فوائد العدس

1

للعدس فوائد عديدة للصحه والبشرة مجلة رجيم تقدم لكم فوائد العدس

فوائد العدس

تسعى دائما كل فتاة الى اضفاء الحيوية والنشاط والنعومة لبشرتها خاصة فى فصل الصيف حيث الرطوبة وارتفاع درجة الحرارة مما يؤدى الى اجهاد البشرة واسمرارها هنا وصفة جديدة لبشرة اكثر بياضا وجمالا فى الصيف

المكونات :

1- ملعقتين من العدس الاصفر المطحون جيدا جد

2_ ملعقتين حليب بودره مجفف

3_ ماء ورد و ماء عادى

الطريقة :

اخلطى المقادير كلها بحيث تكون عجينه لينه سهله الفرد على وجهك واتركيه نصف ساعه

ثم افركيه من الوجه واشطفيه بالماء وسترى الفرق سريعا

ومن فوائد العدس

1ـ يحتوي على نسبة عالية من البروتين الضروري لبناء الجسم

02ـ يحتوي على فيتامينات عديدة وخاصّة فيتامين(ب) المرّكب

03ـ غنّي بالمعادن مثل الحديد , الفسفور , والكالسيوم

04ـ يلعب دورا هاما في تقوية الجهاز العصبي

05ـ يساعد في تقوية العظام والأسنان

06ـ يساعد في تقوية الدّم

07ـ قشور العدس تفيد في مكافحة الإمساك

08ـ يفيد في زيادة وزن الأطفال ويساعد على الوقاية من تنخّر الأسنان

فوائد العدس

العدس يحتوي على نسبة عالية من الحديد والمغنيزيوم والنحاس والفوسفور والكلس, ونسبة عالية جدا من الزلال والكربوهيدرات, وفيه ايضا الفيتامينات أ, ب, ف.

فالحديد ضروري لحياة الانسان لانه حجر بناء مهم لتكوين مادة الهيموغلوبين في الدم. والفوسفور ضروري لبناء العظام ولتقوية العضلات، وفيتامين “ب” ضروري للأعصاب. إذن فالعدس غذاء مفيد للضعفاء والمقصرين في النمو والعصبيين والمصابين بفقر الدم.

وأفضل طريقة لأكل العدس هي الشوربة تؤكل في مقدمة الوجبة. أما اكل العدس مع الارز او الخبز فهو خطأ, لأن العدس يحتوي نسبة عالية من الكربوهيدرات, فاذا اشتركت معه اغذية اخرى غنية بالكربوهيدرات كالارز والخبز اصبحت الوجبة ضعيفة في محتوياتها من المواد الغذائية الأساسية الاخرى.

والعدس من أغلى البقوليات على الإطلاق في العناصر الغذائية. وقد جاء عنه في دائرة المعارف الفرنسية «من المحقق أن الجبن والعدس والفاصوليا والبازلاء أغنى من لحم البقر من جهة المواد الزلالية والمواد الكربوهيدراتية والدهنية أيضًا. وكثير من الناس يتوهمون أن اللحم هو الغذاء الأكثر تعويضًا للجسم، ولكن التحاليل أثبتت عكس ذلك.

وقد ذكر د(هيج) الإنجليزي أنه لا يهلك الجسم سوى حمض البوليك إذا انتشر في الدم. وهذا الحمض مصدره اللحوم . ولا يوصف أكل العدس إلا لذوي المعدة الجيدة والذين يبذلون جهدًا عظيمًا. وقشر العدس يكافح الإمساك ويدر البول ويعالج فقر الدم ويحفظ الأسنان من النخر، وإذا سلق بالماء وهرس ووضعت منه كمادات على الخراجات فتحها. وينصح الأطباء بمنع العدس عن مرضى السمنة والأمعاء الضعيفة والمصابين بأمراض الكبد والكلى والمرارة.

العدس غذاء جيد وسهل الهضم، وهو سريع الامتصاص في الأمعاء وغني بالبروتين، وهو من الوجبات الشهية البسيطة المحببة إلى كثير من الشعوب . وقد استخدمه القدماء في الطب وقالوا: إن شفاءه في قشره، وهو أسرع هضما من الحب ذاته. وهو يقوي الأعصاب ويعالج فقر الدم عند الأطفال، ويسكن الحرارة ويزيل بقايا الحمى، ويكافح الإمساك ويدر البول ويعالج فقر الدم. وماؤه يعالج الصداع وأوجاع الصدر.

ويتركب العدس من ماء وبروتين وكربوهيدرات ونسبة قليلة من الدهن، وما يحتويه العدس من البروتين يفوق نسبته في الفول، زيادة على أن به نسبة عالية من مركبات الحديد والكالسيوم والفسفور وبه مقدار من فيتامين (أ) الضروري جدا لصحة الجلد والعين ولعلاج أمراض العظام.

فوائد العدس الصحيه والطبيه

فائدة العدس للقلب وأمراض السكر

أظهرت أحدث الأبحاث والدراسات في مجال التغذية, أن إضافة العدس خصوصا,

والبقوليات عموما, إلى الغذاء, يحمي القلب ويقلل فرص تعرّضه للأزمات والمشكلات الصحية الخطيرة. فقد وجد الباحثون أن خطر إصابة الرجال والنساء الذين واظبوا على تناول

البقوليات, والعدس بالذات, لأربع مرات أسبوعيا, بأمراض القلب التاجية على مدى

19 عاما, كان أقل بنسبة 22 في المائة, مقارنة بمن تناولوها لمرة واحدة في

الأسبوع.

ولاحظ هؤلاء بعد إجراء الفحوصات الطبية على 9600 أمريكي من الأصحاء غير

المصابين بأمراض القلب, أن قراءات ضغط الدم والكوليسترول الكلي عند الأشخاص

الذين يعشقون العدس والبقول, كانت أقل من مثيلاتها عند الآخرين, كما انخفضت احتمالات تعرّضهم للإصابة بداء

السكّري أو ارتفاع ضغط الدم الشرياني. ويعتبر العدس من أغلى وأغنى البقوليات على الإطلاق في العناصر الغذائية, فهو

يعادل اللحم من حيث القيمة الغذائية, بل يفوقه في بعض النواحي لأنه يحتوي على مواد كربوهيدراتية وبروتينية وزلالية

ودهنية أيضا, وهذه العناصر تجعل مقدارا من العدس لا يتجاوز 50 غراما يعطي 333

سعرا حراريا, لذا ينصح به كغذاء أساسي لمن يبذلون مجهودات عضلية شاقة. ولفت الخبراء إلى أن العدس يحتوي أيضا على الكالسيوم والفسفور والحديد الذي يفيد في تقوية العظام والأسنان والدم والأعصاب,

كما تساعد قشوره في مكافحة الإمساك وإدرار البول ومعالجة حالات فقر الدم

والأنيميا, موضحين أنه لا يناسب مرضى السمنة والأمعاء الضعيفة والمصابين

بأمراض المعدة والكبد والكلى والمرارة

* القيمة الغذائية

* تناول كوب من العدس المطبوخ يُعطي الجسم حوالي 230 كالورى (سعر حراري ). 00% من حاجة الجسم اليومية لعنصر الموليبدنيوم النادر، وحوالي 90% من فيتامين فوليت، وحوالي 65% من الألياف التي يحتاجها الجسم، و50% من مادة تريبتوفان، وكذلك من عنصر المنغنيز، و40% من الحديد والفسفور، وحوالي 25% من النحاس وفيتامين بي ـ 1 والبوتاسيوم. وتشكل البروتينات حوالي 25% من تركيبه، ولا يتفوق عليه في هذا الجانب بالمقارنة مع جميع المنتجات النباتية سوى فول الصويا، ولذا فإن تناول كوب من العدس يُمد الجسم بحوالي 40% من حاجته من البروتينات.

* الفوائد الصحية

* الأساس في تناول المنتجات الغذائية هو البحث عن فوائدها الصحية في تزويد الجسم بعناصر هامة وحيوية لسلامته من الأمراض وتقويته وتنشيطه، ثم بعد هذا تأتي الفوائد الطبية العلاجية، والعدس يخدم هذين الجانبين.

عنصر الموليبدنيوم النادر يتوفر في العدس بنسبة تفوق سواه من المنتجات الغذائية. وأهميته تنبع من دوره الحيوي في عمل مجموعة من الأنزيمات المهمة في الجسم التي تعمل بالدرجة الأولى على تفتيت المواد الضارة كالتي مثلاً تُستخدم في حفظ الأطعمة. ونقصه في الجسم يُؤدي إلى فقر الدم وتسويس الأسنان والضعف الجنسي والتوتر النفسي. ولذا فإن آثاره المفيدة تظهر في خفض حساسية الجسم إزاء العديد من المركبات الكيميائية، وتسهيل استخدام الجسم لعنصر الحديد في صنع الهيموغلوبين، وتقوية قدرات الرجل الجنسية خاصة لدى المتقدمين في العمر.

ومحتواه العالي من البروتينات يُؤمنها بكمية مطلوبة من الجسم، خاصة عند إضافة العدس إلى الأطباق متدنية المحتوى من البروتينات كالسلطات أو الأرز أو شوربة الخضار، مما يُعطي نوعاً من التكامل في محتوى الطبق على المائدة.

* الألياف

* الجانب الأبرز في فوائد العدس هو المحتوى العالي من الألياف. فالألياف ضرورية لعدة أمور، أهمها تنظيم امتصاص الأمعاء للسكريات. وكذلك تقليل امتصاص الأمعاء للكوليسترول إما بطريق مباشر عبر الالتصاق بمركبات الكوليسترول أو بطريق غير مباشر من خلال إعاقة إعادة امتصاص أملاح عصارة المرارة. هذا بالإضافة إلى سهولة مرور فضلات الطعام خلال القولون وتخفيف أيضاً أعراض القولون العصبي. وتنظيم الألياف لامتصاص السكريات يحمي الجسم من الارتفاع في مستوى هرمون الأنسولين بكل آثاره، كما يعمل على التزويد البطيء للجسم بالسكريات مما يبعث على الدفء، وعلى تسهيل النوم لو كان في وجبة العشاء.

وتجمع عوامل مثل الألياف في تخفيف نسبة الكوليسترول وهرمون الأنسولين، وفيتامين فوليت في جوانب عدة كالتخلص من مادة هوموسيستين، والمنغنيز كعامل لإغلاق بوبات تسرب الكالسيوم في جدران الخلايا العضلية، كلها تُعطي لمحة عن فوائد العدس لصحة القلب.

يعتبر العدس مصدراً ممتازاً للفولات لأن الكوب الواحد منه يزوّد الجسم بنحو 90 في المئة من احتياجاته اليومية للفولات. كما يعتبر العدس مصدراً ممتازاً للبروتين، والألياف الغذائية القابلة للذوبان، والفيتامين B6. لهذه الأسباب، يستطيع العدس حماية الجسم من أمراض القلب والسرطان والتهاب المفاصل.

ولحسن الحظ أننا نستخدم العدس في العديد من الأطباق الشرقية، مثل المجدرة، والمدردرة، وحساء العدس، والبطاطا مع العدس… الأطباق عديدة والنكهات لذيذة والمكون واحد. يستحسن شراء العدس في أكياس نايلون مختومة محمية من الضوء القوي. فالضوء والهواء يتلفان المواد المغذية الموجودة في العدس، ولاسيما الفيتامين B6.

وقبل الشروع في طهو العدس، يجب تنظيفه من الأوساخ والحجارة الصغيرة، ومن ثم غسله جيداً بالماء البارد ونقعه في وعاء كبير مليء بالماء.

يستحسن أيضاً تصفية العدس المسلوق جيداً قبل تناوله أو إضافته إلى أطباق أخرى لأن البقول تسبب غازات البطن بسبب احتوائها على سكريات يعجز الجسم عن هضمها. إلا أن هذه السكريات قابلة للذوبان في الماء وتخرج من العدس عند سلقه.

يعد العدس من البقوليات المهمة، ومن الأطباق المفيدة في زيادة طاقة الجسم، اسمه العلمي(LENTIL)، يزرع في البحر المتوسط، وتركيا والولايات المتحدة الاميركية، وفرنسا، وتشيلي. لون بذوره بنية مائلة الى الأحمر، أو رمادية او سوداء.

يحتوي العدس على نسبة مرتفعة من البروتينات والحديد، والفوسفور والكالسيوم، والألياف، وفيتامينات عدة منها، B1,A.

يصنع من العدس الأطباق التالية: عدس بالأرز، عدس بالحامض، شوربة العدس، العدس بالبندوره، يخنة العدس والخضار، مسبحة العدس، كبة العدس، مجدرة العدس، شوربة العدس السوداء، معكرونة مع العدس والخضار.

بعض فوائده:

– يعالج فقر الدم والانيميا، ويعمل على تقوية الدم لاحتوائه على نسبة مرتفعة من الحديد.

– يحمي العظام والاسنان ويقويها لاحتوائه على الفوسفور والكالسيوم.

– يحمي الجهاز العصبي من الاضطرابات، ويعمل على تقويته لاحتوائه على فيتامين B.

– يقي من الأمراض السرطانية.

– مدر للبول ومزيل للسموم في الجسم .

– يقي من الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين، والسكري.

ولكن يجب أن يتجنب تناوله من يعاني من مشاكل في الامعاء والمعدة، واضطرابات القولون، والتهابات المرارة، والكلى والسمنة.

عرف العدس بانه “غذاء الفقراء” ، وبانه مساوي للحوم في القيم الغذائية من ناحية البروتينات والحديد بالذات، ولطالما عرف بان فوائد العدس عديدة ومهمة جدا من عدة نواحي صحية وتغذوية، فهل للعدس دور ومكان في حميتك الغذائية ؟ وما هي اهم فوائد العدس؟ وهل يساهم في خسارة الوزن ؟

يعد العدس في قائمة البقوليات الصحية وسهلة التحضير والمتوفره في كل منزل، يمكن تناوله على شكل حبوب مسلوقه، حبوب مجروشة او على شكل شوربة، وهناك العديد من الوصفات التي يدخل فيها هذا الطبق النباتي ذو القيمة الغذائية العالية. ويعد العدس مصدر للطاقة وغني بالكربوهيدرات المعقدة والالياف والبروتينات والحديد والكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم وحمض الفوليك والعديد من المعادن والفيتامينات.

اكتشفوا فوائد العدس!

العدس مصدر غني للبروتينات النباتية

يحتل العدس المرتبة الثالثة في احتوائه على البروتينات والاحماض الامينية من بين البقوليات الاخرى كالفول والحمص وغيرها، يكفي ان نقول ان 26% من السعرات الحرارية التي يمدنا بها العدس مصدرها من بروتيناته .

العدس مصدر غني بالالياف الغذائية

يعد العدس كذلك مصدرا غنيا جدا بالالياف الغذائية غير القابلة للذوبان والمهمة جدا في تنظيم عمل الجهاز الهضمي وتسهيل الهضم والوقاية من الامساك  واعراض القولون العصبي. وبالطبع العديد من الامور الصحية الاخرى المتعلقة بتنظيم الوزن والسكري وغيرها، و كوب من العدس المطبوخ يحتوي على ما يقارب 65% من الاحتياج اليومي للالياف.

فوائد العدس في خسارة الوزن

كوب واحد من العدس المطبوخ يحتوي على ما يقارب 230 سعرة حرارية، قد لا تعتبر هذه النسبة عالية، بالمقابل فان هذا الكوب غني جدا بالالياف والبروتينات التي تعزز حالة الشبع وتاخر الجوع وتكبح الشهية، ومن هذا المنطلق يشجع اخصائيو التغذية على ادخال العدس في الرجيمات والحميات المختلفة

فوائد العدس في تخفيض كولسترول الدم

يحتوي العدس كما ذكرنا سابقا على نسبة عالية من الالياف القابلة للذوبان والمهمة جدا في خفض مستويات الكولسترول السيء “LDL ” ورفع الكولسترول الجيد في الجسم “HDL” ، وبالتالي فان للعدس دور مهم في تعزيز صحة القلب والشرايين وتخفيف خطر الاصابة بالجلطات والسكتات الدماغية ، كما وان العدس يعد مصدرا غنيا بالمغنيسيوم  وحمض الفوليك المهمين للغاية في تعزيز صحة القلب وحمايته.

العدس والسكري

ان احتواء العدس على الكربوهيدرات المعقدة والالياف الغذائية تجعله ضمن الاغذية بطيئة الهضم، والالياف التي يحتويها تساعد على تقليل امتصاص السكر في الامعاء وضبط مستوياته في الدم ومن هنا فقد يكون الغذاء المثالي لمرضى السكري.

ومع كل هذه الفوائد للعدس وغناه بكل هذه القيم الغذائية ، فقد يكون من المهم ادخاله ضمن مخطط وجباتكم اليومية والاعتماد عليه كمصدر مفيد للطاقة.

هذه بعض الفوائد العديدة للعدس نتمنى ان تستفيدوا منها