فوائد حليب الماعز – الفرق بين حليب الماعز وحليب البقر

0

يمتاز حليب الماعز بالفوائد العديدة الصحية وفي هذا المقال تعرف على اهم فوائد حليب الماعز والفرق بين حليب البقر وحليب الماعز حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
فوائد حليب الماعز - الفرق بين حليب الماعز وحليب البقر

الحليب بصفة عامة واحد من أهم الأغذية التي يجب على الإنسان تناولها بشكل يومي، لكن ضمن حصص غذائيّة تتناسب مع عمره، فهو غنيّ بالعديد من العناصر الغذائيّة المهمّة، لكن ما هي فوائد حليب الماعز؟ وما محتواه الغذائيّ؟ وما هي الاختلافات بين حليب الماعز، وحليب البقر، وما هي المحتويات الغذائيّة لكلّ منهما؟


حليب الماعز وحليب البقر:

المقارنة، كما يُقال رأس اًلرأس، فيما بين العناصر الرئيسة في حليب الماعز وبين التي في حليب البقر تحديداً،تشير إلى جملة من الاختلافات في جوانب شتى، قد تصب في صالح حليب الماعز وتبرر تفضيلالبعض له. ومما تجدر الإشارة إليه هو أن الرائحة التي تصطحب حليب الماعز، كما تشيركثير من المصادر العلمية، ليست بسبب وجود مواد كيميائية فيه بالدرجة الأولى، بلللطريقة غير السليمة في تنظيف الضرع ومنع تلوثه بأي مواد على جلد الماعز تكون سبباًفي وجود الرائحة تلك في حليب الماعز.

المكونات:

* مكوناتا لحليب الحليب على اختلاف مصادره، لو نظرنا إليه عن بعد، نجده سائلاً أثخن من الماء، وذا لون أبيض. ولو اقتربنا في النظر أكثر نجده عبارة عن مزيج كرات صغيرة منالزبدة الدهنية المستحلبة في سائل مائي. والمقصود بكلمة استحلاب، هو إجبار كرياتالزبدة الدهنية على الامتزاج والوجود في داخل هذا السائل المائي.

المحتوى:

* كريات الزبدة الدهنية butterfat globules هذه محاطة بغلاف منمركبات فسفورية دهنية وبروتينات. وأهمية هذا الغلاف الحاجز تكمن في أمرين:

ـالأول أن يعمل على إبقاء كريات الزبدة الدهنية متباعدة ومنفصلة عن بعضها، أي غيرمتجمعة كما يحصل عند خض الحليب لعزل الزبدة لوحدها. والثاني أن يحمي هذه الزبدةالدهنية من التحلل والهضم بفعل الأنزيمات الموجودة في الجزء المائي السائل. وفي هذه الكريات الدهنية توجد الفيتامينات الدهنية المعروفة، وهي فيتامين إيه A, و كي K, وديD , و إيE.
فوائد حليب الماعز - الفرق بين حليب الماعز وحليب البقر

حليب الماعز عن اي حليب وتشمل:

ـ يحتوي حليب الماعز على أنواع مختلفة من البروتينات. حليب الماعز يُوفر نوعاً أكثر ليونة من خثارة curd الحليب، ما يجعل من السهل مروره في الأمعاء وهضمها . هذا من جانب، ومن جانب آخر فإن حليب الماعز يحتويعلى كميات أقل من المواد البروتينية المسببة للحساسية . مع العلم بأن كميةالبروتينات التي يُؤمنها للجسم حليب الماعز أعلى من تلك التي في حليب البقر.

ـ حليب الماعز يحتوي على كميات أقل من سكريات لاكتوز، لكن الفارق فيهذا طفيف بالمقارنة مع حليب البقر. ـ بالرغم من التشابه الكبير بين كلا نوعي الحليبفي محتواهما من الأملاح والمعادن، إلا أن حليب الماعز يمتاز بأن نسبة الكالسيوم فيهأعلى بمقدار 13%. ومعلوم ان دور الكالسيوم ليس فقط في بناء العظم، بل في تسريع حرقالدهون وإزالتها من الجسم. وكذلك كمية فيتامين بي ـ 6 في حليب الماعز هي أعلىبمقدار 25%، وكمية فيتامين إيه أعلى بمقدار 47%. والأهم من هذا وذاك لصحة شرايينالقلب ولخفض ضغط الدم، هو أن حليب الماعز يحتوي على كمية أعلى من البوتاسيم بمقداريتجاوز 134%. وكذلك بكميات أعلى بنسبة 400% من عنصر الزنك، وبنسبة 300% من فيتاميننياسين، وبنسبة 27% من عنصر سيلينيوم المضاد للأكسدة والمقلل من سرطان البروستاتة. لكن ثمة أمرين يمتاز بهما حليب البقر هما أنه أعلى محتوى بنسبة 500% بفيتامين بي ـ 12، و1000% بفيتامين فولييت، وكلاهما مقويان لخلايا الدم الحمراء، ما يفرض تعزيزحليب الماعز بهما عند إنتاجه.

* الدهون وحليب الماعز الدهون والكولسترول فيحليب الماعز تختلف عن تلك التي في حليب البقر من جوانب شتى، لكن أهمهما أمرين. الأول أن كمية الكولسترول في كل كوب من حليب الماعز أقل بمقدار 30% مما هي في حليبالبقر.

والثاني أن كمية الدهون بالجملة، أي المُشبع وغير المشبع منها، فيحليب الماعز أقل بنسبة 10% مما هو في حليب البقر، وبنوعية أفضل. ولذا حتى لو تشابهتأو تقاربت كمية الدهون في حليب الماعز مع تلك في حليب البقر، فإن الميزة الأهم فيحليب الماعز هي أن دهونه سهلة الهضم ولا تتراكم على بعضها بسهولة. وأيضاً فإن نوعيةالدهون نفسها مختلفة في حليب الماعز، ومن الأنواع الصحية. لأن حليب الماعز يحتويكمية أكبر من بعض أنواع الأحماض الدهنية، مثل لينوليك linoleic وأراكنودونك arachnodonic والأنواع القصيرةshort-chain والمتوسطة medium-chain من الأحماضالدهنية في سلسلة تركيبها، وهي كلها دهون يسهل على أنزيمات أمعاء الإنسان هضمها، مايعني أن ثمة اختلافا في طول سلسلة مركب الدهن ومدى تشبعه. إذْ في حين تتكون الدهونفي حليب البقر من 17% دهونا متوسطة طول سلسلة تركيبها، فإن دهون حليب الماعز تحتويمنها كمية أعلى تصل إلى 35%. وتمثل اليوم هذه النوعية من الدهون المتوسطة الطولمجالاً صباً للبحث العلمي حول فوائدها الصحية على الأمعاء والقلب نظراً لقدرتها علىتلبية حاجة الجسم من الطاقة وتقليل فرص ترسب الكولسترول.
فوائد حليب الماعز - الفرق بين حليب الماعز وحليب البقر

فوائد حليب الماعز

-ينصح بشربه عند الإصابة بالتهاب الأمعاء بدلاً من حليب البقر.

-يزيد من قدرة استقلاب الحديد والنحاس.

-يعدّ أقرب إلى حليب الأم، وذلك لمحتواه على مادة كيميائيّة تشبه حليب الأمّ.

-يوفّر حليب الماعز كميّات جيّدة من الكالسيوم، وحمض التربتوفان الأمينيّ.

-يعزّز من جهاز المناعة، وذلك لمحتواه من معدن السيلينيوم.

-يستخدم لمن يعاني من سوء التغذيّة، وفقر الدمّ، وقرحة المعدة، والتعب والإرهاق العصبيّ.

-بمكن أن يكون مفيداً في حالات الإمساك.

-يساعد في التخلّص من المخاط في بعض الحالات مثل: نزلات البرد المتكرّرة، الربو، الحساسيّة، ومشاكل الجيوب الأنفيّة.

-يعدّ سهل التخزين بشكل مؤقت، وذلك لمحتواه من مضادّات الحموضة.

-يساعد على زيادة درجة الحموضة في مجرى الدمّ.

-يعدّ حليب الماعز عاملاً مساعداً في علاج القرحة.

-يعيق نمو الكائنات الضارّة في الجسم.

-يقلّل من ترسّب الكوليسترول في الشرايين.

فوائد حليب الماعز للبشرة :

من اهم الفوائد لهذا الحليب ان البشرة تمتصه بسهولة مما يجعلها تبدو بشرة صحية من الخارج و الداخل لانه يحافظ على ملمس الجلد لفترات طويلة
مما ادى الى اتجاه صناع الصابون بالنظر اليه فى كونه يحتوي على بروتين عالى الجودة حيث معروف عنه انه عالى الترطيب مما اثار ثوره فى عالم صناعة الصابون فى اوروبا حيث يحافظ على نعومه البشره لمده اطول نظرا الى ان معظم المواد الاخرى تتميز بانها حمضيه فتتسبب فى أضرار للبشرة
كما يوصي كثير من الأطباء باستخدام صابون حليب الماعز نظرا لاهميته فى علاج الصدفية والاكزيما و حكة الجلد والبشرة التي تمتاز بالجفاف الشديد وهو يستخدم بنجاح فى علاج إلتئام الجروح مما اعطى اهمية كبيرة لإستخدام هذا الصابون.
فوائد حليب الماعز - الفرق بين حليب الماعز وحليب البقر

فوائد حليب الماعز للرضع :

أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن أقرب حليب مشابه لحليب اﻻم هو حليب الماعز وذلك حسب دراسات علمية , بحثية وعالمية وشهدوا بها أجدادنا قبل ان يثبته الغرب.

ينصح الأطباء الآباء والأمهات في كثير من الأحيان بإعطاء حليب الماعز لطفلهما ، وخاصة للرضع الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي أو لا يستطيعون تحمل حليب البقر. وذلك لأن حليب الماعز سهل الهضم كما أن بعض الآباء والأمهات غالبا ما يشيرون إلى أن الحساسية لدى الطفل تختفي أو تتحسن بعد تناول طفلهم حليب الماعز
: وهنا بعض الأسباب التي تجعل من حليب الماعز أكثر سهولة فى الهضم عند الأطفال
يحتوي على بروتين أقل حساسية. كتل البروتين من التي تتكون عن طريق تفاعل حمض المعدة مع بروتين اللبن ستكون أكثر سهولة فى هضمها لدى الاطفال. و هذا قد يوفر المزيد من الفوائد ولا سيما الأطفال الذين يعانون من القيء أو لديهم ارتجاع أو مشاكل في الجهاز الهضمي
قطرات الدهون في حليب الماعز هي أسهل للهضم لأنه يحتوي على عدد أكبر من سلاسل الأحماض الدهنية القصيرة والثانوية . الشيء الذي يسمح للانزيمات المعوية بهضمه بسهولة أكبر
يحتوي على لاكتوز أقل. من المعروف أن حليب الماعز يحتوي على كمية أقل من اللاكتوز التي تساوي 4،1 % في المئة مقارنة مع حليب البقر الذي هو 4،7% في المئة. فمن الممكن أن هذا هو ما يجعل الأطفال الذين يتناولون حليب الماعز أقل عرضة لعدم تحمل اللاكتوز. و من المعروف أن حليب الماعز يحتوي على كل من الفيتامينات ب 6 و فيتامين أ و الكالسيوم والبوتاسيوم و النياسين و السيلينيوم المضادة للأكسدة و هي نسبة أعلى قليلا مقارنة مع حليب البقر. لكن محتوى حمض الفوليك في حليب الماعز أقل من ذلك بكثير. ومع ذلك ، فإن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال لا تنصح استخدام حليب الماعز للرضع تحت عام واحد ، وذلك لأن حليب الأم يعتبر هو الخيار الأمثل للأطفال الرضع. لكن إذا كان الطفل يشتكي من حساسية حليب البقر ، فيمكن
.إعطاء الطفل حليب الماعز لكنه أيضا يجب أن يكون عن طريق استشارة طبيب الأطفال أو خبير في التغذية
فوائد حليب الماعز - الفرق بين حليب الماعز وحليب البقر

فوائد حليب الماعز للحامل :

شرب حليب الماعز و منتجاته جيد للمرأة الحامل فهو يقيها من الإصابة بترقق العظام بعد الحمل الناتج عن نقص في كمية الكالسيوم في الجسم أثناء فترة الحمل كما يقيها من توذم الأطراف الناتج عن هروب السوائل خارج الأوعية الدموية, زيادة أنه يقيها من الإرهاق لاحتوائه على كمية جيدة من البوتاسيوم اللازم لعمل القلب والأعصاب ولعمل الخلايا في الجسم , , و يساعدها على القيام بنشاطاتها اليومية , و يقيها من حدوث التسمم الحملي بسبب احتوائه على المنغنزيوم بكمية لا بأس بالإضافة لوقايتها من آلام العمود الفقري بسبب احتوائه على الكالسيوم و الفوسفور و الفيتامين د في الغذاء نفسه.

يعتبر شرب حليب الماعز من قبل المرأة الحامل مهما لأنه من الأغذية السهلة الهضم و يشرب طازجا بعد غليه كما أنه لا يسبب مشكلات هضمية , وهو غذاء مرتفع القيمة الغذائية نظراً لتركيبته , وتناوله مهم لا سيما بأن المرأة بتقدم حملها تحتاج لكمية طعام قليلة وسريعة الهضم بسبب صغر حجم المعدة لديها و هذه الأغذية يجب أن تكون عالية القيمة الغذائية ولا تسبب لها اضطرابات هضمية و هذا ما يتوفر في حليب الماعز .

و شرب حليب الماعز من قبل المرأة الحامل يؤمن لجنينها أهم الحموض الأمينية التي يحتاجها خلال فترة نمو الجنين داخل الرحم بدون أن تتعرض الأم لمشاكل نقص هذه الحموض في جسمها , ويؤمن تناول حليب الماعز للأم الحامل لجنينها كمية مهمة من الأملاح المعدنية مما يزيد من فرص نمو الجنين نمواً صحيحاً ويقيه من التعرض لنقص النمو خصوصاً في الفترات الأولى والأخيرة من الحمل .

كما يؤمن شرب حليب الماعز من قبل المرأة الحامل الحموض الدهنية غير المشبعة التي يحتاجها الجنين لبناء جهازه العصبي و الدماغ و الأعصاب بدون تعرض الأم لأعراض نقص هذه المواد الغذائية , و تناول حليب الماعز خلال فترة الإرضاع مهم أيضا لتستطيع الأم المرضعة تأمين الحموض الأمينية والفيتامينات المهمة والأملاح والمعادن والبروتينات والطاقة لطفلها الذي لا يملك الاستطاعة لتناول أي غذاء آخر غير حليب أمه خصوصا في السنة الأولى من العمر لذلك فإن التعدد في تناول أنواع الحليب المختلفة وباقي المواد الغذائية كاللحوم والخضار على أنواعها سيؤمن للأم مائدة شهية وسيؤمن للطفل حليباً يرتوي منه وينمو من خلال تناوله , لا سيما بأن تناول الحليب يقوي مناعة الأم فيقل تعرضها للأمراض التي تستدعي أخذ الأدوية وإيقاف الرضاعة الطبيعية.

فوائد حليب الماعز لزيادة الوزن :

توجد خلطة لزيادة الوزن للامانة سمعتها من دكتور الاعشاب في أحد القنوات.
الدكتور تحدث على لبن الماعز والشريحة حيث قال أنها تزيد الوزن بشكل سريع و قال في الصباح تاخذ لبن الماعز مع الشريحة (التين المجفف) و في الليل ايضا. و قد وردت عدة ايات قرآنية تتحدث عن لبن الماعز و أغلب الايات كان يكون لبن الماعز مقدما على لبن الابقار هذا لفائدته الكبيرة.
فوائد حليب الماعز - الفرق بين حليب الماعز وحليب البقر