فوائد البقوليات

0

تعتبر البقوليات من احد الاغذية الطبيعية المدهشة بفوائدها الصحية المتنوعة نذكرها لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال من خلال مقال شامل حول فوائد البقوليات.

0000

عائلة البقوليات الغنية عن التعريف في العالم تتمثل في الفول والذرة والعدس والفاصولياء والبازلاء فهي تحتوي على كمية كبيرة من البروتين والمعادن الغذائية مما يجعلها مساوية للحوم في فوائد لذلك يقال عنها ان البقوليات لحوم الفققراء فتعرفوا على فوائدها ونصائح لشرائها وتخزينها …

معلومات عن عائلة البقوليات :

البازلاء
من الخضراوات المحببة للمستهلك. تؤكل بذورها مطبوخة أو محفوظة في العلب أو تؤكل بذورها الجافة. وهناك صنف اسمه البازلاء السكرية تؤكل قرونه الخضراء، وهي مفيدة للجسم ومنشطة وتحتوي على نسبة 30% بروتين و60% كربوهيدرات. وقد اكتشف العلماء في أكاديمية العلوم الأمريكية أن في البازلاء مادة تضعف الخصوبة عند المرأة لذلك ينصحون النساء بالإقلال من تناولها. وتعرف في مصر بالبسلة و بلاد الشام بالبازلاء وهي تحتوي على قدر جيد من فيتامين C ومتوسط من فيتامينات B3، B2، B1 وهي غنية بالعناصر الغذائية الضرورية كالفوسفور والبوتاسيوم و المغنسيوم والكبريت والحديد، ولكن ينصح بمنع تناولها بالنسبة إلى المصابين بداء السكري والتهاب الأمعاء واضطرابات الهضم كما تمنع عن المصابين بالسمنة.

الفاصولياء
تزرع الفاصوليا من أجل الحصول على قرونها الخضراء، وهي غنية بفيتامينات أ، ب، ج، وبها نسبة لا بأس بها من الكالسيوم والفوسفور، كما أنها غنية بالكلوروفيل. أما الفاصوليا اليابسة فتحتوي على البروتين والفوسفور والبوتاسيوم والحديد والكالسيوم. وقد وجد أن عروق الفاصوليا الخضراء تحتوي على مادة تسمى (أينوزيت Inosite) وهي مادة مقوية للقلب، لذلك أقر الأطباء أن منقوع العروق الطازجة ينشط القلب ويقويه، ويؤخذ منه 70 نقطة إلى 120 نقطة أربع مرات في اليوم.والفاصوليا غذاء جيد للمرضى فهي تجدد كريات الدم البيضاء وتهدئ الأعصاب، ومدرة للبول، ومقوية للكبد والبنكرياس، وتعطى في حالات النقاهة وبطء النمو، ولعلاج الزلال والسكر. والفاصوليا اليابسة غنية جدًا بالكربوهيدرات وسهلة الهضم وتوصف للرياضيين وذوي الأعمال الشاقة والمراهقين، وذلك لارتفاع قيمتها الغذائية. وتمنع عن المصابين بالسمنة وعسر الهضم والأطفال الصغار.

الفول البلدي
معروف من قديم الزمان واستخدم الإنسان قرونه الخضراء والجافة في التغذية والعلاج. وتشتهر بعض الدول العربية مثل: مصر وسوريا والمملكة العربية السعودية بتحضير أطباق شعبية متنوعة من الفول ويتكون من

68 ماء، 15% إلى 20% بروتين، 14.6% كربوهيدرات، 1.5% دهن وأملاح معدنية مثل الحديد والفوسفور والكالسيوم، ويحتوي على فيتامينات منها فيتامين (ب) المركب. وترتفع نسبة الألياف في قشور البذور. ويؤدي احتواء بذور الفول على نسبة مرتفعة من حمض الفيتيك Phytic Acid إلى إعاقة امتصاص عنصري الكالسيوم والفوسفور الموجودين بنسب عالية في بذور الفول بالأمعاء، وبالتالي عدم استفادة الجسم بشكل كامل منهما وتتمثل فوائده في ادرار البول، وتنشيط الهضم ويساعد في التخلص من الرمال وتهدئة آلام الكليتين، ووقف القيء كما أن لب الفول الأخضر إذا غلي وشرب يفيد المصابين بالرمل والحصى والتهاب الصفراء والكليتين والمثانة.

فول الصويا
نبات مشهور يزرع بكثرة في مصر ويحمل قرونًا مثل قرون الفاصوليا عليها زغب ناعمة. ويزرع أيضًا بكثرة في الصين واليابان وكوريا وإندونيسيا حتى أصبح غذاء رئيسًا في هذه البلاد. ويصنع منه حاليًا كثير من المنتجات التي أصبحت تشابه المنتجات الحيوانية مثل: لبن فول الصويا وسجق ولحوم فول الصويا. وهذه بالفعل لحوم ولكنها لحوم نباتية، كما يصنع منه جبن غني بالدهن والفوسفور. وبالإضافة إلى أهميته الغذائية الكبيرة فهو أيضًا يستخدم كدواء؛ فقد وصف فول الصويا بأنه غذاء كامل سهل الهضم يساعد على بناء العضلات والعظام. ويستخرج من حبوبه زيت ذو قيمة غذائية عظيمة. وقد أثبتت التجارب أن هذا الزيت يعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. وفي إيطاليا أجرى العلماء تجارب في هذا الصدد وقدموا لفريق من المرضى طعامًا مجهزًا بالدهن والبروتين الحيواني فأدى ذلك إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في دمهم خلال ثلاثة أسابيع من العلاج، بينما قدموا لفريق آخر طعامًا جهز بزيت فول الصويا فهبط الكوليسترول في دمهم خلال ثلاثة أسابيع من العلاج.

اللوبيا
تزرع من أجل الحصول على قرونها الخضراء أو للحصول على بذورها الجافة. وفي بعض المناطق الإفريقية تؤكل أوراقها أيضًا. ويستخدم النبات كعلف للحيوان بعد جمع المحصول، ولكنها تحتوي على نسبة أقل من مثيلاتها من البقوليات في المحتوى الغذائي. وتؤكل بذورها مطبوخة وتتفنن الشعوب العربية في تحضير أطباق شهية منها.

00

الترمس
من البقوليات الغنية بالبروتين، إذ يحتوى على 30% من البروتين، وهو ذو قيمة عالية وطبخ بذوره يدر البول ويهضم الأكلات الثقيلة ويطرد الديدان. ويحتوي الترمس على مادة (الليسين) وهي مكونة من الكالسيوم والفوسفور، لذا يعتبر الترمس مقويًا للأعصاب، ومقويًا للقلب، ويحتوى على مواد فعالة تسمى (القلويدات) وهذه المواد لها تأثيرها السام إلا أننا لا نأكله إلا بعد نقعه عدة أيام في الماء للتخلص من مرارته وتذهب سميته. والجسم يتخلص من هذه المواد السامة أولاً بأول ولكنه ضار إذا ابتلع الإنسان كمية من البذور الجافة غير المنقوعة في الماء. وأخيرًا أجريت أبحاث طبية تهدف إلى استخراج مواد طبية من الترمس لعلاج مرضى الصدفية. وقد أعطت هذه الأبحاث نتائج إيجابية للغاية، وأصبح الترمس أملاً جديدًا لمرضى الصدفية.

العدس
من أغنى البقوليات على الإطلاق في العناصر الغذائية. وقد جاء عنه في دائرة المعارف الفرنسية «من المحقق أن الجبن والعدس والفاصوليا والبازلاء أغذى من لحم البقر من جهة المواد الزلالية والمواد الكربوهيدراتية والدهنية أيضًا. وكثير من الناس يتوهمون أن اللحم هو الغذاء الأكثر تعويضًا للجسم، ولكن التحاليل أثبتت عكس ذلك. وقد ذكر د(هيج) الإنجليزي أنه لا يهلك الجسم سوى حمض البوليك إذا انتشر في الدم. وهذا الحمض مصدره اللحوم». ولا يوصف أكل العدس إلا لذوي المعدة الجيدة والذين يبذلون جهدًا عظيمًا. وقشر العدس يكافح الإمساك ويدر البول ويعالج فقر الدم ويحفظ الأسنان من النخر، وإذا سلق بالماء وهرس ووضعت منه كمادات على الخراجات فتحها. وينصح الأطباء بمنع العدس عن مرضى السمنة والأمعاء الضعيفة والمصابين بأمراض الكبد والكلى والمرارة.

الحلبة
عرفت الحلبة في بلاد اليونان وتحتوي بذور الحلبة على 22% بروتين، 28% مواد غروية، وبالتحليل المائي تعطي نوعين من السكريات هما الملنوز والجلكتوز. وتحتوي البذور أيضًا على 6% زيوت ثابتة، وتحتوي على مواد هلامية ومادة (السابونين Saponin) وهي مقوية وملينة للأمعاء ومضادة للالتهابات. وكان قدماء أطباء الهند يستعملونها لمعالجة الحالات المرضية.

الحمص
من البقوليات الغنية جدًا بالمواد البروتينية، ويحتوي على كثير من الأملاح المعدنية مثل الفوسفور والكالسيوم والمغنسيوم والكبريت. وهو مغذ جدًا ومدر للبول ومسمن ومنشط للأعصاب. ولكن ينصح بعدم التمادي والإفراط في تناوله وخصوصًا لذوي المعد والأمعاء الضعيفة. والحمص الأخضر سهل الهضم، يحتوي على فيتامينات وسكر ولكن كثرة تناوله تضعف الهضم. ويمكن عمل شوربة للأطفال في سن الرابعة والخامسة. كما يمكن تناوله للتسلية فهو يحتوي على نسبة 18% بروتين، 5% دهون، 61% نشويات؛ لذلك فهو له مكانة مرموقة على الموائد.

الذرة
الذرة الصفراء واحدة من أهم أفراد الفصيلة النَّجيلية، وقد عرفت كغذاء رئيسي لكثير من شعوب العالم منذ أقدم العصور، وتؤكل على صور متعددة كالمشوي والمسلوق والفشار المملح إلى جانب دخولها في صناعة الخبز، قال تعالى: [ إن الله فالق الحب والنوى ] ويقول جل وعلا: [والحب ذو العصف والريحان، فبأي آلاء ربكما تكذبان ] والذرة من أهم الحبوب.
تحتوى الذرة على النشا والسكريات و البروتينات ويستخرج منها زيت مشهور.

فوائد البقوليات لجسم الانسان :

تعمل على تقوية العظام
تحتوي على كمية عالية من البروتين مما يجعلها بديلا للحوم
تعمل على تحفيز خلايا الدم
غنية بالالياف الطبيعية
غنية بالاملاح المعدنية والعناصر الغذائية
تخفض الكوليسترول
تضبط السكر في الدم

طريقة اختيار وحفظ البقوليات :

يجب اختيار البقول السليمة والجافة والخالية من البقع السوداء والعفن والأجزاء التالفة، ولاسيما تلك التي سوف تخزن لفترات طويلة. تحفظ الحبوب في أوعية نظيفة وجافة ومغطاة، ويفضل حفظها في أكياس من القماش في أماكن باردة جافة وجيدة التهوية ومغلقة ومرتفعة عن الأرض، لمنع وصول الحشرات والقوارض إليها. ويعتبر التجفيف من أكثر طرق الحفظ سلامة، حيث تزال الحبوب والبقول والخضار التالفة، ثم يغسل السليم منها جيداً ويصفى من الماء، ثم تنشر على قطع من القماش النظيف في مكان ظليل حتى تجف تماماً.
ويفضّل عدم حفظ الحبوب والبقول في الثلاجة نيئة، حيث تحتوي على بعض الأنزيمات التي يمكن أن تستمر في التفاعل بعد الحفظ مؤدية إلى تلفها، لذلك يفضل سلقها قليلاً قبل حفظها في الثلاجة، كما يجب عدم غسل الأرز المعبأ والمعالج صناعياً قبل الطهي بإضافة بعض العناصر المصنعة مثل الأملاح والفيتامينات إليه، لأن ذلك يفقده الكثير من قيمته الغذائية.

طريقة عمل سلطة البقوليات

وصفة لتعويض البروتين بالجسم وجبة لذيذة سهلة شهية وتحافظ على الصحة والوزن المناسب ، وتجعلك في غني عن تناول اللحوم هى وصفة سلطة البقوليات استمتعوا بالطريقة .

المقادير :
– حمص مسلوق
– قمح مسلوق
– فاصوليا حمراء مسلوقة
– فاصوليا سوداء مسلوقة
– فاصوليا بيضاء مسلوقة
– فاصوليا عريضة مسلوقة
– كرفس مقطع لشرائح
– كزبرة مفرومة
– بقدونس مفروم
لتحضير الصوص :
– خل البلسميك
– عصير ليمونة حامضة
– صلصلة تاباسكو
– خردل
– زيت زيتون
– ملح وفلفل اسود
– فص ثوم

طريقة التحضير :
– في خلاط كهربائي ضعي الخل وزيت الزيتون وعصير الليمون والصلصة والخردل وفص الثوم والملح والفلفل واخلطبهم جيدا .
– جهزى طبق التقديم وضعي به مقادير السلطة ، واضيفي اليها الصوص المحضر في الخطوة السابقة وقلبي جيدا ثم قدميها .

دراسات فوائد البقوليات

البقوليات تخفض السكر في الدم
أظهرت دراسة علمية حديثة أن تناول البقول قد يحدث خفضاً ملموساً في مستويات كوليسترول الدم، بالإضافة إلى تأثيراتها المفيدة لمرضى السكري، وأوضح خبراء التغذية أن عائلة البقول تتكون من العدس والفول والفاصوليا واللوبيا وأيضاً الحمص، مؤكدين أن الأغذية النباتية الأخرى التي تساعد على خفض مستويات كولسترول الدم تتمثل في اللوز والفول السوداني وعين الجمل واللب الأبيض وبذور البطيخ والترمس. ووجدت نتائج دراسات حديثة أن الأشخاص الذين يأكلون البقوليات أسبوعياً يكونون أقل عرضة لأمراض انسداد الشرايين أو الأوعية الدموية المتعلقة بالقلب.

البقول تعمل على تخفيض الكوليسترول
توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن تناول بعض الأطعمة يعمل على خفض مستوى ارتفاع “الكوليسترول” السيئ في الدم، مع الابتعاد عن الأطعمة الدسمة والمقلية.وأوضح الباحثون بجامعة نيويورك الأمريكية وفق لما نقلته “وكالة أنباء الشرق الأوسط” أن عددا من العناصر الغذائية تلعب دورًا مهمًا في زيادة أو خفض معدلات “الكوليسترول” في الدم ، حيث أوصوا بالإكثار من تناول الألياف التي تذوب في الماء لدورها الفعال في خفض معدلات “الكوليسترول” السيئ في الدم، وذلك عن طريق تسريع عملية الهضم وتخلص الجسم من الفضلات، العدس والفول والبقوليات بصفة عامة من أهم العناصر الغذائية المساهمة في خفض “الكوليسترول” لاحتوائها على كميات وفيرة من الألياف الذائبة في الماء.كما أوصت “الجمعية الأمريكية للقلب” بالاستعانة بالثوم الطازج في عملية الطهو، بالإضافة إلى تناول الشاي الأخضر بانتظام للحماية من الأكسدة ، إلى جانب تناول المكسرات خاصة اللوز الذي يعمل على خفض مستوى السكر في الدم والكوليسترول.

فوائد الفاصولياء الصحية
تشكل الفاصوليا بديلا غذائيا رخيصا ومفيدا للقلب، عن الأغذية المضرة واللحوم المعالجة، وهناك العديد من الدراسات التي تشير إلى وجود ارتباط بين أكل البقوليات وانخفاض الإصابة بالنوع الثاني من السكري وأمراض القلب والشرايين والسرطانات مع تحسن التحكم في الوزن. وتقول هيلر: «على الرغم من أن بعض الأفراد قد لا يأكلون كوبا كاملا من الفاصوليا يوميا، كما فعلوا في هذه الدراسة الصغيرة، لكن وجود الفاصوليا في وجبة يوفر العديد من الفوائد الصحية، فيمكن استخدامها في السلطات وصلصة المعكرونة والخبز المحشو والحساء واليخني وحتى الكعك».ويرى خبير غذائي آخر يؤمن بالوجبة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية أن المرضى لا يزالون بحاجة إلى خطط غذائية فردية. وتقول الدكتورة مينيشا سود، اختصاصية الغدد الصماء في مستشفى نيويورك سيتي: «لا توجد توصيات معيارية بالنسبة للوجبة الغذائية منخفضة السكريات، لكن الأفضل بالنسبة لمرضاي أن أعد لهم توصيات غذائية كل حسب احتياجاته».وتقول سود إنها تبحث عن مناطق مشكلات معينة مثل التحكم في البروتين أو تناول الوجبات الخفيفة، وأنه لا يوجد طعام واحد أو وجبة واحدة تناسب كل المرضى، وتضيف: «ينبغي أن تستند التوصيات الغذائية على نمط حياة المريض والأطعمة التي يحبها أو التي لا يحبها، إنها تتطلب بالفعل استشارة غذائية متعمقة».

فوائد البقوليات العلاجيه
قال الدكتور ديفيد جنكينز، أستاذ كرسي بحث في التغذية والأيض «التمثيل الغذائي» بجامعة تورونتو في كندا، المشرف على الدراسة، إن البقوليات التي كنا نعتقد دائما أنها مفيدة للقلب، أثبتت تجارب جديدة أنها مفيدة للقلب والدم والجسم بشكل عام بصورة لم نكن نتوقعها؛ إذ لم تعمل على تحسين نسبة الغلوكوز في دم المصابين بالسكري فقط، بل كان لها تأثير واضح على ضغط الدم، وهذا ما أدهشنا، وفقا لموقع «هيلث داي نيوز».وأشار الدكتور جنكينز إلى أن السبب في امتلاك البقوليات هذا التأثير على سكر الدم لا يزال مبهما، لكنه ناتج على الأرجح من البروتينات والألياف والأملاح المعدنية التي تحتوي عليها البقوليات.ويوصي جنكينز بإضافة مزيد من البقوليات إلى الوجبة الغذائية. ويقول: ستفيدكم كثيرا، فسوف تساعدكم في خفض ضغط الدم والسيطرة على غلوكوز الدم، والحفاظ على انخفاض نسبة الكولسترول.

0