علاج الارهاق الدائم

0

اذا كنت تعاني من الارهاق الدائم و تريد علاجه نهائيا مع معرفة الاسباب نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل يشمل علاج التعب المزمن.

2

الألم العضلي المزمن أو متلازمة التعب Chronic fatigue syndrome ، هي حالة من التعب والإجهاد تأتي بشكل متكرر ومنتظم . يشعر المريض بإرهاق شديد لا يزول إلى بعد أخذ مقدار من الراحة . من أعراضه إحساس بآلام مبرحة في العضلات والعظام ، خاصة الطرف السفلي ، تعرق ، مشكلات في الذاكرة ، آلام بالرأس ، اضطراب النوم ، التهاب بالحلق ، وقد تستمر لفترة طويلة أو لأيام معدودة. متلازمة التعب المزمن تعتبر مرضاً في حد ذاتها ، وليست عرضاً لأمراض أخرى ، وليس لها أسباب معروفة ، إلا أن أكثر انتشاراً لدى السيدات في العقد الخامس والسادس من العمر . قد تستمر المتلازمة لسنوات ، وليس لها علاج سوى الراحة وبعض مسكنات الآلام .

ما هي متلازمة التعب المزمن :

متلازمة التعب المزمن، وتسمى أحيانا لجنة الأمن الغذائي ، هو شرط أن يجعلك تشعر بالتعب بحيث لا يمكنك أن تفعل الأنشطة اليومية العادية ، هناك أعراض أخرى يظل الفرد متعب للغاية لمدة 6 أشهر على الأقل ، كثير من الناس قد يتحسين بعد سنة أو سنتين ، بينما تستمر بعض اعراض التعب الشديد لبعض الناس لسنوات عديدة ، هذا المرض ليس مفهومة جيدا. معظم الخبراء يعتقدون الآن أنه مرض منفصل مع مجموعتها الخاصة من الأعراض ، ولكن بعض الأطباء لا يعتقدون ذلك ولا توجد اختبارات من لجنة الأمن الغذائي العالمي بسبب هذا ، العديد من الناس يجد صعوبة في قبول مرضهم أو الحصول على أصدقائهم وعائلاتهم

اسباب متلازمة التعب المزمن :

– لا يعرف الاطباء ما هي العوامل المسببة لمتلازمة التعب المزمن. فهي قد تظهر، احيانا، عقب مرض مثل النزلة الوافدة (الانفلونزا) ، ولكن ما من اثبات على وجود علاقة بين كليهما والراجح ان متلازمة التعب المزمن تنتج عن خليط من عوامل واسباب مختلفة.
– الاشخاص الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن تتراوح اعمارهم، بصورة عامة، بين ٢٥- ٤٥ عاما
– علما بان النساء اكثر ميلا للاصابة بهذه المتلازمة، بينما هي نادرة جدا بين الاطفال. وقد تظهر لدى المراهقين، وخاصة لدى الفتيات.
– لكن على خلاف الوضع بين البالغين، تظهر متلازمة التعب المزمن لدى الشباب، بوجه عام، في اعقاب مرض معين، مثل الانفلونزا او مرض كثرة الوحيدات العدوائية

اعراض متلازمة التعب المزمن :

– احساس بالتعب يلازم المصابين على امتداد اليوم كله، او معظمه
– صعوبة في الخلود الى النوم احيانا، او الاستيقاظ من النوم مع شعور بالتعب وبان الجسم لم يكسب قسطا كافيا من الراحة
– صعوبة في التفكير، التركيز والتذكر، احيانا
– الام في الراس، في العضلات، في المفاصل وفي الحنجرة وحساسية في غدد العنق وتحت الابطين
قد تظهر الاعراض بعد نشاط ذهني او جسدي لم يكن يشكل من قبل اية مشكلة على الاطلاق.
الاكتئاب هو ظاهرة منتشرة في اوساط المصابين بمتلازمة التعب المزمن وقد يؤدي الى تازم اعراض اخرى. الادوية المضادة للاكتئاب تحسن من شعور المصابين بهذه المتلازمة.

الوقاية من متلازمة التعب المزمن :

– الحد من التوتر وضع خطة لتفادي أو الحد من فرط الإجهاد والعاطفية. كللاسترخاء. قد يعني ذلك تعلم كيفية قول لا دون الشعور بالذنب.
– تحسين عادات النوم الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم. الحد النهاري من القيلولة وتجنب الكافيين والكحول والنيكوتين.

علاج متلازمة التعب المزمن :

– العلاج لمتلازمة التعب المزمن تركز على تخفيف حدة الأعراض.
– الأدوية مضادات الاكتئاب .
– والاكتئاب أيضا الكثير من الناس الذين لديهم متلازمة التعب المزمن. يمكن علاج الاكتئاب.الجرعات المنخفضة من بعض مضادات الاكتئاب يمكن أن تساعد أيضا على تحسين النوم وتخفيف الألم.
– الحبوب المنومة إذا كانت التدابير الرئيسية، مثل تجنب الكافيين، لا تساعد على الحصول على أفضل نوم في الليل ، قد يقترح الطبيب وصفة طبية.
– العلاج الأكثر فعالية لمتلازمة التعب المزمن يبدو أن هناك نهجا ذا شقين يجمع بين الإرشاد النفسي مع ممارسة برنامج لطيف.
– ممارسة الرياضة ويمكن لأخصائي العلاج الطبيعي على تحديد ما هي أنواع التمارين هي الأفضل بالنسبة للمريض.

كيف تخفف من ضغط و توتر و إرهاق العمل ؟

1- حاول بدأ يومك مبكرًا .
الكثير من المفكرين و المدربين للموارد البشرية يرى أن البدأ مبكرًا لليوم مفيد جدًا , فعندما تكون في عملك مبكرًا سيسمح لك بوقت كبير مما يتيح توزيع العمل على ساعات عمل أطول و يساعد في زيادة الإنتاجية و تقليل التوتر .
2- إبتكار او إيجاد أهداف واقعية .
يجب دائمًا ان تجعل في حياتك أهداف او توقعات مشروعة مما يجعل الأهداف في الإمكان تحقيقها و بالتالي خفض مستوى التوتر و القلقل حول مدى إمكانية تحقيق الاهداف بعكس الأهداف المستحيلة او بعيدة المنال .
3- فهم الأخطاء .
يجب أن تستطيع تمييز الخطأ و فهمه والإعتراف به مما يسمح لك بإمكانية تغيير إتجاهك في العمل قبل أن يفوت الأوان و عدم تكرار الخطأ .
4- تجهيز قائمة مهام مع جدول زمني .
يختلف شكل القائمة و الجدول الزمني الخاص بتحقيق الأهداف من شخص لآخر حسب الأولويات الخاصة بالهدف او العمل حتى تستطيع القيام بها بالشكل المناسب و في الوقت المناسب , كما يسمح لك بتحديد الأشياء التي تساعدك في ترتيب الأفكار .
5- ابتعد عن الثرثرة و الشكاوي .
عندما تتحدث و تثرثر كثيرًا بالشكوى و المشاكل فإن هذا السلوك يوجد او يسبب الإحساس بمشاعر سلبية و زيادة الإرهاق هذا فيما يخصك , ام اذا كنت تعمل مع بعض الأشخاص ممن يثرثرون مثيرًا المشاكل حاول قدر الإمكان أن لا تنصت لهم و هنا يجب أن تتعلم التفرقة بين المشاكل القابلة للحل و غير القابلة للحل .
6- تحديد فترات راحة في العمل .
الجلوس على الكرسي لفترات طويلة خلال ساعات العمل يتسبب في تعريضك للإرهاق و التوتر كما انه يعرضك أيضًا للشعور بآلام الظهر المزمنة و كذلك إصابة العينين بالإجهاد و ربما أكثر من الإجهاد , لذا يجب أن تحافظ على التحرك و القيام عن كرسيك كل نصف ساعة على الاقل من الحركة .
7- إستراحة لتناول الغداء .
تغيير جو المكتب و الخروج منه لمدة نصف ساعة على الأقل و التعرض للشمس و المشي لبعض الوقت يساعدك في التخلص من الإرهاق و التوتر او على الأقل التخفيف منهما , تعتبر استراحة الغداء هى أنسب الاوقات للقيام بذلك و هناك البعض يقومون بتخصيص هذا الوقت للقيام بتمارين اليوجا مما يساعد في فرد و بسط العضلات و زيادة التركيز و الإقلال من التوتر او يمكن القيام بتمارين التنفس و التأمل و التدليك و في ابسط الاحوال يكفي المشي لمسافة في أجواء مفتوحة .
8- الحصول على الإجازة بشكل منتظم .
من المتبع في مختلف الشركات أنه هناك إجازة أسبوعية في نهاية أسبوع العمل , لذا حافظ على الحصول على تلك الإجازة و التي تساعدك على تخفيف الإجهاد الناتج عن ضغط العمل و تساعدك على إستعادة الحيوية و التقليل من التوتر .
9- التخفيف من الإرهاق و التوتر خارج العمل .
• لا تأخذ عملك معك خارج المكتب , حيث تقوم بفصل هموم و مهام العمل عن الحياة خارج العمل و تركها داخل المكتب , في حال كنت تقوم بعملك من المنزل راعي أن تحصل على عدد من الساعات دون عمل و توقف تمامًا عنه .
• التمارين الرياضية حيث , يقدم دائمًا الخبراء النصح بأنه يجب أن يحصل الشخص على 30 دقيقة من التمارين الرياضية للقلب و الأوعية الدموية كل يوم تقريبًا مما يساعد في المحافظة على الصحة بشكل عام , كما أن الأندروفين الناتج عن ممارسة التمارين يساعد في الإقلال من آثار الإرهاق على الجسد .
• الأعمال التطوعية , أثبتت بعض الدراسات أن القيام بتخصيص جزء من الوقت للعناية بنفسك يساعد في التقليل من الإجهاد و التوتر و كذلك تخصيص بعض الوقت للأعمال التطوعيه و العناية بالآخرين مما يخلق إحساس جيد .
• النظام الغذائي , هنا حافظ على الحصول على نظام غذائي متوازن حيث ان جسم الإنسان يحتاج الى كميات مناسبة من مختلف العناصر , بحيث يحصل الجسم على الطاقة الكافية لآداء الاعمال الموكلة لصاحبه , كما أن الأنظمة الغذائية المتوازنة تحافظ على الصحة بشكل عام و تحسنها .
• النوم , حيث يجب أن يحصل على القدر الكافي من النوم و الذي يتراوح من 6 الى 8 ساعات في اليوم و تنظيم النوم و ساعاة النوم و الإستيقاظ .

اسباب الشعور بالتعب في الصباح الباكر

– الحموضة المعوية : وتظهر أعراض الحموضة في رائحة الفم الكريهة في الصباح الباكر ، والتي تنطوي على الإصابة بمرض الجزر المعدي جيرد ، والتي تسبب الأرق والنوم الغير مريح لنسبة 20% من المرضى ، مما يسبب ا لشعور بالإرهاق عند الاستيقاظ .

العلاج :
– ينصح بالتوقف عن الأكل قبل النوم بساعتين .
– تجنب تناول المأكولات التي تسبب الحموضة في الوجبات المسائية ، مثل الصلصات ، الشيكولاته ، اللحوم ، المأكولات الغنية بالتوابل ، الحمضيات ، الطماطم .
– ينصح بمضغ العلكة قبل النوم ، حيث أنها تزيد من افراز اللعاب مما يعادل حموضة المعدة .
– الامتناع عن الأدوية ، وبشكل محدد الأسبرين والمسكنات قبل النوم .
– أثبتت الأبحاث فائدة النوم على الجانب الأيسر لتقليل أعراض الحموضة ، حيث أن الحمض المعدي يستغرق وقت أطول للخروج من المرئ .
– يجب تجنب النوم على الظهر حيث أنها تزيد من الجزر المعدي ، ولكن يمكن للمريض النوم على الظهر مع رفع الجزء العلوي من الجسم لخفض افراز الحمض في المرئ .

3

– التبول عدة مرات أثناء النوم : وهي حالة تشكل نسبة كبيرة تصل 65% في البالغين ، وتعرف باسم Nocturia ، والتي تزيد من عدد مرات الاستيقاظ للتبول عدة مرات خلال الليل ، وتزيد هذه الحالة في كبار السن حيث تتناقص النسبة الهرمونات المضادة لإدرار البول .

العلاج :
– الامتناع عن شرب أي سوائل قبل الخلود للنوم بثلاث ساعات ، بالإضافة للمأكولات الغنية بالماء مثل الفاكهة .
– تقليل استهلاك القهوة والشاي ، والتي تعمل على اثارة المثانة .
– دخول الحمام قبل النوم لتفريغ المثانة تماما من البول .
– مراجعة الطبيب عند الإحساس بانتفاخ وألم في المثانة ، أو العجز عن تفريغ المثانة بشكل جيد .
– العمل على ضبط مستوى السكر في الدم ، حيث أن مرض السكري يزيد من زيادة عدد مرات التبول .
– تناول بعض الأدوية مثل أدوية القلب ، ومدرات البول والتي يمكن أن تزيد من عدد مرات التبول في الليل .

– طحن الأسنان اللارادي : ويرجع لنشاط عصبي لاشعوري يحدث غالبا في وعي ، بالإضافة لتوتر كامل بالفك ، مما يعطل الاسترخاء اللازم للنوم العميق .

العلاج :
– استشارة طبيب أسنان .
– يمكن استخدام أداة واقية لحماية الفك والأسنان خلال النوم .
– ينصح باتوقف عن مضغ العلكة خلال اليوم ، حيث أن هذه حركة الفك يمكن أن تستمر طوال الليل بلا وعي .
– يلجأ بعض المرضى للخضوع لعلاجات خاصة للعمل على ارتخاء عضلت الفك مثل حقن البوتوكس .

– الحركة المستمرة خلال النوم : تعرف بمتلازمة القلق أو اضطراب حركة الأطراف الدورية ، وهي غير معروفة الأسباب لكنها ترتبط بشكل مباشر بعدم الشعور بالراحة العميقة والنوم المتقطع ، مما يعمل على شد العضلات والاستيقاظ من النوم العميق .

العلاج :
– استشارة الطبيب إذ قد ترتبط هذه الأعراض بالاضطراب الحركي لمرضى السكري ،التهاب المفاصل ، الاعتلال العصبي الخارجي ، فقر الدم ، اضطراب الغدة الدرقية ، ومشاكل الكلى مما يعمل على الإصابة بمتلازمة الساق القلقة .
– اخبار الطبيب عند تناول بعض أنواع من الأدوية مثل مضادات الكآبة ومضادات الهستامين ، والليثيوم ، والتي تعد متلازمة الساق القلقة أحد أثارها الجانبية .

– الشخير : والذي يؤدي للتنفس من الفم أثناء النوم مما يعمل على جفاف الفم أو رئاحة الفم الكريهة ، والذي يعمل على تقطع النوم لعدم دخول كمية كافية من الهواء والتي تعمل على الاسترخاء التام ، كما أن الشخير الحاد يكن مصحوبا باللهث مما يشير لمشكلة خطيرة في التنفس .

العلاج :
– التمرين على التنفس من الأنف .
– استعمال الأشرطة اللاصقة لوقف الشخير ، أو استعمال رذاذ الملح لفتح ممرات الأنف .
– عدم النوم على الظهر .
– تجنب تناول المسكنات والحبوب المنومة .
– انقاص الوزن للتخلص من الشخير في حالات كثيرة .

– توقف التنفس الانسدادي : وينتج عن انقطاع الهواء الداخل للحنجرة ، وهو من الأمراض الشائعة التي تصيب 1-10% من الناس وتزيد هذه النسبة في الرجال عن الإناث ، وتزيد لتصل حتى 30% من مصابي التوتر الشرياني الأساسي أو قصور القلب ، وهذه الحالات تمنع الجسم من الحصول على الأكسجين الكافي في الدماغ مما يسبب تقطع النوم والأرق ، بالإضافة لزيادة الوزن التي تعمل على توقف التنفس الانسدادي .

العلاج :
– يجب زيارة طبيب الأنف والأذن والحنجرة للوقوف على أسباب انقطاع النفس وعلاجه .
– ينصح الأطباء بالتمرين على نفخ الهواء مباشرة للمجاري التنفسية أو قناع بياب Bipap ، لزيادة كمية الأكسجين العابرة للفم .
– هناك خيارات علاجية أخرى مثل دفع الفك للأمام لفتح الحنجرة والتي تعرف بتغيير موقع الفم ، أو جراحة ازالة النسيج الفائض من الحنجرة .

– الخلل في دورة النوم واليقظة الطبيعية : وتعرف بالنوم الإيقاعي ، وتعني تغيير نمط الحياة الطبيعي مثل النوم بالنهار والسهر طوال الليل ، أو استخدام الكمبيوتر في السرير قبل النوم ، الإضاءة الزائدة في غرفة النوم مما يؤدي لخلل في دورة النوم واليقظة الطبيعية .

وتفسر هذه الحال بأن هرمون ميلتونين ينبه الدماغ لحلول موعد النوم ، ويتعطل عمل هذا الهرمون تحت تأثير الضوء مما يعمل على الشعور باليقظة .

العلاج :
– الالتزام بمواعيد النوم بانتظام يتماشى مع الدورة البيولوجية الطيعية لليل والنهار .
– افضل مواعيد النوم الصحية من الساعة العاشرة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا .
– وأخيرا يعمل المشي في ضوء الشمس من العوامل الفعالة لتنشيط الجسم في الصباح .

5