فوائد بذور البطيخ

0

يمتاز البطيخ بالعديد من الفوائد الصحية والعلاجية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الفوائد الصحية لبذور البطيخ

فوائد بذور البطيخ

بذور البطيخ

يعتبر البطيخ من أكثر الفواكه الصيفية المرغوبة لدى الكثير من الناس، فهي تطفئ لهيب العطش، وتضفي إحساساً بالرطوبة في خضم الجفاف الذي نعيشه في فصل الصيف، كما أن طعمها حلو ولذيذ يجعل من تناولها متعةً لا تضاهى، والبطيخ هو أحد أنواع النباتات التي تنمو أغصانها بشكل ممتد، وتكون ثمارها كروية أو أسطوانية الشكل، خضراء فاتحة أو غامقة اللون، ولبّها أحمر اللون تتناثر به بذور سوداء، وتحيط به قشرة بيضاء، حلو المذاق في حال اكتمال نضوج الثمار، وعادةً ما نتناول اللب ونقوم برمي تلك البذور السوداء دون التفكير في الفائدة العظيمة التي تقدمها هذه البذور لأجسامنا، ففائدة البطيخ لا تكمن فقط في لبه، بل وإنّما تمتد إلى بذوره

فوائد بذور البطيخ

– تعتبر بذور البطيخ مصدراً غنياً بالأحماض الأمينية، والتي لا يمكن لجسم الإنسان إنتاجها بذاته، وهذه الأحماض تساعد على تسهيل امتصاص الكالسيوم، وتشكيل الكولاجين والأنسجة الضامة في الجسم، وتحسين عملية التمثيل الغذائي والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية والصحة الجنسية.
– تستطيع بذور البطيخ إمداد الجسم بالمغنيسيوم الضروري للقلب كي يعمل بشكل سليم، وإبقاء ضغط الدم ضمن المستويات الطبيعية، ويحسن من عملية الأيض وتصنيع البروتين في الجسم، وتعتبر علاجاً جيداً لأمراض القلب والأوعية الدموية.
-تحتوي على الليكوبين الجيد لبشرة الوجه، كما أنه مفيد لخصوبة الرجال.
– تعتبر البديل الأفضل لمكملات فيتامين “ب”، لغناها بهذا الفيتامين، المفيد جداً لصحة الدم والجهاز العصبي، والاستجابة المناعية الفعالة.
– عند غلي هذه البذور، فإنّ المنقوع الناتج منها مفيد جداً لعلاج مرض السكري.
– تحتوي على الدهون وأبرزها أوميغا 6 والأحماض الدهنية، وهي مصدر جيد لإمداد الجسم بالسعرات الحرارية والطاقة.
– تعتبر بذور البطيخ علاجاً فعالاً في مكافحة نقص البروتين، لغناها به.
-تُعتبر مصدراً ممتازاً لإمداد الجسم بالطاقة، والسعرات الحراريّة اللازمة لقيام الجسم بأنشطته المختلفة.
– توازن ضغط الدم، وتخلّص من مشاكل القلب المتعدّدة؛ لاحتوائها على مجموعة من الأحماض الأمينيّة، كالتريبتوفان، وحمض الجلوتاميك.
– تنظم مستويات السكر في الدم وتشفي من السكريّ؛ وذلك بغلي مقدارِ قبضةٍ من بذور البطيخ في لترٍ من الماء، مدّة 45 دقيقة، ثم وضعها جانباً وتغطيتها وتركها حتى تبرد لتناولها.
– تحسّن عمليات التمثيل الغذائيّ، وعمليّات الأيض، وتصنيع البروتين اللازم للعمليات الحيويّة المهمة في الجسم .
– تعزّز قدرة الجهاز الهضميّ للقيام بوظائفه المتعدّدة، وتقي من الإمساك، وتليّن المعدة .
– تكافح اضطرابات الجهاز العصبيّ، ومظاهر القلق، والتوتّر، والأرق.
– تفيد الذاكرة، وتحسّن القدرة على التركيز. تُعالج المشاكل المتعلّقة بالكبد.
-تزيد من الصحة الجنسيّة لدى الرجال. تُفيد البشرة، وتمنحها النضارة، والحيوية، والتألق، والنعومة، والرطوبة، وتحدّ من تواجد البثور والحبوب، كحبّ الشباب، وتقيها من الالتهابات، والإصابة بسرطان الجلد، وتحدّ من علامات الشيخوخة المبكرة، وتجعل البشرة تبدو أكثر شباباً وأصغر سناً؛ لاحتوائها على مضادات الأكسدة، والزيوت المفيدة لها.
– تقي الشعر من ظهور الشيب المبكر؛ لدورها في منح الشعر صبغة الميلانين، وتعزّز من نموه، وتخلّصه من التقصّف، والتكسّر، وتمنحه النعومة، والترطيب، وتجعل فروة الرأس أكثر صحّة .
– تحفّز الخلايا لإنتاج الكولاجين، والأنسجة الضامّة في الجسم؛ لتواجد الأحماض الأمينيّة فيها.

فوائد بذور البطيخ للجسم :

– تحتوي بذور البطيخ على مجموعة كبيرة من المعادن الضرورية لجسم الإنسان ، والتي تتركز في قشور البذور بنسبة أكبر ، حيث يحتوي كل 100 جرام من بذور البطيخ على 139% من الماغنسيوم مما يمد الجسم بالكمية اليومية الموصى بها ، ومن المعروف أهمية الماغنسيوم في الحفاظ على صحة القلب وتنظيم ضغط الدم ، وتعزيز عملية التمثيل الغذائي وتخليق البروتين .
– تحتوي بذور البطيخ على الليكوبين الهام لخصوبة الرجال .
– بذور البطيخ مصدر هام لفيتامين ب ، بأنواعه المختلفة مثل النياسين ، حمض الفوليك ، الثيامين ، الريبوفلافين ، حمض البانتوثنيك ، وفيتامين 6 ، الضروري لتقوية الدورة الدموية ، والجهاز العصبي والمناعي .
– بذور البطيخ تساعد على تقوية الذاكرة ، وتنشيط الجسم خلال فترة النقاهة .
– بذور البطيخ تحتوي على كم كبير من الزيوت الغنية بالدهون المشبعة والغير مشبعة ، أوميجا 3 ، لذا فإن كوب واحد من بذور البطيخ تحتوي على 50 جرام من الدهون والتي تمد الجسم ب80% من القيمة الموصى بها يوميا ، مما يعني أن بذور البطيخ تعد مصدر هام للسعرات الحرارية الهامة لحصول الجسم على الحيوية والطاقة .
– تحتوي بذور البطيخ على الأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم مثل الأرجنين ، والليسين ، حمض الجلوتاميك ، والتربتوفات .

فوائد بذور البطيخ

فوائد بذور البطيخ التجميلية للجلد :

– كما ذكرنا أن بذور البطيخ غنية بالأحماض الدهنية وهي من العناصر الهامة للحفاظ على صحة البشرة حيث تعمل على ترطيب الجلد ونعومته ، وقاية البشرة من ظهور حب الشباب والمشاكل الجلدية الأخرى .
– تحتوي بذور البطيخ على مضادات الأكسدة والزيوت التي تؤخر ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد ، مما يعني بشرة صحية أكثر شبابا وحيوية .
– تحتوي بذور البطيخ على زيت Ootanga ، وهو من الزيوت المفيدة التي تحافظ على صحة ومسام الجلد مما يؤدي لترطيب وتغذية البشرة بشكل جيد لذا فهو يدخل في صناعة زيوت الأطفال .
– كما يعمل زيت بذور البطيخ على تنقية البشرة من السموم والشوائب ، ويساعد في تقليل الدهون المتراكمة في المسام مما يقلل ظهور حب الشباب .
– تحتوي بذور البطيخ على العديد من المكونات الهامة التي تبعد شبح الإصابة بالسرطانات .

فوائد بذور البطيخ للعناية بالشعر :

– تفيد زيوت بذور البطيخ في الحفاظ على صحة فروة الشعر ، ويمنع انسدادها مما يحسن نمو الشعر وتعذيته ، كما تساعد على ترطيب خصلات الشعر مما يعمل على حمايته من التقصف والتكسر .
– تحتوي بذور البطيخ المحمصة على النحاس الذي يساعد في انتاج الملانين الهام والضروري للحفاظ على لون الشعر والجلد .

البطيخ وزيادة الوزن

يُوضّح الجدول أعلاه أنّ البطيخ يتكوّن من حوالي 90 بالمائة من الماء، كما أنّه لا يمنح الكثير من السّعرات الحراريّة؛ حيثُ إنّ كل 100 جرام من البطيخ تمنح 30 سعراً حراريّاً وحوالي 6.20 غم من السّكريات، وبالتّالي فإنّ تناول حصة من البطيخ، والتي تعادل كوباً وربع الكوب من مكعّبات البطيخ، والتي تزن حوالي 190 جم يمنح حوالي 174 غم من الماء، وحوالي 57 سعر حراري، و 12 غم من السّكريات، وبالتّالي فهو يُعتبر غذاءً مُناسباً لحميات خسارة الوزن، ذلك لأنّ الأغذية عالية المُحتوى بالماء تساهم في زيادة الشّعور بالشّبع والامتلاء، ممّا يُساهم في خفض كمّيات الطعام الأخرى المتناولة، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ البطيخ يُعتبر غذاءً صحيّاً، فهو يمنح العديد من العناصر الغذائيّة الأساسيّة، مثل فيتامين ج، وفيتامين أ، بالإضافة إلى مضادّات الأكسدة، وتحديداً اللايكوبين الذي يمنح العديد من الفوائد الصحيّة.

يُمكن تقييم تأثير البطّيخ على وزن الجسم من ناحية المؤشّر الجلايسيمي (بالإنجليزيّة: Glycemic index)، والذي يُعرف بتأثير الغذاء في رفع سكّر الدم، بحيث على الشخص تجنّب الأغذية ذات المؤشّر الجلايسيمي المُرتفع لتجنّب زيادة سكّر الدم السريعة وبالتالي ارتفاع الإنسولين وزيادة تخزين الدّهون في الجسم، مما يؤدي إلى السّمنة، ويُعتبر الغذاء ذا مؤشّر جلايسيميّ مُرتفع في حال كان مؤشره الجلايسيمي يساوي 70 فأكثر. على الرّغم من أنّ البطيخ يحمل مؤشراً جلايسيميّاً يعادل 80، إلا أنّ هذا التقييم يُعتبر خادعاً، ذلك لأنّ محتوى البطيخ المُنخفض من الكربوهيدرات يجعل من الصعب تناول الكميّة التي تتم عادةً تقييم الغذاء من ناحية المؤشر الجلايسيمي على أساسها، والتي تُعادل كميّة الغذاء التي تمنح 50 غم من الكربوهيدرات القابلة للهضم،وفي حال البطيخ، يجب تناول حوالي 660 غم منه للحصول على 50 غم من الكربوهيدرات، وهي كميّة كبيرة لا يتمّ تناولها عادة، وبالتالي يُمكن الاعتماد على ما يُسمّى بالحِمل الجلايسيمي (بالإنجليزيّة: Glycemic load)، والذي يعتمد على مقدار التّغير في سُكر الدم الذي يحصل بعد تناول الحصّة الشّائع تناولها من غذاء معيّن، ويُعتبر الغذاء منخفض الحِمل الجلايسيمي في حال كانت قيمته بين 1 إلى 10، ومتوسّطاً عندما تكون قيمته بين 11 إلى 19، وعالياً عندما تعادل 20 فأكثر، ويحمل كل 120 غم من البطيخ حِملاً جلايسيميّاً يُعادل 5، ممّا يعني أنّ تأثيره في رفع مستوى سكّر الدم يُعتبر منخفضاً، وبالتّالي فمن هذه النّاحية أيضاً لا يُعتبر تناول البطيخ ذا تأثير يرفع من فرصة زيادة الوزن.

ممّا ذُكر أعلاه يُمكن استنتاج أنّ البطيخ بعيد عن تلك الاتّهامات التي يُتّهم بها بأنّه يسبّب زيادة الوزن، وأنّه يُعتبر غذاءً مُناسباً لحميات خسارة الوزن، وهو أيضاً يُعتبر مناسباً لمن يرغب بتناول طعام حلو المذاق دون الحصول على الكثير من السّعرات الحراريّة، وعلى العكس الحصول على العديد من الفوائد الصحيّة، وعلى الرّغم من ذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ أي غذاء يحتوي على السّعرات الحراريّة يُمكن أن يساهم في زيادة الوزن في حال تمّ تناوله بكميّات كبيرة بحيث يُصبح مجموع السُّعرات الحراريّة المتناولة أكبر من مجموع السّعرات التي يقوم الجسم بحرقها يوميّاً.

فوائد بذور البطيخ