فوائد الصبار

0

يعتبر الصبار من النباتات الشائعة التي ينصح بها خبراء الصحة و الجمال و لهذا اخترنا لك الطرق الصحيحة لاستخدامه في وصفات صحية و جمالية تتعرف عليها حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر مقال مميز تتابعه فيما يلي .

000000000000000000000

الصبار

هو نبات عصاري وجزء من عائلة الزنبق وهي نفس عائلة الثوم والبصل . وتستخدم أجزاء الصبار المختلفة لإحداث تأثيرات مختلفة علي الجسم سواء إستخدامه في التطبيقات الداخلية أو الخارجية .وعادة ما يفضل البعض إضافة العصير الهلامي الداخلي في الصبار إلي العصائر المختلفة
ويحتوي الصبار علي 200 مركب نشط مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية والإنزيمات و الأحماض الدهنية ولاشك أن هذه العناصر تستخدم في العلاجات المختلفة .وتم إستخدام الصبار منذ 5000 سنة في العلاجات لفوائده العديدة.

أين يعيش الصبار؟

يعيش الصبار أساساً فى البيئة الصحراوية , ومع ذلك فهناك أنواع تعيش فى الحائق المنزلية وبل داخل المنازل أيضاَ. أما التى تعيش فى الصحراء , فهى تعيش فى أماكن لا يسقط فيها المطر إلا على فترات متباعدة , تستمد نباتات الصبار الرطوبة في تلك الحالة من الضباب أو الندى الذي يغشى أنسجتها عند الصباح. لذلك فهي تخزّن الماء و المواد الغذائية داخل أوراقها (وتسمى الكفوف) مما يجعلها قادرة على تحمّل الظروف الطبيعية القاسية. معظم أصناف الصبار مُزهرة و لأزهارها أشكال و ألوان عديدة، و تنمو في معظمها الأشواك أو الأوبار. وأما التى تعيش فى الحائق والمنازل فيمكن زراعتها فى التربة العادية أو الأصص , وتحاج الى عناية خاصة من حيث كمية المياه.

الصبار معالج للحروق

والأبحاث الحديثة في هذا الشأن قد بدأت في عام 1935م، حين أدرك أطباء العلاج بالإشعاع أن الحروق الناجمة عن أشعة أكس تعالج بشكل سريع وحاسم ودون أن تترك أثار أو تشوهات بالجلد عندما تغطي بجل نبات الصبار الطازج. حيث أنه يلطف ويهدأ الحرق، ويترك الجلد سليما في النهاية، وهذا ما كان يلاحظ خصوصا في حالات سرطان الثدي، التي تواظب علي التعرض للإشعاع بغرض قتل الخلايا السرطانية المنتشرة في نسيج الثدي المصاب، وخصوصا منطقة تحت الإبط التي تحصل علي نصيب أوفر من الإشعاع، مما يجعلها أكثر ألما من باقي أجزاء الثدي.ولذا فإن نبات الصبار الطازج يعمل علي الإسراع في الشفاء من تلك الحروق ويقلل من اتساعها.كما يعالج الصبار جميع درجات الحروق الثلاث للجلد الناجمة عن سكب الماء الحار جدا علي الجلد، أو التعرض إلي النار مباشرة، وبكفاءة عالية، خصوصا إذا بدأ العلاج فور حدوث الحرق مباشرة، وذلك بوضع الشاش الذي سبق غمسه في جل الصبار، ولفه حول الحرق، ويمكن أيضا وضع ورقة الصبار علي الحرق مباشرة بعد شقها إلي نصفين، ونزع الأشواك الجانبية منها، أو الجمع بين الطريقتين لمنع التصاق الجلد بالشاش بعد جفافه.والمكونات التي تسبب الآثار المسهلة فى نبات الصبار تعرف بالأنثراكوينون جلوكوسيد. حيث تكسر البكتيريا الموجودة بالأمعاء هذه الجزيئات في الأمعاء الغليظة لتكوين جزيئات أخرى وهى (الجلوكوزيدات) التي تمارس عملها المسهل. وقد أتضح أن العديد من المكونات لها آثار مقاومة للالتهاب، وأنها تحفز التئام الجروح، كما أن لها أثر مقاوم للبكتيريا. والدراسات التي أجريت على الحالات القديمة أوضحت أن جل الصبار المستخدم موضعيا يمكن أن يساعد في التئام الحروق الناشئة عن الإشعاعات المختلفة. ومع ذلك لم تتم عمل دراسة كبيرة وحديثة يتحكم فيها مع العلاج الإرضائي إلى أن الصبار فعال في هذا الشأن. وتقترح بعض الدراسات التحليلية استخدام الصبار موضعيا لعلاج الحروق البسيطة. وفى أحد الدراسات الأخرى تم عكس ذلك، حيث تم ربط تناول الصبار بإبطاء عملية الالتئام في بعض حالات الحروق الأكثر شدة.

الصبار يخفض مستوى السكر في الدم

دراسة اكلينيكية تمت في عام 1995 على مرضى السكر اثبتت ان للصبار تأثيرا على مستوى سكر الدم, كما اثبتت دراسة أخرى على ان تناول ملء ملعقة شاي من عصير الصبار الطازج مرتين في اليوم يخفض نسبة الدهون الثلاثية وسكر الدم. كما قامت دراسة بحثية في كلية الصيدلة جامعة الملك سعود وكذلك في مستشفى الملك فيصل التخصصي على تأثير الصبر على سكر الدم واثبت الدراستان تخفيض الصبار لسكر الدم. كما منحت براءة اختراع لشركة تكساس الامريكية عام 1994 اثبتت ان احد مشتقات الصبار ينشط جهاز المناعة وان هذا سيفيد في علاج السرطان ومضاد لبعض الفيروسات مثل فيروس الايدز والفيروس المسبب للحصبة.

اكتشافات الباحثين في الصبار

اكتشف فريق من الباحثين أن الهلام المصنوع من نبات الصبار، نبات ذو أوراق إبرية موطنه الأصلي جنوب أفريقيا، يساعد في معالجة قرحة المعدة والأمعاء والوقاية منها.قام فريق من كلية الملكة ماري للطب في لندن بإنجلترا بإجراء تجارب أظهرت أن نبات الصبار ذو فاعلية مفيدة في إنتاج تساعد على عملية الشفاء من حالات القرحة التي تصيب الجهاز الهضمي.ويعتقد الباحثون أن هذا النبات الذي يسمى بالإنجليزية Aloe Vera يمكن أن يكون مفيداً بشكل خاص في حالات القرحة التي تنتج عن تناول الأدوية المضادة للالتهاب من غير فصيلة الكورتيزون.كذلك وجد الباحثون أن النبات أثبتت فعالية المضادة للألم وأنه استخدم منذ القدم لمعالجة الحروق وحالات الجلد بما في ذلك الجرب وحروق الشمس ولسعات الحشرات.

aloe juice drop close up

زيت الصبار

هو أحد أنواع الزيوت والتي يتمّ استخلاصها من نباتات الصبّار الصحراوية ذات القدرة العالية على تحمّل العطش والظروف البيئيّة الجافة المحيطة بها، ويستخدم هذا الزيت كعلاج لبعض المشاكل، ويساعد الجسم على الاسترخاء وتهدئة العقل، وله الكثير من الفوائد بالنسبة للشعر والبشرة، كذلك يتم استخدامه في تصنيع العديد من مستحضرات التجميل لفوائده العظيمة، فكثيراَ ما تقبل السيدات على شراء هذه المستحضرات لفعاليّتها الكبيرة.

أهم فوائد الصبار و زيت الصبار

يحتوي الصبار علي نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن :

يحتوي الصبار علي العديد من الفيتامينات بما فيها A, C , E وحمض الفوليك والكولين وفيتامين B1 ,B2 ,B3 . ويعد الصبار هو واحد من النباتات التي تحتوي علي فيتامين B12 .
يحتوي الصبار علي حوالي 20 نوع من المعادن ومنها الكالسيوم والمغنسيوم و الزنك والكروم والسيلينوم والصوديوم والحديد والبوتاسيوم والنحاس والمنجنيز .

يحتوي الصبار علي نسبة عالية من الأحماض الأمينية والأحماض الدهنية :

توجد هناك حوالي 22 نوع من الأحماض الأمينية الضرورية لبناء جسم الإنسان ويقال أن هناك 8 عناصر ضرورية .وأوضحت التقديرات أن هناك حوالي من 18-2.0 عنصر من الأحماض الأمينية ومنهم 8 أحماض ضرورية لجسم الإنسان .
يشمل الصبار أيضاً مجموعة هائلة من الأحماض الدهنية يجتوي الصبار علي السيترول النباتي .وهي مهمة في خفض الكوليسترول الضار . ويحتوي الصبار أيضاً علي السيتوسيتيرول وهو مركب مفيد في الحد من أمراض الحساسية وعسر الهضم . وتشمل أيضاً الأحماض الدهنية الأخري مثل اللينوليك ، ينولينيك و الأوليك و الميرستيتدش .

يساعد الصبار الإنسان علي التكيف :

من المعروف أن الصبار يعمل تعزيز قدرات الجسم علي التكيف مع التغيرات الخارجية ومقاومة الأمراض .ويعتقد أن الصبار يعمل علي توازن الجسم . ومما يزيد قدرة الجسم علي التعامل مع الإجهاد سواء كان الإجهاد البدني أم العاطفي .

يساعد الصبار عملية الهضم :

يرتبط سوء الهضم بالعديد من الأمراض . ويعد الجهاز الهضمي السليم هو أحد المفاتيح الأساسية للصحة عموماً .
ومن المعروف أن الصبار يعمل علي تهدئة وتنظيم الجهاز الهمضي مما يساعد علي تحسين عملية الهضم .ومن المثير للإهتمام أن اللحاء الداخلي للصبار يساعد علي الإسهال أو الإمساك . مما يساعد علي تنظيم دورة الأمعاء.ويمكن أن يكون علاج لأولئك الأفراد الذين يعانوا من إضطرابات القولون العصبي . كذلك يساعد الصبار علي تقليل كمية البكتريا التي توجد في الأمعاء . ويعد أيضاً الصبار طارد للديدان ويساعد الجسم للتخلص من الديدان المعوية.

يساعد الصبار الجسم في التخلص من السموم :

يعتبر الصبار غذائي نباتي هلامي مثل الأعشاب البحرية . وتعتمد الفائدة الغذائية التي تعود علي الجسم عند تناول الأطعمة الهلامية أنها تتحرك داخل الأمعاء وتعمل علي إمتصاص السموم وتنظيم القولون . ويساعد الجسم في التخلص من السموم .

يساعد الصبار علي توازن القلويات في الجسم :
الأمراض لا تظهر في البيئة القلوية . حيث أن معظم الناس تعيش علي تناول الأطعمة الحمضية . وتذكر أن النظام الصحي السليم يحب أن يحتوي علي 80% من الأطعمة القلوية و20 % من الأطعمة الحمضية . ويشكل الصبار طعام قلوي قوي وبذلك يساعد علي تحقيق التوازن مع الأطعمة الحمضية في الجسم .

يساعد الصبار في حماية القلب والأوعية الدموية:

لا يوجد هناك دراسات عديدة حول هذا المجال ولكن هناك أبحاث قليلة حول أثر الصبار في تحسين قدرات الخلايا الحمراء .
ووفقاً لمجلة الطب البريطانية في العدد 2000 أن البيتا سيتورستيرول تعمل علي تقليل نسبة الكوليسترول في الدم وتعمل علي تنظيم ضغط الدم وتحسين الدورة الدموية وأكسدة الدم و خفض الكوليسترول . وبالتالي يمكن للصبار أن يحد من خطر الإصابة بأمراض القلب .

يعمل الصبار علي تحسين الجهاز المناعي :
وبالنظر إلي الضغوط اليومية التي يتعرض لها الفرد في اليوم .يمكن أن يستهلك من قوة الجهاز المناعي له. فالسكريات التي توجد في عصير الصبار تعمل علي تحفيز البلاعم والتي تشكل خلايا الدم البيضاء في الجهاز المناعي وتقاوم الفيروسات.
ويعمل الصبار علي تحسين الجهاز المناعي وذلك لأنه يحتوي علي مضادات الأكسدة والتي تمنع نمو الجذور الحرة والتي يزداد نموها مع التقدم في العمر.
ويعد الصبار أيضاً خافض للحرارة وبالتالي يساهم في الحد من الحمي .

الصبار عنصر أساسي لبشرة رائعة :

يعرف عن الصبار أنه يحتوي علي الخصائص العلاجية للبشرة .الصبار هو أحد المركبات الأولية التي تستخدم في مستحضرات التجميل . ويُعرف عنه أنه يساعد علي إلتئام الجروح . ويستخدم في التطبيق الموضعي لعلاج الحروق والصدفية واللدغات ويكون بمثابة مسكن يعمل علي تخفيف ألام الجروح . وعند تدليك البشرة بالصبار والثلج لعلاج حروق الشمس يعمل علي تهدئة البشرة علي الفور .الصبار أيضاً مضاد للحكة يحتوي علي مادة تمنع وتخفف الحكة .ويستخدم عادة الصبار للحد من نزيف الجروح الخفيفة .
يحتوي الصبار علي مايقرب من 99% من الماء وبسبب ذلك فهو يعمل علي ترطيب البشرة .ويعمل الصبار أيضاً علي زيادة مرونة البشرة وذلك لأنه يحتوي علي الكولاجين و الإيلاستنين . والصبار يعمل علي تهدئة البشرة . ويحسن من تدفق الدم في الخلايا .
الصبار مطهر للبكتريا والفيروسات والجراثيم والفطريات :
لاشك أن الصبار يجب أن يتضمن أسلوب حياتك ، لما يحمله من فوائد جمة.ومن أهم مكونات الصبار أنه يحتوي علي الكبريت وحمض الساليسيك وحمض السيناميك واليوريا والنيتروجين والفينول وهي مركبات تمنع نمو الكائنات الحية الدقيقة والتي تسبب الأمراض وبالتالي تعمل علي التخلص من البكتريا والميكروبات. كما أنها تساعد في علاج الإلتهابات الفطرية والفيروسية .

ملحوظة: تجنب تناول الصبار أثناء فترة الحمل وإذا كنت تعاني من البواسير وأمراض الكبد والمرارة .
000000000000000000000
فوائد زيت الصبار للشعر الجاف

يمدّ الشعر بالبروتينات التي يحتاجها لتسريع عمليّة النموّ، بالإضافة إلى الحفاظ على صحّة الشعر؛ لاحتوائه على الأحماض الأمينيّة.
يحتوي زيت الصبار على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين (أ)، وفيتامين (ج)، وفيتامين (هـ)، وفيتامين (ب)، بالإضافة إلى أنّه يحتوي على معادن كثيرة مثل: المغنيسيوم، والزنك، والحديد، والكالسيوم، هذه الفيتامينات والمعادن مع بعضها البعض تعمل على إمداد فروة الرأس والشعر بالغذاء اللازم وخاصّة الشعر الجافّ.
يُعطي الشعر الجافّ والتالف وفروة الرأس الرطوبة اللازمة والتي تنقصه دون أن يبدو مظهر الشعر دهنيّاً.
يعمل على التخلّص من قشرة الرأس المزعجة والتي يعاني منها معظم الناس رجالاً ونساءً.
يُعالج مشكلة تساقط الشعر.
يُعتبر زيت الصبّار مطهّراً لفروة الرأس لأنّه يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا والالتهابات والفيروسات؛ لأنّه يحتوي على مادة الأثراكينون.
يُساعد على إعادة التوازن الحمضيّ الطبيعي لفروة الرأس.
يعمل على إعادة الرونق والحيويّة للشعر الجافّ والشعر الباهت أيضاً.
يُساعد كثيراً في تنعيم الشعر الخشن والمتجعّد.
يُعتبر زيت الصبّار زيتاً منعشاً فعند القيام بتدليك فروة الرأس فإنّه يعطي الشعور بالانتعاش والراحة وبذلك التخلّص من التوتّر والانفعال.

فوائد زيت الصبار للبشرة

ويعتبر زيت الصبّار أفضل طريقة للحصول على بشرة رائعة، لما يحتويه من عناصر ومواد مفيدة ومغذّية للبشرة، وأبرزها فيتامين “جـ”، وفيتامين “هـ”، والزّنك، وفي ما يلي الفوائد التي يمكن أن تجنيها البشرة من زيت الصبار:
يعتبر زيت الصبّار من أنجح العلاجات المستخدمة في التخلّص من حب الشباب، كونه يعمل كمضاد للبكتيريا؛ فأغلب المستحضرات المعنية بإزالة حب الشباب تحتوي في تركيبها على نسبة من زيت الصبار.
يجعل البشرة غايةً في النعومة؛ فهو يعمل على ترطيبها وتهدئتها وجعلها أكثر سلاسة وليونة.
يساعد بشكل كبير جداً في علاج العديد من الأمراض الجلديّة كالأكزيما والصدفية.
يساعد على شفاء البشرة من القروح وسرعة شفاء جروحها.
يعتبر من أفضل الوسائل لتهدئة وعلاج الحروق الناتجة عن التعرّض لأشعّة الشمس لفترات طويلة.
يعمل على محاربة التجاعيد وجميع علامات التقدّم في السن التي قد تظهر على البشرة.
يحفّز ويحسّن عمليّة تجديد خلايا البشرة.
يعمل زيت الصبّار على تقوية مناعة البشرة ضد الإصابة ببعض الأمراض الجلدية.
يستخدم أحياناً كمزيل طبيعي للمكياج.
يستخدم في علاج لسعات الحشرات.
يساعد على إنعاش البشرة وإمدادها بالأكسجين كي تتنفّس.
يعتبر زيت الصبّار مرطّباً ممتازاً للشفاه، فأغلب منتجات ترطيب الشفاه وأحمر الشفاه تحتوي في تركيبها على نسبة كبيرة من زيت الصبار.

ملاحظة

يمكن شراء زيت الصبّار جاهزاً من الأسواق كما يمكن تحضيره في المنزل عن طريق استخراج هلام نبتة الصبار من داخل النبتة، ثمّ حفظه داخل جرّة محكمة الإغلاق ووضعها في الثلاجة لمدّة ثلاثة أيّام ولا يجوز الاحتفاظ به لأكثر من هذه المدّة، وبعد ذلك نقوم بمزجه مع أيّ زيت آخر مناسب إمّا للشعر إذا أردنا استعماله للشعر، وإمّا زيتاً مناسباً للبشرة إذا أردنا استعماله للبشرة.

جرعة الصبار :

يفضل الكثير من الناس تناول الصبار كعصير ولكن أنا أنصح بتناول الصبار طازج . ويمكن أن ينمو الصبار في أي مكان داخلي أو خارجي ، لذلك لست بحاجة إلي شراء عصير الصبار . وبعض الشركات تقوم بإنتاج العصير وتوصي بتناوله بإستمرار . ولكن يجب أن تعرف الكمية التي يحتاج إليها جسمك إستمرار حتي لا يضر بصحة الجسم .فعمظم الأدوية النباتية تحتاج إلي ذلك .ويفضل إذا كنت تعاني من أحد أمراض الجهاز الهمضي ينصح بتناول الصبار لمدة لا تزيد عن 1-2 أسابيع ثم التوقف ثم الإستمرار مرة أخري .

00000000000000000