياناً، بسبب قصورٍ أو نقصٍ في إفراز بعض الأنزيمات المتخصصة بهضم الطعام، أو وجود مرضاً عضويّاً في المعدة؛ مثل الإصابة بالقرحة، أو التهابٍ، أو سرطان المعدة، أو الإصابة بمرض الارتجاع المريئيّ، أو بسبب وجود مشاكلٍ نفسيّةٍ وعصبيّةٍ لدى بعض الأشخاص؛ مثل القلق، والإحباط، والتّعرض للصّدمات العاطفيّة.

اعراض عسر الهضم:

تتضمن أعراض هذه الحالة واحدا أو أكثر مما يلي:

● سرعة الشعور بالشبع.

● الاستمرار بالشعور بالشبع بشكل مزعج لمدة طويلة.

● الشعور بعدم الراحة في المنطقة العليا من البطن.

● الشعور بالاحتراق أو الحرارة أو الألم في المنطقة العليا من البطن. وقد يكون هذا الشعور بسيطا إلى شديد.

● انتفاخ المنطقة العليا من البطن.

● الغثيان.

ويذكر أن مصابي هذه الحالة قد يشعرون بحرقة في المعدة، غير أن هاتين الحالتين تعدان منفصلتين، حيث تتسم الحرقة بأن المصاب بها يشعر بحرقة في مركز الصدر، وقد ينتشر إلى العنق والظهر.

وعلى الرغم من أن عسر الهضم البسيط ﻻ يعد حالة مثيرة للقلق، إلا أنه ينصح باستشارة الطبيب للتخلص منه.

ويذكر أن تصاحبه مع الأعراض والعلامات التالية يوجب استشارة الطبيب:

● الاستمرار لمدة أسبوعين فأكثر.

● صعوبة البلع أو عدم القدرة عليه.

● فقدان الوزن من دون محاولة أو فقدان الشهية.

● التقيؤ، خصوصا إن تصاحب القيء مع الدم.

● إخراج براز قطراني أسود.

● الشعور بالضعف والإرهاق، حيث أن ذينك قد يكونا عرضين لفقر الدم.

أسباب وعوامل خطر عسر الهضم

من اهم اسباب عسر الهضم: اضطرابات في عمل المعدة الميكانيكي – الحركي، وخاصة تاخر وبطء اخلاء الطعام من المعدة (الامساك)، خلل في نظام تاقلم وملاءمة المعدة للغذاء الداخل اليها، فرط حساسية المعدة في كل ما يتعلق ببث الشعور بالالم، وفي بعض الاحيان تلوث تسببه جرثومة الملوية البوابية (Helicobacter pylori). عوامل نفسية، مثل الميل الى الاكتئاب، او الميل الى القلق، مما يمكن ان يفاقم الشعور بالمرض، والناتج عن الاعراض.

اغذية تحارب عسر الهضم

1- الحبوب الكاملة

تحتوي الحبوب الكاملة على الألياف والكربوهيدرات التي يمتصها الجسم بسرعة. وهي جد فعالة لتسهيل الهضم، خلاف أنواع أخرى من الألياف الغذائية التي يحتوي عليها الملفوف مثلاً، والتي تؤدي الى انتفاخ البطن، خاصة إذا كان الملفوف غير مطبوخ جيداً.

وتتسم الحبوب الكاملة أيضاً بقدرتها على امتصاص الماء مما يؤدي الى انتفاخ وزيادة حجمها في المعدة وهذه العملية تؤدي الى تقلصات في الغشاء المخاطي والأمعاء وبالتالي تكون النتيجة سهولة في الهضم.
ولذلك ننصحك سيدتي بحط الرهان على الأرز البني والشوفان الكينوا حبوب الجاودار.

2- التفاح

هذه الفاكهة المنعشة واللذيذة جيدة لصحتك. فهناك أكثر من 1000 نوع من التفاح كلها تحتوي على ألياف سهلة الذوبان، برتوبيكن وهي مواد تساعد في القضاء على بقايا الغذائية وحماية المعدة منها، وحمض البكتين الذي يساعد بدوره على تنشيط الجهاز الهضمي بأكمله. وهذا ما يجعل من التفاح فاكهة مميزة للمساعدة على الهضم.

وللاستفادة من خصائص التفاح، ننصحك سيدتي بأكل التفاح كما هو بدون إضافات للاستفادة من مكوناته الطبيعية.

3- الأناناس

تحتوي فاكهة الأناناس الاستوائية على أنزيم سحري يسمى البروميلين، ويتجلى دوره في تقسيم البروتينات مما يساعد على تسريع عملية الهضم.

لدا ننصحك سيدتي بأن الاستمتاع بأكل شرائح من الأناناس عند الانتهاء من وجبات الأكل وحاولي أن يكون الأناناس طرياً وليس معلباً.

4- الزبادي

عندما يمزج الحليب مع بكتيريا من صنف معين لفترة مناسبة، يتخمر، فيتغير طعمه وقوامه وهذا يمكننا من الحصول على الزبادي. هذه البكتيريا الحية التي يحتوي عليها الزبادي تقوم بأكل بقايا الطعام في الأمعاء مما يسهل الهضم.

كما ينصح بأكل الزبادي والألبان بالنسبة للأشخاص الغير القادرين على تحمل ماده اللاكتوز، فالبكتيريا التي في هذه المواد تحلل اللاكتوز وتساعد هؤلاء الأشخاص في عملية الهضم

5 – الزنجبيل

لقد استخدمت جذور الزنجبيل منذ ألاف السنين في الطب التقليدي الصيني لتحسين الهضم. كما أن دراسة هندية حديثة بينت أن هذا المكون يحتوي على مادة سائل الصفار الذي ينتجه الكبد طبيعياً، والتي تساهم في عملية الهضم وتسريع نشاط الانزيمات التي تساهم كذلك في عملية الهضم.

عسر الهضم اسباب وعلاج

علاج عسر الهضم

  • الابتعاد عن أصناف الطعام التي تسبب عسر الهضم؛ مثل الأغذية الغنيّة بالدهون، والأغذية الغنيّة بالتوابل، والقهوة، والتبغ، والمشروبات الغازيّة، وتناول المشروبات الكحوليّة.
  • تقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجباتٍ صغيرةٍ، فبدلاً من تناول ثلاث وجباتٍ كبيراتٍ في اليوم، يُفضّل تقسيمها إلى خمس وجباتٍ صغيراتٍ، بحيث لا تملأ المعدة بشكلٍ تامٍّ في كلّ مرة، مع مراعاة مضغ الطعام ببطءٍ، وتجنّب المضغ السريع.

  • الإكثار من تناول أصناف الطعام سهلة الهضم مثل: الخضراوات، والفاكهة الطازجة، والحبوب الكاملة.

  • التخلّص من الكرش، وتقليل نسبة الشحوم الموجودة في محيط الخصر، والتي تشكل ضغطاً كبيراً على المعدة، وتساهم في صعود العصارة الحمضيّة الهاضمة من المعدة، باتجاه الأعلى، ممّا يؤثّر على عمليّة الهضم، ويُسبّب الشعور بحرقة المعدة.

  • الابتعاد عن أسباب التوتر والقلق، وممارسة تمارين الاسترخاء مثل: اليوغا، وممارسة الهوايات المحبّبة.

  • القيام بالأنشطة الرياضيّة المتعدّدة؛ إذ تعتبر الرياضة، أكبر محفزّاً على هضم الطعام، خصوصاً رياضة المشي، بالإضافة إلى دور الرياضة في الرشاقة، وطرد مشاعر التوتر. تجنّب الأدوية المسبّبة لعسر الهضم، ومحاولة استبدالها بأدويةٍ لا تُسبّب أي عسرٍ أو خللٍ في المعدة وعصاراتها الهاضمة، ومن الأدوية المسببة لعسر الهضم، الأسبرين، وبعض أنواعٍ من أدوية المضادات الحيويّة.

  • تناول منقوع الأعشاب الطبيعيّة، والمعروفة بتسهيل عمليّة الهضم؛ مثل: منقوع البابونج، ومنقوع أوراق الشبث، واليانسون، والنعناع، ويفضل تناولها بعد كل وجبة دسمة.

  • عدم النّوم بعد تناول الطعام بشكلٍ مباشرٍ، وخصوصاً وجبة العشاء، التي يُفضّل تناولها قبل موعد النوم بساعتين على الأقلّ. علاج الأسباب المرضيّة العضويّة التي تسبّب عسر الهضم، وذلك بمراجعة الطبيب المختصّ، واتّخاذ الإجراء الطبيّ اللّازم.

يشعر الشخص المصاب بعسر الهضم بامتلاء معدته دائما حتى وان لم يتناول شيئا كما أن لديه شعور دائم بالغثيان والإمساك وإذا تطورت الحالة قد يحدث عسر الهضم بعض القروح بالمعدة مما يزيد الحالة سوءا. وتوجد بعض الأسباب الشائعة لحدوث عسر الهضم ومن أهم تلك الأسباب وجود بعض الاضطرابات في المعدة والتي تؤدي إلي عدم هضم الطعام بالطريقة الصحيحة مما يؤدي إلي بقاء الطعام بالمعدة لوقت أكثر مسببا آلام البطن والإمساك.
وقد تحدث هذه الاضطرابات بالمعدة نتيجة عدم مضغ الطعام جيدا أو نتيجة تناول الكثير من الأطعمة الجافة والخالية من السوائل وقد يؤدي تناول كمية كافية من المياه خلال اليوم إلي حدوث عسر الهضم حيث أن مسئولية المياه واللعاب في فم الإنسان هي تليين الطعام ومساعدة المعدة في عملية الهضم بصورة طبيعية وسهلة.
وتوجد أيضا بعض الأنواع من الأدوية التي تسبب عسر الهضم كأحد الأعراض الجانبية لها مثل الأدوية المسكنة أو أدوية العظام لأنها تؤدي إلي تهيج المعدة وإصابتها بالقروح المسببة لعسر الهضم. وقد تصاب المعدة ببعض الجراثيم التي تتسبب في عسر الهضم ويجب علاجها بالمضادات الحيوية والتي تقضي علي تلك الجراثيم وتطهر المعدة منها حتى تعود المعدة إلي عملها الطبيعي. ويحدث عسر الهضم نتيجة مرض ارتجاع المريء أو نتيجة سرطان المعدة ولكن بنسبة قليلة جدا.
وتوجد بعض الأعراض الناتجة عن الإصابة بعسر الهضم مثل الشعور بالضيق والألم بالمعدة والشعور بالانتفاخ دائما وعدم الرغبة في تناول الطعام والغثيان المستمر والإصابة بحموضة في المعدة ومرارة في الفم بسبب بقاء الطعام في المعدة لفترات طويلة. وتتراوح حدة تلك الأعراض حسب الحالة المرضية وتوجد بعض النصائح العامة التي تفيد مرضى عسر الهضم في تحسين الحالة وتجنب الأصحاء من الإصابة به في المستقبل.
واهم هذه النصائح عدم الذهاب إلي النوم بعد تناول الطعام مباشرة وذلك لكي نعطي فرصة للمعدة لهضم الطعام وعدم الإصابة بالتلبك المعوي ويجب الابتعاد عن التدخين والمشروبات التي تحتوي علي مادة الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية لأنها تزيد من حدة عسر الهضم بصورة كبيرة. كذلك يجب الإكثار من تناول الفاكهة والخضروات الطازجة والتي تحتوي علي الكثير من الألياف الغذائية والتي تسهل كثيرا من عملية الهضم وتجنب حدوث عسر الهضم ومضغ الطعام جيدا يساهم في تحسين الحالة المرضية بشكل كبير أيضا.

عسر الهضم اسباب وعلاج