فوائد العسل الطبية – استخدامات العسل العلاجية

0

لكل محبي العسل في هذا المقال تعرف على اهم فوائد العسل العلاجية والطبية وايضا اهم الاستخدامات الطبية والعلاجية للعسل حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية
جاء العلم الحديث مصدقاً لفائدة النحل الطبية، فبيّنت الأبحاث دور العسل في علاج الحروق والجروح والتقرحات الجلدية وشفاءها دون ترك آثار وذلك لقدرة العسل على قتل الجراثيم والبكتريا وقدرته على إنتاج مادة الكولاجين التي تساعد على الالتئام دون تشوه أو أثار.

كما بينت الدراسات أهمية العسل في علاج مشكلات الفم والأسنان ورائحة الفم الكريهة الناتجة عنها، وبيّنت دراسات أخرى دور العسل في علاج أمراض القرنية، وبيّنت كذلك دوره في علاج القرح الهضمية والإسهال.


بعض استخدامات العسل

لا تزال الأبحاث مستمرة للكشف عن هذا المنجم الطبي المليء بالمعجزات الشفائية، ومن استخدامات العسل التي اكتشفت واستعملت حديثاً مع إضافة بعض المكونات الطبيعية ما يلي:

– مزيج من كميات متساوية من العسل وعصير الزنجبيل علاج هائل لطرد البلغم، كما يساعد في نزلات البرد والسعال والحلق المحتقن ورشح الأنف.

– مع مرضى أزمة الربو، يخلط نصف كيلوجرام من مسحوق الفلفل الأسود مع العسل وعصير الزنجبيل، يشرب هذا المشروب عدة مرات على مدار اليوم.

– يعالج العسل قرح الفم وقرح المهبل.

– العسل مهدأ للأعصاب (عند التعرض للضغوط مثل الاختبارات) بخلطه مع الشوفان.

– يستخدم في الأغراض الجمالية بعمل ماسكات للجلد كمادة مرطبة.

– أكل العسل يقوى جهاز المناعة ضد اللقاحات الموجودة في الجو من حول الإنسان.

– من أجل تقوية النظر يخلط العسل مع عصير الجزر، ويشرب بساعة قبل تناول الوجبات في الصباح.

– من أجل تنقية الدم يُخلط كوب من الماء الدافئ مع 1/2 ملعقة صغيرة من العسل وملعقة صغيرة من عصير الليمون، تؤخذ هذه الوصفة يومياً قبل الذهاب لدورة المياه، وهى تقلل أيضاً الدهون وتغسل الأمعاء.

– العسل الطبيعي غير المبستر لا يسبب ارتفاع في سكر الدم، خلافاً عن ذلك الذي تسببه السكريات المعالجة، وهذا يفيد مع مرضى السكر، ويمكن لمرضى السكر النوع الثاني إضافة القليل من هذا العسل الطبيعي لمشروباتهم عند رغبتهم في تناول السكريات في وجباتهم.

– علاج السعال يعالج العسل السعال لدي الاطفال وخصوصا في السنوات الاولي من أعمارهم، ويساعد عندما يكون السبب من السعال هو التهاب في الاجزاء العليا من الجهاز التنفسي، ويفضل تناول العسل للاطفال من سن 1 – 5 سنوات .
– مضاد حيوي موضعي العسل يتملك خصائص يستطيع من خلالها مقاومة الجراثيم، كما أظهر فعالية ضد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، والتي طورت أجهزتها المناعية لمقاومة المضادات، مما جعل مقاومتها بالأدوية العادية أمرا صعبا، فالعسل يمكن أن يحل محل الكثير من المضادات الحيوية المستخدمة في معالجة الجروح كالمراهم والكريمات المختلفة، كما إن استخدام العسل كوسيلة مساعدة للعلاج يعمل سيزيد من عمر المضادات الحيوية، ويعتبر العسل من أكثر المواد تعقيداً في تركيبته، إذ يحتوي على ما يقارب الـ 800 مركب، وهذا التعقيد يجعل من الصعب على العلماء أن يدركوا تماما الآلية التي يقوم من خلالها بمقاومة البكتيريا وقتلها.

– يعالج لدغات الحشرات عندما تلدغك حشرة بسيطة مثل البعوض، فإستخدمي العسل علي مكان اللدغ فهو يقي من حدوث التهابات في مكان اللدغ، ويقلل العسل من الحكة والتهيج الذي تحدثة اللدغة.

– يدعم جهاز المناعي يحتوي العسل علي مضاد الاكسدة المهم ويدعي (البوليفينول )، والذي يقي من كثير من الامراض ويحافظ العسل علي صحة القلب والوقاية من السرطان .

– يدعم الجهاز الهضمي ان استبدال العسل مكان السكر في تحلية الطعام والشراب، يكون له اثر كبير في تحسين عمل الجهاز الهضمي، والأمعاء الدقيقة علي الوجه الخصوص .

– يعالج حب الشباب يستخدم العسل في علاج حب الشباب، لانه يعتبر معقم ومطهر تقوم بمعالجة الحبوب ويمنع من انتشاره في اماكن اخري علي سطح الجلد .
فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية

التهاب المفاصل
ـ 1 ضع ملعقة عسل مع ملعقتان ماء دافئ، وملعقة صغيرة قرفة، اصنع عجين وأفرك به المنطقة المصابة، سيختفي الألم خلال دقيقتان

ـ 2 تناول كوب ماء دافئ مع ملعقتان من العسل وملعقة صغيرة قرفة، صباحاً ومساءاً لتخفيف ألم المفاصل وشفائها

وجدت دراسة قامت بها جامعة كوبنهاغن، على 200 مريض بالتهاب المفاصل 73 من المرضى الذين تناولوا ملعقة عسل ونصف ملعقة قرفة يومياً قبل الإفطار لمدة أسبوع شفوا تماماً، وخلال شهر شفي المرضى الباقون، وأصبح بإمكانهم المشي والتنقل بحرية دون ألم.

فقدان الشعر:

ضع ملعقة صغيرة عسل، مع فنجان زيت زيتون مغلي، و ملعقة صغيرة قرفة وأصنع مزيجاً،ضعه على الشعر قبل الاستحمام بربع ساعة، أو 5 دقائق، وسيتوقف الشعر عن التساقط ويعود إليه لمعانه وحيويته.

التهابات المثانة:

اخلطي ملعقتان من القرفة، مع ملعقة من العسل في كوب ماء دافئ، واشربه. هذا الشراب مضمون وسيقضي على الجراثيم في المثانة.

وجع الأسنان:

اصنعي معجوناً من ملعقة صغيرة قرفة، وخمسة ملاعق صغيرة من العسل، ضعي المزيج على موضع الألم. يوضع 3 مرات يومياً، حتى يتوقف الألم أو الذهاب إلى الطبيب.

الكولسترول:

1. ملعقتان من العسل، و 3 ملاعق قرفة في 16 اونس ماء شاي، يمكنها أن تخفض الكولسترول بنسبة 10% خلال ساعتان فقط. إذا تناولت العلاج 3 مرات يومياً لمدة أسبوع قد تشفى تماماً.

2. إن تناول ملعقة عسل قبل الطعام يقي من الإصابة بالكولسترول
فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية

البرودة:

لعلاج البرد والزكام، تؤخذ ملعقة عسل مع ماء دافئ، و1/4 ملعقة قرفة 3 مرات يومياً. هذا العلاج قادر على الشفاء من أكثر أعراض الزكام حدة.

لعلاج الزكام بطريقة أسرع، أعصري ليمونة، وقطعي ليمونة أخرى مع قشرها إلى أرباع، وحص ثوم مفروم ضعيها في غلاية وأغلي المزيج جيداً، صفيه في كوب وضعي ملعقة عسل، يشرب فنجان منها كل ساعتان.

علاج العقم، والضعف الجنسي:

استخدم العسل لعلاج العقم منذ قديم الزمان حيث يعمل على تقوية الحيوانات المنوية.

للرجال: تناول ملعقتان من العسل يومياً قبل النوم.

للنساء: قمن بخلط رشة قرفة مع نصف ملعقة عسل وافركن بها اللثة حتى تذوب في اللعاب ويمتصها الجسم.

المعدة المضطربة:

تناول ملعقة عسل مع ملعقة قرفة يعالج ألم المعدة واضطرابها، إذا تناول كعلاج يومي، يقوم بالقضاء على قرحة المعدة تماماً.


الغازات:

وفقاً لدراسات في اليابان، إن تناول ملعقة من العسل وملعقة من القرفة يومياً قبل تناول الطعام، يشفي من الغازات وانتفاخ البطن.

أمراض القلب:

لتفادي الإصابة بالكولسترول وأمراض القلب، ينصح بتناول ملعقة من القرفة و العسل على خبز كامل في الصباح. أما الذين أصيبوا بذبحة صدرية فيمكنهم أن يناموا مطمئنين لأن العسل والقرفة سينظف الشاريين ويمنع تكرار الذبحة. كما يعمل المزيج على تقوية القلب والضربات.

نظام المناعة:

إن الاستخدام المنتظم للعسل يومياً مع القرفة يقوي المناعة، ويحمي الجسم من البكتيريا والفيروسات. يحتوي العسل على العديد من الفيتامينات والحديد. إن استعمال العسل يومياً يقوي كريات الدم البيضاء، ويكافح البكتيريا والأمراض الفيروسية.
فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية

عسر الهضم:

إن تناول ملعقة عسل مع رشة قرفة قبل تناول الطعام، يمنع ارتفاع نسبة حموضة المعدة ويقي من الإصابة بالحرقة.

الإنفلونزا:

أثبت عالم أسباني بأن تناول معلقة من العسل مع القرفة يمنع الإصابة بالانفلونزا ويخفف من أعراضها.

الشيخوخة المبكرة:

امزج 4 ملاعق عسل، وملعقة قرفة، و3 أكواب ماء واتركيها تغلي. تناول ¼ كوب ، 3 إلى 4 مرات يومياً ينعش الجلد، والبشرة، ويوقف الشيخوخة المبكرة.

البثور:

امزج 3 ملاعق عسل وملعقة قرفة وأصنع مزيج متماسكاً يوضع منه على البثور قبل النوم. في الصباح اشطف العسل وخلال أسبوعان ستتجدد الخلايا وتقضي على البثور تماماً.

إصابات جلدِ:

دهن مزيج من العسل والقرفة على المناطق المتحسسة أو المصابة بالاكزيما يشفيها ويمنع ظهورها.

تخفيف الوزن:

قبل نصف ساعة من الإفطار، على معدة خاوية، وقبل النوم، أشرب مزيج من العسل، والقرفة في كوب ماء مغلي. إذا كنت بديناً فسيخفف المزيج الوزن، كما أنه يمنع تراكم الدهون.

السرطان:

أثبتت أبحاث في اليابان واستراليا بأن تناول معلقة عسل ورشة قرفة 3 مرات في اليوم لمدة شهر يعالج أمراض السرطان خصوصاً العظام، والمعدة.

الإعياء:

أظهرت الدراسات بأن تناول ملعقة من العسل مع رشة قرفة يقوي الجسم، ويرفع مستويات الطاقة في الجسم. خصوصاً في الصباح وعند الساعة الثالثة عندما تبدأ مستويات الطاقة بالهبوط.

رائحة الفم الكريهة:

قم بالمضمضة بمزيج من ملعقة عسل، ورشة قرفة، للحفاظ على نظافة الأسنان ونظافة رائحة الفم.

فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية

الخواص المضادة للبكتيريا في العسل:

تعد الخواص المضادة للبكتيريا في العسل من أسهل الخواص فهماً ودراسة، وتفسّر هذه الخواص من خلال عدد من
الصفات التي تتوفر في العسل الطّبيعي وأبرزها:

• ارتفاع نسبة السكريات في العسل الطبيعي مما يجعله متمتّعاً بأسموزية عالية تجعله قادراً على سحب المحتوى المائي الموجود في خلايا البكتيريا والفطريات فيؤدي إلى قتلها.
درجة الحموضة للعسل الطبيعي( (pHتتراوح بين (3,3-4,4)مكتسباً بذلك خاصية حمضية تثبّط نمو معظم أنواع البكتيريا.

• قدرة العسل على إنتاج بيروكسيد الهيدروجين خلال التكوين البطيء لحمض الغلوكونيك من سكر الغلوكوز، الذي يتميز بخاصية مضادّة للميكروبات، مما يجعل العسل مثالي في معالجة الجروح والأضرار النّاتجة عن الإصابة بالبكتيريا.

• إنّ اختلاف مصادر الرحيق يجعل أنواع العسل تتمتع بخواص مختلفة، فبعضها يحتوي كمية كبيرة من إنزيم الكاتاليز المسؤول عن معادلة بيروكسيد الهيدروجين المتكون في العسل أثناء وجوده على الأنسجة المصابة ليتسبب في شفائها.
فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية
أظهرت الدراسات أن أهم المثبطات البكتيرية في العسل هو بيروكسيد الهيدروجين الذي ينتج عن تفاعل غلوكوز الرحيق مع إنزيم غلوكوز أكسديز الذي تفرزه الغدد البلعومية في النحلة ليضاف إلى الرحيق فيتحوّل إلى (عسل)، وبذلك يتم على فترات أكسدة كميات صغيرة من الغلوكوز إلى غلاكون لاكتون، الذي يتوازن مع حمض الغلوكونيك (الحمض الأساسي في العسل)، وتستمر هذه العملية حتى إتمام نضج الرحيق ويتكون مع كل جزيء «أكسيد غلوكوز» منتج أثناء التفاعل جزيء واحد من بيروكسيد الهيدروجين، وتكمن وظيفته في الحيلولة دون فساد العسل الناضج. ومع استمرار هذه العملية وبفعل إنزيم (الكاتاليز)الموجود في العسل يتحلل بيروكسيد الهيدروجين عقب تكونه فينطلق منه الماء والأكسجين النّشط الذي يمتلك أثراً مثبطاً على البكتيريا.

وقد تبيّن أنّ عسل الندوة العسلية يحتوي على كمية أعلى من إنزيم الكاتاليز، ولزيادة فاعلية العسل عامة وكونه عالي الكثافة خاصة، لا بدّ من استخدامه كمحلول مخفف سواء كان للجروح الخارجية أو في حال تناوله عن طريق القناة الهضمية. وذلك لأنّ إنزيم غلوكوز أكسديز يكون عادةً عديم الفاعلية في العسل عالي الكثافة وفي الأوساط الحامضية.
وبشكل عام كلما تعددت مصادر الرحيق النباتية وجاء العسل عنبرياً وأغمق لوناً زادت فعاليته المضادة للميكروبات. فهو أعلى فاعلية ضد بكتيريا غرام (+) ، مثل البكتيريا المتسببة بمرض الدفتيريا وبكتيريا الجمرة الخبيثة وبكتيريا ستربتوكوكس وستافيلوكوكس وأنواع البكتيريا التي تسبب التسمّم المعوي وأقل فعالية ضد بكتيريا غرام (-).

استخدامات العسل الطبية والملاحظات السريرية:

يستخدم العسل في علاج الالتهابات وعلى نطاق واسع حيث يعالج التهابات أجهزة الجسم الداخلية مثل التهابات الجهاز الهضمي والتهابات الجهاز التنفسي والبولي والتناسلي والتهابات العيون، والالتهابات الخارجية الملازمة للجروح والحروق والقروح بما فيها تقرحات القدم السكرية والدمامل والتهابات العمليات الجراحية، وقد سجلت حالات استجابت فيها الالتهابات الجلدية للعلاج بالعسل في الوقت الذي فشلت المضادات الحيوية التقليدية والمطهرات في علاجها.

ولتحقيق فائدة أكبر للعسل على الأغشية المخاطية والقناة الهضمية (تجويف الفم والبلعوم والمريء) ينصح بتناول العسل على جرعات صغيرة وإبقاؤه في الفم حتى الذوبان بسبب قدرة الأغشية المخاطية وأنسجة التجويف الفموي على امتصاص جزيئات العسل. وقد تبيّن أنّ العصارة المعدية والمعوية تقلل التأثير المضاد للميكروبات في العسل لذلك ينصح بشرب محلول صودا قبل تناول العسل بهدف معادلة التفاعل الحمضي للعصارة المعدية، أو تناوله مع الحليب أو حتى إضافته إلى كأس ماء دافئ. وللعسل تأثير يوصف بأنه تدميري على بكتيريا هليكوباكتر بايلوري التي تعدّ أحد أسباب تطور قرحة المعدة.
فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية
وفي تجربة لعالم البكتيريا الأمريكي ساسيت استنتج فيها أن العسل يشكل بيئة غير مناسبة لحياة البكتيريا بسبب محتواه من البوتاسيوم الذي يمتص رطوبة البكتيريا. حيث قام بإضافة أنواع مختلفة من البكتيريا الممرضة للعسل، الذي استطاع القضاء على بكتيريا حمّى التيفوئيد في 48 ساعة وبكتيريا حمّى نظيرة التيفوئيد خلال 24 ساعة والبكتيريا المسبّبة للدسنتاريا خلال 10 ساعات وأنواع أخرى من البكتيريا في 5 ساعات.
نظراً للتأثير المضاد للميكروبات في العسل أصبح يستخدم بشكل واسع في تعقيم الإصابات الجلدية المختلفة، وتتمثل القدرة الشفائية للعسل على تسريع حركة الدم والليمف في الأنسجة المتأذية، فتزداد تغذية الأنسجة في تلك المنطقة وبالتالي تزداد سرعة تجدد ونمو الخلايا، بالإضافة إلى توفير وسط مضاد للميكروبات المختلفة.

ولبعض أنواع من العسل سمعة جيدة في هذا المجال مثل عسل أشجار المانوكا في نيوزلندا حيث يعتبر جزءا من الفلكلور النيوزلندي إذ تمّ استخدامه في الطب الشعبي القديم، ولا يزال من أشهر أنواع العسل في نيوزلندا ويمتاز بخفته وطعمه اللذيذ. وتجرى عليه الكثير من الأبحاث الأكاديمية والاختبارات التي تثبت بشكل دائم فعالية قوية لهذا العسل ضد الالتهابات الميكروبية خاصة التهابات الحنجرة وأماكن الحروق والجروح.

ففي دراسة حديثة جرت في نيوزلندا لمعرفة فعالية العسل كمضاد للبكتيريا تم فيها استخدام نوعين من العسل: عسل أشجار المانوكا وعسل أزهار متنوعة، عوملت إصابات جلدية تم إحداث العدوى فيها ببكتيريا ستافيلوكوكس وجرى إلغاء عامل الأسموزية العالية للعسل بتخفيفه إلى الحد الذي تتوقف عنده فعالية النشاط الأسموزي في العلاج، وذلك لغرض دراسة أثر خصائص أخرى للعسل على الأنسجة المصابة غير الخاصية الأسموزية، فتبيّن أن كلا النوعين من العسل قد حقق أثراً شفائياً بنسبة جيدة ومتقاربة جداً. ويعود السبب إلى تواجد فوق أكسيد الهيدروجين بوفرة في عسل الأزهار المتنوعة، أما عسل أشجار المانوكا المحتوي على نسبة أقل منه فقد أظهر فعالية – تقل عنه نسبياً – في قتل البكتيريا المتواجدة في مكان الإصابة.

وفي دراسة أخرى لعينة عشوائية تتكون من 50 مريض ، تمت معاملة جراح 24 مريضا بـ 70% إيثانول بالإضافة إلى مادة اليود، في حين تمت معاملة جراح 26 مريض بعسل أزهار شجر المانوكا. تبيّن أن المجموعة التي عوملت جراحها بالعسل أظهرت شفاءً تاماً في أقل من نصف الفترة التي احتاجتها المطهرات الأخرى لتحقيق الشفاء ذاته.
وفي مرضى أصيبت جراحهم بسلالات بكتيرية مقاومة للمضادّات الحيوية لوحظ أنه قد تحققت نتائج جيدة بعد خمسة أيام من تطبيق العلاج بالعسل.
فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية

ملاحظات عامّة:

• على الرغم من أن العسل لا يوفّر بيئة لعيش ونمو البكتيريا، إلا أنه قد يحتوي على أبواغ فعالة لأنواع منها مثل أبواغ بكتيريا الكلوستريديا ، لذا تتم معاملة العسل المخصص للاستعمال الطبي بأشعة غاما للقضاء على أبواغ الكلوستريديا دون أن تتسبب هذه الأشعة بأي خسارة أو ضررعلى فعالية العسل كمضاد للبكتيريا. وتعامل كميات كبيرة من عسل أشجار المانوكا- المذكورآنفا- بهذه الطريقة ويباع للاستعمالات الطبية.

• على الرغم من لزوجة العسل وتواجده في حالة التبلور على درجة حرارة الغرفة في أغلب الأحيان إلا أنه يصبح سائلاً على درجة حرارة الجسم وأكثر سيولة عند تخفيفه بنسبة معينة لمعاملة مكان الإصابة حيث تكون قدرته الشفائية أكبر بعد التخفيف كما ذُكر سابقاً.

• يجب المداومة على تغطية مكان الإصابة بالعسل تغطية كاملة لضمان تركيز مناسب منه لتحقيق الشفاء التام .

الآثار الجانبية:

يعتبرعامل التحسس الذي قد ينجم عن استعمال العسل في العلاج نادر وينسب إلى مصدر الرحيق أو إلى نوع معين من حبوب اللقاح المتواجدة في العسل. ويمكن تفادي حدوث التحسس بالقيام بفلترة العسل من حبوب اللقاح حيث يبقى فقط الإحساس باللسع الخفيف في موضع التطبيق ويعود ذلك إلى ارتفاع حمضية العسل نسبيا نتيجة لإفرازات الغدد البلعومية للنحل والأحماض الموجودة في العسل التي تصنّع خلال عملية التخمر للسكريات. ويؤثر على هذه الحمضية مدة وظروف التخزين ودرجة الحرارة، ويمكن التغلب على شعور اللسع هذا باستعمال عسل متعادل الحمضية.

ولعل أبرز ما يمكن أن يشعر به المصاب عند وضع العسل على الإصابة هو التسكين السريع للألم، والشعور بالارتياح، واختفاء التهيج.
وتجدر الإشارة هنا إلى أهمية دعم البحوث العلمية المشتركة ما بين باحثي تربية النحل والتّخصصات الصّيدلانية والطّبية في وطننا العربي ، حيث لوحظ خلال إعداد هذا المقال وبعد مراجعة عدد كبير من الأوراق والمراجع العلمية الضّعف الواضح في الأبحاث العلمية العربية على الرّغم من التّنوع الحيوي الكبير للنباتات الرحيقية في العالم العربي عامّةً وبلاد الشام خاصّة، حيث يزيد عدد الأنواع المزهرة من النباتات على 2500 نوع، وقد يكون السبب وراء ذلك نقص التمويل في إجراء البحوث وضعف التنسيق بين الباحثين في مجال نحل العسل والتخصصات الأخرى.


طريقة تناول العسل للأغراض العلاجية

يفضل تناول العسل كمحلول في الماء ليسهل امتصاص مكوناته، وأفضل جرعة يومية للشخص البالغ هي من 50 إلى 100 جرام يومياً وتؤخذ قبل الأكل بساعة ونصف أو ساعتين، أو بعد الأكل بثلاث ساعات، أما بالنسبة للطفل فأن أفضل جرعة يومية له هي 30 جرام، ومن الضروري أن يستمر برنامج العلاج لمدة لا تقل عن 60 يوماً.
فوائد العسل الطبية - استخدامات العسل العلاجية