فوائد ومضار مضغ العلكة

0

على مجلة رجيم اعرف اكثر عن فوائد ومضار مضغ العلكة الخالية من السكر او العادية
فوائد ومضار مضغ العلكة

بين الأنواع المحتوية على السكر أو الخالية منه

تمضغ الكثيرات العلكة يومياً، وعلى فترات متفاوتة… ولكن، هل خطر ببالك يوماً أن تعرفي مم تتكوّن العلكة؟
وما هي مضارها وفوائدها؟ وما هو تأثيرها على وزنك ورشاقتك؟ عرف العالم العلكة منذ قديم الزمان، في الحضارات الفرعونية والصينية والفارسية. وقد كانت تستخرج طبيعياً من بعض النباتات،

إلى أن تطوّرت صناعتها فيما بعد وأصبحت تحتوي على خليط من المواد الطبيعية والصناعية وأنواع من الشمع والمطّاط الصناعي والنكهات والسكريات.

العلكة المحتوية على السكر

يزيد مضغ العلكة من استهلاك الطاقة، فهو يستهلك حوالي %20 منها، مما يؤدي بالتالي إلى استهلاك مزيد من السعرات الحرارية (حوالي 11 سعرة حرارية في الساعة). فإن قامت المرأة مثلاً، بمضغ العلكة طيلة النهار، فإنّ ذاك سيساعدها على التخلّص من خمسة كليوغرامات من الدهون سنوياً.

وتمنح العلكة المحتوية على السكر، من سعرتين إلى 22 سعرة حرارية، لكنها بالمقابل تساعد على احراق الكثير من السعرات الحرارية. لذا فإن مضغ العلكة وما يرافقها من زيادة بإفراز

العصارات المعدية والأنزيمات الخاصّة في اللعاب تعمل على احراق الشحوم، وبالتالي تقلل الوزن. ويؤدّي مضغ العلكة بين الوجبات إلى استهلاك الشحم المخزون تحت الجلد وبين الأعضاء،

كما أنه يطرد الشعور بالجوع.

العلكة الخالية من السكر

تُستخدم مادة «سوربيتول» عادةً، وهي احد أنواع السكريات المنتجة من سكر الغلوكوز العادي والتي تتحلّل ببطء في الجسم، في صناعة أنواع العلكة الخالية من السكر، كإضافة تُعطي طعماً حلواً، وذلك بدلاً من إضافة أحد أنواع السكر العادي إليها.

لكنّ الإفراط في مضغ العلكة الخالية من السكر يمكن أن يؤدّي إلى نقص كبير في الوزن، وذلك لأنّ مادة «سوربيتول» التي تستخدم في صناعة العلك كما بعض المنتجات الأخرى، لإكسابها طعمها الحلو تسبّب الإسهال، وقد تستخدم أصلاً كعلاج للمصابين بالإمساك.

وتبيّن الدراسات أنّ الأشخاص الذين فقدوا الكثير من الكيلوغرامات من أوزانهم، هم الذين تناولوا ما بين 20 و30 غراماً من مادة «سوربيتول» يومياً، على شكل علكة أو غير ذلك. وتجدر الإشارة

إلى أنّ تناول ما بين 5 و20 ملليغراماً من هذه المادة يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالمغص والانتفاخ والألم الخفيف في المعدة. كما يمكن أن تسبّب الإسهال والفقد الحاد في الوزن إن تجاوز استهلاكها 20 غراماً.

وتجدر الملاحظة أنّ هذا النوع من المُحليات الصناعية يحتوي على كمية من الطاقة، إذْ إنّ الغرام الواحد منها يُعطي حوالي 2.6 سعرة حرارية، بالمقارنة مع الغرام الواحد من السكر العادي أوالنشويات الذي يُعطي الجسم طاقة تُقدّر بـ 4.2 سعرة حرارية.

وفي هذا الإطار، ينصح بالاعتدال والاتزان في استهلاك هذا النوع من العلك، إذ ينتج عن الإفراط في تناوله بعض المضار.

فوائد ومضار

من فوائد مضغ العلك أنه يزيد من إفراز اللعاب، ويساعد على الهضم وتنظيف الفم والأسنان، كما أنه يعزّز عضلات الفك.

ويوصى بمضغ العلك لمن يعانون من أمراض اللثة وانسداد قناة «إستاكيوس» بالأذن الوسطى، وفي حالات الإصابة بشلل عصب الوجه وذلك لتقوية عضلات الوجه.

بالمقابل، يشكّل إدمان مضغ العلك لفترات طويلة يومياً إلى تضخّم وتشنّج عضلات الفك حتى أنها تستمر في الانقباض حتى بعد التوقف عن المضغ،

مما يسبّب الحزّ على الأسنان حتى أثناء النوم، فينتج عن هذه الحالة: تآكل الأسنان وانكشاف طبقة المينا الواقية لها مما يجعلها أكثر حساسية للطعام البارد والساخن،

ونوبات من الصداع المزمن وآلام الرأس والرقبة. وأخيراً، يؤدّي الإفراط في مضغ العلك إلى حدوث خشونة بالمفصل الذي يجمع الفك بالجمجمة، نتيجة لفرط استخدامه والإجهاد المستمر له، مما يحدث طرطقة وآلام أثناء المضغ.

فوائد صحيَّة للعلكة خاصَّة إن كانت خالية من السكَّر.

1. تعتبر اللبانة أو العلكة وسيلة لتخفيض الوزن، ويمكن استخدامها لقطع الشَّهية.

2. للعلكة دورها في تنشيط الدماغ وتقوية الذاكرة، فمضغ العلكة ينشِّط الدورة الدمويَّة، ويزيد من تدفُّق الدم إلى الدماغ، مما يساعد على تنشيطه.

3. تساعد العلكة على التخلُّص أو التقليل من الشُّعور بالتوتُّر والقلق ومن أعراض الضَّغط النفسيّ.

4. لها فوائد شبيهة بفوائد الكافيين، لذلك يُنصح بتناولها قبل ممارسة الرياضة لتنشيط حركة الجسم.

5. تعمل على قوية عضلات الفكين والوجه لدى البنات.

6. زيادة إفراز الغدد اللعابيَّة التي تقوم بمعادلة آثار الأحماض الناتجة عن الأغذية المختمرة المسببة لتسوس الأسنان.

7. المادة الصمغيَّة الرابطة والسكَّر تعمل كمادة كاشطة تساعد على التخلُّص من طبقة الجير.

8. تساعد على إراحة التنفُّس وإرخاء العضلات.

9. تزيل البلغم وتقوِّي الشّعب الهوائيَّة.

10. تفيد في علاج أمراض الصدر كالربو والسعال.

ما هو الشيء الذي يعزز صحة الفم، ويساعدك في الحفاظ على وزنك، والذي أظهر أيضاً فعاليته في تحسين مستويات التركيز؟ الإجابة: “العلكة الخالية من السكر”. نعم، فهي تفعل كل ذلك بشكل يدعو إلى الانبهار، إلا أن أغلب الناس لا يعرفون الكثير عن تلك الفوائد، فإذا كنت تبحث عن طريقة سهلة وبسيطة لتحسين صحتك بوجه عام، فعليك بتناول العلكة الخالية من السكر.
يعلم أغلب الناس أن الفرشاة والمعجون وخيط التخليل الطبي، هي الأدوات الأساسية للحفاظ على صحة الفم والأسنان، إلا أن اتباع ذلك يتعذر أحياناً على الكثيرين بعد تناول المأكولات والمشروبات خصوصاً أثناء التنقل، وهنا يأتي دور العلكة الخالية من السكر، التي أثبتت علمياً فوائدها للحماية من التسوس ، بما تقوم به من تحفيز لعملية إفراز المزيد من اللعاب في الفم بعد الأكل أو الشرب، كما أنها تزيل بقايا الطعام من الأسنان واللثة، والتي تعتبر سبباً لتسوس الأسنان، فضلاً عن تنظيف وإنعاش الفم، وذلك في حال مضغت علكة خالية من السكر بنكهة النعناع.

إن المحافظة على صحة الفم والأسنان تؤثر بشكل إيجابي وكبير على مجمل الصحة العامة، كما أنها تساعد الرياضيين على الارتقاء بمستوياتهم التنافسية وتعزيز أدائهم. وخلال أولمبياد لندن 2012، وجدت دراسة أُجريت على الرياضيين المشاركين في البطولة، أن انخفاض مستوى صحة الفم والأسنان كانت له آثاره السلبية على صحتهم بوجه عام، وعلى أدائهم أثناء التدريبات، وخوض المنافسات، وذلك عندما تم الأخذ بعين الاعتبار صحة الفم والأسنان، ودورها المهم في تعزيز مستوى الصحة والوقاية من الأمراض. وحتى إذا كنت لا تخطط للتنافس كأبطال الرياضة، يبقى الحفاظ على اتباع نظام صارم لصحة الفم والأسنان أساسياً لصحة الجسم بوجه عام.

وتتوافق هذه الاكتشافات العلمية مع رأي الدكتورة ماري- رين نادر أخصائية الأسنان في عيادة “دكتور نيكولا و آسب” في دبي، والتي تحرص على ذكر فوائد اتباع نظام وقائي للحفاظ على صحة الفم والأسنان لجميع مرضاها. وتقول: “تحدث إلى طبيب الأسنان الخاص بك حول كيفية تحسين صحة الفم والأسنان بشكل منتظم، ويتوجب عليك استخدام الفرشاة والمعجون مرتين يومياً، وكذلك خيط التخليل الطبي، واستخدام العلكة الخالية من السكر بعد تناول الأطعمة والمشروبات، لأنها تساهم في خفض احتمالية تسوس الأسنان، وهي مفيدة جداً أثناء التنقل، وتستكمل النظام الذي تتبعه للمحافظة على أسنانك، وتساعدك أيضاً في الحفاظ على صحتك.”

وبعيداً عن فوائدها المتعلقة بصحة الفم والأسنان، تساعد العلكة الخالية من السكر في الحفاظ على وزن الجسم، فقد أثبتت جدواها في تجنب تناول وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية. وكشفت إحدى الدراسات أن المشاركين الذين مضغوا علكة خالية من السكر بعد تناول وجبة الغداء، يشعرون بالجوع بشكل أقل مقارنةً بنظرائهم ممَّن لم يفعلوا ذلك، كما انخفضت شهيتهم لتناول السكريات. ووجدت دراسة أخرى أن مضغ العلكة الخالية من السكر لمدة 45 دقيقة بمعدل 15 دقيقة كل ثلاث ساعات، يخفض استهلاك الوجبات الخفيفة، والشهية وفي ذات الوقت يمنح الشعور بالشبع.
وإذا كنت من عشاق الحلويات، فإن مضغ علكة منكّهة خالية من السكر من شأنه أيضاً تعويض الرغبة في تناول الكعك والبسكويت، وبالتالي خفض استهلاك السعرات الحرارية. إن حبة واحدة من العلكة الخالية من السكر تحتوي على خمسة سعرات حرارية، وبالمقارنة، فإن قطعة واحدة من كعكة الفراولة تحتوي على 420 سعراً حرارياً، وهذا معناه أن اختيارك لتناول العلكة الخالية من السكر سيساعدك على تفادي رغبتك في تناول السكريات وتجنب إدخال 415 سعراً حرارياً إلى جسمك.

وتعتبر مادة السوربيتول المكون الأساسي الذي يقف خلف قدرة العلكة الخالية من السكر في المحافظة على وزن الجسم، حيث تحتوي على 2.6 سعر حراري لكل جرام، أي أنها تحتوي على سعرات حرارية أقل من تلك الموجودة في السكر بمقدار الثلث ، ما يساعد على جعل العلكة الخالية من السكر بديلاً رائعاً للحلويات، وبديلاً صحياً لنظيرتها التي تحتوي على السكر.
وبالإضافة إلى ما سبق، أثبتت العلكة الخالية من السكر قدرتها على تعزيز التركيز، وكان باحثون قد أجروا دراسةً على مجموعة من الناس ضمن اختبار أكاديمي افتراضي رجَّح أن العلكة تؤدي إلى تنبيه الحواس وترفع القدرة على التركيز في كل ما نقوم به من أعمال. ووجدت دراسة أخرى أن المشاركين في مضغ العلكة اختبروا مستويات أقل من النعاس، وارتفعت لديهم سرعة رد الفعل، على عكس المجموعة الأخرى التي لم تتناول العلكة. أضف إلى ذلك أنه بينما يركز عقلك في تنفيذ مهمة ما، يكون فمك مشغولاً في جعلك أكثر صحة.
من كان يعرف أن عملاً بسيطاً مثل مضغ العلكة الخالية من السكر يمكنه أن يقدم تعزيزات صحية للجسم بوجه عام من خلال تحسين صحة الفم، ومن كان يعرف أنها تساعد في الحفاظ على وزن الجسم، وتقوم بتحفيز نشاط المخ؟ لا يوجد الآن ما يدعو للقلق، فبإمكانك مضغ العلكة الخالية من السكر، والتنازل بسهولة عن الكثير من الوجبات غير الأساسية، إلا أنه يتوجب عليك استخدام العلكة الخالية من السكر متعددة الفوائد وضمها إلى نمط حياتك اليومية.

هذه بعض الفوائد من مضغ العلكة او اللبان