علاج نزيف اللثة

2

نزيف اللثة مرض نادر قد يحدث بسبب سوء التغذية مجلة رجيم تقدم لك مقالا تبين فيه أسباب الإصابة بنزيف اللثة مع كيفية علاجه.

علاج نزيف اللثة

علاج نزيف اللثة

تعريف نزيف اللثة:
نزيف اللثة، أو ما يعرف طبياً باسم (الأسقربوط) وهو مرض ناتج عن نقص فيتامين ج أو فيتامين سي في الجسم، وذلك لنقصه في النظام الغذائي للمريض، وهو نادر الحدوث في هذه الأيام.
والاسقربوط أو نزيف اللثة اسم يأتي من اللاتينية، اذ ان البشر يعرفون هذا المرض منذ العصور القديمة اليونانية والمصرية. فلقد كان نزيف اللثة يترافق سابقاً مع البحارة في القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر, وكان يصيب البحارة في الرحلات الطويلة خاصة وأنهم كانوا لا يتناولون الفواكه والخضروات لفترات طويلة، وكانوا محرومين من تناول الطعام الطازج وبالتالي يعانون من نقصان فيتامين سي، كما في رحلة “فاسكو دي جاما” حول رأس الرجاء الصالح عام 1498م، والتي يذكر التاريخ كيف أصيب معظم البحارة بمرض الاسقربوط.
لكن مع ازدياد الوعي الصحي من جهة، وارتفاع مستوى المعيشة واشتمال الغذاء اليومي على قدر كاف من فيتامين سي من جهة أخرى يجعل نزيف اللثة حالياً مرضاً نادر الظهور . إلا أنه يحدث أحياناً لدى الأطفال الذين يرضعون حليباً صناعياً بين الشهر السادس والشهر الثاني عشر من العمر إذا لم يعطوا عصير الفاكهة أو مصدراً آخر للفيتامين. مع العلم أن حليب الأم يحتوي على قدر كاف من الفيتامين، أما الحليب الصناعي فإنه يفقد هذا الفيتامين نتيجة تسخينه, وقد يصيب أيضاً كبار السن.

أسباب الإصابة بنزيف اللثة: السبب الرئيسي لداء الاسقربوط أو نزيف اللثة هو عدم تناول كمية كافية من فيتامين سي، وقد يكون بسبب:
– المجاعة
– الفقر والجهل
– فقدان الشهية
– الوجبات الغذائية التقليدية
– صعوبة تناول الأطعمة من خلال الفم (بسبب أمراض معينة)
– عدم القدرة على تخزين الطعام
– اتباع حمية غذائية لا تحتوي الخضراوات

أعراض وعلامات مرض نزيف اللثة: أعراض داء الاسقربوط أو نزيف اللثة تشمل:
– فقدان الشهية
– عدم زيادة الوزن
– الإسهال
– سرعة التنفس
– الحمى
– التهيج
– عدم الراحة في الساقين وتورم أكثر من العظام الطويلة
– النزيف في اللثة والأسنان

ومع تقدم المرض قد تظهر أعراض وعلامات أخطر، منها:
– نزف من الجلد والأغشية المخاطية
– النزف في العين، من مقلة العين
– ظهور أمراض جلدية
– سقوط الشعر
– مرض النسيج الضام
فيما تشمل أعراض المرض عند الأطفال:
– ضعف شهوة الطعام
– اضطراب الهضم
– عدم زيادة الوزن
– الهياج
– انتشار بقع زرقاء أو سوداء على الجلد
– تغييرات في بنيان العظم بسبب نقص الفيتامين سي

تشخيص نزيف اللثة:
يتم التشخيص عن طريق زيارة الطبيب حيث يقوم بالفحص البدني، ويمكن إجراء اختبار لمعرفة مستويات فيتامين سي الفعلية باستخدام فحص المختبر وتحليل مصل مستويات حمض الأسكوربيك. وفي بعض الأحيان يتم فحص المريض من خلال الإجراءات الإشعاعية (الأشعة السنية)، وذلك لمحاولة معرفة مدى الضرر الذي حدث بالفعل داخل الجسم.

علاج نزيف اللثة:
العلاج الوحيد الفعال لداء الاسقربوط أو نزيف اللثة هو فيتامين سي. ويتركز الهدف من العلاج بإشباع الجسم وبسرعة حامض الاسكوربيك، وفي الجرعات القصوى يمكن إشباع مخازن الجسم في غضون أيام قليلة.
للعلم، فإن الحد الأدنى من جرعات فيتامين سي للفرد الواحد في اليوم وفقاً لمنظمة الصحة العالمية هي:
حاجة الرضع لفيتامين سي: من 0 إلى 6 أشهر، 40 ميلي غرام اما بين 7 – 12 شهر 50 ملغ
الأطفال: من 1 – 3 سنوات، 15 ميلي غرام اما من 4 – 8 سنوات، 25 ميلي غرام
الذكور: من 9 – 13 سنوات، 45 ميلي غرام اما من 14 – 18 سنة، 75 ميلي غرام ومن 19 – 70 سنة، 90 ملغ
الإناث:من 9- 13 سنوات، 45 ميلي غرام اما من 14 – 18 سنة 65 ميلي غرام ومن 19 – 70 سنة 75 ملغ
النساء الحوامل: أقل من 18 سنة، 80 ميلي غرام اما من 9 – 50 سنة 85 ملغ
الأمهات المرضعات: أقل من 18 سنة، 115 ميلي غرام اما من 19 – 50 عاماً 120 ملغ

ملاحظات حول فيتامين سي:
لم تثبت التجارب السريرية أن تناول جرعات كبيرة من فيتامين سي تساعد في الحد من الإصابة بالأمراض الفيروسية مثل نزلات البرد.
تناول جرعات كبيرة من فيتامين C، أي أكثر من 1 غ /لليوم، يمكن أن يزيد من خطر تشكل بعض الأمراض، مثل حصى الكلى، والترسبات بشكل خاص.

فوائد فيتامين سي:
لا يستطيع جسم الإنسان إنتاج أو تركيب فيتامين سي، وهو أمر ضروري لانتاج الكولاجين وترسيب العظم، خاصة عند النهايات النامية للعظم وامتصاص الحديد، لذلك لا بد من الحصول على هذا الفيتامين من مصادر خارجية (مثل الحمضيات)، وبالتالي يجب استهلاك الفواكه والخضروات التي تحتوي على فيتامين سي.
فيتامين سي له قوة اختزال كبيرة، إذ يعتقد أنه عنصر هام لعمليات الأكسدة التي تجري في جميع العمليات الكيماوية داخل الجسم، وبالتالي فإن حرمان الخلايا من فيتامين سي يخل بوظائف بعض الخلايا، والتي تصاب بضعف جدران الشعيرات الدموية، وبالتالي يسهل حدوث النزف منها، كما تضعف خلايا الأسنان والعظام فيختل تكوينها ونموها.
يحصل الانسان على فيتامين سي من خلال غذائه، حيث يقوم انزيم -جلوكونولاكتون أوكسيديز بتحفيز تحويل غلوكونوغامالاكتون إلى حمض اسكوربك أو فيتامين سي، وأي خطأ أو خلل جيني يؤدي إلى نقص الفيتامين

نصائح مجلة رجيم للوقاية من الاصابة بمرض نزيف اللثة:
يمكن الوقاية من داء الاسقربوط أو نزيف اللثة من خلال استهلاك فيتامين سي بكميات كافية، إما من خلال النظام الغذائي الطبيعي، أو على شكل مكملات غذائية يمكن شراءها من الصيدليات.
والأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي بكميات وافرة تشمل:
البرتقال الليمون الجوافة فاكهة الكيوي البابايا الطماطم الفراولة لجزر الفلفل البروكلي البطاطا الملفوف السبانخ الفلفل أحمر الكبد المحار