فوائد قص الشعر

0

هناك الكثير من الفوائد لقص الشعر بشكل دوري ومنتظم في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم النصائح وفوائد قص الشعر بشكل دوري

فوائد قص الشعر

يتعرّض الشعر للعديد من المشاكل والعوامل التي تؤثّر على نعومته وحيويّته، وعند إهمال أيٍّ من المشاكل التي قد تصيبه سيؤدّي ذلك إلى تفاقم المشكلة، وقد يؤدّي في النهاية إلى تساقطه بشكل كبير والإصابة بالصلع، وتكمن أهميّة المحافظة على الشعر بترطيبه الدائم وقصّه باستمرار للمحافظة على قوته.

فوائد قص الشعر

– تناسق: يمنح قص الشعر التناسق الذي يعني تساوي خصلات الشعر والتي تفتقدها الكثير من صاحبات الشعر الطويل، فالتقصف قد يصيب بعض الخصلات مما يهدد طولها وتظل باقي الخصلات السليمة تنمو مما يتسبب في ظهور الشعر بشكل غير صحي

– الحماية من التساقط: يساعد قص الشعر في التخلص من مشكلة تساقط المشعر المزعجة وذلك لتقويته لبصيلات الشعر مما يجعلها تواجه الظروف المسببة للتساقط بقوة.

– الشعر المجعد: ينصح خبراء الشعر صاحبات الشعر المجعد أو الخشن بالقيام بقص الشعر بين فترة وأخرى وذلك لتحسين نوعية الشعر، حيث إن طول الشعر الزائد عند صاحبات الشعر المجعد لا يمنح شعرًا أفضل.

-إطلالة جذابة: يمنح الشعر القصير المرأة إطلالة جذابة ومليئة بالحيوية والنشاط، حيث إن قص الشعر يعمل على إظهار الوجه بشكل أوضح مما يساعد في إظهار جمال الوجه بشكل أوضح.

– نمو سليم: ينصح العديد من خبراء العناية بالشعر بقص الشعر بين فترة وأخرى للحصول على شعر مميز وسليم النمو، حيث إن قص الشعر يساعد على نمو الشعر بشكل أفضل.

– التقصف: أحد أهم الطرق التي تساعد في التخلص من مشكلة التقصف هي قص الشعر حيث إن قص الشعر يعمل على خسارة الشعر المتقصف ليسمح بنمو خصلات شعر أخرى سليمة وخالية من التقصف.

اهمية قص الشعر

– يزيد الكثافة

كثير من السيدات تعتقد أن قص الشعر يزيد من كثافته، ولكنه معتقد خاطئ حسب الدراسة العلمية، وما هذه إلّا أقاويل تنتشر بين الناس بشكل غير مقنع دون ااستناد إلى علم يثبت ذلك، حيث إنّ بعض النساء وصل إليهن الأمر لقص شعورهن باستمرار الأمر الذي حال دون الحصول على شعر طويل، وأن الشعر الطويل هو سر جاذبية المرأة. وتستند بعض النساء في القياس على ذقن الرجل، بأن كثرة حلاقة الذقن لدى الرجال يجعلها تنمو بشكل كثيف، ولكن هناك اختلاف بين الهرمونات الذكورية والهرمونات الأنثوية حيث إنّ الهرمونات الذكورية تسبب في نمو الشعر بشكل أسرع وأكثف، والصحيح هو أن الشعر ينمو كل شهر طبيعياً بمعدل واحد بوصة سواءً تم قص الشعر أم لم يتم قصه، وهذا دليل على أن قص الشعر لا يتأثر نموه بالقص، الفائدة الحية المستفادة من قص الشعر هي قص أطراف الشهر التالفة والمقصفة وهذا يجعل الشعر يبدو أكثر كثافة.

– يمنع تساقطه

لا يمكن لقص الشعر أن يمنعه من التساقط، فقد أكد بعض خبراء الشعر أن قصه لن يجعله متحفزاً للنمو بشكل أفضل من قبل، وأن قص الشعر لا يغير سوى مظهره فيجعله بشكل جميل أكثر وطبيعياً بأطراف غير مقصفة، والأفضل لمنع تساقط الشعر هو إبراز الاهتمام والعناية بالغذاء والابتعاد عن اللعب في هرمونات الشعر، والابتعاد عن استخدام المواد الكيمائية الضارة. حيث تقتعد بعض النساء أن الشعر يتساقط بسبب التوتّر والضغط النفسي فتلجأ لقصه لمنع تساقطه وزيادة كثافته، ولكن هذا معتقد لا أساس له من الصحة فطبيعة الشعر يتساقد في اليوم بمعدل 50-120 شعرة، ويزيد معدل التساقط احياناً مع الضغط العصبي والتوتر والتقلبات المزاجية التي قد تواجه السيدة في أمور حياتها، فتلجا لتناول المهدّئات والمسكنات التي هي بالأساس سبب مهم في تساقط الشعر، وبانتهاء المشكلات يبدأ الشعر باستعادة نشاطه وحيويته.

– يزيده صحة

تلجأ السيدات لقص الشعر ظناً منهم أنه يُسهل عملية التصفيف، وأن كثرة تصفيف الشعر يزيده صحة، وهذا معتقد خاطئ فإنّ كثرة تسريح الشعر تضعف بصيلات فروة الرأس ويسبب تساقطه، لذا يفضل تصفيف الشعر فقط عند الحاجة لذلك.

تكثيف الشعر

– الإكثار من تناول الفيتامينات الضرورية للجسم التي تساعد في بناء الشعر، حيث إنّ تناول كميات جيدة من (فيتامين (هـ)، والزنك، وكميات من البيوتين) التي يحتاج إليها الجسم يساعد على تقوية الشعر وجعله أكثر صحة، ولكن دون الإفراط في تناول الفيتامينات التي قد تضر أكثر منها إفادة.

– شرب كميات كبيرة من الماء، فإن الماء يسارع في طرد السموم المتراكمة في الجسم وهو بذلك يساعد في نمو شعر صحي أكثر.

– عدم الإفراط في تصفيف الشعر بالمجفف؛ فإنه يجعل الشعر متقصفاً ويؤثر في إحراق بصيلات الشعر التي تؤدي إلى نحول الشعر وتساقطه إضافة إلى جفاف الشعر وذبوله من خلال تطاير الزيوت الموجودة أصلاً في الشعر.

– تجديد المشط والفرشاة، من خلال الاستعمال المتكرر للفرشاة تشحن بشحنات كهربائية تعمل على تقصف الشعر، وعند استخدام المشط تأكدي من تجنب المشط ذو الأسنان المعدنية والمشط ذو الأسنان البلاستيكية؛ فإنها تزيد أيضاً من تقصف الشعر.

– اختيار المنتج المناسب للشعر، فشراء الشامبو المناسب للشعر حسب نوع الشعر يزيد من بريقه وإشراقته، وكذلك استخدام الكريمات والزيوت وفق ما يقتضيه نوع الشعر، فتجنب المواد الثقيلة الضارة بالشعر من أهم العوامل التي تجنب الشعر من التقصف، مثل سلفات لورييث الأمونيا ومنتجات السيليكون التي تقصف الشعر.

فوائد قص الشعر

– تجنب ربط الشعر بإحكام، فلا تربطي الشعر بربطة محكمة أو ظفيرة ضيقة أو شده بقوة حال ربطه؛ لأنه يضعف الشعر وبصيلاته.

– استخدام الزيوت الساخنة لتدليك فروة الرأس، فإن سريان الدم بالرأس يجعل الشعر متجدد الخلايا وبذلك يكون أكثر سمكاً وطولاً، والزيوت مثل: زيت جوز الهند الطبيعي، زيت الصبار وزيت الزيون، فبعد تدليك الشعر المبلول بالزيت الساخن وتغطيته لفترة مابين الساعة والساعة ونصف يجعل الشعر أكثر كثافة وقوة.

– غيّري من روتين الاستحمام، فبدلاً من وضع الشامبو أولاً ويليه البلسم المغذي للشعر استخدمي العكس، فربما يكون البلسم ثقيلاً على الشعر ويسد مساماته؛ فيكون حينها ضاراً أكثر منه نافعاً.

– ولمنع تساقط الشعر، استبدال الغطاء القطني على الوسادة بغطاء حريري؛ فإن الغطاء القطني يعمل على وجود احتكاكات بين الشعر والقطن مما يزيد من الشحنات الكهربائية التي تؤدي لتساقط الشعر.

اطعمة تقوي الشعر

– سمك السالمون وسمك الماركيل والسردين والتونة وغيره من أنواع الأسماك التي تحتوي على نسبة زيوت كبيرة. تناول الأطعمة البروتينية مثل البيض والفول والبقوليات.

– تناول الخضراوات بأنواعها وخصوصاً الجزر والبطاطا، كما أن استخدام أقنعة نشا البطاطا على الشعر مباشرة يزيد من صلابته ويسرع في نموه وكثافته.

– كما أن تناول القمح والمكسرات التي تحتوي على الزيوت مثل اللوز وعين الجمل تساعد بشكل كبير على نمو الشعر وزيادة طوله بشكل سريع.

– وشرب الماء بشكل يومي منتظم يساعد في نمو شعرأكثر صحة.

– استخدام الأقنعة المغذية للشعر، مثل قناع المايونيز المغذي، حيث إنّ تركبية المايونيز تحتوي على عنصر غذائي متكامل يسرع في كثافة الشعر.

– استخدام زيت النخيل النباتي، حيث يعد هذا الزيت غنياً بمادة لتوكوتريبنيولس الممتازة في نمو الشعر بشكل كبير وذلك عند استخدامها مرة أو اثنتين خلال الأسبوع ويترك لمدة عشر دقائق قبل غسل الشعر، كما ان زيت النخيل يساعد في حماية الشعر من أشعة الشمس الحارقة التي تجعل الشعر جافاً.

العناية للشعر

تطبيق الكريمات والماسكات المخصّصة للعناية بالشعر، مع مراعاة أن تكون ذات جودة عالية، وخلوها من المواد الكيماويّة المضرّة بالشعر. عدم تعريض الشعر إلى الشمس لوقت طويل لأنّ الأشعّة الضارّة التي تصدّها الشمس تؤثّر على الشعر بطريقة سلبية. تمشيط الشعر بمشط ذو أسنان واسعة لتجنّب تقصّف الشعر والابتعاد عن تمشيطه وهو مبلّل. اتّباع نظام غذائيّ صحّيّ ومتوازن، وغنيّ بالمواد المغذيّة، كالسبانخ، والزبيب، والبقوليّات، لعملها على تقوية الدورة الدمويّة في فروة الرأس، وبالتالي نموّه بشكل أسرع. تدليك فروة الرأس باستمرار لتنشيط الدورة الدمويّة، وتخليص فروة الرأس من الفضلات التي تمنع نموّ بصيلات الشعر. التقليل قدر المستطاع من استخدام مجفّف الشعر، وذلك لأنّه يسهم بشكل كبير جدّاً في جعل الشعر جافّاً وتالفاً. استخدام نوع الشامبو المناسب للشعر، وكذلك الأمر بالنسبة للبلسم، وغسل الشعر بالطريقة الصحيحة، والحرص على تدليكه أثناء الغسل. الحرص على استخدام سيروم الشعر بالطريقة الصحيحة. الحرص على قصّ أطراف الشعر بشكل دوريّ، بحيث تكرّر هذه العمليّة كل شهر تقريباً، وهذه الخطوة هي من أهمّ ما يمكن عمله للعناية بالشعر، وتقدّم هذه الخطوة الكثير من الفوائد للشعر،

فوائد قص الشعر