علاج التبول اللاارادي

0

اذا كنت تعاني من التبول اللاارادي و تبحض عن اهم الاسباب و طرق العلاج الصحية فنقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال صحي و شامل حول علاج التبول اللاارادي.

579

التبوّل اللاإرادي هو فقدان السيطرة على المثانة أثناء الليل، والمُصطلح الطبي له هو سلس البول الليلي، وهي مشكلةٌ حرجة تُصيب شريحة كبيرة من كبار السن. التبول اللاإرادي يُعتبر مرحلة تطوّر طبيعي جداً للأطفال، ولكن عند الكبار بالسن فإنّه يدلّ على وجود مشكلةٍ صحيّةٍ ما يجب علاجها، ووفقاً للرابطة الوطنية الأمريكية للتعفف تبلغ نسبة البالغين الذين يُعانون من مشكلة سلس البول اثنين بالمئة.

أسباب التبول اللاارادي للكبار أثناء النوم

1 – اضطرابات المثانة (الالتهابات-صغر حجم المثانة-ضيق عنق المثانة)
2 – نوبات صرعية كبري في الليل,
3 – انقسام الفقرات القطنية بالعمود الفقري,
4 – التهاب الحبل الشوكي.
5 – السكري DM.
6 – الاعراض الجانبية لبعض الادوية .
7 – التحكم الطبيعي للمثابة يكتسب بطريقة تدريجية واكتساب التحكم يعتمد على عدة امور منها التطور العقلي – العضلي.. العاطفي و ايضا التدريب على استعمال الحمام مبكرا .
فاي تاخر مما ذكر .. قد يؤدي الى تاخر في اكتساب التحكم في ا لمثانة.

علاج التبول اللا إرادي

1- يجب التأكيد على الحرص بشدة على إفراغ المثانة البولية كل مرة تشعر فيها بحاجة و ضرورة للتبول، و يجب كذلك عدم إهمال الشعور بالبول؛ لأن ذلك قد يكون سببا رئيسا يؤدي إلى حدوث اضطرابات في التبول.
2-يجب عليك أن تقوم بتحضير جدول مخصص للتبول اليومي حتى يبين لك كمية البول لديك وكمية السوائل المتناولة خلال اليوم كاملا، وعدد مرات التبول اللاإرادي، ويجب عليك المتناع عن تناول الشاي والقهوة.
3- ثم يجب عليك عمل تحاليل للبول للتأكد و الاطمئنان من عدم وجود التهابات في القناة أو المثانة البولية و بالتالي يمكنك أخذ العقار المناسب لحالتك بوصفة من الطبيب .
4-أما اذا استمرت الشكوى من التبول اللا ارادي ، فيجب عمل تحليل دم لتحديد منسوب كمية الهرمون المضاد لإدرار البول فهو المسؤول عن هذه الحالة ، فإذا كان هذا الهرمون منخفضاً يكون العلاج باستخدام دواء ” الميرنين ” وهو يوجد على شكل أقراص دائرية أو في بخاخ ، ويمكن تناول تلك الأقراص مرة واحدة أو مرتين يومياً.

أدوية عشبية يمكن الاستفادة منها لعلاج التبول الاإرادي :

الحقيقة ان الأعشاب التي تعالج أمراض مثل التبول اللاإرادي عند الأطفال والناجم غالباً عن توتر الطفل الضغط العصبي المفوض عليه نتيجة لتوتر الحياة من حوله او بسبب وجود تهيج موضعي نتيجة لضيق قناة مجرى البول او التهاب المثانة او غيرها من المشكلات. وبعض الأعشاب المفيدة في هذه الحالة هي تناول مغلي الاقحوان الحرمل و الزيزفون والبابونج والشونيز والكندر والشمر والشكوريا مع مراعاة تحليتها بعسل النحل وتفريغ المثانة قبل النوم مباشرة

– العسل : يقول (د. س. جارفيس): إننا نحتاج إلى دواء يمتص الماء ويحتفظ به، وله تأثير مسكن على جسم الأطفال, كما يجب ألا يكون فى استعماله ضرر ، سواء استعمل لمدة طويلة مستمرة أم استعمل فى فترات متقطعة لمدد طويلة أو قصيرة حسب اللزوم, وقبل هذا كله يجب أن يستسيغه الطفل ويتقبله بكل ارتياح ، وهذا لا يكون إلا في العسل .
فالعسل يستطيع أن يمتص الرطوبة من الهواء ويكثفها، وسكر الفواكه (الفركتوز) فى العسل له خاصية امتصاص الرطوبة, وبفضل خاصية امتصاص الرطوبة هذه يمتص العسل الماء فى جسم الطفل ويحول دون تبوله أثناء الليل فى الفراش. ويمكن إتباع الوصفة التالية لعلاج التبول اللاارادى عند الأطفال ملعقة صغيرة من العسل قبل النوم مباشرة, وهذه تؤثر باتجاهين:
أنها تسكن الجهاز العصبى عند الطفل, كما أنها تمتص فى جسمه الماء, وتحتفظ به طيلة مدة النوم، وبهذا تستريح الكلى أيضاً .
وأكد الدكتور هاني الغزاوي خبير التجميل بالوسائل الطبيعية ، أن ملعقة صغيرة من عسل النحل قبل النوم مباشرة أو قبل النوم بنصف ساعة إلي الساعة تعطي نتيجة طيبة للأفراد الذين يعانون من مشكلة التبول اللارادي .

578

– الشب :( الصُرافه ) أو ( شب الفؤاد ) وهو مادة تشبه الملح الحجري (ملح الليمون) في الشكل لكنها في الطعم تختلف ، وتباع في محلات العطارة.
الطريقة: أن يُؤخذ من هذه الصرافه وتبلل ويُمسح بها على ( عانة ) الطفل بشكل دائري قبل النوم ، وهي طريقة يستخدمها الشعبيون الذين يفضلون العلاجات الشعبية عن أن يسلكوا طرق المستشفيات ودروبها .

الزنجبيل : يحمص الزنجبيل حتى يصبح مثل القهوة ويسحق ويمزج مقدار عشرة غرامات مع اوقية عسل فيؤخذ مقدار ملعقة قبل النوم كل ليلة لمد خمسة عشر يوماً.

أسباب التبول اللاارادي للاطفال أثناء النوم

على العكس من تخيل البعض بأن مشكلة التبول اللاإرادي غير شائعة، فإن الحقيقة أنه في عمر 4 سنوات ونصف، يكون نحو 30% من الأطفال في الأغلب ما زالوا يعانون من التبول اللاإرادي، وفي عمر التاسعة والنصف تصل النسبة إلى 9% تقريبا. ويختلف بالطبع من طفل إلى آخر عدد المرات، ما بين مرتين في الأسبوع أو أكثر. وليست هناك أسباب مؤكدة للتبول اللاإرادي، ولكن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمالية حدوثه؛ ومنها.

1- الضغوط النفسية التي يتعرض لها الطفل مثل الخلافات المستمرة بين الوالدين أو مشكلات في المدرسة، وفي الأغلب يكون هذا العامل، خاصة كلما كبر سن الطفل، هو أهم العوامل التي تزيد من احتمالية التعرض للتبول، خاصة أن الطفل يشعر بالخجل والذنب من الأمر وكذلك يشعر بالخوف من السخرية من إخوته.

2- العامل الجيني، حيث تبين إن احتمالية حدوث التبول اللاإرادي تصل إلى 15% إذا لم يكن أحد الوالدين قد عانى من التبول اللاإرادي من قبل، وتزيد النسبة لتصل إلى 40% إذا كان أحد الوالدين قد تعرض لذلك، وتصل إلى 75% إذا كان كلا الوالدين قد سبق لهما التعرض لذلك.

3- بعض الظروف الصحية خاصة في التبول اللاإرادي الثانوي مثل الإصابة بمرض السكري والإمساك الشديد والمزمن والتهاب المسالك البولية.

4- يكون التبول اللاإرادي أمرا متوقعا في الحالات التي يحدث فيها تأخر في النمو بشكل عام مثل «متلازمة داون»
حيث يكون هناك تأخر في النمو الإدراكي وحتى في الحالات التي لا يكون فيها تأخر في الإدراك بشكل كبير، ولكن بشكل بسيط، مثل مرض نقص التركيز وفرط النشاط وكذلك بعض الأمراض العصبية مثل الشلل الدماغي. وبعض العيوب الخلقية في العمود الفقري يمكن أن تؤدي إلى تبول لا إرادي حتى في أوقات النهار وليس الليل فقط.

5- هناك بعض العوامل غير المؤكدة التي يمكن أن تكون سببا في زيادة الاحتمالية مثل النوم المتقطع للطفل والأم المدخنة التي تقوم بتدخين أكثر من 10 سجائر يوميا، وكذلك أمور تتعلق بالعرق؛ حيث وجد أن الأطفال الذين ينحدرون من أصول أفريقية يعانوا أكثر من غيرهم من التبول اللاإرادي الليلي.

6- تناول المشروبات التي تحتوى على ماده الميثيل زانسين مثل الشاي والقهوة والكولا والشوكولاته حيث يمكن أن تكون محفزا من خلال جزء من عملها بوصفها مدرات للبول.

أما عن رأي البروفيسور الألماني بيرتهولد كوليتسكو فقال: أن تبول الأطفال الصغار لاإراديا يعد أمرا طبيعيا للغاية، ولكن إذا استمر هذا التبول حتى بعد بلوغ الطفل خمس سنوات فإنه يمثل مشكلة حقيقية تستلزم البحث عن أسبابها وسبل علاجها.

وأوضح طبيب الأطفال كوليتسكو أن التبول اللاإرادي في هذه المرحلة العمرية عادة ما يرجع إلى تأخر عمليات النمو المسؤولة عن التحكم في تصريف البول لدى الطفل، إذ لا يكون المخ قادرا على تقييم الإشارات العصبية للمثانة بشكل سليم، ومن ثمّ لا يستيقظ الطفل ليلا إذا امتلأت المثانة لديه. ونظرا لأنه لا يكون بمقدور الطفل التحكم في العضلة العاصرة المسؤولة عن غلق المثانة بشكل تام، فيتم تصريف البول أثناء النوم.
وأضاف الطبيب أن تأخر عملية النمو لدى الطفل على هذا النحو يمكن أن يرجع إلى أسباب وراثية، لافتا إلى أن المشاكل العضوية تمثل أقل من 10% من أسباب الإصابة بالتبول اللاإرادي خلال الليل. وفي بعض الحالات الاستثنائية يمكن أن يرجع ذلك أيضا إلى معاناة الطفل من مشاكل نفسيةكالقلق مثلا، أو معايشته لمواقف صعبة كانفصال والديه.لذا يتعين على الوالدين عرض الطفل على الطبيب للتحقق مما إذا كانت المثانة والجهاز الهضمي يعملان لديه بشكل سليم، ومما إذا كانت المسالك البولية تنمو لديه على نحو طبيعي. كما يقوم الطبيب في بعض الأحيان بتحليل عينة من بول الطفل للتحقق من عدم إصابته بأي التهابات في المسالك البولية.

افضل علاج للتبول الليلي عند الاطفال

1-شراب اليوريبان ملعقة صباحا ومساءا ولمدة شهرين يعتبر من افضل علاج للتبول الليلى عند الاطفال
2-يجب ان نمنع الاطفال من شرب السوائل قبل النوم على الاقل بساعتين وخصوصا المشروبات المنبهة.
3-يجب ان يذهب الطفل الى دورة المياه ويفرغ مثانته تماما قبل الذهاب الى النوم .
4-يمكن للوالدين ان يتناوبوا على ايقاظ الطفل ليلا خصوصا فى الشتاء حيث يتم الاحتفاظ بالكثير من السوائل داخل المثانة. كما ان التعرض للبرودة يسبب التبول الليلى عند الاطفال .
5-اذا كان الطفل كبير بما يكفى فيجب ان يقوم بنفسه بغسيل ملابسه المبللة.
6-يجب الامتناع تماما عن معاقبة الطفل عن طريق التوبيخ او الاهانة او الضرب لان من شأنه ان يزيد من اضطرابات نفسية تؤدى الى مشاكل اكبر فيما بعد.حيث ان علاج للتبول الليلى عند الاطفال يجب ان يتم بحذر وببطء فلا تتوقعى نتائج سريعة.
7-يجب عمل مكافأة معينة للطفل اذا ظل ليلتين او ثلاث بدون ان يبلل فراشه كنوع من التشجيع وفى كل مرة نزيد عدد الليالى التى يجب على الطفل ان يتجاوزها ليحصل على الجائزة.

577