فوائد عرق السوس

0

يعتبر عرق السوس احد الاعشاب الطبيعية المفيدة في علاج الكثير من المشاكل و لهذا نذكر لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال فوائد مذهلة لعرق السوس تتعرف عليها من خلال المقال التالي.

00000000000000000

عرق السوس

تنتشر زراعة شجرة السوس في سوريا، ومصر، والكثير من دول آسيا الوسطى، وفي أوروبا. ويأتي اسم عرق السوس نسبة إلى جذور عرق السوس أي “أصل السوس”، وهو عبارة عن أعشاب تؤخذ من جذور هذه النبتة لصنع شراب حلو المذاق وحلاوته أكثر من حلاوة السكر، ويمكن تناوله على شكل حلويات أيضاً وله رغوة تشبه الصابون عند صبه، وفي مقالنا هذا سنتعرّف على فوائد هذا الشراب ومضاره.

المادة الفعالة في العرقسوس :

هي الكلتيسريتسن، وثبت أن عرق السوس يحتوي على مواد سكرية وأملاح معدنية من أهمها البوتاسيوم، والكالسيوم، والماغنسيوم، والفوسفات، ومواد صابونية تسبب الرغوة عند صب عصيره ، ويحتوي كذلك على زيوت طيار

العرقسوس علاج لأمراض كثيرة، واستخدمته الشركات الطبية لتحضير أدويتها :

ونظراً لأهميته الطبية الكبيرة، فقد استخدمته الشركات الطبية وشركات صناعة الأدوية في تحضير بعض أدويتها كالأدوية المضادة للسعال وغيرها، ويؤكد باحثون في المعهد الطبي بجامعة فرانكفورت المانيا أن مادة الغليسريزين أو سكر السوس أحد مكونات جذور السوس تستخدم في مكافحة فيروس شائع الاستخدام، وقد ثبت بوضوح تفوقها على الجزيئات الأخرى التي جرى اختبارها، كما تحتوي على مادة الريفا فرين، وهي مادة مضادة لمعالجة المصابين بمرض السارس بالتزامن مع الأدوية المضادة للالتهابات.

فوائده :

فاتح للشهيّة في حين تمَّ تناوله أثناء تناوُل الطّعام .
شراب يستطيع مرضى السكري تناوله وذلك يعود لعدم وجود السكر العادي فيه .
مُنشّط للجسم .
يعمل على تسهيل عمليّة الهضم خاصّة عند تناولك له بعد وجبة الطعام .
يُفيد الكبد ويعمل على ترميمه لتوفر المعادن المختلفة فيه .
يُساهم بشفاء قُرحة المعدة .
مُدِّر للبول .
إزالة الشعور بالحرقة عند حدوثها .
عِلاج للسُّعال الدائم وذلك عن طريق حلُّه بماء ساخن أو تناوُله بشكل كثيف .
الشفاء من مرض الروماتيزم .
يقوي مناعة الجسم ، حيث أنّ هناك دراسات أثبتت قُدرته على تدمير فيروسات الهربس التي تبقى في الجسم إلى أن تُصب مناعته بالضعف .
علاج للصدفيّة ، يُؤخذ مسحوقه الناعم ونقوم بخلطه مع الفازلين وندهن به المنطقة المُصابة.
الحساسيّة يُعتبر مُضاد لها .
مُفيد لأمراض الأعصاب .
الّا أنّه يجب الحرص على عدم الإكثار من شربه خاصة لمن يعاني من مرض إرتفاع الضغط ، كونه يعمل على حبس الصوديوم و الماء ممّا يؤدي إلى زيادة مُعدل إرتفاع ضغط الدّم .
لذا يُنصح دائماً عدم تناول مُصاب أمراض الكلى ، الكبد ، القلب ، ومن يأخذ مدرّات للبول ، أو الحوامل لهُ.

العرقسوس في علاج القولون

أثبت العرقسوس فعاليته في علاج أمراض القولون بسبب المواد التي يحويها، ولعلاج التهاب القولون يمزج جيّداً (٥٠٠) غ من مسحوق العرقسوس مع (١٠٠) غ عسل منزوع الرغوة ويؤكل من الخليط ملعقة على الريق كل صباح وملعقة قبل النوم. ولعلاج ألم القولون تؤخذ ملعقة حبة سوداء ناعمة وملعقة من العرقسوس ويخلطا مع عصير الكمثرى (الإجاص) ويشرب. وقد أثبتت الدراسات الحديثة أنّ العرقسوس يمنع الإصابة بسرطان القولون عن طريق منع تكوّن أنزيم ١١.

فوائد عرق سوس للشعر

يعمل منقوع العرق سوس على تقوية بصيلة الشعر بشكل فعّال، وبالتالي منع تساقط الشعر وعلاجه أيضاً، كما يعمل على منع تقصّف الشعر، ويعالج التلف والجفاف، كما يعمل على تأخير ظهور الشيب، ترطيب الشعر، إذا تمّ تدليك فروة الرأس به بشكل دائريّ، وتركه على الشعر لمدّة ساعة تقريباً، ثمّ غسله بالماء الفاتر، ويتمّ استعماله أيضاً كغسول للشعر عن طريق مزجه مع كميّة مناسبة من خلّ التفاح، ثمّ غسل الشعر به بشكل يوميّ تقريباً. وتجدر الإشارة إلى أنّه يجب الإنتباه أن يتمّ تناول مشروب العرق سوس بشكل معتدل، لأنّ الإفراط في تناوله قد يؤدّي إلى حدوث بعض الآثار الجانبيّة ولعلّ أهمّها هي ارتفاع ضغط الدمّ، وخفض نسبة البوتاسيوم في الدمّ وهو العنصر الضروريّ لتنظيم دقّات القلب، وتنظيم سوائل الجسم أيضاً.

فوائد العرقسوس للبشرة

يجدّد خلايا البشرة، ويعمل على تعويض الخلايا التالفة بسرعة؛ حيث إنّ الأحماض الموجودة فيه تبقي البشرة نضرةً وشابة، وتخلّصها من الجلد الميت .
يعالج البثور والحبوب الدهنيّة أو أي التهابات أخرى كالأكزيما وغيرها، وذلك لاحتوائه على عناصر مضادّة للالتهابات .
منظّف طبيعي للبشرة؛ حيث يمكن تنظيف الوجه به يوميّاً، ولديه قدرة على تخليص البشرة من مختلف أنواع الجراثيم والأتربة والميكروبات الضارّة .
له قدرة على التخلّص من البقع الداكنة في البشرة والتصبّغات الجلدية .
يعمل على تفتيح لون البشرة وتبييضها طبيعيّاً، وذلك لاحتوائه على مواد مقشّرة للبشرة ومجدّدة للخلايا .

إعداد شراب عرق السّوس

المكوّنات
كوبان من جذور عرق السّوس المطحونة . نصف ملعقة صغيرة بيكربونات. نصف كوب ماء فاتر. وعاء مسطّح مفرود، وقطعة من الشّاش الخفيف.

طريقة الإعداد
يُوضع مقدار كوبين من جذور عرق السّوس المطحونة، ويُفرد في إناءٍ مسطّح ويوزّع ليشكّل طبقةً خفيفةً.
تُرش نصف ملعقة من البيكربونات على جذورٍ عرق السّوس وتوزّع بشكلٍ كاملٍ.
يتمّ رشّ جذور عرق السّوس بالماء الفاتر بطريقة الرّذاذ حتّى يبتّل فقط ويتشبّع قليلاً بالماء ويُصبح رطباً.
يُفرد مرةً أخرى بالوعاء المسطُح، ويوزّع على شكل طبقةٍ خفيفةٍ، ويغطّى بقطعةٍ من الشّاش الخفيف، ويوضع بالشمس لمدّةٍ تتراوح ما بين السّاعتين .
بعد مرور الوقت المحدّد توضع جذور عرق السّوس في الشّاش وتُلّف وتربط على شكل كيسٍ محكم الإغلاق .
يُعلّق الشّاش في مكانٍ ما في المطبخ ويوضح تحته وعاءٌ مجوّف، ويُصبّ عليه الماء من فترةٍ لأخرى بطريقة التنّقيط حتّى نستخلص خلاصة عرق السّوس كاملةً .
قديماً كان يربط الكيس بصنبور المياه، ويتمّ فتح الصّنبور بشكل نقاطٍ خفيفةٍ حتّى يترشّح عرق السّوس ويتمّ استخلاص مركّز عرق السّوس الطّبيعي.
توجد اليوم مصفاة متوسّطة الحجم ذات ثقوبٍ ناعمةٍ خصّصت لعرق السّوس لها غطاءٍ محكم الإغلاق، يوضع بها عرق السّوس، وتُغطّس المصفاة في وعاءٍ مجوّف مغمور بالماء ليتمّ استخلاص عرق السّوس بطريقة النّقع.
بعد الحصول على عرق السّوس بأيّ طريقةٍ ممّا سبق، يتم تخفيف الكميّة المستخلصة بحوالي لتر إلى لترين من الماء.
يُوضع عرق السّوس في عبواتٍ زجاجيةٍ ويبرّد قبل شربه، ومن خصائصه أنّه يشكّل طبقةً من الرّغوة أثناء صبّه.

0000000000000

اضرار العرقسوس :

– الاكثار من شرب العرقسوس لمرضى الضغط يحبس الماء و الصوديوم و بالتالي يزيد من معدلات ضغط الدم ،والإقلال من عنصر البوتاسيوم وزيادة الصوديوم
لهذا يتجنب تناوله لمرضي الكلي والقلب والكبد أو الحوامل أو الذين يتعاطون مدرات للبول أو اللاتوكسين ومشاقات الديجيتالا

دراسات وابحاث عن العرقسوس :

– اثبتت الدراسات فعاليته في تدمير فيروسات الهربس، التي تظل كامنة في الجسم البشري حتى تضعف مناعته، بفضل المركب الطبيعي الموجود في عرق السوس الذي يعرف بحمض “جلا سيرايزيك”، ويقتل الخلايا التي يعيش فيها الفيروس من دون ان يسبب أية تأثيرات سمية على الانسجة، إضافة إلى فوائد وتاريخ يستحق ان نسلط الضوء عليه.
اطرف ما يصادف الباحث عن تاريخ “العرقسوس”، المشروب الشعبي الذي لم تنجح المدنية ولا المشروبات الغازية ولا العصائر، في ان تؤثر على بائع العرقسوس المصري بملابسه الفلكلورية المميزة، وفوطته المختلطة الالوان التي يضعها حول وسطه، ولا رنة الصاجات المميزة التي تنادي العطشى والباحثين عن مشروب رخيص مفيد يروي ظمأ الايام الحارة ويفيد الصحة في الايام الباردة.
فقد نجح العرقسوس دائما في ان يفرض نفسه على الاحياء الشعبية والاحياء الراقية على حد سواء، خاصة مع توافره الان في صورة “بودرة” سريعة التحضير تشجع المرأة على اعداده بطريقة سهلة.
حسب الدراسات ان له اسما طريفا يشبه اسم التدليل يعرف به في بعض الدول العربية، هو اسم “سوس”
والعرقسوس مشروب مصري في الاصل، عرف اول مرة في مصر والشام في وقت واحد حسب الدراسات، وبعد ذلك انتقل الي تركيا وبلاد المغرب العربي، واشتهر في هذه البلاد بقدرته على اطفاء العطش، وتنظيم ضربات القلب، وتطهير القناة الهضمية ومعالجة حالات الامساك.

– دراسة المانية العرقسوس سلاح محتمل ضد السارس :

وأوضحت الدراسات أنه يمكن تخزين هذه الأعشاب لمدة أقصاها سنتان، وإلا فستتعرض للتلف، وهناك أنواع للعرقسوس منها ما هو جاهز مصبوغ بألوان مختلفة يحتوي على السكر، ومنها الطبيعي وهو الأفضل لعدم احتوائه على السكر، مشيراً إلى أن باعة العرقسوس يتابعون الفوائد المكتشفة.
وقالت إنه اطلع أخيراً على أهميته في كونه سلاحاً محتملاً ضد السارس

إذ كشفت دراسة أولية المانية أن أحد المكونات الطبيعية للسوس المستخدم لصناعة بعض السكاكر والمواد الصيدلية والأدوية التقليدية الصينية واليابانية هو في الواقع مادة مضادة للالتهابات الفاعلة في مكافحة فيروس الالتهاب الرئوي الحاد السار.

0000000000000000