علاج نزلات البرد

0

اذا كنت تعاني من الزكام و تبحث عن اهم الوصفات الطبيعية و العلاجية السريعة فتابعنا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال من خلال مقال يشمل علاج نزلات البرد.

416

كنا في الماضي ندرك أن نزلات البرد ترتبط بفصل الشتاء لما يحدث فيه من تغيرات و تقلبات جوية و ما يصاحب ذلك من أمراض ، و لكن في هذه الأيام و بعد إنتشار إستخدام مكيفات الهواء و حتى المراوح تطور الأمر إلى الإصابة بنزلات البرد حتى في فصل الصيف ، و يصاحب الإصابة بنزلات البرد صداع و إرهاق و آلام في الجسم بالإضافة إلى الرشح و الزكام ، و لأنه قد يبدو مرضا بسيطا إلا أنه في حقيقة الأمر يكون مرهق و مؤلم لصاحبه يعزله عن العالم و عن أداء أعماله المنوط بها ، و لذلك قد جمعنا لحضراتكم مجموعة من أفضل الأطعمة و المشروبات التي تساعد على علاج نزلات البرد .

أعراض الزّكام والأدوية الّتي تعطى له الحرارة:

وهي من الأعراض النّادرة في الزّكام؛ لذا لا ينصح باستخدام الأدوية المخفّضة للحرارة.
انسداد الأنف: حيث يعالج عن طريق الأدوية الأدرينيّة الموضعيّة، أو عن طريق الفم، ومن هذه الأدوية الأكوسيميتازولين والفينيليفرين؛ حيث تعطى كقطراتٍ في الأنف أو عن طريق رشّاش الأنف، ولا يجوز استخدامها للأطفال تحت عمر السنتين.
سيلان الأنف: حيث تتمّ معالجته عن طريق مضادات الهيستامين؛ لكن أهم تأثيراتها أنّها مهدّئات تجعل الشّخص يشعر بنعاسٍ شديد لذا ينصح إستخدامها قبل النوم وليس خلال النهار، ومن الأدوية المستخدمة أيضاً لعلاج سيلان الأنف الابراتربيوم بروميد وهو ليس مهدّئا وبذلك نتجنّب هذا العرض الجانبي لكن من أهم تأثيراته إثارة بطانة الأنف مع النزف.
التهاب الحلق: حيث تتمّ معالجته عن طريق المسكّنات مثل: الباراسيتامول. السّعال: يحدث غالباً بسبب أعراض الأنف عند الشخص المصاب، لذا لا ينصح بإعطاء المريض الأدوية المضادة للسّعال.

سبب الإصابة الزكام :

يسبب مرض الزكام عدوى فيروسية تنتقل عن طريق تنفس الهواء الملوث بالغبار والرزاز المتطاير من عطاس وسعال الأشخاص المصابين بالفيرس وأيضاً ينتقل عن طريق ملامسة الأيدي والأسطح والأدوات الملوثه بالفيرس .
ووجد بعد العديد من التجارب والأبحاث ان 95% من الأشخاص الذين يتعرضون لفيرس الزكام يصابون بالمرض و75% تظهر عليهم الأعراض ، ويوجد أكثر من 200 فيروس يسبب الإصابة بالمرض ومن الأسباب التي تؤدي إلي الإصابة بالزكام :
1- الأزدحام الزائد في الشوارع وخاصة ازدحام الأطفال في المدارس .
2- نقص المناعة وسوء التغذية .
3- التخفيف المفاجىء في الملابس والتعرض للهواء المباشر .
4- عدم غسل الوجه قبل الخروج من المنزل .
5- العطس دون وضع اليد على الفم .
6- عدم غسل اليد قبل البدء في الطعام .

متى يجب علينا أن نلجأ للطبيب ؟

بعض حالات الإصابة بالزكام قد تؤدي إلى حدوث مشاكل أكثر خطوره ويجب علينا عدم الإستهزاء بها والذهاب إلى الطبيب فورا :
1- إذا ارتفعت درجة الحراره عن 38 درجة .
2- إذا تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق .
3- استمرار في ارتفاع درجة الحراره لمدة ثلاثة أيام .
4- عدم القدره على الحركة .
5- القيء وألام في البطن .

علاج الزكام

لا يوجد علاج مباشر للزكام لكن هناك بعض الأمور التي يمكن اتباعها للتخفيف من الزكام وعلاجه، ومن أهم هذه الأمور
اتباع بعض الوصفات العلاجية الطبيعية
تناول بعض الأدوية كالمضادات الحيوية بعد استشارة الطبيب المختص.
أخذ قسط كافٍ من الراحة، خاصة عند ارتفاع درجة الحرارة.
العلاج بالبخار أو ما يعرف بالتبخيرة فهي تساعد على فتح أي انسدادات حاصلة داخل الأنف، كذلك تساعد في التخلص من الاحتقان.
استخدام محاليل ملحية (قطرات) تباع في الصيديليات ولكن بعض استشارة الطبيب المختص.
لبس ملابس تعطي الدفء أو تدفئة الجسم ببطانية مناسبة.
شرب السوائل الساخنة كالشوربات، الشاي، مغلي الأعشاب الساخن.
التقليل أو الامتناع عن التدخين.
الانتباه إلى تنظيف اليدين بشكل جيد حتى لا نكون عرضة في نقل العدوى للآخرين خاصة بعد تنظيف الأنف.
تناول بعض أنواع المسكنات إذا كان الزكام قد أثر على الحلق أو الأذن أو الجيوب الأنفية.
التقليل من شرب السوائل التي تحتوي على الكفايين.
استخدام الحمام الدافئ بعد استحمام أحدهم وذلك لاستنشاق البخار الناتج، شرط إغلاق جميع منافذ الهواء حتى لا يخرج البخار.

افضل اطعمة و مشروبات لعلاج نزلات البرد :


العسل الابيض honey
، و له دور فعال في تهدئة أعراض البرد و معالجتها سريعا ، و بفضل مكوناته المفيدة يقوم بالتخلص من كل الفيروسات المسببة للبرد .

الجوافة guava ، و هي غنية بفيتامين سي المقاوم للفيروسات و البكتريا و خاصة الخاص منها بالبرد ، و تحتوي على فيتامين سي 4 أضعاف البرتقال المشهور بهذا الفيتامين ، و لذلك نجد العديد من العلاجات الطبية للبرد و التي تدخل الجوافة في تكوينها ، و كذلك تستخدم أوراق الجوافة في علاج و تهدئة البرد و الكحة .

شوربة الدجاج chicken soap ، و التي تعد أحد أهم العلاجات الطبيعية لنزلات البرد ، لما فيها من مواد تعطي طاقة للجسم المنهك أثناء البرد ، و تقوم بتقليل الأعراض المؤلمة للبرد .

الثوم garlic ، و يمنع البرد و يقاومه و يسرع الشفاء منه إذا تم تناوله بعد نزلة البرد ، و هو يقوي جهاز المناعة و يحتوي أيضا على مواد مضادة للإحتقان و السموم و يقوم بفتح ممرات تنفسية للمصاب .

الفلفل الحار spicy pepper ، على الرغم من كونه قد يكون تناوله صعبا على بعض الأفراد إلا أن له دور فعال في التخلص من نزلات البرد ، و يمكن لمن لا يستطيع تناوله أن يقوم بإستنشاقه ، فهو يعالج الإحتقان بصورة جيدة جدا .

الينسون anise ، و هو معالج لإلتهابات الحنجرة و الأحبال الصوتية و نزلات البرد و أمراض الصدر و ضيق الشعب الهوائية ، و كذلك مفيد في طرد البلغم .

417

البابونج chamomile ، و هو نبات تشبه رائحته التفاح ، و يقوم بتهدئة نزلات البرد و علاج زكام الأنف .

البردقوش marjoram ، و هو مهدئ بصورة فعالة ، وتظهر نتائجه الجلية في علاج السعال و نزلات البرد .

الزنجبيل ginger ، و الذي يعد مضاد قوي للجراثيم و الفيروسات ، و كذلك فهو مسكن فعال للآلام المصاحبة للإنفلونزا .

ماء دافئ و ملح warm water with salt ، و يتم الغرغرة به ، و سيقوم بدوره في التقليل من إحتقان الأنف بصورة فعالة .

نصائح سريعة للوقاية من الزكام

  1. قم بغسل يديك. هذه قاعدة هامة ويجب أن لا تكسرها. إذا لم تتمكن من غسل يديك فورا استعمل المناديل المعقمة. تنتقل معظم الفيروسات باللمس.
  2. احصل على نوم كاف. قلة النوم مشكلة يعاني منها جيل بأكمله. فنحن نعتقد بأننا إذا لم نحصل على ساعات نوم كافية فلن نصاب باي تعب لأننا نتمتع بالصحة والشباب. ولكن هذا غير صحيح. وفقا لدراسة نشرت مؤخرا في ارشيف الطب الداخلي، النوم لساعات قصيرة أقل من سبع ساعات في الليل يزيد من احتمال الاصابة بالمرض بنسبة 3 مرات اكثر من الاشخاص الذين ينامون لمدة 7 -8 ساعات في الليل.

3 تجنب الإجهاد. وفقا للدراسة السابقة، الأشخاص الذين يعانون من التوتر والاجهاد كانوا الاكثر عرضة للاصابة بالمرض. كلما زاد التوتر والاجهاد كلما اصبح الجسم ضعيفا ومعرضا للاصابة بالامراض. للاسترخاء والتخلص من التوتر والاجهاد قم بعمل اليوغا، التأمل أو أي تقنية أخرى تساعد على تخفيف الاجهاد.

  1. أقض وقتا أكثر مع الاصدقاء. وفقا للدراسة السابقة، قضاء وقت برفقة الاصدقاء أو العائلة يمكن ان يقلل من خطر الاصابة بالزكام بالمقارنة مع الاشخاص الذين يفضلون الوحدة. كما أن الاشخاص الاجتماعيين يحظون بحياة أطول وصحة أفضل.
  • التمارين. التمرين بانتظام لا يساعد في الحصول على نظام مناعة قوي فقط. بل هناك دليل على أن التمرين يمكن أن يساعد الناس الذين يعانون من المرض على الشفاء سريعا.

  • تناول فيتامين ج. بالرغم من وجود العديد من المنافع والمضار التي تلاحق فيتامين ج إلا أن معظم الخبراء يقولون بأن فيتامين ج بجرعات صغيرة يمكن أن يساعد في الوقاية من الاصابة بالزكام. ولكن تذكر بأن تناول السوائل ضروري عند اخذ ملاحق فيتامين ج التي يمكن أن تتبلور لتكون الحصى في الكلى.

  • نصائح هامة لعلاج الزكام أثناء الحمل :

    1- أخد قسط وافر من الراحة، لان الحركة تسبب إجهادا إضافيا للجسم.

    2- الإكثار من تناول السوائل الإضافية، إذ ان الحمى والعطاس وسيلان الأنف قد تؤدي إلى فقدان السوائل التي تحتاجها الأم والجنين، بالإضافة إلى ان تلك السوائل تساعد الجسم على مقاومة الزكام فهي تساعد على فتح الأنف المصاب بالزكام.

    3- استعمال جهاز الترطيب في غرفة النوم ليلا أو وضع منشفة على الرأس أو استنشاق البخار المتصاعد من حوض من الماء المغلي ويمكن عند الاضطجاع أو النوم جعل التنفس أكثر سهولة من خلال رفع الرأس بوضع عدد من الوسائد فهذا من شأنه مساعدة المريضة على التغلب على احتقان الأنف.

    4- ينصح الأطباء المختصون بتناول أقراص المص (اللزونجز) ذات التأثير المخدر الموضعي المخصصة لالتهاب الحلق والتي تساعد على تخفيف التهاب الحلق، كما يمكن محاولة مص بعض رقائق الثلج أو شرب السوائل الدافئة أو الغرغرة باستخدام محلول دافئ ملحي.

    5- الأكل الجيد ، أما اذا كانت المرأة الحامل ليست لديها شهية جيدة أو لا تتحمل الوجبات الكبيرة فيمكنها حينئد تناول وجبات صغيرة متكررة طوال اليوم.

    6- ينصح الأطباء المختصون بمراجعة الطبيب المختص إذا كانت حرارة المريضة 39 درجة مئوية أو إذا كان السعال يحتوي على مخاط مخضر أو مصفر أو إذا كان السعال مترافقا مع ألم في الصدر أو أزيز. كذلك إذا كانت الأعراض والعلامات شديدة لدرجة ان المريضة لا تستطيع الأكل أو النوم.
    أو إذا استمرت الأعراض والعلامات لأكثر من عدة أيام دون وجود مؤشرات على التحسن.

    7- استخدام عقاقير الزكام والتي قد تخفف من الأعراض والعلامات إلا أنها لا تؤثر في شدة الزكام ومدته لذلك يصف الأطباء بعض المضادات الحيوية إذا كانت مصابة بعدوى ثانوية مثل التهاب القصبات أو عدوى الجيوب.

    أفضل الطرق لتفادي إصابة طفلك بالإنفلونزا

    · تأكدي بأن طفلك يغسل يديه بشكل منتظم ومتكرّر بواسطة الصابون لا سيما بعد استعمال المرحاض، وبعد السعال أو العطاس وقبل تناول الطعام.

    · شجّعي طفلك على تغطية فمه وأنفه بمنديل ورقي أو بواسطة ذراعيه ويديه عند السعال أو العطاس .

    · حين يستخدم طفلك المناديل، تأكدي بأنه يتخلص منها في سلة المهملات على الفور بعد استخدامها.

    · تأكدي من غسل جميع الأكواب والأدوات بواسطة مواد التعقيم ومن تجفيفها بعد ذلك.

    · قومي بتهوية المكان (المنزل ) وامسحي الأسطح والمقابض ، وكل مايلامس المريض بقطعة قماش مبللة بمطهر كالديتول.

    . ينام الطفل المريض في حجرة منفصلة ، حتي لاتنتشر العدوي بين إخوته.

    لابد من مراعاة تنظيف جسد الطفل بقطعة قطن مبللة بالكحول ، هذا يخفف من حدة الحمي وارتفاع درجة الحرارة ، وحتي زيارة الطبيب.

    415