فوائد السباحة

0

السباحة من اشهر الرياضات الممتعة و المفيدة لجسم الانسان في نفس الوقت، فهي مفيدة للجهاز التنفسي و مقوية للعضلات اضافة الى فوائد اخرى نقدمها لك في مقال و حصريا على مجلة رجيم الاواى عربيا في مجال الصحة الرشاقة و الجمال.

swim2
فوائد السباحة للجسم :

-السباحة هي حركة الكائنات الحية في الماء دون المشي في القاع. تعتبر السباحة نشاطاً يمارس بشكل كبير للترفيه وكذلك كرياضة عالمية وأولمبية. كما أن هناك العديد من الفوائد للرياضة، بالإضافة إلى المخاطر حين لا يكون السباح حذراً.

-السباحة تحرك جميع عضلات الجسم وتنميها، وتقوي القلب والرئة وتهدئ الأعصاب، وتخفض مستوى الدهون ويصطلح على هذه العملية بما يسمى زيادة الكتلة العضلية وخفض الكتلة الدهنية في الجسم. وربما تزيد الكتلة العضلية عند أولئك المداومين على السباحة للحدود التي تزيد أوزانهم لذا فيمكن للسباحة أن تكون عاملاً مساعداً لإنقاص الوزن! وذلك بتخفيض كمية الأكل.. (السعرات الحرارية) التي يتناولها الإنسان يومياً.. فالسباحة ستساعد مع تخفيض السعرات على تخفيض الكتلة الدهنية، وحيث إنه لا طعام كافياً لزيادة الكتلة العضلية فحتماً سيقل الوزن. ومع تخفيض الوزن سيتحسن أداء القلب وتنشط الدورة الدموية وتقل دهون وكولسترول الدم. كل هذا بعمل برنامج غذائي مع رياضة السباحة. وتعد السباحة من الرياضات المتنوعة الجمهور فهي تصلح للكبار والصغار،والرجال .

-الماء يمثل مقاومة للعضلات حينما نمارس السباحة، لذلك فإنها تعتبر من أفضل الرياضات لصقل العضلات والحفاظ على قوام رشيق.

  • تدل البحوث الصحية والرياضية على أن ممارسة السباحة لمدة نصف ساعة يوميا، تخفض من ضغط الدم وتقوي القلب وتقلل من معدل الكلسترول في الدم كما تزيد من كفاءة الدورة الدموية.
  • ممارسة السباحة لمدة ساعة تحرق ما بين 250 و 500 سعرة حرارية، حسب قوة وسرعة السباحة، لذلك تعتبر تلك الرياضة من أفضل الرياضات لتخفيض الوزن.

  • السباحة مفيدة جدا في التخلص من الضغوط النفسية، واسترخاء الجسم والعقل، ورفع الروح المعنوية.

  • الماء يجعل الجسم يبدو أخف مما هو عليه فعلا، لذلك فإن رياضة السباحة من أنسب الرياضات للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

ملاحظة: لا تسبح بعد الأكل لأن السباحة ستؤدي إلى تدفق الدم إلى الأطراف ويقل الدم المتجه إلى المعدة والجهاز الهضمي .. مما يعطل ويؤخر عملية الهضم ويتسبب فيما يسمى عسر الهضم.

-والسباحة توظف الذراعين والساقين ومجموعات العضلات الأخرى في ما بينها، وهذا ما يحسن قوة العضلات ومرونتها.
-وتعتبر السباحة أهم وسيلة لمساعدة الجسم على الاسترخاء و الارتياح النفسي. حيث تعد من أهم الرياضات التي يمكن أن يمارسها الإنسان وإحدى الطرق العلاجية عند كثير من الأطباء -الذين يصفونها كطريقة علاجية لمرضاهم باعتبارها تساعدهم على تحريك أعضائهم حتى يتم لهم الشفاء. لذلك فهم يتقصدون السباحة صيفا وشتاء في المياه الدافئة. وهناك الكثير ممن يمارسون السباحة كوصفة علاجية وطبية مثلها مثل أي دواء يساعد على الشفاء وتحصين البدن من عدة أمراض.
-ولقد اجمع العلماء على ان السباحة تساهم في علاج بعض الحالات النفسية كالتوتر العصبي والانطواء .
-كما تغرس في الفرد قيما اجتماعية كالشهامة والشجاعة ولا سيما عند انقاذ الضحايا عند الغرق .
-اما ممارستها فهي صالحة لجميع الاعمار والاجناس والاصحاء والمعاقين ايضا .لانها تشبع رغبات وميول الجميع كما تكسبهم نموا متكامل كالرشاقة واللياقة البدنية علاوة على الاستفادة من اشعة الشمس والهواء الطلق .
-وتعتبر السباحه علاج لالام الظهر المزمنة.
-والماء يحتفظ بدرجة حرارة مناسبة ومنعشة للجســمْ لفترة طويلة نسبيا، كمآ انه يخفف من وزن الانسآن ممآ ينقل الى كل اعضآء الجسم شعوراً عميقآ بالرآحة والاسترخآء يترتب على ذلك نتآئج نفسية ايجآبية، كمـآتتميز ريآضة السبآحة بأنهآ أحدى الأنشطة الريآضية التي يمكن ممآرستهآ في مرآحل العمر المختلفة ،وهي وسيلة للراحة والأسترخآء وتجديد النشاط وسيلة للترويح والترفيهيـة بنفس الوقت.
-كما أن مجرد التواجد في الماء يحرض الكليتين و يضاعف أداءهما بنسبة عالية و ينصح مرضى الربو بممارسة السباحة كذلك.

السباحه مفيدة جدا للقلب !

-السباحة تؤثر على القلب والرئتين. وهي تدرب الجسم على استخدام الأكسجين بشكل أكثر كفاءة، وهو ما يظهر عموما في شكل انخفاض في عدد دقات القلب أثناء الراحة، ومعدل التنفس.

-السباحه تساعد على تقوية عضلة القلب مما يزيد من أدائه لإيصال الدم لبقية أجزاء الجسم وهي كذلك تحسن وصول الأكسجين للعضلات.

انواع السباحة وتاثيرها على العضلات:

توجد هناك عدّة ضربات مستخدمة في السّباحة، والتي تقوم كلٌّ منها باستهداف مجموعةٍ معينةٍ من العضلات كما يلي:

الزّحف الأماميّ على البطن:
وتعتبر هذه الضّربة أسرع الضّربات وأكثرها شهرةً واستخداماً في السّباحة الحُرّة، فتقوم هذه الضربة باستهداف عضلات الصّدر والظّهر.

ضربة الظّهر: وتعتبر من أخفّ الضّربات وأسهلها؛ وذلك لوجود الوجه أعلى الماء طوال الوقت ممّا يُتيحُ التّنفّس باستمرار، وتستهدف هذه الضّربة عضلات الظّهر وعضلات الفخذ.

ضربة الصّدر:

وهي أكثر الضّربات التي تحتاج إلى التّنسيق بين عضلات الجسم العُلويّة والسُّفليّة، وهي من أبطأ الضّربات نسبيّاً، وتستهدف عضلات الكتف والصّدر والذّراعَين.

ضربة الفراشة:
وتعتبر أصعب الضّربات وأكثرها شدّةً بالنّسبة للضّربات الأخرى، وهي من أكثر الضربات حَرقاً للسّعرات الحراريّة، وتستهدف عضلات الصّدر والظّهر والكتف على وجه التّحديد.

السباحة مفيدة للحامل :

مخطئٌ من يظنّ أن السباحة تضرّ بصحّة المرأة الحامل وسلامة جنينها، بل على العكس تماماً، فهي تسهّل عملية الولادة شرط ممارستها بإشراف متخصّصين، نظراً لتعدّد فوائدها:
-تعمل السباحة على تنشيط الدورة الدموية عند الحوامل، تعزّز أداء القلب والرئتين والجهاز التنفسي، فتبعد عنها شبح الأمراض وتجعلها في منأى عن المضاعفات الجانبية التي قد تعتريها خلال تلك الفترة.
-إن الاستلقاء طوال فترة الحمل يُضعف من قوّة عضلات الجسم ويجعلها عرضة للآلآم والتشنجات. لذلك، ينصح الأطباء بالسباحة التي تسهم في شدّ عضلات الجسم وتماسكها وتحدّ من الترهل بعد الولادة.
-ينتاب المرأة الحامل شعوراً مستمراً بصعوبة التحرّك والإرهاق، فتأتي السباحة لتحاكي تلك التغيرات الفيزيولوجية، وتخفّف من حدّة التعب وتشنّج العضلات، فتمدّها بالاسترخاء والراحة خلال فترة النوم.
-تحول السباحة دون الشعور بالغثيان الصباحي الذي يُرهق كاهل المرأة الحامل.
-لأن عضلات الظهر هي الأكثر عرضة للتعب نتيجة اكتساب المرأة الحامل وزناً زائداً، تقلل السباحة من حدّته، فتسترخي العضلات ما يبعد عنها التشنج العصبي.
-تحتل السباحة الأولوية في قائمة حرق السعرات الحرارية الزائدة، فكيف بالحريّ إذا كانت المرأة حاملاً، فهذا الأمر ينطبق عليها تماماً. كما ينصحها الخبراء بمزاولة السباحة حتى بعد الولادة بـ6 أسابيع تقريباً، للتخلص من الوزن الزائد.

وضعيات السباحة للحامل :

لا شك أن مختلف الوضعيات تمنح المرأة الحامل تمريناً شاملاً لعضلات جسمها كافة، إلا أن سباحة الصدر قد تشعرها بألمٍ في الحوض، من هنا يجب ممارستها بشكل خجولٍ والتركيز على سباحة الظهر التي تعتبر أكثر فعالياً وتلك المتعلقة بالساقين.

شروط أساسية للحامل :

تتطلب السباحة خلال فترة الحمل بعض الشروط أبرزها تناول وجبات خفيفة قبل ممارستها بساعة على الأقل تلافياً لأي عوارض إغماء أو الشعور بدوارٍ، الإكثار من شرب المياه كما يجب ألا تتعدى مدة السباحة الثلاثين دقيقة كحدّ أقصى يومياً.

إشارة الى أنّ خطر إصابة المرأة الحامل عند السباحة ضعيفٌ نظراً لوجود الماء حول الجسم، شرط استشارة الطبيب المختصّ قبل ممارسة رياضة السباحة خلال تلك الفترة.

swim3

التأثيرات الفسيولوجية والعلاجية للسباحة :

• ترتفـــع درجة حرارة الجســـم بـــشكـــل عـــام نتيـــجة الســـباحـــة فــــي ماء درجة حـــرارته اعلى من درجة حرارة الجســـم فتـــقبض العـــضلات ويزداد معدل النبض وتنشط الدورة الدموية ونتيجة لهذا يزداد معدل التمثيل الغذائي.
• وعند الخروج من ماء حمام السباحة والاسترخاء يعود معدل النبض إلى معدله الطبيعي وتتمدد الاوعية الدموية الطرفية وينخفض بذلك ضغط الدم.
• عندما يخرج الانسان من ماء حمام السباحة او مياه البحر يحدث تعرق يخلص الجسم من الاملاح الزائدة وهي وسيلة تخفض الضغط المرتفع ايضا.
• اثناء الســـباحة فان كل عضلات الجسم تعمل وتحتاج إلى الطـــاقة التي يحصل عليها من احتراق الــــدهون المـــخــزونة والزائدة عن حاجة الجسم فيتخلص من الســـعرات الحرارية الزائدة المختزنة على هيئة الوزن الزائد والسمنة.
• ومن فوائد الســـباحة العلاجـــية انها تـــزيل الام العـــضلات وتقلصها وتعمل على المحافظة على مدى مرونة المفاصل وزيادة كفاءة ادائها وتحسين وظائفها.
• عند ممارسة السباحة او المشي على شواطئ الخليج فان الاشعة تحت الحمراء تعمل على تنشيط الدورة الدموية وتعالج الالام الروماتيزمية وهي علاج ايضا لالتهاب عرق النسا «التهاب عصب الورك» وهذا مايعرف بالعلاج الحراري عند المشي على شواطئ الخليج والتعرض للاشعة تحت الحمراء التي تشفي كثيرا من الامراض المزمنة والحالات المستعصية.
• وتساعد ممارسة السباحة على التئام الجروح والقروح السطحية نتيجة لزيادة الدم المتدفق الذي يغذي منطقة الجلد المصاب بالجروح والقروح وتحسين الدورة الدموية في المنطقة المصابة.
•الاستفادة من علاقة التسارع والمقاومة الخاصة بالماء والتي بدورها تشكل القانون الأساسي في تدريب وتقوية العضلات.
• يساعد الماء الإنسان على ارتخاء العضلات وخصوصاً المتوترة منها.
•يمكن استخدام الأدوية باستخدام الماء وخصوصاً عند الاستفادة من عملية الدمج بين التيارات الكهربائي العلاجية والماء.
• وسط ملائم وممتاز لتطبيقات الطاقة الحرارية الربطة وتغيرات هذه الطاقة يمكن أن تنتقل إلى جسم الإنسان سواء كان التأثير موضعياً أو عاماً.

احذرو ممارسة السباحه اذا كانت هذه الامراض باجسادكم :

بعض الأمراض والعلل الصحية تمنع من ممارسة السباحة مثل الاصابة بالحمى «Fever» وارتفاع درجة حرارة الجسم.
• المرضى المصابون بأمراض القلب والشرايين الحديثة والذبحة الصدرية غير المستقرة وهبوط وظائف القلب ومرضى ضغط الدم المرتفع وغير المنتظم بالعلاج.
• كذلك يمنع من ممارسة السباحة المصابون بقصور في وظائف الكلى ومرضى التهابات الكلى المزمنة.
• ويمنع ايضا من السباحة الذين يعانون من الامراض الجلدية الحادة والامراض المزمنة المعدية.

swim4