علاج الانفلونزا – خطوات للوقاية من الانفلونزا

0

في موسم الشتاء تكثر الاصابات بالانفلونزا ولكن هناك العديد من الطرق والخطوات التي تمكنك من تجنب الاصابة بالانفلونزا وفي هذا المقال تعرف معنا على اهم طرق العلاج والوقاية من الاصابة بالانفلونزا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
علاج الانفلونزا - خطوات للوقاية من الانفلونزا
ما هي الانفلونزا؟:
عدوى فيروسية تصيب، أساساً، الأنف والحنجرة والقصبات وتصيب الرئتين أحياناً. وتدوم العدوى، عادة، أسبوعاً واحداً ومن سماتها ظهور الحمى بشكل مفاجئ والإصابة بألم في العضلات وصداع وتوعّك شديد وسعال غير منتج للبلغم والتهاب في الحلق والتهاب في الأنف , ويتماثل معظم المصابين للشفاء في غضون أسبوع أو أسبوعين دون الحاجة إلى علاج طبي. غير أنّ صغار الأطفال والمسنين وأولئك الذين يعانون حالات مرضية خطيرة أخرى قد يتعرّضون لمضاعفات وخيمة من جرّاء العدوى وللالتهاب الرئوي والوفاة,كما تتسبّب الأنفلونزا في وقوع أوبئة سنوية تبلغ ذروتها خلال فصل الشتاء في المناطق المعتدلة المناخ.

سبب تسمية الانفلوزنا بهذا الاسم:

قد يحتار الكثيرون في تحديد سبب تسمية هذه العدوى بهذا الاسم ولماذا هذا الاسم تحديد ويرجع الى أصل الكلمةالايطالي ومعناها “تأثير”، بسبب المعتقد الشائع ان الاوبئة تنتج عن تاثيرات النجوم.

كيف تنقل عدوى الانفلونزا؟

ينتقل فيروس الانفلونزا بالهواء عن طريق السعال والعطس، وبإمكان الفيروس دخول الجسم البشري عن طريق الأغشية المخاطية للأنف والفم أو العين أيضا. كما من الممكن أن ينتقل عن طريق فضلات الطيور المصابة. والفيروس شديد العدوى وسريع الانتشار.,فلهذا ينصح بغسل اليدين دورياً للحد من انتشار العدوى,ويتم انتقال العدوى على ثلاث انماط اما مباشرة,او عن طريق اليد,او عن طريق اليد الى الانف او الفم.

مواسم انتشار الانفلونزا:

هناك ثلاثة أنماط من الأنفلونزا الموسمية- A و B و C. وتتفرّع فيروسات الأنفلونزا من النمط A كذلك إلى أنماط فرعية حسب مختلف أنواع البروتين السطحي للفيروس ومختلف التوليفات التي تخضع لها. وهناك، من ضمن العديد من الأنماط الفرعية لفيروس الأنفلونزا A، النمطان الفرعيان A(H1N1) و A(H3N2) اللّذان يدوران حالياً بين البشر. والجدير بالذكر أنّ فيروسات الأنفلونزا تدور في كل منطقة من مناطق العالم. أمّا حالات الأنفلونزا من النمط C فهي أقلّ حدوثاً من النمطين الآخرين. وعليه فإنّ لقاحات الأنفلونزا الموسمية لا تشمل إلاّ الفيروسات من النمطين A و B.
اما مواسم الانتشار: في المناطق معتدلة المناخ، كشمالي أمريكا وأوروبا، تصل الأنفلونزا إلى ذروة انتشارها خلال موسم الشتاء، حيث تكون الرطوبةُ مُنخفضة. لكن في بعض المناطق الاستوائيَّة, تزدهر الأنفلونزا في أثناء موسم الأمطار.

علامات واعراض الانفلونزا:

يعتقد البعض ان علامات الانفلونزا هو مجرد العطس او السعال لكن قد يكون السعال او العطس نتيجة فيروس اخر بينما الاعراض الحقيقية لهذا المرض ارتفاع حرارة الجسم بشكل مفاجئ والإصابة بسعال (عادة ما يكون جافاً) وصداع وألم في العضلات والمفاصل وغثيان وخيم (توعّك) والتهاب الحلق وسيلان الأنف.

الوقاية والحماية من الانفلونزا:

التطعيم هو أنجع وسيلة لتوقي المرض . وقد تم إتاحة اللقاحات المأمونة والناجعة واستخدامها طيلة أكثر من 60 عاماً. ويمكن للقاح الأنفلونزا وقاية البالغين الأصحاء من المرض بنجاعة تتراوح نسبتها بين 70% و90%. كما يمكنه الإسهام في الحد من الاصابة بنسبة 60% تقريباً
وينبغي اتباع الارشادات الوقائية الاخرى لاي مرض معدي,كالابتعاد عن الاشخاص المصابين بالعدوى غسل اليدين قبل لمس العين او الانف,تطهير المواد المستخدمه في الاكل او الاستحمام لانها ستحمل اثر الجراثيم الذي من الممكن ان ينتقل فيما بعد.
علاج الانفلونزا - خطوات للوقاية من الانفلونزا

1-كن على دراية بأساسيات الاصابة بالزكام و الانفلونزا:

كلا منهما يسببهما فيروس.
الفيروس عبارة عن جسم معدى صغير يحتاج أن يعيش داخل خلية ليتكاثر ثم يقتل الخلية المضيفة, فيروسات البرد معدية لخلايا الجهاز التنفسى العلوى بينما فيروس الانفلونزا معدى للخلايا الأعمق فى أسفل الجهاز التنفسى ولديه أعراض أقوى من البرد.

هناك بعض النقاط المشتركة بين البرد والانفلونزا تؤخذ فى الاعتبار تشمل:
-كلاهما بسبب فيروس وليس بكتيريا لذلك فالمضادات الحيوية ليست علاج مناسب ولكن تستخدم لمنع العدوى الثانوية بالبكتيريا.
-خارج الجسم تموت الفيروسات خلال 3 – 7 أيام.
-تلك الفيروسات حساسة للحرارة (تتكاثر أسرع عندما يكون الجو باردا) ويبدأ ذلك فى غشاء الانف ثم تنتشر.
-تتم العدوى عن طريق وضع الأيدى الملوثة على العينين أو الأنف أو الفم.
-يمكنك نقل العدوى للآخرين قبل ظهور الأعراض بيوم.
-تتراوح فترة حضانة المرض من يوم إلى 4 أيام.
-الانفلونزا نفسها ليست قاتلة ولكنها قد تؤدى الى عدوى ثانوية قاتلة:كالالتهاب الرئوى ,ان كان المريض لديه جهاز مناعى ضعيف
-هناك آلاف الفصائل من الانفلونزا و هذا يعنى أن طبيبك لا يمكنه تحديد نوع الفيروس بدقة ولكنه سيتبع العلاج التقليدى.
و طبيبك سيلقى اهتماماً خاصاً لو كانت سلالة فتاكة. ومن الممكن أيضاً أن نساعد أو نضر الجهاز المناعى للجسم بما نأكل و بما نشرب.


2- التزم بنظافة شخصية جيدة:

– الوسيلة الرئيسية لانتقال الفيروس هو عن طريق الاتصال بشخص مريض.
-لهذا من المهم غسيل اليدين باستمرار وتغطية الأنف والفم أثناء العطس باستخدام منديل فهذا يمنع انتقال العدوى للآخرين.
-يجب التخلص من تلك المناديل بعناية وتغسل المناشف القماشية فى ماء ساخن.
-إن عطست أو سعلت فى يديك اغسلهما فورا وإلا ستقوم بنقل الفيروس.
-تجنب لمس الوجه خصوصاً العينين والأنف والفم.
-ان كنت تقضى وقتاً مع شخص مصاب بالزكام أو حتى لمست أشياء كمقابض الباب والاأسطح فى الأماكن العامة فيجب عليك غسل يديك.
-تجنب اعارة الأقلام والأوراق والاغراض الاخرى للناس وابتعد عن استعارتها فى مواسم البرد والانفلونزا.
-قم بغسل لعب الأطفال وتأكد من نظافتها عندما يكونوا مرضى.
-يجب أن يكون هناك مناشف خاصة بكل فرد من أفراد الأسرة وأخرى للضيوف.فالفيروسات يمكنها العيش لساعات على المناشف القماشية.
-من الجيد اتخدام المناشف الورقية بدلا من القماش عندما يكون هناك أشخاص مرضى بالمنزل.
-حافظ على كل الأسطح المنزلية نظيفة خلال مواسم نزلات البرد والانفلونزا.
-اصنع خليطا بسيطا من الماء والصابون أو استخدم محلول مطهر وامسح الأسطح ,المقابض التليفونات الريموت كنترول, مفاتيح الاضاءة بانتظام.
-احتفظ معك بمناديل مطهرة أو جل,,منظفات اليد المحتوية على كحول أفضل لأنها أقل ضررا ليديك.


3-تجنب التعامل أو أن تكون على مقربة من الأشخاص المصابين ببرد أو انفلونزا قدر الامكانك :

_ ينام المرضى فى غرف منفصلة ، بالنسبة للمتزوجين قد يبدو سيئا ولكنه أفضل طريقة لمنع نقل العدوى ولضمان اعتناء الشخص السليم بالمريض دون أن يلتقط العدوى.
-الزم البيت ان كنت مريضا واجعل الأطفال المرضى كذلك فى البيت عندما يمرضون لتمنع انتشار المرض وتحمى الآخرين من التقاط العدوى.


4-حافظ على صحتك قدر المستطاع من خلال اعتنائك بنفسك:

يؤخذ فى الاعتبار النوم والتغذية الجيدة لتجنب نزلات البرد و الانفلونزا.
بينما لم يثبت أن ممارسات صحية قادرة على منع حدوث نزلات البرد والانفلونزا بينما نمط حياة صحى يساعد جهاز مناعتك أن يكون فى أفضل احواله معطياً إياك أفضل فرصة لمحاربة البرد والانفلونزا فى بدايتهما.

هذه الممارسات تشمل:

-احصل على قدر كاف من النوم كل ليلة.على الأقل من سبع لثمان ساعات.
-تناول أكل صحى مثل الخضروات والفواكه والحبوب مهم للحفاظ على تغذية مثالية لجسمك.
-الأطعمة الجاهزة والدهنية و المليئة بالسكريات لا تعطى الجسم ما يمنحه إياه الطعام الصحى.
-الأطعمة السكرية تضعف من الوظائف المناعية لمدة تصل لخمس ساعات.

-تمرن بانتظام:

تزيد التمارين من قوة الجهاز المناعى و لكن لا تبالغ فى التمرن لأنه قد يؤدى الى الاجهاد الشديد.

_قلل من مستوى التوتر و العصبية لديك:

لأن التوتر قد يضر بقدرة جهازك المناعى على العمل بكفاءة , و تكون عرضى أكثر للاصابة بنزلات البرد.

_حافظ على معدلات مناسبة من المياه بداخل جسمك لأنها تفيد الجهاز المناعى و قد تساعد على تنقية حلقك من

الفيروسات و نزولها إلى المعدة حيث تُدمر بداخلها.

_تجنب التدخين أو أقلع عنه لو كنت مدخن:

لأنه يجعلك عرضى أكثر للاصابة بنزلات البرد و كذلك التدخين السلبى.لذا لا تجلس مع الأشخاص المدخنين.
علاج الانفلونزا - خطوات للوقاية من الانفلونزا

5_داوم على المكملات الغذائية إن كنت تشعر أنها ذات نفع:

فالعديد منها قد تدرأ عنك المرض..على الرغم من أنه لم يثبت بعد فعاليتها فى منع حدوث نزلات البرد و الانفلونزا
و لكن إن كنت تشعر أنها لتعزيز جهازك المناعى أفضل من الحلول الأخرى يمكنك اعتبراها جزء أساسى من أسلحتك لمحاربة نزلات البرد و الانفلونزا, جنباً إلى جنب مع اتباع نظافة شخصية جيدة و أسلوب حياة جيد.و يجب أن تكون على دراية كاملة بأى آثار جانبية للمكملات الغذائية قبل استخدامها.

_فيتامين (سى):

سواء حبوب أو شراب أو فواكه قد يساعد على الحماية من نزلات البرد.

_الزنك:

يساعد فى تكوين خلايا الدم البيضاء التى تضمن عمل جهاز المناعة بكفاءة ويتوافر الزنك فى اللحوم و الدواجن و المحار و الحبوب و الحليب و الزبادى.

_السيلنيوم:

له دور مهم فى الجهاز المناعى للجسم حيث يساعد فى القضاء على فيروسات الانفلونزا و يتوافر السيلنيوم بكثرة فى البيض و الدجاج و المشروم و التونة و الأطعمة البحرية بصفة عامة.

_التوت و مشتقاته:

يهاجم الفيروسات حيث يعمل على الانزيمات التى تساعد على انتشار الفيروس داخل الخلايا المضيفة,و يتميز بعدم وجود آثار جانبية و يزيد من كفاءة الجهاز المناعى.

_الثوم:

يعتبر كمضاد حيوى و فطرى و يقوى من الجهاز المناعى و أثبتت الدراسات ان الأشخاص الذين يتناولون الثوم بصفة يومية أقل عرضة للإصابة بنزلات البرد.

_عشب الاندروجرافيز:

واسع الانتشار فى المكملات الغذائية و اعتيد استخدامه لعلاج العدوى و الأمراض و غالباص ما يستخدم كمضاد حيوى.بالاضافة لاستخدامه كمحفز للجهاز المناعى.

_زيت جوزة الهند:

يمكنها محاربة بعض الفيروسات مثل الانفلونزا و أيضا بعض أنواع البكتريا.

_عرق السوس:

يحتوى على 8 مركبات مضادة للفيروسات فيستطيع حمايتها من اختراق خلايا الجسم حيث يقوى من مستوى الانترفيرون بالجسم فيحسن من مناعته.

_الزبادى:

يحصن الفلورا المعوية (بكتريا نافعة داخل المعدة) المسئولة عن الهضم و الامتصاص و هى عامل مهم لضمان صحة جيدة و جهاز مناعى قوى.

_الشاى الأسود:

الاشخاص المعتادين على شرب 5 أكواب من الشاى يومياً يزيد معدل الانترفيرون لديهم 10 أضعاف الأشخاص الذين لا يشربون .و الحمض الأمينى الموجود بداخله (الثيانين)موجود أيضا بالشاى الأخضر و الشاى منزوع الكافيين.


6_حصن نفسك:

يمكن تقليل أو منع الاصابة بفيروس الانفلونزا من خلال التطعيمات التى تتغير من عام لعام على حسب تحور الفيروس.
الأشخاص ذوى المناعة الضعيفة مثل الاطفال أو من فوق ال 50 سيفيدهم التطعيم ولكن قم باستعلاماتك جيداً قبل استخدامه.

7_ابق دافئاً:

التعرض للبرودة لا يسبب بالضرورة نزلات البرد و الانفلونزا ولكن إذا شعر جسمك بالبرودة و أنت بالفعل تعرضت للفيروس فسرعان ما ستصاب بالزكام أو الانفلونزا.
علاج الانفلونزا - خطوات للوقاية من الانفلونزا

علاج الانفلونزا:

العلاج بالاعشاب الطبيعية استخدام مسحوق البابونج استنشاقًا بعد أن يضاف مع ماء مغليٍّ، حيث يساعد على وقف الرشح والزكام ,بخار الكافور الناتج من وضعه في ماء مغليٍّ واستنشاق البخار الناتج منه, الحبة السوداء : فهي تقطع البلغم ومع الخل تقضي على القروح البلغمية والجرب المتقرح وتنفع في الزكام,الزنجبيل: يشرب كوب حليب عليه نصف ملعقة زنجبيل مطحون محلى بعسل نحل على الريق.
العلاج باللقاح: ان تناول اللقاح(التطعيم)يفيد في الحد من خطر الاصابة من الاساس ويمكن ان يكون علاج ناجح وفعال اذا كان المرض في اوله.
العلاج بالادوية: لا يوجد دواء يعالج المرض نفسه، ولكن في حالة الاصابة بمرض الانفلونزا نعالج الاعراض المصاحبة لها «الحرارة، الصداع.. الخ» فهنالك العديد من الأدويةالتي تعالج (البنادول والبروفين لارتفاع الحرارة والصداع) وأيضا أدوية (لإزالة الاحتقان، وايضا ادوية لعلاج السعال وطاردات البلغم) وبجانب استعمال الادوية لا بد من الراحة التامة للمريض وشرب السوائل الدافئة بشكل عام

نصائح مدهشة للوقاية من فيروسات الانفلونزا

ينصح الخبراء بضرورة التطعيم وأخذ اللقاحات اللازمة التى تكافح هذه الفيروسات، حيث يُعد التطعيم أنجح وسيلة للوقاية من الأمراض الناجمة عن فيروسات الانفلونزا، إضافة إلى الابتعاد عن المرضى والمصابين بقدر الإمكان، مع ضرورة غسل اليدين باستمرار، كما يشدد الأطباء على أهمية الجلوس فى المنزل وعدم التوجه للعمل أو المدرسة حال وجود حالة إصابة بالفيروس فى هذه الإمكان والتجمعات.

الفئات التى يجب تطعيمها

وجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية توصى بضرورة تطعيم الحوامل والأطفال حتى سن 5 سنوات، بجانب كبار السن والأشخاص المصابون بحالات مرضية مزمنة، وكذلك العاملين بقطاعات الصحة.
علاج الانفلونزا - خطوات للوقاية من الانفلونزا