علاج الروماتيزم

0

اذا ككنت احد الاشخاص اللذين يعانون من مرض الروماتيزم و تبحث عن افضل السبل للتخلص منها نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل يشمل علاج الروماتيزم

000

تعريف

الروماتيزم عبارة عامة جداً توصف بها الأمراض كافة المسببة لآلام أو التهابات تصيب المفاصل أو الأعضاء المجاورة مثل الأوتار والأربطة.

تختلف أشكال هذه الأمراض: الروماتيزم الالتهابي المزمن، التهاب المفاصل الحاد، الفصال الناتج عن انحلال المفاصل الشيخوخي، أمراض الأوتار، ترسبات بلورية في المفاصل، آلام مفصلية ناتجة عن صدمة.

يصيب الروماتيزم الشخص في أي سن وليس بالضرورة أن يرتبط بالتقدم بالسن.

الروماتيزم الإلتهابي المزمن هو الذي يسبب الإعاقة الأكبر وتطوره يؤدي إلى تصلب المفاصل أو تشوهها. بينما الفصال، فهو عبارة عن تلف المفصل ولا يمكن شفاؤه بأي علاج.

الأعراض

تختلف أعراض الروماتيزم بحسب المرض المسبب ويمكن أن تكون:
ألم في المفاصل.
التهاب في المفاصل التي تبدو حارة ومنتفخة.
شعور بالتصلب، لا سيما لدى الاستيقاظ في حالة الروماتيزم الالتهابي وإنما يتدنى أثناء النهار بفعل الحركة.

التشخيص

يتم تشخيص الروماتيزم من خلال فحص طبي كلاسيكي يطرح فيه الطبيب الأسئلة التالية على المريض: منذ متى وهو يتألم؟ ما هي المفاصل المصابة؟ كيف يظهر الألم؟
يطرح هذه الأسئلة كلها وهو يفحص مفاصله.

وبحسب موقع الروماتيزم وأعراضه، يمكن إجراء صورة أحياناً، ويمكن أن تكون هذه صورة أشعة، صورة مطبقية أو صورة بالرنين المغنطيسي أو بالموجات فوق الصوتية.

في بعض الأحيان، من الممكن أخذ خزعة مفصلية لتحليل السائل الموجود في المفصل والبحث عن بكتيريا أو بلورات متصلّبة. كما يمكن إجراء تحاليل دم أحياناً.

العلاج

يختلف علاج الروماتيزم باختلاف نوع المرض: التهابي، معد، تحللي…غالباً ما يتم اللجوء إلى المسكنات مثل الباراسيتامول، مضادات الإلتهاب أو مسكنات أخرى أقل شيوعاً.

في حالة المرض الناتج عن البكتيريا، يلجأ العلاج إلى استخدام مضادات حيوية كما يمكن أن يكون العلاج جراحياً، وثمة أدوية تهدف إلى إبطاء تطور الأمراض الروماتيزمية المزمنة.

قد تستدعي بعض المواقع التي يظهر فيها الروماتيزم استبدال المفصل بطرف اصطناعي.

أنواع أمراض الروماتيزم .

إن أمراض الروماتيزم يمكن أن يتم تقسيمها الى مجموعة من الأقسام .
1- أمراض النسيج الضام الجهازية او الأمراض الرثوية و يوجد منها الشكل الإلتهابي و غير الإلتهابي .
2- إلتهاب الأوعية الدموية الروماتيزمي .
3- التهاب المفاصل الذي ينتج عن العوامل الإنتانية .
4- الامراض الروماتيزمية التي ترافق أمراض غدية و إستقلابية و دموية .
5- إضطرابات الغضاريف و العظام و الامراض الوراثية .
6- الأورام .
7- الأمراض الروماتيزمية الاخرى المتنوعة .

من الأشكال الإلتهابية التي تصيب الإنسان هناك الروماتويد و الغير التهابية منها الوهن العضلي الليفي و فيما يخص الإلتهابي فهو يكون نتيجة آفات إلتهابية مناعية ذاتية و غير مناعية .

الإلتهابات المناعية الذاتية تعني أن هناك تفاعل مناعي ضد خلايا الجسم نفسه و أنسجته و من اشهر أنواع الإلتهابات المناعية الذاتية الروماتويد , الذئبة الحمامية او الحمراء و من غير المناعي النقرس .

أسباب الروماتيزم .

كثيرًا ما يكون السبب في الإصابة بامراض الروماتيزم مجهولًا و لكن يمكن أن تكون الأسباب : –
1- مرضية .
2- إلتهابية .
3- إستقلابية .
4- نفسية .
5- مناعية
6- الجلوس و الوقوف بشكل خطأ يعتبر سبب رئيسي في الإصابة بروماتيزم الرقبة و الظهر .
7- يعتقد أيضًا أن درجات الحرارة الباردة يمكن ان تكون سببًا في الإصابة بالآلام الروماتيزمية لذا فإن الإصابة به في البلاد الباردة أعلى من البلاد الحارة .
8- عدم ممارسة الرياضة .

00

كيف تحدث امراض الروماتيزم الإلتهابية المناعية ؟

الجميع يعرف أن جسم الإنسان يمتلك آلية دفاعية تقوم بحماية الجسم من الاجسام الغريبة عليه و خلال هذه العملية الدفاعية لإجتياز العملية تحدث إستجابة إلتهابية و مناعية منتظمة و منضبطة تعمل على حماية الجسم من اي أجسام غريبة و في حال حدوث أي خلل في الدفاعات الخاصة بالجسم سواء بالزيادة او النقص فإن ذلك كفيل بأن يحدث ضرر في انسجة الجسم مما يتسبب في المرض .

أشكال أمراض الروماتيزم .

1- الروماتويد .

هو عبارة عن تفاعل مناعي ذاتي حيث يقوم الجهاز المناعي في جسم الإنسان بالتعرف على الغشاء المصلي الـذي يفرز الساثل المـزلق في المفصل كجسم غريـب , مما يؤدي الى إلتهاب الغضروف و الأنسجة المحيطة به فيقوم الجسم بإستبدالها بجسم ندبي يؤدي الى ضيق المسافر في المفصل مما يجعل العظام ملتصقة .
يصيب الروماتويد مختلف المراحل العمرية و لكن حوالي 80% من الإصابات تحدث بين سن 25 و 35 عام و تعتبر النساء هن الأكثر إصابة , حيث تتضاعف نسبة الإصابة لدى النساء أربع أضعاف الرجال و تزيد على ستة أضعاف عند العمر من 60 الى 64 عام , و تؤثر حالة الطقس في الإصابة بالروماتويد او سوء الحالة فقد لوحظ أن نسبة الإصابة تقل بين سكان الريف و الصحراء الإفريقية كما أن الشكوى تزداد سوءا
مع التغير المفاجئ للطقس .

الأعراض : – تظهر اعراض المرض بشكل تدريجي حيث تصيب مفاصل متعددة و تبدأ بإصابة مفاصل اليدين و المعصم و الركبة و القدمين حيث تصاب بالتيبس و التورم و الإنتفاخ و إرتفاع حرارة المفصل و تكون الآلام اشد ما يكون عند الإستيقاظ او بعد الجلوس لفترات طويلة و مع تقدم الوقت بعد الإستيقاظ يخف الألم تدريجيًا , كما يصاب المريض بفقدان الشهية , نقص الوزن , التعب الشديد خلال فترة الظهر , فقر الدم , إلتهاب العينين او ذات الجنب , عقيدات تحت الجلد و غالبًا نجدها على الوجه الخلفي للمرفق و يمكن أن تختفي تلك العقيدات او تصاب بالتقرح .

التشخيص : – ليتم تشخيص الروماتويد يحتاج الطبيب الى إجراء بعض الفحوصات والتحاليل و منها تحليل للتعرف هل توجد أجسام مضادة تسمى العوامل الرثانية و لكنه ليس تحليل نهائي حيث توجد تلك العوامل لدى كبار السن و حوالى 5% من الأمراض الاخرى , لذا يجب ان يكون هناك بعض الأعرض الأخرى بجانب التحليل كما يجب للتاكد القيام ببعض التحاليل الدموية الاخرى كتحليل سرعة الترسيب و فقر الدم و هناك ايضًا الأشعة على اليدين و الرسغين او القديمن و هى لتحديد مدى شدة الإصابة .

العلاج : – على عكس الفكرة الشائعة بأن الروماتويد ليس له علاج فإن حوالى 70% من المرضى يتم لهم الشفاء بعد بضع سنوات و 85% يحتاج الى الإستمرار في تناول العلاج للحد من عودة المرض و حدة الأعراض .

يضع المعالج برنامج علاجي للمريض اذا قام بإتباعه فإن نسبة الشفاء تكون عالية جدًا و يتمثل هذا البرنامج في : –
أ‌- الراحة و بشكل تام .
ب‌- العلاج الطبيعي و هو يتم لتحقيق هدفين الاول تسكين الآلام و الثاني هدف وقائي لمنع حدوث التيبس و التشوهات و العاهات المفصلية .
ت‌- المعالجة الدوائية و منها الادوية المضادة للإلتهاب و الادوية المضادة للروماتويد
يجب مراعاة النظام الغذائي فكل مريض يستطيع تحديد نوعيات الغذاء التي تؤثر على حالة المرض كما يجب مراعاة الإمتناع عن التدخين و تناول القهوة بشكل محدد .

2- خشونة المفاصل .

هو عبارة عن إضطراب في الغضروف المفصلي و هو يتطور مع مرور الوقت و يعرف بإسم الفصال العظمي او المفصل التنكسي , و يعبتر اكثر امراض الروماتيزم إنتشارًا فلا يوجد تقريبًا إنسان لم يصب به بدرجة او بأخرى و بخاصة في من وصلوا الى العقد السادس من العمر و اصحاب الاوزان العالية , تنقسم الخشونة الى قسمين الأول غير معروف السبب و يرجح أن الوراثة تلعب فيه دور رئيسي , اما الثاني فهو ثانوي و له عدة أسباب منها الوزن الزائد , كسر سابق , حمل التأثير المتكرر و هو السبب الأبرز في الإصابة بالخشونة .

تشخص حالات الخشونة بالملاحظة السريرية و الأشعة لتحديد مدى شدة الحالة اما التحاليل فيمكن القيام بها في حالة الخشونة من القسم الثاني .
للعلاج يحتاج المرضى بداية التخفيف من الوزن في حالة الأوزان الزائدة , تجنب الوقوف لفترات طويلة ,إستخدام المسكنات الخفيفة , كما يجب أن نعرف أن إعادة المفصل لحالته الطبيعية هنا ليس ممكنًا لكن يجب المحافظة على العضلات بممارسة تمارين التقوية للعضلة مربعة الرؤوس , يمكن إستخدام المعالجة الحرارية الموضعية او الجليدية أحيانًا , إستخدام الأدوية المضادة للإلتهاب الغير سترويدية و لكن نظرًا للآثار الجانبية القوية لهذه الأدوية فقد سعى العلماء لإيجاد انواع أخرى من المكسنات الفعالة التي في القريب ستتواجد في اسواقنا العربية و هناك الإبر الهلامية التي تعطى في الركبة و تعطى للحالات الخفيفة و المتوسطة اما الحالات الشديدة فيمكن أن تحتاج الى التدخل الجراحي .

3- هشاشة و ليونة العظام .

هشاشة العظام حيث تحدث مسام غير طبيعية في العظام مما يعني رقتها نتيجة عدم إنتاج الكمية الكافية من بروتين العظام الذي يقوم بترسيب أملاح الكالسيوم التي تجعل العظام صلبة و قوية , و قد لوحظ إرتباط هذه الحالة بالتقدم في العمر ففي الحالات الطبيعية تفقد المراة نصف كتلتها العظمية مع التقدم في العمر و الرجل ربع الكتلة العظمية الا أنه لم يعرف السبب في هذا الإرتباط حتى الآن .
و يتسبب في الإصابة بالهشاشة مجموعة من الاسباب منها الوقوف لفترات طويلة تتعدى ال4 ساعات , الجلوس لفترات طويلة مما يعمل على عدم بذل الهيكل العظمي للجهد المطلوب , عدم التعرض للشمس بالقدر الكافي , الوراثة , إنقطاع الطمث المبكر , التدخين , التناول المفرط للقهوة , تناول الأطعمة البروتينية بشكل مبالغ فيه , بعض الاورام , الإضطراب الهروموني لدى الرجال , السكر , الروماتويد , الأدوية مثل الكورتيزون و مضادات الصرع و الهيبارين .

ليونة العظام و هو يعني ان تمعدن العظام لا يجاري تشكلها مما يؤدي الى ضعف العظام او تلين العظام او العظم الطري .

4- الذئبة الحمراء .

هو أحد أشكال الروماتيزم و من الامراض المناعية الذاتية مجهولة السبب , حيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة انسجة و أعضاء الجسم مما يؤدي الى ظهور إلتهابات في الجلد و الاوعية الدموية و المفاصل و الأنسجة , نسبة الإصابة به بين النساء تبلغ تسع أضعاف نسبة الإصابة في الرجال و النساء السمراوات تصاب به بنسبة ثلاثة امثال البيضاوات , يمكن أن يظهر في اى مرحلة عمرية و لكن تزيد نسبة الحدوث بين 15 و 35 سنة , رغم مجهولية سبب الحدوث الا ان هناك عوامل مرجحة هى العوامل الوراثية و الهرمونات الجنسية , يسمى المرض بالقناع الأحمر حيث تظهر بقعة فراشية لدى المرضى البيض و بيضاء او بـأي لون مختلف عن الجلد لدى السمر , تتراوح شدة المرض من مرض بسيط الى مرض خطير حتى انه قد يهدد الحياة و تعتمد نسب الشفاء على التبكير في التشخيص و العلاج الصحيح .

تشخيص الذئبة الحمراء : – يعتمد تشخيص الذئبة الحمراء على ظهور بعض العوارض : –
أ‌- ظهور خلايا غير طبيعية في البول .
ب‌- التهاب المفاصل .
ت‌- طفح فراشي على الخدود .
ث‌- حساسية من ضوء الشمس .
ج‌- قرح بالفم .
ح‌- تشنجات .
خ‌- انيميا الإنحلال الدموي .
د‌- ظهور نوع معين من الاجسام المضادة بالدم و تظهر في اكثر من 50% من الحالات .

يجب أن لا نغفل العامل النفسي فبعض الدراسات اثبتت أن الإثارة النفسية او العوامل النفسية تمثل عامل قوي في ظهور تلك الحالة او تطورها , حيث تؤثر المشاعر و الحالات النفسية على الغدة النخامية و التي تعتبراحد العوامل التي يمكن ان تتسبب في هذا الإصابة بالمرض و قد لوحظ أن نسبة 70% من المصابين تعود الإصابة الى اسباب نفسية او تسبقها صدمات نفسية .

العلاج : – يستخدم عادة لعلاج الذئبة الحمراء مضادات الإلتهاب في بداية الحالة و هناك مضادات الملاريا و الحالات الشديدة يستخدم الكورتيزون و الادوية المثبطة للمناعة الى جانب المعالجة النفسية .

5- آلام الكتف .

و يسمى بالكتف المتجمد او التهاب المحفظة اللاصق , حيث يكون المفصل متيبس و مصاب بالألم مما يسبب عجز في الحركة و يزداد الألم ليلًا و عند الإضطجاع على الكتف , و لعلاج تلك الحالة ففي البداية يحتاج الى تعليق الذراع و إستخدام مضادات الإلتهاب ثم فيما بعد يتم إتباع برنامج تمارين مع حقن مفصلية .

6- آلام الرقبة .

تصيب تلك الآلام مختلف الأعمار و الأجناس و تنتج عن الإصابات الرضية و الخلع الجزئي و التغيرات التنكسية او خشونة فقرات الرقبة , الروماتويد , الإعتلالات المفصلية التي تظهر مع الصدفية , الإلتهابات السحائية و الدماغية , التهابات الحلق , السل في العظام و المفاصل , الامراض المدارية , الجلوس بشكل خاطئ .
في حال ظهور آلام الرقبة يجب اتباع بعض الخطوات و منها الجلوس بشكل صحيح , عدم وضع سماعة الهاتف بين الأذن و الكتف , القيام بالتمارين العضلية التعويضية و التي يكون فيها تحريك للرقبة , و في حالات الألم الشديد الراحة بشكل تام في السرير , كذلك يتم إستخدام المسكنات و باسطات العضلات , إستخدام دعامة الرقبة حتى يأمر الطبيب بخلعها .

7- آلام الظهر .

تبلغ نسبة المرضي الذين يزرون عيادات الروماتيزم بسبب آلام الظهر ثلث المرضى و ينقسم هؤلاء المرضي الى قسمين رئيسيين الاول يسهل تشخيص حالاتهم حيث تظهر علامات فيزيائية واضحة و التصوير الشعاعي يظهر مكان و شدة و نوعية الإصابة المسببة للآلام , اما القسم الثاني فلا تظهر لديهم علامات فيزيائية او و شعاعية تظهر السبب من آلام الظهر .

8- مرض بهجت .

و يترافق مع المرض أعرض مميزة منها : –
أ‌- التقرحات التناسلية الراجعة .
ب‌- الآفات العينية .
ت‌- الآفات الجلدية .
ث‌- اختبار باثرجي .
و تتم المعالجة العرضية للمرض و تخف شدته مع مرور الوقت و تعتبر اخطر مضاعفاته هى الإصابة بالعمى .

كما يصاب الكبار امراض الروماتيزم فإن الصغار ايضًا يمكن أن يصابوا به فهناك روماتيزم الأطفال و الحمى الرثوية او الروماتيزمية و الخرع او ليونة العظام .

اليوغا هي الحل

لا يمر شهر واحد دون أن نجد منفعة جديدة لليوغا. دراسة أمريكية جديدة أظهرت أن تمارين اليوغا ممتازة لتخفيف آلام المفاصل إذ هي بمثل فعالية جلسات الترويض الطبي، وإضافة إلى مفعولها ضد الألم فإن لها تأثير إيجابي على الذهن أيضا حيث تحد من الإجهاد والتوتر عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل.

للحصول على هذه النتائج أجرى الباحثون من جامعة جونز هوبكينز في بالتمور (الولايات المتحدة الأمريكية) دراسة واسعة همّت 75 شخصاً يعانون من شكلين شائعين من الروماتيزم: هشاشة العظام والتهاب المفاصل، ثم تقسيمهم إلى مجموعتين، حضرت المجموعة الأولى جلستين من اليوغا أسبوعياً لمدة ثمانية أسابيع بينما لم تقم المجموعة الثانية بأي نشاط معين.

تتبع الباحثون الفريقين لتقييم صحتهم البدنية والذهنية، فلاحظوا تحسن بنسبة 20% في مستوى الألم ومستوى الطاقة والوظائف البدنية والدهنية عند الأشخاص الذين مارسوا اليوغا، كما أفاد هؤلاء الأشخاص أنهم أصبحوا أكثر قدرة على أداء المهام البدنية في المنزل وفي مكان العمل.

لاحظ الباحثون أن ممارسي اليوغا يستطيعون المشي أسرع رغم أن التوازن والقوة الجسدية خاصة في الجزء العلوي من الجسد بقيا متطابقين في كلتا المجموعتين. كما أن الأسابيع الثمانية من الممارسة كانت لها آثار على المدى الطويل إذ أنه بعد تسعة أشهر من نهاية الدراسة بعض التحسينات كانت لا تزال ملحوظة عند المجموعة التي مارست اليوغا.

معلومات عن أقراص إيتودين لألام الروماتيزم

الأمراض الروماتيزمية هي من أصعب الأمراض التي من الممكن أن يصاب بها أي إنسان نتيجة للآلام الناتجة من وراءها خاصة روماتيزم المفاصل والفقرات والألام الناتجة من التهابات المفاصل ، فآلام المفاصل عموما تسبب عجز في الحركة وصعوبة في المشي للك كان لابد من إيجاد العلاج المناسب للتخلص من آلام المفاصل والعضلات وآلام الروماتيزم عامة وهو أقراض إيتودين وهي عبارة عن كبسولات جيلاتينية رخوة وهو من إنتاج سيف فارما للمستحضرات الدوائية ، تحتوي على مادة إيتودولاك وهو من العقاقير التي تستعمل كمضادات للالتهابات خاصة التهابات الناتجة عن الإصابة بالروماتيزم حيث يعمل العقار على تسكين الآلم وتخفيض درجة الحرارة .

دواعي الاستعمال

يستعمل إيتودين أقراض في الحالات الآتية :
1- علاج مشكلة الروماتويد المفصلي .
2- التخلص من آلام أسفل الظهر وعرق النسا .
3- علاج الالتهاب العظمي المفصلي والروماتيزم الغير مفصلي .
4- علاج التهاب مفاصل الفقرات والأوتار والأربطة .
5- مسكن لآلام الطمث والأسنان واللثة وجراحات الفم والأسنان .

الآثار الجانبية

1- يؤثر استخدامه على الجهاز الهضمي حيث ثبت أنه يؤدي إلى الشعور بالغثيان والقئ وعسر الهضم بالإضافة إلى آلام المعدة والقولون وفي بعض الحالات يؤدي إلى اسهال وانتفاح وحدوث قرحة معوية ونزيف بالشرج .
2- يؤثر أيضا على الجهاز العصبي حيث يؤدي إلى الإصابة بالصداع والأرق والعصبية وضيق في التنفس .
3- يؤدي إلى حدوث تغيرات جلدية كطفح جلدي وحكة جلدية.
4- يؤدي إلى تغير في لون البول إلى اللون الأصفر أو حدوث أنيميا وأوديما وعائية وتعب عام .

نواهي الاستعمال

1- وجود حساسية لأي مكون من مكونات الدواء .
2- لا يعطى في الحالات الآتية : ربو والتهاب الأنف وحدوث أرتيكاريا أو استعمال الأسبرين .
3- يمنع استعماله مع وجود قرحة الإثنى عشر النشطة أو وجود نزيف بالجهاز الهضمي .
4- لا يمكن تناوله أثناء فترة الحمل أو الرضاعة.
5- يمنع استخدامه للأطفال .

الجرعة وطريقة الاستعمال

يوصي الأطباء بضرورة أن لا تزيد الجرعة عن 1200 مجم يوميا ولكن تختلف الجرعة على حسب الحالة المرضية :
ففي حالات الروماتويد والتهاب العظمي المفصلي والأمراض الروماتيزمية يتم تناول كبسولة واحدة ثلاث مرات يوميا أو حسب رأي الطبيب المعالج ، أما في حالة تسكين الآلام يوصي بتناول كبسولة واحدة كل 8 ساعات .

التفاعلات الدوائية

لا يوصي بتناول الإيتودين مع تناول هذه الأدوية وهي :
– الورفاين.
– الديجوكسين.
– مضادات ارتفاع الضغط.
– مضادات الإلتهابات.
– المضادات الحيوية

التحذيرات والاحتياطات

1- يحذر استخدام الإيتودين مع حالات وظائف الكلى والقلب.
2- يوصي الحذر عند استعمال الإيتودين مع حالات احتباس السوائل وارتفاع ضغط الدم .
3- لا يجب استعمال الدواء في حالة حدوث نزيف بالجهاز الهضمي .
4- يتم تناوله بحذر مع المرضى الممعرضين بتثبيط وظائف الصفائح الدموية .

0