علاج التهاب الاذن الوسطى

0

اذا كنت تعاني من التهاب الاذن الوسطى وتريد اهم التفاصيل التي تساعدك في علاج حالتك اذا تابعنا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة عبر مقال مذهل يشمل علاج التهاب الاذن الوسطى.

000000000

عدوى الأذن الوسطى

عدوى الأذن الوسطى يمكن أن يكون مشكلة مؤلمة للغاية . والتي تبدأ بمتاهة من أذنك مع انتفاخ والتهاب . المتاهة تسيطر على اذنك ليظهر الالتهاب والذس يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة ، مثل الدوار ، وفقدان السمع المؤقت ، أو صوت رنين في أذنيك . إذا كان الدوار يؤثر عليك بشكل سيئ ، فإنه يمكن او يؤدي إلى الشعور بالغثيان .
يمكن أن يكون سبب التهاب الأذن الوسطى من خلال العديد من الأشياء ، بما في ذلك الفيروس أو العدوى . على الرغم من أنه لا توجد طريقة معروفة لمنع المشكلة ، بل ان هناك العديد من الأدوية التي تعمل بسرعة للحد من الأعراض ولتحصل على العودة إلى المسار الصحيح . في معظم الحالات ، فقد ذهب عدوى الأذن الوسطى في غضون بضعة أسابيع ، والشفاء التام يجب أن يحدث في غضون شهر .

أنواع التهاب الأذن الوسطى

ينقسم التهاب الأذن الوسطى إلى ثلاثة أقسام هي:

النوع الأول – التهاب الأذن الوسطى الحاد :
وسببه وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية في أغلب الحالات في الأذن الوسطى ، وقد يكون الإلتهاب ناتجاً عن مضاعفات لعدوى أصابت الجهاز التنفسي العلوي أو الجيوب الأنفية ، وتختفي هذه الأعراض عادةً بعلاج العدوى المسببة لأمراض الجهاز التنفسي العلوي .

النوع الثاني – التهاب الأذن الوسطى المصحوب بارتشاح:
السبب الأساسي في الإصابة بهذا النوع من الإلتهاب في الأذن الوسطى هو تجمع سوائل وإفرازات الأذن المخاطية داخلها نتيجة لعدة أسباب منها :
إنسداد قناة استاكيوس بعد الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي العلوي وحدوث الرشح وتجمع الإفرازات المخاطية داخل الأذن مما يؤدي للإلتهاب .
ضعف أداء قناة استاكيوس لوظيفتها وعادةً ما يكون ذلك بسبب حالات الشق الحلقي أو نزلات البرد المتكررة أو صدمة الضغط الجوي .
إن أخطر مشكلة تصاحب الإرتشاح المستمر بدون علاج هي فقدان السمع وبالتالي قد يؤدي إلى تأخير الكلام لدى الأطفال .

النوع الثالث – التهاب الأذن الوسطى المزمن:
هذا النوع يحصل نتيجة لتأخر علاج حالات الإلتهاب الحاد في الأذن والذي يؤدي إلى تجمع السوائل والإفرازات لمدة أسبوعين أو أكثر وبالتالي تتكون تجمعات دهنية قد تصل إلى طبلة الأذن وتسبب ضعفاً في السمع وآلام شديدة نتيجة حدوث التهاب الأذن الوسطى ومنطقة ما وراء الطبلة .وقد تكون الإفرازات كثيرة جداً لدرجة خروجها إلى خارج الأذن .

أسباب الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى

تتصل الأذن الوسطى مع الأنف من خلال قناة ستاكيوس التي تقوم بالمحافظة على توازن الجسم كما أنها تتخلص من افرازات الأذن الوسطى للخارج عن طريق فتحة الأنف، وفي حال تجمعت الإفرازات داخل الأذن الوسطى فإن البكتيريا تتجمع وتسبب الإلتهابات فيها.
الإصابة بالرشح أو الزكام مما يؤدي إلى انتقال الفيروسات إلى الأذن الوسطى.
دخول الماء إلى داخل الأذن الوسطى بسبب وجود ثقب في طبلة الأذن.
زيادة حجم الكيس الموجود خلف الأذن.
ومن الأسباب التي تزيد من فرص الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى التدخين والهواء الملوث بدخان السيارات والمصانع.
العمر، فالأطفال هم الأكثر عرضة في الإصابة بالتهاب الأذن نظراً لعدم اكتمال جهاز المناعة لديهم.
الإصابة المتكررة بالرشح والأنفولونزا والتهاب اللوز.
المعاناة من الحساسية.

00000000000000000000000

أعراض الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى

ضعف في القدرة على السمع فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام..
الشعور بألم في الأذن وخاصة عن الإستلقاء على الظهر.
ارتفاع في درجة الحرارة.
يرافق الإلتهاب أحياناً الإسهال.
الإصابة بحكة في الأذن.
زيادة كمية شمع الأذن المفروزة.
وجود الإضطرابات في النوم.
ويلاحظ عند الأطفال الرضع البكاء المستمر مع عدم القدرة على الرضاعة.
خروج بعض الإفرازات الصديدية وتكون ذات رائحة كريهة الشعور بالصداع الشديد.
الإصابة بالدوار والدوخة والغثيان وفقدان التوازن.

لعلاج عدوى الأذن الوسطى

يمكن علاج التهابات الأذن الوسطى والتي يمكن أن تكون مؤلمة ومزعجة . لحسن الحظ ، فإن معظمها ينتهي في غضون أسابيع قليلة ، ويمكنك ان تشعر أنك بالنتائج في غضون شهر . وبالطبع فإن العلاجات الأكثر شيوعا هي الراحة في السرير مع تناول الأدوية . هذه الأدوية قد تساعد على محاربة العدوى الكامنة ، وكذلك تساعد في تخفيف الأعراض الصعبة للعدوى الأذن الوسطى . وهنا ما قد تحتاج:
ليتم التعامل مع الالتهابات البكتيرية بالمضادات الحيوية . ومع ذلك ، فإذا كان لديك عدوى فيروسية ، والمضادات الحيوية عديمة الفائدة .
 إذا كنت تعاني من الغثيان أو القيء ، فيمكن أن تتناول الأدوية مثل كومبازين للسيطرة على الأعراض .
 إذا كنت تشعر بالدوار ، فيمكن ان يصف لك الطبيب لـ سكوبولامين أو ميكليزين .

دراسات وابحاث

اظهرت الابحاث الامريكية بالتعرف على أعراض التهاب الأذن الوسطى ، مثل الدوخة ، وفقدان التوازن ، والدوار ، كما يمكن ان تكون بعض الاعراض إذا كنت تعاني من أي نوع من فقدان السمع ، فعليك استشارة الطبيب على الفور . كما اظهرت على اهمية الحذر من المشي . لأنه قد يسبب دوار .