غذاء المرأة الحامل

0

اذا كنت اما حامل و تريدين العناية بجسمك و بجنينك نقدم لك نصائح ذهبية تتعرفين عليها حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر مقال يشمل اهم النصائح للحامل من حيث الوزن و التغذية السليمة.

1

نصائح ذهبية للأم الحامل

الأشهر الثلاثة الأولى :

بعد مرور الأربع أسابيع الأولى من الحمل تبدأ المرأة الشعور بأعراض الحمل والتغيرات التي تطرأ على جسدها مع تطور ونمو الجنين ، وتكون هذه الفترة مصحوبة بأعراض التعب ، الغثيان والقيء ، تقلبات المزاج ، وآلام الظهر ، وهي أعراض طبيعية تنتج عن زيادة مستويات الهرمونات في جسم المرأة ، لذا تحتاج المرأة لبعض النصائح والإرشادات للتغلب على هذه الأعراض المزعجة وهي :
– تقليل الأعمال اليومية التي تقوم بها الأم .
– الخلود للراحة خلال فترة القيلولة في فترة الظهيرة .
– النوم ثمان ساعات ليلا .
– الاسترخاء عند الشعور بالتعب والتوتر .
– النوم على الجبهة اليسرى قدر الإمكان .
– ممارسة رياضة خفيفة بعد استشارة الطبيب .

الغثيان : وهو عرض شائع في فترة الحمل الأولى ، ويختلف الغثيان من امرأة لأخرى من حيث الحدة والبساطة وبالرغم من ذلك فهو من الأعراض المزعجة للمرأة والغير ضارة للجنين ، والذي يمكن السيطرة عليه :
– تجنب التوتر الذي يزيد من حدة الغثيان .
– تناول وجبات صغيرة عدة مرات في اليوم بما يتراوح ما بين 6-8 وجبات ، مع أن تكون كل وجبة غنية بالبروتينات والنشويات والفيتامينات والسكريات والمعادن .
– تناول البسكويت والكعك المالح قبل النهوض من السرير في الصباح الباكر .
– شرب الماء والسوائل بكثرة .
– شرب البابونج يعمل على الاسترخاء بعض الشيء .

التبول المتكرر :
تزداد عدد مرات التبول خلال فترة الحمل ، حيث يزداد حجم الرحم مما يضغط على المثانة والرغبة في التبول المستمر ، والتي يمكن التصرف لتقليلها كالآتي :
– تقليل السوائل قبل النوم .
– تقليل تناول الكافيين إذ أنه يزيد من ادرار البول .

زيادة الوزن :
تقدر زيادة الوزن في الشهور الأولى بنسب قليلة لا تزيد عن 200 ، 250 جرام ، أما الزيادة المسموح بها خلال فترة الحمل فهي يجب ألا تتعدى 12 كيلوجرام مع نهاية الحمل .

الأشهر الثلاث الوسطى :

تبدأ أعراض الغثيان والقيء في التحسن تدريجيا مع نهاية الأشهر الثلاثة الأولى ، ويبدأ حجم الجنين بالزيادة مع زيادة حجم بطن الأم ، ثم يبدأ الجنين بالحركة ، ولكن تبدأ المرأة بالشعور بأعراض مختلفة مثل :
-ألم الظهر والساقين ، والمعدة : يبدأ الرحم في هذا المرحلة بالاتساع والضغط على المعدة والظهر ، والساقين ، لذا يجب على المرأة الحامل :
الراحة قدر الإمكان ، ممارسة النشاط الرياضي الخفيف مثل المشي ، تدليك الساقين .

– ضيق التنفس : يزداد الضغط على الرئتين مع تقدم مراحل الحمل مما يؤدي لشعور الأم الحامل بضيق التنفس ، لذا يجب على الأم الجلوس في وضعية نصف مستقيمة وعدم النوم بشكل مسطحا .

– ظهور التشققات الجلدية : يطرأ على بشرة الحامل تغيرات لونية والتعرف بالكلف ، بالإضافة للتشققات الجلدية ، وهي مشاكل جلدية يمكن للطبيب علاجها بالكريمات الخاصة بها .

– الإمساك : يسبب ضغط الرحم على الأمعاء مما يؤدي لكسلها في أداء وظيفتها والإصابة بالإمساك والذي يمكن علاجه بالطرق الآتية :
* تناول الأطعمة الغنية بالألياف والحبوب الكاملة والخضروات والفاكهة .
* شرب السواء والماء بكثرة .
* ممارسة التمارين البسيطة والمشي .
* استعمال الملينات بعد استشارة الطبيب .

– الدوالي : والتي تظهر عند زيادة وزن الحامل بنسبة كبيرة ، مع الوقوف والإجهاد المستمر مما يؤدي لظهورها في الساقين ، والتي يمكن تجنبها بطرق بسيطة ، بتجنب الوقوف لفترات طويلة ، رفع الساقين ، تجنب الملابس الضيقة .

الأشهر الثلاثة الأخيرة :

يزيد الإحساس بالتعب والإرهاق في هذه المرحلة ، والذي ينتج عن كبر حجم الرحم والضغط على الأعضاء الداخلية والتي تؤدي لضيق التنفس ، التبول المتكرر ، وسوء الهضم ، حرقة المعدة ، تقلصات العضلات ، آلام الظهر ، وتورم القدمين مع الشعور بالقلق .

– تقلصات العضلات : يبدأ الرحم بالتقلص والتي على فترات متباعدة ، ولا تؤدي لتضرر الأم أو الجنين ، ولكنها تزداد مع نهاية الحمل والولادة ، تحتاج هذه التقلصات للراحة لفترات طويلة ، زيادة شرب السوائل والماء .

– حرقة المعدة : تنتج عن ضغط الرحم على المعدة مما يؤدي لارتجاع الطعام وحموضة المعدة ، وتزداد هذه المشكلة ليلا لذا يجب على الأم : تناول كميات صغيرة في وجبات عديدة ، الأكل قبل النوم بفترة كافية ، تجنب شرب المشروبات الغازية ، تناول مكملات الكالسيوم ، النوم على وسائد مرتفعة .

– احتباس السوائل في الجسم : نتيجة لزيادة نسبة الهرمونات في الجسم تزداد نسبة السوائل في الجسم مما يؤدي لتورم وانتفاخ الجسم وخاصة القدمين ، والتي تحتاج لعدم الوقوف لفترات طويلة ، رفع القدمين قليلا ، تقليل الأملاح في الطعام .

التغذية الصحية

الحديد : و هو مهم جداً لتقوية دم الحامل و الجنين ، من أجل نقل العناصر الغذائيّة و الأكسجين للطفل . و يمكن الحصول على الحديد من : البروكلي و البقدونس ، جذور البنجر ، الدجاج ، الكبدة و غيرها . و قد يقوم الطبيب الخاص بك ِ بإعطائك الحديد على شكل حبوب أو قد يقوم بإعطائك حقن الحديد إذا كانت نسبته قليلة في جسمك حتى تزداد كميته بشكل أسرع .
الكالسيوم و الفسفور و فيتامين د : فهي مهمّة جداً لصحّة عظام الحامل و أسنانها و مهمّة جداً لتكوين عظام الجنين و منع حدوث لين العظام ( الكُساح ) . و تجدين الكالسيوم و الفسفور في الحليب ( حيث أنه سهل الهضم و الامتصاص لذلك ينصح بشرب 1 لتر على الأقل يومياً ) ، كما يوجد الكالسيوم و فيتامين د بالأجبان و الألبان و البيض و السالمون ، و كما يوجد الفسفور بالبقدونس .
و من المفيد التعرض للشمس قليلاً للحصول على فيتامين د .

اليود : فنقص اليود خطير قد يؤدّي إلى ولادة الجنين ميّتاً أو ولادة طفل معاق ذهنيّاً و قد يؤدّي حتى للإجهاض . و يمكّن الحصول على اليود من المأكولات البحرية و استخدام ملح اليود .
حمض الفوليك : و هو ضروري جداً جداً لنمو خلايا الجهاز العصبي للطفل و خاصّة بالشهور الأولى ، و يوجد حمض الفوليك بالسبانخ . و كما يتوفّر بالصيدليات حبوب حمض الفوليك .
البروتينات و الدّهون الغير مشبعة : فالبروتينات مهمّة لبناء و نمو العضلات و خلاياه و أنسجته ، و توجد البروتينات بالدّجاج و الحليب و البض و اللوز و البقوليات مثل العدس و الفاصولياء و الفول .
و كما أنّ اللّوز و السالمون تختوي على الدهون الغير مشبعة .
فيتامين سي أو ( ج ) : و هو مهم جداً للوقاية و تقوية المناعة و هو مهم أيضاً لزيادة إمتصاص لبحديد و الكالسيوم من الدّم .
و هو يوجد في الحمضيات كالبرتقال و اللّيمون و موجود أيضاً في الشمام و البروكلي و الفلفل الأخضر .
و ننصحك سيّدتي الحامل بأن تتجنّبي السكريّات حيث أنّها غنيّة بالسعرات الحرارية و تساعد على زيادة الوزن ، و يمكنك استخدام كميّة قليلة من السّكر أو الإستعاضة عنه بالعسل و تناول الفواكه المجففة مثلاً . كما تجنّبي المشروبات الغازية و الشاي و القهوة و المقليات و التوابل حتى لا يحدث لديكِ حموضة بالمعدة .
يساعد مشروب الحلبة على زيادة قوة عضلات الرحم و زيادة مرونتها ، و التوت الأحمر يقلل من الإستفراغ و الشعور بالغثيات . و يتوفر بالصيدليات فيتامينات مخصصة للمرأة الحامل بالإضافة إلى الكالسيوم و فيتامين د و الحديد و حبوب خاصة لمنع الغثيان و الإستفراغ .

دراسة طبية من الولايات المتحدة الأمريكية تبرز أهمية المكسرات للمرأة الحامل وللمولود :

على يد مجموعة من الباحثين الأمريكيين قامت واحدة من الدراسات الطبية التي تبرز فائدة المكسرات للمرأة الحامل راقب هؤلاء الباحثون مجموعة من السيدات اللاتي تناولن المكسرات أثناء فترة الحمل وصحة الجنين بعد الولادة ومجموعة أخرى من السيدات الحوامل اللاتي أعتقدن أن تناول المكسرات خلال فترة الحمل خطر يضر بصحتها وصحة جنينها وعزفن عن تناول المكسرات فتبين للباحثين والقائمين على الدراسة التي قد قاموا بأعدادها و كانوا قد أختاروا حوالي 8 آلاف طفل كعينة لأجراء الدراسة عليهم أن الأطفال الذين قد تناول أمهاتهن المكسرات خلال فترة الحمل يتمتعن بصحة جيدة مقارنة بغيرهم بالأضافة الى أن أجسامهم مستعدة فيما بعد لتقبل وتناول المكسرات والتي من الممكن أن تجني أجسامهم من ورائها فوائد عظيمة مستقبلاً أما بالنسبة للأطفال الذين لن تقم أمهاتهن بتناول المكسرات خلال فترة الحمل لم تكن حالتهم كمثل العينة السابقة وهددت الدراسة أنهم هم الأكثر عرضة مستقبلاً للأصابة بحساسية الفول السوداني ولن يقوموا هؤلاء الأطفال مستقبلاً بالأقبال على تناول الفول السوداني والمكسرات كالبندق والجوز واللوز وغيرها من المكسرات وسوف تحرم أجسامهن مستقبلاً من فائدة المكسرات هذا وقد رأى واحداً من الباحثين البريطانيين أن هذه الدراسة مهمة جداً كونها تساعد الأم الحامل وتشجعها على الأقبال على تناول المكسرات خلال فترة الحمل حيث أن الدراسة برزت أهمية الجانب الأيجابي لتناول المكسرات مما سيؤدي لأطمئنان السيدات الحوامل ويدفع بهم للأقبال على تناول المكسرات.

من خلال الدراسة السابقة : على المرأة الحامل أن تتجنب الشائعات والعادات الغير مستحبة فعليها أن تسعى لأخذ النصائح والأرشادات من مصادر علمية طبية موثوق فيها كطبيبها المعالج أو النشرات الطبية بالأضافة للمواقع والصحف والدوريات لأن هذا ينعكس بالخير والأستفادة على صحتها وصحة مولدها فدائماً الطبيعة وما تقدمه لنا من أطعمة خير دواء ووقاية لنا ولصحة أبنائنا حفظنا الله ووقانا بفضله فهو خير الحافظين.

الاهتمام بالبشرة والجسم

الحرص على استخدام زيت طبيعي لتدهين الجلد، وخصوصاً في منطقة البطن لمنع التشققات خلال الحمل، ويُفضّل استخدام زيت الزيتون الطبيعي.
عمل ماسك طبيعي لبشرة الوجه، وخصوصاً لو لاحظتي اسمرارها، أو بدء ظهور الكلف؛ كي تحاولي الحد من زيادة انتشاره.
سوف تلاحظين أن شعرك أصبح ضعيفاً، ويعاني مِن المشاكل، فيمكنك عمل حمامات زيت لتغذية شعرك، وقص أطرافه كي تحافظي على جماله.
ابتعدي قدر الإمكان عن التعرض لأشعّة الشمس المباشرة ولفترات طويلة؛ كي لا يزيد ذلك مِن احتمالية ظهور الكلف لديك.
إذا لاحظتي ظهور الحبوب في وجهك يمكنك استشارة طبيب الجلد في استخدام كريم يساعدك في التخلص منها.
الاهتمام بالملابس الحرص على لبس ملابس فضفاضة ومناسبة للحمل، ولا تكون ضيقة؛ كي لا تجعلك تشعرين بالاختناق أو يؤثّر ذلك على صحة جنينك.
ابتعدي عن لبس الحذاء ذي الكعب العالي؛ كي لا تشعرين بآلام الظهر والأرجل، أو تتعرضين للوقوع بسببه.
احرصي على لبس الملابس القطنية التي تمتص العرق، ولا تجعلك تشعرين بالحرارة، وتساعد على راحتك.

فوائد شرب الماء للمرأة الحامل

تخليص الجسم من الأملاح الزّائدة والمتراكمة في الأطراف، وذلك لقدرته على تحفيز الكلى على زيادة إخراج السّوائل من الجسم عن طريق البول.
نقل المواد الغذائيّة من فيتامينات، وبروتينات، وألياف، من جسم الأمّ إلى جنينها.
معالجة التهابات المسالك البوليّة التي تكثر عند النّساء في فترة الحمل.
التّقليل من احتماليّة الإجهاض أو الولادة المبكّرة، فيعمل على إيجاد بيئة ملائمة في الرّحم تجعل الجنين يُكمل شهوره التّسعة كاملةً دون حدوث أيّ مشاكل صحيّة.
يخفّف من أعراض الغثيان والتّقيّؤ، وحموضة وحرقة المعدة التي غالباً ما تعاني منها النّساء الحوامل.
تنظيم دقّات قلب الحامل، وجعلها بمعدلاتها الطّبيعيّة التي تتراوح بين سبعن إلى ثمانين نبضةً في الدّقيقة.
زيادة نضارة بشرة الحامل، وتخليصها من الشّحوب الذي يظهر مع الحمل نتيجة الإرهاق والتّعب المستمرّان.
تنظيم درجة حرارة جسم الحامل.
حماية الجلد من الجفاف، وحماية الشّعر من التّقصّف والتّساقط.
زيادة كميّة الحليب في ثدي المرأة الحامل، فعند الولادة يكون الحليب موجود بشكل كبير ممّا يوفّر رضاعةً طبيعيّةً أفضل للمولود.
نمو خلايا الجنين بشكل أسرع وأفضل، لأنّ الماء مكوّن أساسيّ للخلايا.
حماية الجهاز الهضميّ من بعض الاضطرابات المصاحبة للحمل، كالإمساك، والبواسير.
تحسين الحالة النّفسيّة للحامل وجعلها أقلّ عصبيّةً وتوتّراً، فالماء مغذّي للخلايا العصبيّة والدّماغيّة ممّا يؤثّر إيجاباً على عملهما.
نصائح للمرأة الحامل عند تناول الماء
شرب ما لا يقلّ عن لترين من الماء بشكل يوميّ، وليس فقط شربه عند الشّعور بالعطش.
شرب الماء بارداً قليلاً، لأنّه أفضل على صحّة الجسم من الماء المثلّج، أو السّاخن.
يمكن تغيير طعم الماء بإضافة بعض عصائر أحد أنواع الفواكه إليه.

3

زيادة الوزن في الحمل

يزداد الوزن خلال مرحلة الحمل بشكل طبيعي بسبب نمو الجنين والسوائل المحيطة به، ويجب ان لا يتجاوز معدل الزيادة في الوزن عن أحد عشر كيلو غراماً، ويجب على الحامل عدم الإفراط في تناول الطعام والابتعاد عن الدهون والحلويات والأطعمة المعلبة التي تحتوي على كمية كبيرة من الملح، لأن الزيادة الكبيرة في الوزن تؤثر على الأم والجنين وتزيد من احتمالية حدوث الأمراض المرتبطة بالحمل مثل سكري الحمل، وتسمّم الحمل، وارتفاع ضغط الدم.
معدل الزيادة الطبيعية في وزن الحامل خلال مراحل الحمل الأولى يجب أن لا يزيد وزن الحامل كثيراً، ويجب أن لا تزيد أكثر من كيلو ونصف وينبغي التركيز على الأغذية الغنية بالحديد، والألياف، والخضار.
في المرحلة الوسطى من الحمل يزيد وزن الحامل خمسة كيلو غرام وينمو الجنين وتكون أعضاءه مكتملة باستثناء الرئتين، ويجب على الحامل الاهتمام بتناول أغذية البناء والطاقة مثل اللحوم والبقول والخبز.
في المرحلة الأخيرة من الحمل يزداد وزن الحامل خمسة كيلو غرامات أيضاً، ويغطّي جسم الجنين طبقة من الدهون، لذلك يجب على الحامل التركيز على اللحوم والبيض والحليب، والأغذية التي تزوّد الجسم بالطاقة.
يجب على الحامل التركيز على الأغذية التي تمنحها البروتينات، والطاقة، والفيتامينات، والأملاح المعدنية؛ لأنّ هذه الأغذية تحميها من الشعور بالتعب والإرهاق، وتمنع حدوث فقر الدم وتضمن سلامة الأم والجنين.
الاحتياجات الغذائية اليومية للحامل
للمحافظة على الوزن الطبيعيّ يجب على الحامل تناول الغذاء الذي يزودها بالاحتياجات الأساسيّة لها ولجنينها.
البروتينات: تحاج الحامل إلى مصادر البروتينات لتلبية احتياجات النمو السريع، وزيادة حجم الرحم ويمكن أن تكون مصادر البروتينات مصادر حيوانية.
الطاقة: تزداد إحتياجات الحامل إلى الطاقة ولكن يجب أن لا يتعدى معدل الزيادة في السعرات مئتي سعر.
الأملاح المعدنية: وخصوصاً عنصري الكالسيوم والفسفور الضروريّة لبناء العظام، والحديد الهام لتكوين الدم.
تحتاج الحامل إلى كمية إضافية من الفيتامينات الهامّة لنموّ الجنين، وبناء عظامه.
أهمّيّة متابعة زيادة الوزن عند الحامل
يجب أن يزيد وزن الحامل بالقدر المطلوب لتلبية احتياجات الجنين خلال الحمل، وللمحافظة على نموّه بشكل سليم، ومراقبة الوزن خلال الحمل يعطي مؤشّراً على صحّة الحمل، فإذا كانت هناك زيادة كبيرة في الوزن فيمكن أن تعكس احتباس السوائل في الجسم، لذلك يجب مراقبة الوزن بشكل منتظم خلال الحمل، ويجب على الحامل اتّباع نظام غذائي متوازن يؤمّن احتياجاتها هي وجنينها من العناصر الغذائية.

محاذير

تجنبي القيام بأعمال تتطلب جهد، أو حمل شيء ثقيل؛ كي لا يؤثر ذلك على صحة حملك.
ابتعدي عن الأماكن التي بها روائح قوية، مثل: رائحة الكلور، أو المنظفات، أو الدخان. عدم الحركة لفترة طويلة وبذل مجهود شاق لفترة مِن الوقت.
التقليل مِن الجماع، وخصوصاً في أول أشهر الحمل؛ كي لا يسبب ذلك الإجهاض.
لا تكوني غاضبة طوال الوقت أو حزينة؛ لأن ذلك يؤثر كثيراً على صحة جنينك.
عند شعورك بعدم حركة الجنين بشكل طبيعي، أو شعورك بأي تعب أو إرهاق شديد، يجب أن تستشيري الطبيب فوراً؛ كي تتجنبي أي مضاعفات في المستقبل.

كيفية نوم المرأة الحامل .

عندما يتم التأكد من حدوث الحمل يجب إتخاذ كافة الإحتياطات للمحافظة على صحة الحامل و عدم تعرضها لأي مضاعفات يمكن أن يكون لها أثر على الحمل و حتى ينمو الجنين بصورة سليمة و إبقاء الحمل مستقر , واحد من تلك العوامل هى النوم و طريقة نوم المرأة الحامل و مدى حركتها اثناء النوم , لذا يجب أن تعرف المرأة الحامل كيف تنام خلال مختلف مراحل الحمل حيث يمر الحمل بثلاث مراحل , بتحديد المرحلة تستطيع المرأة أن تعرف الوضعية المناسبة للنوم و مدى الحركة المسموح اثناء النوم : –

1- المرحلة الأولى من الحمل .
• الإستلقاء على الظهر : – بمجرد أن تعرف المرأة بحملها فأول خطوة تتخذها هى الإستلقاء على الظهر و عدم الحركة بشكل كبير و تكون تلك المرحلة من الشهرالاول و حتى الشهر الرابع حتى يكبر الجنين و تقل الخطورة على الحامل , تعود الاهمية في الإستلقاء الى أن الجنين في الشهور الأولى يكون عبارة عن تجمع دموي يسعى الى التماسك , لا تعني الحاجة الى الإستلقاء على الظهر في تلك الفترة عدم الحركة تمامًا و إنما تتحرك و لكن في حدود المعقول الا اذا أمر الطبيب بخلاف ذلك .
• التقلب بشكل منتظم و الإبتعاد عن الحركة الزائدة : – هناك بعض النساء معتادة على الحركة الزائدة اثناء النوم لذا يجب أن تراقب المرأة الحامل حركتها اثاء النوم و تعمل على الحد منها و تتحرك بشكل منتظم و بعيدًا عن الفوضوية .
• التوقف عن العلاقات الحميمة اثناء الليل : – في الاشهر الأولى من الحمل يفضل الإبتعاد عن المجهود و التعب حيث أن وضع الحمل مازال غير مستقر , لذا يجب على الزوج مراعاة حالة زوجته الحامل و يحاول ان يحد او يخفف من العلاقات في فترة الليل في المرحلة الأولى من الحمل .
• الغطاء الثقيل و بخاصة في فترات البرد الشديد : – الجنين يتعرض لنفس معاناة الام فهو يشعر بالبرد و الحركة تمامًا كما تشعر الأم , لذا يجب أن تراعي الأم عدم تعريض نفسها للبرد او الإرباك في الحركة مما يعرض الجنين للخطر و تحاول حمياة نفسها قدر الامكان من المشكلتين اللتين تسببان مشكلات كبيرة في الحمل الا و هما الإمساك و الإسهال .

2- المرحلة المتوسطة من الحمل .
هى تلك المرحلة التي تبدأ بداية او نهاية الشهر الرابع و حتى نهاية الشهر الثامن و التي يجب أن تكون الحامل فيها أكثر حذرًا و تحاول النوم بطريقة لا تعرضها و بالتالي جنينها الى مشكلات هى في غنى عنها : –
• النوم بأريحية : – بداية من الشهر الرابع فإن حجم الجنين يكبر و يزداد في الرحم و يصبح يتحرك و هنا تستطيع الأم إختيار طريقة النوم التي تريحها او تناسبها و لا تتسبب في ألم جسدي لها .
• الإبتعاد عن النوم على البطن : – خلال تلك المرحلة ينتفخ البطن كثيرًا و يصبح من الصعب على الحامل النوم على البطن حتى لا تؤذي الجنين , كما أنها اذا حاولت النوم بتلك الوضعية فإن تنفسها سيكون صعب كما يفضل أن يكون الوجه مكشوف اثناء النوم للحصول على القدر الكافي من الأكسجين .
• الإستلقاء بحرية تامة : – في تلك المرحلة لن تجد المرأة الحامل اي مشكلة سواء في الجلوس او الوقوف او الجري او المشي حتى أنها تستطيع ممارسة الرياضة و لكن بعيدًا عن الرياضات العنيفة و تستطيع النوم على الظهر او الجنب حسب ما يلائمها .

3- المرحلة المتأخرة في الحمل .
تمثل تلك المرحلة المرحلة النهائية من الحمل و هى فترة الشهر قبل الولادة حيث يصل بطن الام الى اكبر حجم له و من أهم مايساعد الحامل في تلك الفترة الحصول على نوم مريح عن طريق : –
• عدم الإستلقاء على الظهر : – يجب على المرأة الحامل في تلك الفترة تجنب النوم على الظهر حيث تقلل تلك الوضعية من حركة الجنين و لا يستطيع الحركة بشكل طبيعي .
• النوم في وضعية جانبية : – افضل وضعية يمكن أن تنام بها المرأة الحامل في تلك المرحلة الإستلقاء على الجانب و تستطيع التقلب كما تشاء و يفضل ان تكون الحركة قوية و زائدة مما يساعد الجنين على الحركة معها .
• الحركة الزائدة اثناء النوم : – إن اي حركة تقوم بها المرأة في الفترة الاخيرة من الحمل تساعد جنينها على البقاء في الوضعية الطبيعية للولادة , يجب على المرأء عدم النوم بشكل زائد في تلك الفترة و مراعاة التحرك و زيادة الحركة و بشكل سريع مما يساعد في عملية إنقباض الرحم و تسهيل الولادة .

4