فوائد الأوميجا 3

0

يعتبر الاوميجا 3 من احد العناصر الضرورية لجسم الانسان و هذا لفوائده الصحية و الجمالية الكثيرة نقدمها لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال من خلال المقال التالي.

00

الأوميجا 3 حمض دهني غير مشبع و يعد واحداً من أبرز العناصر الحيوية التي تساعد في بناء الجسم و وقايته من الأمراض كما تعتبر من أهم المكملات الغذائية التي يحتاج اليها الأطفال و الرضع فهى صاحبة الدور البارز في نمو الدماغ نمواً سليماً كما تحد من الأضطرابات السلوكية و تقوي الذاكرة و مؤخراً كشفت دراسة طبية أن كل من اللبن الحليب و اللحوم العضوية تعد مصادر غذائية غنية بالأوميجا3 و لها دور فعال في خفض نسب الكوليسترول في الدم و العلاج و الوقاية من اضطرابات القلب و الأمراض الخطيرة و سوف تلقي الأجزاء التالية لهذه المقالة الضوء على تفاصيل الدراسة .

فوائد الأوميجا 3 :

– تساعد الأوميجا3 في حماية البشرة من الجفاف و تقوم بترطيبها .
– تعمل على تقوية الرئتين و عضلات القلب .
– تحمي البروستاتا من الأمراض الخطيرة .
– تكافح الزهايمر وتؤخر الأصابة به .
– تحد من الأضطرابات النفسية و الأكتئاب .
– تمنع تجلط الدم وبذلك تحمي الأنسان من الأصابة بالجلطات و الأزمات القلبية.
– تحد من الدهون الكوليسترول الضار بالجسم .
– تمنع الأصابة بزيادة الوزن .
– تحمي العين من الأصابة بالألتهابات خاصة التهابات الجفون .
– تنشط الجهاز العصبي .
– تعزز القدرات العقلية و تزيد من التركيز .
– تحتوي على أملاح معدنية تساعد على نمو الخلايا النافعة و من أشهر هذه الأملاح “ملح اليود” .
– يعزز القدرات العقلية و السمعية و البصرية للرضع و يفضل أن تناولها الحامل خلال فترة الحمل لصحة الجنين .
– يعالج التهابات المفاصل و يخفف آلآمها .

هناك عددآ كبيرآ من الدراسات العلمية التي توضح أهمية حمض الأوميجا 3 للجسم بشكل عام ولصحة القلب والشرايين بشكل خاص ، أثبتت إحدى الدراسات التي أجريت بإحدى جامعات الولايات المتحدة الأمريكية أن حصول الشخص بشكل كاف على الأوميجا 3 يحميه من الإصابة بالسكتات الدماغية والقلبية أيضآ ، كما أكدت دراسة أخرى أجراها أطباء أمراض القلب بألمانيا أن الجرعة اللازم تناولها للأوميجا 3 لدى الأصحاء لحمايتهم من أمراض القلب هي يوميآ ، كما يجب إلى جانب الأقراص العلاجية أن يتم تناول الأسماك الغنية بالأوميجا 3 أيضآ ، أما بالنسبة لمرضى القلب فيجب أن يقوموا باستشارة الطبيب المعالج قبل تناول الاوميجا 3 لتحديد هل من الممكن تناول الأقراص أم لا ، وبيان ما هي الجرعة المناسبة حال السماح بتناوله ، فكل حالة مرضية من أمراض القلب لها ظروفها الخاصة بها .

مصادر غنية بالأوميجا 3

يمكن الحصول على الاوميجا 3 من خلال بعض الأطعمة الغذائية الغنية بالأوميجا 3 ، أبرز هذه الأطعمة الأسماك ، حيث يتواجد الأوميجا 3 بشكل كبير ومكثف في الأسماك ، وبما أن الجسم لا ينتج طبيعيآ الاوميجا 3 ، فيجب تناول الاطعمة الغنية بهذا الحمض الهام لإمداد الجسم به ، وأبرز أنواع الاسماك المتوفر بها الأوميجا 3 هي التونة والسالمون والماكريل ، كما أن هذه الأسماك على وجه الخصوص تحتوي على الدهون النافعة غير المشبعة ، لذلك دائمآ ما ينصح خبراء التغذية مرضى القلب تناول الأسماك 3 مرات اسبوعيآ على الأقل ، مع أهمية التنوع في أنواع الأسماك التي يتم تناولها .

كما أن هناك حاليآ بعض الأدوية أو الفيتامينات تحتوي على الاوميجا 3 تناسب من لا يتناولون الأسماك ، أطباء القلب أن تناول الأسماك أفضل مصادر الأوميجا 3 ، حتى أن الأسماك تمد الجسم به بشكل أكبر من الأدوية .

أمراض القلب التي يحاربها الأوميجا 3 :

حسبما أكدت العديد من الدراسات الحديثة أن الأوميجا 3 يحمي من الإصابة بأمراض تصلب الشرايين وأمراض الصمامات ، بالإضافة إلى الحماية من أمراض الشريان التاجي ، كما يحمي الاوميجا 3 من الجلطات القلبية ، والسكتات القلبية إلى جانب أيضآ حمايته لأمراض الصمامات القلبية ، كما يخفض الأوميجا 3 من نسبة الكولسترول المرتفع بالدم والذي يتسبب في الامراض القلبية الخطيرة .

دراسة طبية : الأوميجا 3 للوقاية من التهاب المفاصل الروماتويدي

أثبتت احدى الدراسات الطبية الحديثة تأثير تناول الأوميجا 3 في الوقاية من الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي طبقا لما نشرته مجلة Rheumatology ، حيث قام الباحثون في كلية كولورادو للصحة العامة بمشاركة استاذ علم الأوبئة ديل نوريس ، بتحليل بيانات مجموعة مكونة من 30 شخص يمتلكون الأجسام المضادة لالتهاب المفاصل الروماتويدي ، لمعرفة تناولهم للأوميجا 3 ، و47 شخص لديهم اجسام مضادة استخدموا كمجموعة ضابطة ، وذلك لتأكد من تأثير تناول الأوميجا 3 في الوقاية بالتهاب المفاصل الروماتويدي .

يذكر ان التهاب المفاصل الروماتويدي هو التهاب مزمن يصيب مفاصل الجسم المختلفة ويؤثر بشكل خاص على المفاصل الصغيرة في اليد ، وهو مرض مناعي غير معروف السبب ، يهدد الخلايا المناعية المقاومة للبكتيريا ، تعزى الإصابة به أيضا للعوامل الجينية ، أو العوامل البيئية ، من المضاعفات الخطيرة لالتهاب الروماتويد تضرر الرئة ، الأوعية الدموية ، والعين ، تشوهات المفاصل ، هشاشة العظام ، عدم القدرة على الحركة ، يتسبب الروماتويد في أعراض مؤلمة تزيد في الصبح بشكل واضح إذ يكن من الصعب على المريض تحريك أصابع اليد مع الشعور بألمها والتي قد تستمر أكثر من ساعة ، مع أوجاع الجسم والخمول العام ، ارتفاع درجة الحرارة أحياناوالتي قد تكون غير ملحوظة ، يصيب الروماتويد النساء بنسبة أكبر من الرجال .

جاءت نتائج الدراسة كالآتي :

  • وجد أن 6.7% من الأشخاص الذين لديهم اجسام مضادة لالتهاب المفاصل الروماتويدي تناولوا الأوميجا 3 كمكمل غذائي ، مقارنة بنسبة 34.4% من مجموعة التحكم .
  • جاءت اختبارات الدم أن الذين يمتلكون أجسام مضادة لالتهاب المفاصل الروماتويدي لديهم مستويات أقل من الأحماض الدهنية الأساسية (الأوميجا 3) مقارنة بمجموعة التحكم .
  • أثبتت الدراسة فاعلية نوعان من الأوميجا 3 وهما EPA ، DHA ، والتي تعرف بفاعليتها في قمع البروتين الذي يقوم بتنظيم مناعة الجسم ويؤدي للاصابة بالالتهاب .

من هذه النتائج نستنتج وجود علاقة بين تناول الأوميجا 3 والاجسام المضادة المسببة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي في الأشخاص الذين لديهم قابلية لتطوير المرض ، كما أثبتت الدراسة العلاقة بين الأوميجا 3 ومنع تطور المرض والحماية منه قبل ظهور الأعراض .

من هذا المنطلق أوصى الباحثون ضرورة تناول الأوميجا 3 ضمن النظام الغذائي اليومي من مصادره المتنوعة حيث يوجد في الأسماك الدهنية مثل الماكريل والسلمون ، الزيوت النباتية ، البذور ، والمكسرات ، مع ضرورة تناول الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي والالتهابات 1-3 جم من زيت السمك يوميا .

000

في هذا السياق لابد من التعرف على فوائد الأوميجا 3 في تحسين القدرات الجسمانية مثل :
– تعمل الأحماض الدهنية للأوميجا 3 على حرق الدهون وبناء العضلات مما يفيد الأشخاص الذين يتبعون أنظمة صحية ويمارسون الرياضة لخسارة الوزن الزائد .
– علاج حساسية الأنسولين ، وتحسين استهلاك الجسم للسعرات الحرارية .
– تحسين تدفق الدم للعضلات خلال الرياضة واداء المجهود .
– تحسين تدفق الدم في الأوعية الدموية مما يقلل من خطر الإصابة بالجلطات الدماغية والقلبية .
– تنظيم ضربات القلب .
– تقليل ضغط الدم .
– الحماية من تصلب الشرايين .
– تقليل الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم .
– الحماية من الالتهابات المفصلية والعضلية والتهابات الأوتار .
– الحماية من السرطان .
– تحسين الذاكرة والتركيز .
– تحسين المزاج والحالة النفسية .
– تحسين البشرة والشعر .
– تخفيف آلام الظهر وتحسين الرؤية .

دراسة حديثة : اللبن و اللحوم العضوية منتجات غذائية غنية بالأوميجا3:

مازال الباحثون يكتشفون الفوائد العديدة للمنتجات العضوية و في مقارنة عقدها الباحثون بين المنتجات العضوية و غير عضوية وجد الباحثون أن المنتجات و الزراعات العضوية ذات أهمية بالغة كونها نمت و تم انتاجها بطريقة بيئية طبيعية دون أضافة الأسمدة و المبيدات الحشرية و الكمياويات الضارة التي ترفع خطر الأصابة بالأمراض الخطيرة كالسرطان لذلك تعد الثروة الحيوانية كنز حي للأنسان و للوقوف على المزيد من الأهمية العلمية و الطبية للمنتجات العضوية قام الباحثون بمراجعة ما يقرب من 196 دراسة خاصة باللبن الحليب و 67 دراسة أخرى خاصة باللحوم و كشفت الدراسات عن فوائد مذهلة كالتالي .

نتائج الدراسة الطبية :
– الحليب و اللحوم العضوية يعدان مصدران أساسيان للأوميجا3 الذي يساعد في خفض خطر الأصابة بأمراض القلب ، و يعمل على الحد من ارتفاع الكوليسترول و الدهون في الدم .
– ترتفع نسبة الأوميجا3 في المنتجات العضوية لتصل الى 50% مقارنة بالمواد غير عضوية .
– اللحوم العضوية تحتوي على نسبة قليلة من الدهون المشبعة مثل Palmitic aci و الدهون المشبعة من شأنها اصابة الأنسان بالسمنة المفرطة و أمراض القلب .
– وجد الباحثون أن لترواحد من الحليب العضوي كامل الدسم يحتوي على نسبة 32% من الأوميجا3 بما يقدربحوالي 78 ملي جرام .
– لتر الحليب الغير عضوي يوفر ما يقرب من نسبة 22% من الأوميجا3 بما يقدر بحوالي 50 ملي جرام .
– الحليب العضوي مصدر غني و بفيتامين E و الحديد مما يساعد في بناء الأجسام .
– الحليب العضوي يحتوي على نسبة 75 % من معدن اليود الهام لبناء الجسم و الخلايا و يحفز عمل الغدة الدرقية كما يساعد في تحويل الطعام الى طاقة مما يزيد من نشاط الأنسان .

تعقيب الباحثين على الدراسة : أكد الباحثون على ضرورة شرب اللبن العضوي لما له من أهمية بالغة كما حذر الأطباء من خطر الأسراف في تناول اللحوم الغير عضوية و الأكثار من اللحوم العضوية التي يعد كل من الدواجن و الماشية المصدر الأساسي و التي تم تربيتها بطريقة صحية طبقاً للمواصفات السليمة و لم تتناول الهرمونات و المضادات الحيوية .

ما هي الكميات المناسبة للجسم من أوميغا 3 :-

1) بالنسبة لمرضي أمراض القلب الذين لا يتنناولون الدهون في طعامهم ينصح لهم بتناول الأحماض الدهنية من زيت السمك لتكميل نظامهم الغذائي و يكون ذلك تحت رعاية الطبيب الخاص كل حالة تختلف عن الأخرى في عدد الجرعات .

2) ينصح للأشخاص الطبيعين تناول الأسماك مرتين أسبوعيًا لإستفادة من فوائد الزيت في بناء العضلات و الوقاية من أمراض القلب و تصلب الشرايين

3) الأشخاص المصابون بإرتفاع ثلاثي الجلسرين يوصي لها بكمية من زيت السمك من اثنين إلى اربعة جرامات في اليوم الواحد .

4) تأخذ حبوب الأوميغا 3 مع الوجبات و لا ينصح بتناولها على معده فارغة و لا ينصح بتناولها علة وجبة الأفطار بل على الغداء و العشاء

ثبت علميًا عددًا من الفوائد الهامة لزيت السمك و حمض الأميغا 3 و لكن لكل شيء فوائد و أضرار تكون متساوية بنفس الكمية أحيانًا تطغي الفوائد على الأضرار و أحيانًا تطغي الأضرار على الفوائد و أحيانًا يتساوى الطرفين الفوائد و الأضرار تحافظ الأميغا3 على القلب و تقوي الشرايين و تقلل نسبة الكرلستيرول في الدم و تزيد من الكرلستيرول النافع و لكن يوجد بعض الأضرار ..

أضرار زيت السمك أوميغا 3 :-

الضرر الأول متعلق بالأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب :-
في دراسة تم إجراءها عام 2014 نشرت في موقع HealthDay News قالت الدراسة أن تناول جرعات عالية من أحماض أميغا3 الدهنية يتسبب في مزيد من الضرر بالنوبات القلبية حيث شملت الدراسة 374 مبحوث عانوا من النوبات القلبية تلقوا العلاج بعضهم تلقى علاج وهمي أنه أوميغا 3 و البعض تلقي العلاج بالأميغا 3 زائد عن 4 جرام و بعد إجراء الإختبار و التصوير المغناطيسي بالرنين عليهم تبين أن :-

1) الأشخاص الذين تناولوا الأحماض الوهمية أقل في الإلتهابات بنسبة 39% و كذلك أقل عرضة لإظهار تدهور القلب حيث أن القلب لم يتضرر بشكل مباشر أثناء النوبة القلبية .

2) يعاني الأشخاص الذين يتناولون الاميغا3 بنسبة أكبر من أربعة جرامات من صعوبة تعويض الأنسجة التالفة .

3) إعطاء جرعة عالية من زيت السمك يكونون أكثر عرضة للموت بالنوبات القلبية لذلك يجب الإلتزام بالجرعة المحددة من قبل الطبيب .

الضرر الثاني على الأشخاص المصابون بالإضطرابات النفسية و العقلية :-
في دراسة تم إجراءها على عدد من الأشخاص المصابون بأمراض نفسية كالإكتئاب وجد أن تناول الأميغا 3 بنسه أكثر من ثلاث جرامات أدي إلى سوء الحالة الصحية لديهم حيث وجد أنه يتفاعل مع الأدوية المضادة للإكتئاب و الأدوية النفسية عمومًا فيضرر أكثر مما يفيد لذلك يمنع الأطباء من لديهم إي خلل عقلي أو إضطراب نفسي من تناول الأميغا3 .

الضرر الثالث على النساء الحوامل و الأطفال :-
تناول جرعات أكبر من الأسماك و زيت السمك يحتوي على الزئبق فيأدي إلى التسمم لذلك ينصح بالتقليل من الأسماك أثناء الحمل و تناول الاطعمة كالألبان و البيض فتكون الام في تلك الأثناء تحتاج لكالسيوم لأن الطفل يسحب من الكالسيوم من جسمها لحاجته في بناء العظام فلابد من معوض و يكون في منتجات الألبان و مستقاتها و البيض ، أما بالنسبة للأطفال تناول الحبوب غير أمنة لهم الأفضل تناول الأسماك ذاتها لمن هم فوق الثلاث سنوات وفقًا لبرامج التغذية الخاصة بهم .

الضرر الرابع الكبد الدهني :-
يحتوي الأميغا3 على كميات من الدهون خصوصًا فيتامين a وفيتامين k ، و الأفراط في إستخدام المكملات الغذائية و الفيتامينات بكافة أنوعها يسبب مع الوقت زيادة الدهون على الكبد لعدم قدرته على حرقها تتجمع الحويصلات الكبيرة من الدهون داخل الكبد عن طريق تراكم الدهون بطريقة غير طبيعية نتجة الأفراط في تناول الفيتامينات و المكملات الغذائية و الكحل .

الضرر الخامس أمراض ضغط الدم :-
ثبت علميًا أن الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع تخفض نسبيًا منه و لكن عدم التوقف عن أدوية الضغط و بإستشارة الطبيب الخاص أما الذين يعانون من الضغط المنخفض يخفض الضغط بزيادة فلا ينصح لمن يعانون من ضغط الدم المنحفض تناول الأميغا3 .

أضرار أخرى :-

– تزيد الأميغا 3 في حالة فرط تناولها لدى النساء بالنزيف حيث يتسبب في سيولة الدم فيشكل أشكال عديدة من حالات النزيف الحاد .
– كما أنها تتفاعل مع غيرها من الأدوية الأخرى كما سبق الذكر و لكن أي شخص يتناول أي دواء لا يناول حبوب الأميغا3 إلا تحت رعاية طبيبه الخاص حتى لا تضر اكثر مما تفيد ، كما ينقص الأميغا 3 من فيتامين e .
– لم يثبت بالشكل القاطع تخفيض الوزن بل الزيادة المفرطة لانه في الأخير دهون تتراكم في الجسم عند لا يكون الجسم يحتاج إليها .
– هبوط مستوى الكوليسترول في الدم عن الحد الطبيعي .
– قله وصول الدم إلى الدماغ .
– التقليل من نسبة الأكسجين في الدم لدى المدخنين الذين يتناولون الأميغا 3.

أي شيء لو زاد عن الحد المسموح به إنقلب للعكس كذلك مع الاميغا 3 لها فوائد جمه و لكن الأضرار نأتي نتيجة الأفراط في تناولها و حسب الشخص فكل شخص يختلف عن غيره حسب حاجاته و حاجة جسمه من الدهون غير المشبعة و نتمى لكم السلامة .

0