فوائد واضرار الفستق الحلبي

0

يمتاز الفستق الحلبي بالعديد من الفوائد الصحية والعلاجية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم فوائد الفستق الحلبي واضرار الاكثار منه

فوائد واضرار الفستق الحلبي

فوائد الفستق الحلبي

تشترك العديد من العناصر الغذائية مع بعضها البعض لتمد الجسم بالقوة والصحة والطاقة اللازمة ليتمكّن من العيش بصورة سليمة ولأداء المهام والأنشطة الحياتية المطلوبة منه بكفاءة، وتتوزع هذه العناصر في اللحوم، والخضراوات، والفواكه، فمنها ما هو غني بالروتينات ومنها ما هو مصدر هام للفيتامينات المختلفة، ومنها ما هو مضاد للأكسدة والبكتيريا، ومن هذه العناصر المكسّرات المتنوعة بما فيها الفستق الحلبي الذي يحمل فوائد جمة لصحة الجسم بشكل عام وصحة القلب بشكل خاص

فوائد الفستق الحلبي

يفيد صحة القلب، من خلال خفض معدل الكولسترول الضار، وزيادة الاستفادة من الكولسترول المفيد، ويقي من تراكم الرواسب التي تغلق جدران الأوعية الدموية وتتسبب في انسداد الشرايين والجلطات والسكتات القلبية.

  • يعتبر من أفضل العناصر المساعدة على التخلص من الوزن الزائد، ويدخل في العديد من الحميات الغذائية الخاصة بإنقاص الوزن والتخلّص من السيلوليت والدهون، وذلك بسبب احتوائه على كميات كبيرة من الألياف غير المشبعة بالدهون، والتي تزيد من الإحساس بالشبع، وكذلك يساعد على تحسين عملية التمثيل الغذائي، وتحسين عمل الجهاز الهضمي، ويقي من الأمراض المرافقة للسمنة وخاصة المفرطة منها وعلى رأسها السكتات القلبية والدماغية والسكري، وارتفاع ضغط الدم.
  • يحسّن من عمل الجهاز العصبي والدماغ، حيث تصل الأحماض الأمينية الخاصة به للمخ وتحسن من أداء مهامه وعملياته المختلفة، ويعتبر من أغنى العناصر بفيتامين ب6، وهو الفيتامين المسؤول عن زيادة سرعة استيعاب الدماغ للإشارات المختلفة، ويحفّز فهمه وترجمته للرسائل المختلفة، كما ينظم إنتاج الأدرينالين وبالتالي يحافظ على توازن الجسم.

  • يعتبر من أفضل الحلول لمشاكل العجز والضعف الجنسي لدى الرجال، حيث يوصي به الأطباء المختصين بهذا المجال، ويؤكدون على أن تناول الفستق الحلبي بشكل يومي ولمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع متواصلة كفيل بحل كافة المشاكل المتعلّقة بالضغف الجنسي، ويزيد من معدلات الانتصاب لديهم، ويحفّز شعور الرغبة الجنسية، ويزيد من شعورهم بالسعادة والراحة ومن ثقتهم بقدراتهم الجنسية.

  • يعتبر من المسليات اللذيذة التي يُقبل على تناولها العديد من الأشخاص حول العالم، وتكاد لا تخلو مائدة الاستقبال للضيوف في بعض البلدان وخاصة البلدان العربية من هذا العنصر الغذائي الهام.

فوائد عديدة

  • صديق للقلب: من أبرز المنافع التي يقدّمها الفستق أنه مفيد جداً للقلب. أظهرت الدراسات أنّ استهلاكه بانتظام يساعد على خفض مستويات الكولسترول السيّئ (LDL) في الجسم، وفي المقابل رفع معدلات نظيره الجيّد (HDL). إن مواد الفيتوستيرول المضادة للأكسدة والدهون الأحادية والمتعددة غير المشبعة هي المسؤولة عن هذه الخصائص الذهبية.

• السيطرة على الوزن: يُعتبر الفستق الخيار الأول للأشخاص الذين يتبعون حمية هادفة إلى خسارة الوزن. والفضل في ذلك يعود إلى أنه قليل الدهون المشبعة والسعرات الحرارية بحيث تحتوي كلّ حبة فقط نحو 4 كالوريهات. كما وإنه غني بالبروتينات والدهون غير المشبعة ما يجعله مرشّحاً أساسياً للتحكّم في الوزن مقارنةً بالمكسرات والفاكهة المجففة الأخرى.

• خفض خطر الضمور البقعي المرتبط بالعمر: يحتوي الفستق مواد الكاروتينويد المُضادة للأكسدة، كاللوتين والزياكزنتين، التي تساعد على خفض خطر إصابة الكبار بالضمور البقعي.

• تعزيز الهضم: من بين المنافع الصحّية الأخرى للفستق الحلبي، تبيّن أنه يحسّن هضم الطعام ويسهّل حركة الأمعاء بفضل احتوائه جرعة عالية من الألياف التي تعزّز أيضاً النشاط البكتيري في القولون.

• مُثير للشهوة الجنسية: أظهرت الدراسات أنّ الرجال الذين استهلكوا يومياً نحو 100 غرام من الفستق لثلاثة أسابيع تحسّنت لديهم وظيفة الانتصاب بنحو 50%. وقد أُثبت ذلك من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية لتدفق الدم في العضو الذكري.

• مُضاد للأكسدة: حتى قشرة الفستق تبيّن أنها تحتوي كمية لا بأس بها من مُضادات الأكسدة! من الأساسي الحصول على هذه المواد بما أنها تعوق الجذور الحرّة من تدمير خلايا الجسم وزيادة خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.

• إمتصاص الحديد: يملك الفستق محتوى عالياً من النحاس يساعد على امتصاص كمية أكبر من الحديد الموجود في المصادر الغذائية، وبالتالي الوقاية من الأنيميا.

• محاربة التوتر والعصبية: بفضل المواد الغذائية الموجودة فيه، كالريسفيراترول واللوتين والماغنيزيوم، يساعد الفستق الحلبي على تخفيف الإجهاد وتنظيم ضغط الدم.

• يحتوي كمية مهمة من مادة غاماتوكوفيرول، أيْ الفيتامين E، التي تساعد على الحدّ من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

الكمية الملائمة

لكن على رغم هذه الفوائد يجب على بعض الأشخاص الإمتناع كلّياً عن تناول الفستق الحلبي. وقالت عواد إنّ “مَن يعاني حساسية على تناول المكسرات، خصوصاً الجوز والفستق، عليه تفاديها بمختلف أشكالها والمنتجات التي تدخل في تركيبتها بما أنها قد تسبب لهم ما يُعرف بالصدمة الحساسية، وهي حالة حادة من الحساسية تحصل نتيجة عدم قدرة الجسم على التعرّف إلى الطعام المتناول.

كذلك يُمنع على الأشخاص الذين لديهم حِصى الكلى، خصوصاً من نوع الأوكزالات، تناول الفستق الحلبي لأنه يحتوي كمية مرتفعة من هذه المواد التي قد تتكدّس في الكليتين وتسبب لاحقاً مشكلات في المجاري البولية”.

فوائد واضرار الفستق الحلبي

وختاماً دعت إلى “تناول هذا النوع من المكسرات بانتظام والتركيز عليه في موسمه للحصول على قيمة أعلى من فوائده، والأفضل أن يكون نيّئاً. أما في حال شويه، فيُستحسن عدم إضافة إليه الملح تفادياً لأيّ انعكاسات سلبيّة على الدورة الدموية وضغط الدم”، ونصحت بـ”تناول 15 إلى 20 حبة في اليوم بدلاً من حصّة أخرى من الدهون الصحّية التي تتناولوها عادة، كالزيت أو الزيتون، وبذلك تحافظون على توازن سعراتكم الحرارية وتتمكّنون حتماً من القضاء على كيلوغراماتكم الزائدة وتقدّمون لأجسامكم باقة لا تُثمّن من أهمّ المنافع الصحّية”

اضرار الاكثار من الفستق

يحتوي الفستق بشكل عام على نسبة كبيرة من الدهون، بالإضافة إلى غناه بالسعرات الحرارية، وبالتالي، فإنّ الإكثار من تناول الفستق، من شأنه أن يعمل على زيادة الوزن، لذلك ينصح الجميع بتناول ما مقداره خمسين غراماً من الفستق بشكل يومي.

  • هناك بعض الأشخاص الذين قد يعانون من الحساسية تجاه بعض مكوّنات الفستق، أو أي نوع من المكسّرات المختلفة، وبالتالي فإن تناول ولو حبة واحدة من الفستق، من شأنها أن تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي، وفي أحيان أخرى قد يحدث اختناقاً ومشاكل في عملية التنفس.
  • يعتبر الفستق من المكسرات التي تتأثر بالظروف المحيطة، فإذا تم تخزينه في بيئه رطبة، أو في درجات حرارة عالية، فسوف يقوم بإفراز مجموعة من السموم، والتي ستسبب العديد من المشاكل والأمراض للإنسان في حال قام بتناولها، خاصة وأنه في بعض الأحيان لا يكون العفن أو الخراب ظاهراً على الحبة.

  • يؤثر الفستق بشكل سلبي على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى، وتحديداً من يعاني من وجود الحصى فيها، فمن شأن الفستق وجميع المكسرات الأخرى أن تفاقم الوضع سوءاً، وتزيد من الحصوات والألم.

  • تباع المكسرات في الوقت الحالي بشكل محمّص، ومنها ما يحتوي على كمية كبيرة من الأملاح، أو البهارات، أو السكريات، وبالتالي، فإن الإكثار من تناولها من شأنه التأثير على ضغط الدم، وقد يسبّب الآلام في المعدة.

  • فوائد واضرار الفستق الحلبي