فوائد بذور دوار الشمس

0

تمتاز بذور دوار الشمس بالعديد من الفوائد الصحية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الفوائد الصحية لبذور دوار الشمس

فوائد بذور دوار الشمس

بذور دوّار الشّمس تمتلك بذور دوّار الشمس مسمّيات مختلفة، مثل عبّاد الشمس واللبّ السوريّ، وهي أحد أنواع البذور التي تتميّز بصغر حجمها، وسهولة تناولها ، ويحمل نبات دوّار الشمس الاسم العلميّ (Helianthus annuits)، وهو نبات حوليّ يعود أصله إلى أمريكا، وينتمي إلى عائلة (Asteraceae) أو ما يعرف بالعائلة النجميّة ، وقد سمي هذا النبات بهذا الاسم بسبب أزهاره التي تشبه قرص الشّمس، ولأنه يحتاج إلى ضوء الشّمس لينمو نموّاً كاملاً، ولذلك يكون نموّه في فصل الصّيف أفضل ، كما أنّ أزهاره تتّبع الشّمس . وتمنح بذور دوّار الشّمس العديد من الفوائد الصحيّة للجسم ،

القيمة الغذائية

إنّ القيمة الغذائية لبزر دوار الشمس تكمن في إحتوائه على الأحماض الدهنية، وفيتامين A، وفيتامين E، الحديد، وحمض الفوليك، والنحاس، والزيوت، والبروتينات، والكالسيوم، والزنك، والسيلينيوم، والأوميغا 3.

فوائد بذور دوار الشمس

أولًا: تحتوي بذور عباد الشمس على عدد من المركبات الفينولية وتعمل تلك المركبات الفينولية التي تتواجد بيه بكميات عالية كمضادات أكسدة مما يساهم في التقليل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة منها ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وأمراض الأوعية الدموية وغيرها من الأمراض المزمنة.

ثانيًا: يحتوي بذور عباد الشمس على نسبة حوالي 41% زيت يتكون من 90% من الدهون غير المشبعة و10% فقط دهون مشبعة المعروفة بتأثيراتها الهامة على الصحة التي تساهم في تقليل نسبة الكولسترول بالدم الضار وترفع من نسبة الكولسترول النافع ، هو مفيد جدًا للأشخاص المصابين بمرض الأوعية الدموية و المعرضين لإصابة تصلب الشرايين وبمرض الأوعية الدموية الطرفية يحتوي ايضا على مركبات التوكوفيرول المضادة للأكسدة التي تخفض من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وبعض أنواع السرطان .

ثالثًا: يتم استخدم بذور عباد الشمس كمضاد للالتهاب الداخلي والخارجي وذلك بفضل الزيوت المتواجدة فيها.

رابعًا: عند تناول بذور عباد الشمس بشكل دائم فإنها تخفض من خطر الإصابة باختلال نبض القلب الذي يسبب الوفاة وأيضا من خطر احتشاء عضلة القلب حسب العديد من الدراسات العلمية التي ربطت تناول بذور عباد الشمس مع أمراض القلب.

خامسًا: تعد بذور عباد الشمس من المصادر الأساسية لمركبات الستيرول من المركبات النباتية الذي يخفض من خطر الإصابة بمرض السرطان خاصة سرطان الثدي عند النساء لأنه يخفض من حجم ودرجة انتشار الورم السرطاني.

سادسًا: يعد تناول بذور عباد الشمس من الأشياء المفيدة جدًا لصحة الشعر والبشرة يساهم في نضوج البشرة وإعطائها الرونق المثالي وصحة الشعر من التساقط ، الزيوت الموجودة في بذور عباد الشمس تساهم في التقليل من ضغط الدم المرتفع ولكن بنسب اقل من الموجودة بزيت الزيتون .

سابعًا: كما أن البذور مصدر غني جدًا بفيتامين هـ وحمض الفوليك والثيامين فيتامين ب1 والنياسين فيتامين ب2 والحديد المفيدين لتغذية الجسم.

ثامنًا: يساهم في الشعور بالشبع لأنه يحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية والبروتين ايضا بفضل الألياف الغذائية الموجودة بيه يعالج الإمساك لان الألياف تسهل من امتصاص الغذاء و دفع الطعام من المعدة للأمعاء وتسهيل مرور الطعام كما أنه مفيد في حالات الجروح والحالات الجلدية الأخرى كما أن له تأثير ضد البكتيريا .

تاسعًا: يساهم في نمو العظام والأسنان والعضلات ويحسس من خلايا الجسم الخارجية ويحسن من عمل الكبد والكلى ويقلل من الشعور بالأرق ويساعد على النوم الهادئ يحسن من نسبة الأنسولين بالدم كما أنه يقلل من ضغط الدم وينظم ضربات القلب و يطيل من فترة وجود كرات الدم الحمراء بالدم يساهم في رطوبة الجلد ويقلل من خطر تسوس الأسنان والتخفيف من الأعراض المصاحبة للربو .

عاشرًا: بالنسبة للحامل يقلل من الآلام المصاحبة للحمل ويعزز من نمو الأجنة ويحسن من الصحة ويقلل من حالات فقدان الشهية ويمد الجسم بالطاقة والحيوية ويزيد من قدرات الجنين الذهنية ويعزز من المستوى الذهني كما أنه يمد الجسم بالفيتامينات والعناصر الأخرى التي يفقدها أثناء الحمل ..

فوائد بذور دوار الشمس

– تحتوي بذور دوّار الشمس على العديد من المواد ذات الفائدة الصحيّة لجسم الإنسان ، وتشمل فوائدها ما يلي: يشكل الزّيت ما نسبته 51.46% من وزن بذور دوار الشمس، وهو يتكوّن من 90% دهون غير مُشبعة، والمعروفة بتأثيراتها الصحيّة، كما أنّه يحتوي على مُركّبات التّوكوفيرول المضادّة للأكسدة، والتي تخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والشّرايين، وبعض أنواع السّرطان .

– تعمل المركبات الفينولية الموجودة بكميات عالية في بذور دوار الشمس كمضادّات أكسدة مما يقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة .

– يمكن أن تعمل بذور دوار الشمس كمضادات للالتهاب، كما وجد هذا التأثير في زيتها .

– تعتبر بذور دوّار الشّمس مصدراً غنيّاً بمركبات الستيرول النباتيّ (Phytosterol) الذي يخفض من خطر الإصابة بسرطان الثّدي، والذي وُجد أيضاً أنّه يساهم في خفض حجم وانتشار الأورام السرطانيّة .

فوائد بذور دوار الشمس

– يُخفّض تناول بذور دوّار الشمس من خطر الإصابة باختلالات نبض القلب المُسبّبة للوفاة ومن خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب، وذلك بحسب نتائج بعض البحوث العلمية .

– يحسن تناول بذور دوّار الشّمس من صحّة الشّعر والبشرة .

– قد تساعد الدّهون الموجودة في بذور دوّار الشّمس وزيت دوار الشمس ، على خفض ضغط الدّم ولكن بدرجات أقل من زيت الزّيتون .

– يساهم تناول بذور دوار الشمس في الشعور بالشّبع بسبب محتواها من البروتينات والألياف الغذائيّة .

– تعتبر بذور دوّار الشّمس مصدراً جيّداً للعديد من العناصر الغذائيّة، مثل فيتامين (ھ)، وحمض الفوليك، والثّيامين (فيتامين ب1)، والنّياسين (فيتامين ب2)، والحديد .

– يساعد زيت بذور دوّار الشّمس على خفض مستوى كولسترول الدّم الكليّ والكولسترول السّيئ (LDL)، ولكن تأثيره أقل من تأثير كل من زيت النّخيل وزيت بذور الكتّان، كما أنّه قد لا يسبب هذا التأثير نفسه للأشخاص المصابين بمرض الأوعية الدمويّة الطرفيّة، أو المعرضين لخطر الإصابة بتصلّب الشّرايين .

– يمكن أن يفيد زيت بذور دوّار الشّمس في علاج الإمساك الجروح، وفي بعض الحالات الجلديّة الأخرى، إلّا أنّ هذه التّأثيرات تحتاج إلى المزيد من الأبحاث العلميّة .

– وجد لزيت بذور دوّار الشمس تأثيرات مضادة للبكتيريا .

-يقوي القلب ويحافظ على صحّته وصحّة الأوعية الدموية، ويمنع من إصابتها بالأمراض.

– يقي الجسم من الإصابة بالالتهابات المتعددة، ويخفّف من أعراض الإصابة ببعض الأمراض كالربو والالتهابات.

– يحمي الجسم من الإصابة بالسرطان بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة والسيلينيوم المهم لحماية الخلايا من التدمير.

– يحافظ على عظام قوية وصحية، بسبب احتوائه على المغنيسيوم والنحاس بكميات جيدة.

– يساعد بالمحافظة على صحّة الأعصاب، ويعمل على إرخائها وتقليل التوتر والإرهاق.

– يحافظ على صحّة الجلد، ويحميه من أشعة الشمس الضارة، كالأشعة فوق البنفسجية، ومن الإصابة بالشيخوخة والتجاعيد.

– يحافظ على صحّة الجهاز الهضمي، ويمنع من الإصابة بمشاكل القولون.

– مهم لصحّة الحامل ويحمي الجنين من التشوّهات الخلقية، بسبب احتوائه على الفوليك أسيد.

– يساهم بالحصول على أسنان صحية وقوية، ولثة سليمة وصحية. يعدّ مدراً جيّد للبول.

-يقّلل من نسبة الكولسترول بالدم. يمدّ الجسم بالطاقة الطبيعية.

– يساعد في علاج العشى الليلي.

– يخفّف من الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية، كالمغص وآلام الظهر وأسفل البطن، بالإضافة إلى التقلّبات المزاجية.

– يحمي الشعر من التساقط، وتساعد الزيوت المتواجدة فيه بالحصول على شعر صحيّ ولامع.

– يعدّ مناسباً للمصابين بالسكري، وارتفاع ضغط الدم.

أضرار بذور دوار الشمس

على الرغم من الفوائد الكبيرة التي تمتلكها بذور دوار الشمس وما تحتويها من عناصر غذائيّة هامّة للجسم، إلّا أنّه يجب أن يتم تناولها بكميات معقولة، حيث إنّها تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية التي يمكن أن تسبب السمنة وزيادة الوزن في حال تناولها بكميات كبيرة، لا سيما في الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن، والذين يسعون لفقدان هذا الوزن الزائد، كما ويُنصح بتناول بذور الكتان الطازجة غير المملحة، وخاصةً في الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدم . بالإضافة إلى ذلك فإن بذور الكتان قد تسبب الحساسية في بعض الأشخاص ، وفي هذه الحالة يجب أن يتم تجنبها وكل ما يحتوي عليها تماماً.

ليس هنالك أضرار ناجمة عن تناول بزر دوار الشمس، ولكن تناوله بكثرة قد يزيد من السعرات الحرارية، ولا يعدّ البزر غير المقشر مناسباً للأطفال خوفاً من أن يقوموا بأكله بقشره وبالتالي سيعرّضهم هذا للاختناق، وهنالك بعض المقولات التي يتمّ تداولها بين الناس ولكنها ليست مثبتة تتحدّث عن تناول البزر نيئاً يمكن أن يسبّب الإصابة بديدان البطن، وتأخّر الحمل لدى النساء.

فوائد بذور دوار الشمس