علامات تدل على فشل العلاقة الزوجية

0

اذا كنتما زوجين تعانيان من مشاكل في حياتكم الزوجية و تبحثان عن طرق فعالة لتخطي ذلك فنقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل و صحي يشمل علامات تدل على فشل العلاقة الزوجية.

166

لا تخلو حياة كل أسرة من لحظات تعكر صفو العلاقة بين الزوجين، وتجعلهما يعيدان حساباتهما ويراجعان أوراقهما. ولكن، ليست كل مشاجرة أو خصام دليلاً على فشل العلاقة وانهيارها، إذ أن هناك مجموعة من العوامل الفارقة والعلامات المؤثرة والتي تدل على استحالة استمرار الشريكين ومع بعضهما البعض، ويفضل لدى وجودها الافتراق أملاً في مستقبل أفضل لكلا الطرفين. فما هي هذه العلامات وكيف يمكن ملاحظتها؟
1- هل تفضلين الوحدة على تقاسم اللحظات معه

إذا كان الشعور بالوحدة والانعزال عن المحيط مشروعاً من وقت لآخر، فإن الإحساس به دائماً أثناء العلاقة الزوجية هو دليل على عدم نجاحها. قد تلجأ بعض النساء إلى الانغماس في العمل إلى ساعات متأخرة حتى تجعل الدقائق المتقاسمة مع شريكها قليلة ونادرة.

بل إن بعضهن يعملن على ملء كل أوقات فراغهن، وحتى عطل نهاية الأسبوع لتفادي اللقاء مع شريك الحياة، وهذه علامة دالة على استحالة إكمال العلاقة على الشكل المرغوب فيه.

وقد تجد بعض النساء كل المتعة في الخروج مع صديقاتها للتجول والتسوق، ولا تطيق دقيقة واحدة للخروج مع زوجها، بل إنها قد لا تذكر تاريخ آخر مرة خرجا فيها سوية للاستجمام وقضاء بعض الوقت معا.
2- لا تشعرين معه بالراحة أثناء المعاشرة؟

قد تعاني المرأة ببعض الاضطرابات الجنسية من وقت لآخر، جراء صدمات عاطفية أو الإجهاد أو غيرها، إلا أن تهربها الدائم من فراش الزوجية دليل قاطع على عدم رغبتها من معاشرة زوجها، مهما تعددت الأعذار والمبررات.

إذا كنت لا تشعرين بالاستثارة، وأحسست أن طاقتك الجنسية دخلت في سبات عميق، حتى أنك لا تطيقين لمس زوجك بحنان أو مداعبته أو تقبيله بحرارة، فهذا يعني أن حياتكما معا دخلت في نفق مسدود.
3- قل حواركما ولا تطيقين دعاباته؟

إذا كنت تستمتعين معه بدعاباته الثقيلة، وصرت الآن عاجزة عن الفرفشة والانبساط مهما بذل من جهد لرسم البسمة على شفاهك، فقد يكون هذا تحولاً فارقاً في حياتكما الزوجية.

كذلك، قد تستثقلين أي حوار وحديث معه مهما كان عادياً، كاقتسام أجواء العمل والحديث عن الأنشطة اليومية وغيرها، وتفضلين الإنصات للصمت على أن ينبس بأية كلمة. إذا كان الأمر كذلك، فإنه نذير جزر قد يعصف بحياتكما الزوجية، لأن مفتاح الاستمرارية هو الحوار والتواصل والحديث عن كل الأمور سواء الجادة منها والتافهة.
4- أصبحت تكرهين ذاتك، وترغبين في تغيير زوجك؟

في العلاقة الزوجية، يعمل كل طرف على أن يشعر الآخر بأهميته ومكانته المرموقة في نظره، وهذا ما يجعلهما يحبان ذاتهما أولاً، ويحبان بعضهما البعض ويعملان بطريقة متوازية لإسعاد حياتهما والرقي بها نحو الأفضل.

لكن العلاقة الفاشلة والآيلة للانتهاء تتميز بكره الشخص لذاته وتحقيرها، حيث يحس بعدميته في الحياة وعدم أهميته لدرجة تجعله حاقداً على نفسه، ويعزى هذا في غالب الأحيان إلى الدور السلبي الذي يلعبه الشريك، في هذه الحالة يجب قطع العلاقة قبل أن تقطع الأنفاس.

وقد تصير الفوارق بين الشخصيتين شاهقة ولا يمكن التوفيق بينها، حتى يرغب كل واحد في تغيير الآخر وإخضاعه لمبادئه وفلسفته للحياة، وهذا برهان قوي على استحالة العيش معاً، لأن أساس الحياة الزوجية هو التوافق وإيجاد الحلول الوسطى والتي ترضي كلا الطرفين.
5- أقل خطأ منه يفقدك صوابك؟ وصرت لا تأبهين باتصالاته؟

إذا صرت تفضلين الانغماس في مشاكل العمل بدل الرد على اتصالاته ورسائله، فهذا يعني أنك لا يمكن أن تكملي معه المشوار. فالأصل في الحوار بينكما أن يكسبك الود ويمدك بالطاقة والقدرة اللازمتين لمواجهة صعوبات الحياة، بشكل يجعلك تتلهفين لرؤية اسمه على شاشة الاتصال وليس العكس.

وإذا صرت تترقبين أقل هفوة منه للانفجار في وجهة وإلقاء جام غضبك عليه، فهذا يدل على أن بداخلك شحنة سلبية تجاهه، صارت تعاديه ولا تحتمل صوابه بله أخطائه. فعدم قدرتك على تحمل هفواته الصغيرة يفيد بأن خزان وقود الحب قد نفذ، وبأن سيارة الزواج ربما صارت مجبرة على التوقف !

ما عليك معرفته لإدراك نوع العلاقة التي تعيشينه

التحسن أو التراجع

داخل العلاقة الغرامية الناضجة، يكون الشريكان مستعدان للوصول إلى تسوية في سبيل الحفاظ على استقرار علاقتهما، فيصبح بذلك هذا الأمر مسؤولية كبيرة، لأنه ليس من السهل أن يبقى الشريكان سعيدان مع بعضهما ضد كل مطبات الحياة، لذا فالعمل على ذلك واجب.
بالمقابل، فعلاقة غير ناضجة لن تتحمل كثيراً بوجود شريكان غير مستعدان لتحمل مسؤولية العمل على علاقتهما وتطويرها للأفضل، وبالتالي، و من المؤكد أن هذه الأخيرة لن تصمد طويلاً.
تقوية الحب وتطويره

بالرغم من كون الحب يولد بشكل تلقائي، فذلك لا يعني أن العمل على تطويره من طرف الشريكان ليس بالشيء الواجب خاصة أمام مصاعب الحياة، مهما كان حبكما قوياً، لا بد من أن تخفت شعلته في وقت ما، لذا من المهم جداً على الطرفين أن يحسنا من سلوكهما طوال علاقتهما لكي يسمحا لحبهما لا أن يدوم فقط، بل لأن يكبر و يقوى بمرور الوقت.
على العكس من ذلك، عندما تكون العلاقة غير ناضجة، فسوف يصل الطرفان فيها لطريق مسدود بمجرد ما تنطفئ شعلة حبهما.
التسامح

الحياة ليست سهلة، فكل الأشياء الجميلة عادة ما تكون صعبة، معقدة وتستحق أن نحارب من أجلها. الحب الحقيقي يجعلك مستعدة لأن تقفي في وجه الدنيا من أجل الحفاظ عليه، فتصبيحين بذلك قادرة على التجاوز على أخطاء حبيبك لإيمانك أنه يستحق ذلك. و حتى إن فشلت العلاقة في آخر المطاف، فسوف تخرجين منها و رأسك مرفوع لأنك حاولت جاهدة إنجاحها، لكن دائماً ما تكون هناك علاقات محكومة بالفشل مهما بذلت من مجهود.
أخذ مسافة

عندما تكوني في علاقة حب ناضجة، لن تخافي من أن تبتعدي قليلاً عن حبيبك أو أن تتركي له و لنفسك مجالا للتنفس، لأنك واثقة من صدق مشاعركما. بالمقابل، هناك علاقات يحس فيها الشريكان بالخطر إذا ما ابتعدا عن بعضهما ولو لفترة وجيزة من الزمن، لأن التعلق ببعضهما البعض هو ما يضمن استمرار حبهما، وهذا بالطبع اعتقاد خاطئ، فكلما كبرت الثقة بين الزوجين، كلما سمحا لبعضهما بأخذ مسافة بسيطة وبالمقابل يزيد حبهما.

في آخر المطاف، العلاقات تختلف، وحتى الحب يختلف من زوج لآخر، لكن تبقى العلاقة التي لا تجد للثقة والحرية فيها مكانا محكومة بالفشل لا محالة.

196

طرق يعبر بها الرجل عن حبه لك بدون كلمات!‎ ‎

النظرات

العين هي مرآة الروح. فالرجل الذي يراقبك بنظراته هو رجل يسعى إلى التواصل معك بشكل من الأشكال. إن كنت مثلا سيدتي في عشاء برفقة أصدقائك, و تجدينه يرميك بنظرات خاطفة براقة, أو كلما نظرت حولك تجدينه يتأملك ثم يتظاهر بأنه متفاجئ بك. كل هذا سيدتي يدل على إعجابه بك, بل و يكن لك مشاعراً لا تتوقعينها.
اللمسات

الرجل بطبيعتك يحب أن يلمسك ليبقى على اتصال معك, أكيد من دون خلفية جنسية. فيمكنه أن يلمس يدك و يمسكها, يلمس أسفل ظهرك أو يكتفي بالجلوس إلى جانبك. قد يفتعل الرجل بعض الحركات عندما يكون بصحبة أصدقائه, لكي يجذب إنتباهك و يعبر عن أحاسيسه لك. كل هذا لكونه يحب و يفخر بالظهور برفقتك.
الإصغاء

إن الرجل عادة لا يتذكر قصص أصدقائك و تفاصيلهم و لا يعيرها اهتماماً, و لكن إن تذكر هذه الأشياء فهذا يعني أنه اصغى لك باهتمام, و كان حريصاً على الإساماع لك عن كتب, بل و أنه يملك ضعفاً اتجاهك. فكوني متأكدة من صدق مشاعره.
الإبتسامة

عندما يبتسم لك الرجل ابتسامة تدل على الرضى و السعادة كما لو أنه طفل فرح بلعبته المفضلة, فعذا مهم جداً سيدتي و يدل على أمور عدة. يجب عليك سيدتي أن تعيري إهتماماً بالغاً لإبتسامة الرجل. فهذه الأخيرة غالباً ما تعبر عن مشاعر خفية و دفينة تظهر على ملامح وجهه و تفاصيله والتي لا يمكنك تفسيرها الا بحبه لك.
الإهتمام

إن كلمة أحبك ليست الدليل الوحيد على الحب, عليك سيدتي أن تعيري إنتباها أيضاً لسلوكه و تصرفاته تجاهك. فالرجل الذي يسهر على راحتك, و يحرص على فعل كل ما يرضيك و يسعدك, هو رجل يهتم بك بدرجة بالغة و بسعادتك و راحتك. إنه الحب ! فانتبهي له سيدتي عندما يحضر عشاء خصيصاً لك, أو يريحك بحصة من التدليك بعد يوم متعب, أو يسألك بإستمرار عن اهتمامتك و خططك المستقبلية. فلك هذا معنى واحد, هو حبه العمبق لك.

194