فوائد العلاقة الحميمة الصحية

0

تعتبر العلاقة الحميمية من احد الامور التي تحسن من العلاقة الزوجية و تزيد من صلابتها و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل يشمل فوائد العلاقة الحميمة الصحية.

197

لا يعرف الجميع عن فوائد العلاقة الحميمة الصحية حيث ان إن مفهوم البعض عن العلاقة الحميمة يتوقف عن حد المتعة الزوجية فقط وزيادة القرب والحب والمودة بين الزوجين ولكن في الحقيقة أن ممارسة العلاقة الحميمة لها فوائد تفوق ذلك بكثير حيث أن لها عدد كبير من الفوائد الصحية والتى سوف نقوم بالتحدث عنها اليوم من خلال هذه المقالة فإذا اردت التعرف على أهم الفوائد الصحية لممارسة العلاقة الحميمة فتابع القراءة معنا

إليك فوائد العلاقة الحميمة الصحية

1- تقوية الجهاز المناعى
من أحد فوائد العلاقة الحميمة إن الأشخاص الذين يقومون بممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم (بمعدل مرة او مرتين أسبوعيا) يكون لديهم ارتفاع في نسبة الأجسام المضادة أ A immunoglobulin والذي يعتبر خط الدفاع الأول عن الجسم حيث ان وظيفته هو الفداع عن الجسم ضد الميكروبات والجراثيم والطفيليات الضارة التى تغزو الجسم وبالتالى فإن الأشخاص الذين يقومون بممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم يكونون عرضة للإصابة بالأمراض المعدية وتكون أيام تعبهم قليلة جدا

2- تعزيز صحة القلب
احد فوائد العلاقة الزوجية أيضا ان الأشخاص الذين يمارسون العلاقة الحميمة بشكل منتظم لا يقل عن مرتين أسبوعيا يكونوا قادرين على حماية القلب من الأمراض المختلفة التى قد تصيبه أقل من الأشخاص الذين لا يمارسون العلاقة الحميمة بشكل منتظم بنسبة 45 بالمائةن وليس ذلك فقط فممارسة العلاقة الحميمة بانتظام أيضا تساعد على التوازن في مستوى هرمونى الاستروجين والتستوستيرون وهذا يساعد في املحافظة بشكل اكبر على صحة القلب

3- تنظيم ضغط الدم
إن الحرص كذلك على ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام له علاقة مباشرة بخفض ضغط الدم المرتفع وبالتالى فإذا كنت تعانى من عدم انتظام أو ارتفاع في ضغط الدم فعليك أن تقوم بممارسة العلاقة الحميمة بانتظام كأحد انواع العلاج الطبيعية لبضط وتنظيم ضغط الدم وبالتالى الحماية من عدد كبير من المراض كالسكتة الدماغية وأمراض القلب

4- تعتبر تمرين رياضى رائع
إن ممارسة العلاقة الحميمة ايضا تعتبر نوع من انواع ممارسة الرياضة وبالتالى فهى تساعد على تنظيم معدل ضربات القلب وتساعد ايضا على حرق السعرات الحرارية وتقوية العضلات وقد أشارت الدراسات والابحاث الحديثة إلى أن ممارسة العلاقة الحميمة تساعد على حرق 4 سعر حرارى لدى الرجل وثلاثة سعر حرارى لدى المراة في الدقيقة الواحدة وبالتالى فممارسة العلاقة الحميمة يوازى ممارسة الرياضة في الفوائد التى يحصل عليها الجسم تساعد على زيادة مرونة وتوازن الجسم

5- تخفيف الالام
إن ممارسة العلاقة الحميمة تساعد على تحفيز الجسم على إفراز الهرمونات التى تساعد على تخفيف الالام وقد وجد انها تساعد على تخفيف آلام الظهر والأرجل وكذلك تخفيف آلام الدورة الشهرية والتهاب المفاصل والصداع وقد أثبتت احدى الدراسات العلمية بأن ممارسة العلاقة الحميمة تساعد بشكل فعال على علاجح انواع عدة من الصداع وكذلك علاج الصداع النصفى

6- تقليل خطر الإصابة لدى الرجال بسرطان البروستاتا
وقد اظهرت الأبحاث ايضا أن الرجال الذين يقومون بالقذف وممارسة العلاقة الحميمة لعدد لا يقل عن احدى وعشرين مرة بالشهر يساعد على يكونوا اقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا عند المقارنة بالرجال الذين لا يقومون بممارسة العلاقة الحميمة بانتظام وبذلك فإن ممارسة العلاقة الحميمة تقى الرجل من مرض خطير وهو سرطان البروستاتا

7- النوم بشكل افضل
بعد ممارسة الجماع والشعور بهزة الجماع يساعد ذلك على النوم بشكل هادئ ومريح وهذا يرجع إلى أن ممارسة العلاقة الحميمة تساعد على افراز هرمون البرولاكتين الذي يساعد على الشعور بالراحة والاسترخاء ويساعد أيضا على إفراز هرمون الاكسيتوسن والذي يساعد ايضا على الخلود إلى النوم الهادئ والمريح.

196

8- يقلل التوتر والإجهاد
إن ممارسة العلاقة الحميمة تساعد الجسم على إفراز المواد الكيميائية التى تساعد على تقليل الشعور بالتوتر والتعب والإجهاد وتساعد على الشعور بالراحة والسعادة وتحسين الحالة النفسية، كما اظهرت الدراسات والأبحاث العلمية أيضا ان ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام يساعد على التعامل مع المواقف الصعبة التى يتعرض لها الشخص بشكل افضل هدوءا

9- تعزيز الرغبة الجنسية
إن ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام يؤدي إلى زيادة الرغبة الجنسية لدى كل من الرجل والمرأة ولكن بالأخص هنا بالنسبة للمراة وهذا يرجع غلى أن كثرة ممارسة العلاقة الحميمة يساعد على تريطب المهبل وتنسيط الدورة الدموية وبالتالى فغذا كنت تعانى من برود جنسي او قلة في الرغبة الجنسية فإن ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام سوف يساعدك بشكل كبير في التغلب على هذه المشكلة

10- يزيد من قدرة المراة على التحكم في المثانة
إن ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام تساعد على تقوية عضلات منطقة الحوض لدى المراة وبالتالى فإن ذلك يساعد الكثير من النساء اللاتى يعانين من سلس البول من التخلص من هذه المشكلة بنسبة عالية جدا حيث ان سلس البول يؤدي غلى حدوث ضعف في عضلات منطقة الحوض وبالتالى فإذا كنتِ سيدتى تعانى من مشكلة سلس البول أو ضعف في عضلات الحوض فالحل الأمثل لكِ هنا هو الانتظام في ممارسة العلاقة الحميمة

11- زيادة مشاعر الحب و المودة بين الزوجين
إن ممارسة العلاقة الحميمة وهزة الجماع تساعد على إفراز هرمون الاكسيتوسين وهذا الهرمون يسمى هرمون الحب وبالتالى فإن الانتظام في ممارسة العلاقة الحميمة يؤدي إلى زيادة مشاعر الحب والمودة بين الزوجين وبالتالى فهو يساعدك في أن تحيا حياة زوجية سعيدة ورائعة

12- زيادة الثقة بالنفس
بع الزواج والزوجات يعانون من عدم وجود الثقة بالنفس ولكن يجحب ان تعلم ان ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام لها دور كبير وفعال في تعزيز الشعور بالثقة بالنفس لدى كل من الزوج والزوجة ولذلك فإذا كنت تعانى من فقدان الثقة بالنفس فإن الانتظام في ممارسة العلاقة الحميمة سوف يساعد في التغلب على ذلك
وبذلك فيجب الا يكون مفهوم ممارسة العلاقة الحميمة مقصورا على اضفاء نوعا من الاستمتاع على العلاقة الزوجية فقط وإنما يجب أن تعرف أن لهذه العلاقة عدد كبير من الفوائد الصحية الكثيرة والمتعددة والتى تجعلك حريضا على ممارستها بانتظام

نصائح إقامة علاقة حميمة أفضل :

دعونا نبدأ بإيقاف التكنولوجيا :
من المعروف للجميع أن إستخدام الهاتف المحمول أثناء قيادة السيارة قد يعرضك للخطر و وفقاً للدراسات التي تمت في جامعة مينيسونا بأنه يشكل خطر ايضاً علي علاقاتك العائلية . قد تستخدم الهاتف لتحقيق صفقة كبيرة في عملك و لكنه يقلل من تواجدك مع شريك حياتك . فأنت مثلاً عندما تقوم بالتحدث في الهاتف و قيادة السيارة يعمل ذلك علي تشيت إنتباه لأن تعدد المهام يتطلب منك المزيد من التركيز و بالمثل عند محاولة إستخدام الهاتف المحمول في غرفة النوم ، يمكن أن يؤدي إلي سوء فهم بينك و بين شريك حياتك و سوف يشعر بالعزلة و تجرحه بهذا التصرف . لذلك ، عندما تتواجد مع شريكة حياتك يجب أن تقسم وقتك و تغلق الهاتف لكي تسعي لإقامة علاقة حميمية أفضل و الإهتمام بشريكة حياتك .
و عندما تستطيع الإجابة علي هذه الأسئلة تمكنك من مدي إرتباطك بالهاتف و هي كالاتي ، هل تهتم بإستخدام الأي فون أكثر من إهتمامك بشريكة حياتك ؟ هل تأخذ هاتفك مع إلي سرير غرفة النوم ؟ إذا كنت تقوم بهذه الأمور يجب أن تتوقف عنها علي الفور و البدء بإقامة علاقة حميمية جيدة .
الحفاظ علي إستخدام الإتصال بالعين :
تعد العيون نافذ علي الروح و أقرب طريق لزيادة الحب بينكم كذلك فهي نافذة العلاقة الزوجية ؟ فمثلاً عندما تجلس علي طاولة العشاء مع شريكة حياتك و تقوم بالتحديق في عيونها فهذا يعني بأنك تقوم بشئ أكثر من كونك منتهب للمحادثة بينكم و يعمل ذلك علي زيادة الألفة بينكم .
و لا شك بأن الإتصال بالعين هو عنصر أساسي عن التواصل مع الأخرين و يعد من أهم الخطوات لإقامة علاقة حميمية رومانسية أكثر . لأنه عند النظر لشريكة حياتك بحب فذلك وسيلة غير لفظية لزيادة الثقة بينكم و تزيد أيضاً من شعور بأن الطرف الأخر يتفهمك بصورة جيدة .
كن حنوناً :
عند الإتصال الجسدي بينكم ، حاول أن تكون حنوناُ أكثر و ذلك لأن الحنان الجسدي يؤدي إلي زيادة كمية الأوكسيتوسين و غالباً ما تعرف هذه المادة بإسم ” هرمون الحب ” و تجعل الجسم يشعر بأنه في أفضل حالاتة . و أيضاً يساعد في تعزيز العلاقة العاطفية مع شريكة حياتك . و لا يقتصر الحنان الجسدي عند العلاقة الحميمية فقط ، و لكنه يشمل أيضاً المعانقة و مسك اليدين .
بالإضافة إلي أن الأوكسيتوسين يزيد من مستوي مادة نيوروببتيد و هي مادة في الدماغ تساعد في تحسين الوظائف الإدراكية مثل التعلم و الذاكرة . و مادة اخري تسمي فاسوبريسين أرجينين و التي تعمل علي تعزيز العلاقة الحميمية بينك و بين شريكة حياتك . كل هذه المواد لا تعمل فقط علي تحسين العلاقة الحميمية و لكن المهارات الإجتماعية كلها .
الصلاة معاً :
القيام بالأمور الدينية معاً و الإلتزام بالتعاليم الدينية في حياتكم ، يساعدكم في زيادة قوة العلاقة العاطفية و ذلك وفقاً لما ذكرته الدراسات التي تمت بين عامي 1991 – 2004 .
إنتبه لبعض الأمور الهامة :
عندما تكون حياتك العملية مسيطرة علي معظم تفكيرك ، تجعلك تتجاهل بعض الأمور الهامة التي تؤثر في علاقاتك مع شريك حياتك .لذلك يجب التخلص من ضغوط العمل قبل دخول المنزل و زيادة وقت الإستماع و الحديث معاها و التخطيط معاً لتناول وجبة عشاء مميزة كل ذلك من عوامل تقوية العلاقة الحميمية بينكم .
تقدير شريكة حياتك :
الأمور العاطفية مثل إعطاء التقدير و الحب و الإهتمام إلي شريكة حياتك يجعلها تشعر بالخصوصية المميزة بينكم علي العكس عند تجاهل هذه الأمور له أثار ضارة علي علاقاتكم العاطفية و العلاقة الحميمة ايضاً . لذلك فإن أفضل شئ يمكن أن تقوم به هو أن تقاسم شريكة حياتك أحداثك اليومية بالتحدث معاها عما يحدث في عملك و كذلك الأسرار الخاصة بك و تقاسم مشاعركم و أحلامكم معاً و خصوصاً تلك الأحلام التي تظهر ضعفك أمامها لأنها تقدر هذه اللحظات جيداً . لأن عند التشارك بالأحلام و الأمال و الأهداف يزيد من الثقة بينكم .
تدعيمها : ذكرت دراسة تمت لمدة 5 سنوات في جامعة أيواا بأن الزوجين بحاجة إلي 14 نوع من الدعم وهما كالأتي :
الدعم الجسدي و العاطفي : و يقصد به المعانقة و مسك اليدين .
التقدير : و هو زيادة الثقة بالنفس .
إعطاء النصائح .
مساعدتها في حل المشكلات .
الضحك معاً :
ذكرت دراسة تمت في معهد علم الأعصاب الإدراكي لجامعة كوليدج في لندن ، بأن الإيماءات و تعبيرات الوجه و التي تشمل الضحك الناتج عن الضحك علي نكتة أو اللعب معاً ليس فقط أحد الطرق لتحسين مزاج الأفراد فهو يزيد من قوة الترابط بينهم .
البحث عن الإهتمامات المشتركة :
الإهتمامات المشتركة تزيد من الترابط بينكم و التقارب من خلال الإنخراط معاُ في أنشطة مفضلة لكم

194