فيتامينات هامة للطفل

0

تعتبر مرحلة الطفولة من اهم المراحل التي يمر بها الانسان لتكوين جسم سليم و صحي و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال يشمل فيتامينات هامة للطفل.

537

قد تهمل الأم تناول طفلها لوجبة الفطور الصباحية، نتيجة لإنشغالها بأعمال المنزل، أو إنشغالها بالتحضير للذهاب الى العمل، أو بسبب إستيقاظ الطفل فى وقت متأخر فلا يجد الوقت الكافى لتناول وجبته، ولهذا ننصحكِ بإحضار وإعداد هذه الوجبة الهامة لأولادكِ قبل وقت كافى من التوجه الى المدرسة، وقبل إنشغالكِ فى أعمالك الخاصة، لما لهذه الوجبة من فوائد جمة على صحة طفلك البدنية والنفسية، كما يمكنكِ مشاركة أولادك الكبار فى إعداد وتحضير وجبتهم الخاصة، ليبدأوا تعلم الإعتماد على النفس، ولتوفير المزيد من الوقت الكافى لتناول هذه الوجبة معاً، وفى جو عائلى متماسك.

لا تنسى التنوع فى وجبة الإفطار على الأقل 3 مرات اسبوعياً، لتحفيز الطفل على تناول تلك الوجبة الهامة، التى تساعده على إكتساب الطاقة الكافية له طوال اليوم، والتى تحفزه على النشاط وقت اللعب، وعلى الفهم الكامل وقت التحصيل الدراسى.
إصابة الطفل بمرض السمنة المبكرة
ينصحك خبراء التغذية دائماً بمراقبة وزن أولادك وأطفالك بإستمرار، لتفادى الأمراض المختلفة فى هذا العمر وخاصة مرض السمنة المبكرة، فالأطفال الذين يعانون من السمنة فى عمر ما قبل الخامسة، هم أكثر عرضة للسمنة عند البلوغ، فإذا لاحظتِ زيادة وزن الطفل عن الوزن المثالى للطفل فى مثل عمره، إبدأى فوراً باستشارة الطبيب، والعمل على تخفيف وزنه من خلال الحمية المناسبة لوزنه وعمره، حتى لا تؤثر على نموه وتطوره العقلى والبدنى فى هذه المرحلة الهامة.

ولتحفيز الطفل على مباشرة الحمية والإستمرار فيها، إبدأى بممارسة تلك الحمية معه، والتظاهر بتناول نفس الطعام الذى يتناوله، ليتشجع على الإستمرار فيها، وتجنبى تناول الطعام المحلى والنشويات بكثره أمامه، لأن كثرة هذا الطعام يؤدى الى زيادة وزنه، إذا تم تناوله بمعدلات كبيرة عن إحتياجات جسمه، فكونى انتِ أول حافز لسلوك الطفل.
مرض فقر الدم الناتج عن نقص الحديد فى جسم الطفل
أكدت الدراسات الحديثة أن مرض فقر الدم الناتج عن نقص الحديد فى جسم الأطفال هو من أهم الامراض المنتشرة فى المنطقة العربية، والذى يسبب بدوره تغييرات سلوكية فى الطفل، كما يؤثر نقص الحديد على الوظائف المختلفة فى جسم الطفل، خاصة وظائف الجهاز العصبى.

ويجب أن تعرفى أن قلة تناول الأطعمة الغنية بالحديد والبروتين هى من أهم مسببات نقص عنصر الحديد فى جسم الطفل، بالإضافة الى الأمراض الطفيلية التى قد تصيب الجهاز الهضمى للطفل، لهذا عليكِ بتجنب هذا النقص عن طريق ادخال الاطعمة الغنية بالحديد فى نظام طفلك الغذائى، مثل السمسم، و الكبد، والخضراوات الورقية، واللحوم، والاطعمة الغنية بفيتامين C، مع الحرص على التقليل من الموالح والحمضيات التى تزيد من إمتصاص الحديد من الأمعاء، وأيضاً المنبهات كالشاى والقهوة.
تسوس أسنان الطفل
ربما تؤدى مساوئ تغذية الطفل الى مشاكل ضارة عديدة مثل تسوس الأسنان، فلتسوس الأسنان 4 عوامل هامة، أولهم قابلية الأسنان للتعرض للتسوس وذلك يكون نتيجة العوامل الوراثية، وأيضاً وجود كربوهيدرات قابلة للتخمر فى الفم، كما أن وجود الميكروبات التى تساعد على تخمر الكربوهيدرات من أهم عوامل التسوس، كما نجد أن نقص تركيز الفلور فى الماء الذى يشربه الطفل من أهم العوامل المسببة أيضاً للتسوس.

ولتجنب مشكلة تسوس الأسنان عند الطفل، يجب عليكِ التركيز على التغذية السليمة التى يتناولها الطفل، لما لها من دور عظيم فى تطور ونمو وسلامة أسنانه، والمحافظة على الأنسجة المحيطة بها، لهذا ينصحكِ خبراء الأسنان بتزويد طفلك بالأطعمة المحتوية على فيتامين A وفيتامين D، والتى تساعد فى تكوين طبقة العاج، كما عليكِ بتزويد طفلك بالأطعمة المحتوية على عنصر الكالسيوم والفوسفور وفيتامين C، لمساعدتهم فى تكوين طبقة الأمينا.

أما عن مسببات تسوس الأسنان، فنجد إنها تُختصَر فى تناول الطفل للمشروبات الغازية، وأيضا المشروبات عالية السكر، والحلويات بين الوجبات أثناء اليوم الدراسى، ويزيد من ذلك عدم إهتمام الطفل بنظافة الأسنان والفم واللثة، لهذا عليكِ بضرورة نصيحة الطفل بأهمية النظافة الشخصية، وخاصة نظافة الفم، بإرشاده بغسل أسنانه قبل الأكل وبعده خاصة، وأيضاً فى الصباح وقبل النوم ليلاً.

فيتامينات هامة لصحة جسم الطفل

– فيتامين أ :

ضروري للحفاظ على العظام و الأسنان و هو يقوم بتقوية نظام المناعة في الجسم و يساعده على مكافحة الأمراض و المشكلات الصحية و من مصادره الفواكه و الخضروات الصفراء مثل الجزر و المانجو و المشمش و البطاطا و يوجد أيضاً في السبانخ و اللبن و القرنبيط و الكبد و الجبن و البيض.
– فيتامين ج :

يقوم بمساعدة الجسم على إمتصاص العناصر الغذائية التي يحصل عليها من الطعام و يساعده كذلك في تعزيز المناعة و يقيه من الإصابة بالعدوى و يجعل الجروح تلتئم بشكل أكثر سرعة و هو هام من أجل نمو الجسم و من مصادره الفواكه الحمضية و العصائر و الجوافة و الفراولة و القرنبيط و الطماطم و الفلفل و المانجو و الشمام و الأناناس.

536
– فيتامين د :

يقوم بمساعدة الجسم في إمتصاص الكالسيوم مما يساهم في تقوية العظام و الأسنان كما يساعد الأعصاب على أداء وظيفتها و يحل مشكلة التقلصات في العضلات و من مصادره أشعة الشمس و الأسماك و الكبد و الزبد و الجبن و القشدة.
فيتامين هـ :

يقي الجسم من التعرض للسرطان و أمراض القلب نظراً لحمايته الخلايا من الإصابة بالتلف كما يحتوي على مضادات للتأكسد و يساهم في تكوين خلايا الدم الحمراء و البيضاء و لو نقص في الجسم سيؤدي إلى ضعف عضلاته و من مصادره جنين القمح و زيت دوار الشمس و المكسرات و البذور و زبدة الفول السوداني و البطاطس و الذرة.
فيتامين ب :

يساعد الجسم في إنتاج الخلايا الجديدة و يحافظ على نمو الخلايا و يمنع حدوث مرض فقر الدم و أمراض القلب و من مصادره السبانخ و القرنبيط و الفاصولياء و العدس و الفاصولياء الخضراء و جنين القمح و الكبد.
فيتامين ك :

يمنع الدم من التجلط و يساعد الجروح على أن تلتئم بسرعة و يجعل نزيف الدم يتوقف و من مصادره الخضروات الورقية خضراء اللون و منتجات الألبان و القرنبيط.

أطعمة تساهم في زيادة طول الطفل

البروتين:

تقوم ببناء أنسجة الجسم و تدخل في بناء الأحماض الأمينية التي تساهم في تكوين هرمونات النمو كما تحافظ على صحة العظام و العضلات و الأنسجة و الأعضاء الأخرى بالجسم مثل الجلد و الأسنان.
-الأملاح المعدنية:

تساهم في النمو و تحافظ على صحة العظام و من أمثلتها الماغنيسيوم و الفسفور و اليود و الحديد و المنجنيز.
– الفيتامينات:

و أهمها فيتامين د الذي يساهم في الحفاظ على الصحة و يزيد من طول عظام الجسم و إذا نقص في الجسم فإنه يؤدي إلى إصابة النمو بالخلل و إصابة العظام بالهشاشة و قد يتسبب في إصابة الطفل بقصر القامة عندما يصل إلى مرحلة البلوغ كما أن فيتامين د يقوم مساعدة الجسم في إمتصاص الكالسيوم كما توجد مجموعة أخرى من الفيتامينات المساهمة في زيادة الطول مثل أ و ب1 و ب2 و ج و ف و يمكن الحصول على هذه الفيتامينات من الفواكه و الخضروات.
و فيما يلي قائمة ببعض الأطعمة التي تساهم في زيادة الطول:
-الحليب:

هو أشهر المصادر لعنصر الكالسيوم و هذا العنصر هام في نمو العظام و المحافظة على صحتها كما أنه يحتوي أيضا على فيتامين أ و مجموعة من البروتينات التي تساهم في تزويد طول الجسم.
– الدجاج:

يحتوي على نسبة عالية من البروتينات مما يجعلها تساهم في نمو الجسم و بناء أنسجته و عضلاته.
– اللحوم الحمراء:

هي أحد المصادر الأخرى التي تحتوي على البروتينات.
– الحبوب:

تقوم بمد الجسم بفيتامين ب و الألياف و معادن مثل الحديد و الماغنسيوم و السيلينيوم و من أمثلتها الأرز البني و الحبوب الكاملة كالقمح.
– البيض:

من أهم المصادر التي تمنح الجسم البروتين لأن البياض يتكون من البروتين بنسبة 100% أما الصفار فيحتوي على دهون لذلك ينصح بالتقليل من تناوله و البيض يحتوي على مادة يطلق عليها أسم الريبوفلافين تساهم في زيادة طول الجسم.

أهم الأغذية الصحية لطفلكِ من 3 إلى 5 سنوات:

-البروتينات:

إختاري لطفلكِ المأكولات البحرية واللحوم الخالية من الدهون والدجاج والبيض والفول والمكسرات الغير مملحة ومنتجات الصويا, والكمية التي يجب أن يتناولها طفلكِ حوالي 110 جرام من البروتين يومياً.
-الحبوب:

قدمي له الحبوب الكاملة مثل الخبز والقمح الكامل والشوفان, ويفضل تناول 140جرام.
– الفواكه:

إجعلى طفلكِ يتناول مجموعة من الفواكه الطازجة والمعلبة والمجففة بدلاً من العصائر, والكمية التي يجب تناولها حوالي 1.5 كوب يومياً.
– الخضراوات:

قدمي لطفلكِ مجموعة متنوعة من الخضروات المختلفة الألوان للحصول على العناصر الغذائية المختلفة, ويفضل تناول 1.5 كوب يومياً.
– منتجات الألبان:

يجب أن يتناول طفلكِ منتجات الألبان المختلفة, ويفضل أن تكون قليلة الدسم مثل الحليب والزبادي والجبن.
– الدهون:

يفضل إستخدام الزيوت النباتية بدلاً من الدهون الصلبة, حيث أن الزيوت النباتية توفر الأحماض الدهنية الأساسية وفيتامين هـ.

كيف تشجعين أطفالك على تناول الخضروات والفواكه؟

1- تقديم الخضروات والفواكه خلال النظام الغذائي المبكر
فعند البدء في تقديم الأطعمة الصلبة، لابد من تقديم الخضروات والفواكه مثل البطاطس المهروسة عند عمر الاربعة أشهر، كما يمكن أيضا تقديم الفواكه بيوريه مثل التفاح والموز. عند القيام بذلك، يصبح من السهل على الأولاد فيما بعد الاعتياد على تناول الخضروات وتقبلها فيما بعد. وأيضا مع بداية مرحلة التسنين يمكن تقديم مكعبات الخضروات المسلوقة، فيكون الطفل سعيدا عند الإمساك ببعضها في يديه وتناولها بنفسه. كما أن الألوان عليها عامل كبير في تشجيع الأطفال، فاحرصي دائما على تقديم الخضروات والفواكه متعددة الألوان للأطفال.

2- تناول الأم والأب للخضروات والفواكه
دائما ما يقوم الأطفال بتقليد الأهل في جميع العادات. فقد يعتاد الأطفال على تناول الخضروات أو الفواكه عند مشاهدتهم للأب أو الأم أثناء تناولها، مما يزيد اهتمامه بتناولها. فيصبح تناول الخضروات والفواكه عادة يومية كما عند الأهل.
فمثلا، عند تقديم عصير الفواكه للطفل مع تناول الأم للصودا، سيطلب الطفل تناول الصودا أيضا. لذلك لابد من اتباع العادات الصحية قبل إجبار الطفل على اتباعها.

3- تقديم الخضراوات بشكل شهي
وهو أهم عنصر لتشجيع الطفل على تناولها. فللأطفال حاسة تذوق قوية ولن يستطيعوا تناول الطعام إن لم يكن طعمه شهي. وهناك العديد من وصفات الطبخ التي تحتوي على الخضروات وتقوم بتقديمها بطرق مختلفة صحية ولذيذة، لا يمكن تناول الخضروات النيئة فقط.

الطهي الجيد لبعض الخضروات قد يجعلها شهية أكثر مع الحفاظ على العناصر الغذائية بداخلها. فمثلا، إن رفض الطفل تناول البروكلي المطهو على البخار، يمكن قليها لفترة بسيطة مع أضافتها للنودلز. وإن كان لايفضل السبانخ المطهية، يمكن تناوله من خلال بعض الفطائر المحشوة بخلطة السبانخ مع الجبنة.

4- تقديم الفواكه كمقبلات
حتى إن لم تكن الفواكه جزء اساسي من النظام الغذائي لأولادك من البداية، فيمكن التجربة من حين لاخر. فيمكن تقديم الفواكه عند شعورهم بالجوع الشديد. كما أن الاولاد يفضلون تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات أو اثناء تحضير الغذاء أو العشاء، يمكن حينها تقطيع بعض الفواكه وتقديمها لهم عند الطلب.

5- إضافة السكر يجعل طعم الفواكه محبب لدى الأولاد
العديد من الأولاد يحبون الفراولة ويفضلون تناولها مع السكر أو صلصة الشوكولاتة. فالقليل من السكر لن يضر الأولاد بقدر عدم تناولهم الفواكه خلال النظام الغذائي.

6- تناول الفواكه في الأشكال المختلفة سموثي أو عصير
عصير الفواكه محبب لدى الكثير من الأطفال، كما أن طعمه لذيذ. مثلا الموز باللبن أو عصير الأناناس. كما يمكن إضافة بعض الفانيلا أو الأيس كريم لتحسين الطعم. يمكن ايضا عمل سموثي الفواكه عن طريق خلط بعض من الفراولة والموز مع الزبادي وبعض السكر. كما يمكن مناقشة الأطفال عن مكونات العصير أو السموثي أثناء تناوله، مع ذكر فوائد كل نوع من أنواع الفاكهة للجسم وللبشرة. أيضا مشاركة الأولاد في تحضير العصير أو السموثي شئ مشوق وممتع للكثير من الأولاد.

7- تعديل وصفات الطبخ المعتادة لإضافة خضراوات أكثر
يمكن تعديل بعض من الوصفات المحببة للأولاد مع إضافة المزيد من الخضروات. فمثلا، يفضل الأطفال تناول النودلز، فيمكن تحضيرها بطريقة مختلفة مع إضافة بعض الفطر والجزر أثناء طهيها، ثم تقدم النودلز والخضروات مع بعض الصلصات المفضلة مثل صلصة الصويا. يمكن أيضا تحضير وجبة صحية ولذيذة من خلال طهي شرائح الدجاج مع قطع البصل والفلفل الملون والفاصوليا والطماطم ثم يقدم هذا الطبق مع الأرز أو الخبز. يمكن أيضا طهي بعض من المكرونة مع البروكلي والفاصوليا والجمبري. إضافة التوابل تعطي مذاق لذيذ ورائحة طيبة للطعام، فاحرصي على استخدامها.

8- تناول الفواكه كتحلية
يمكن عمل بعض اصناف الحلوى من الفواكه أو استخدام الفواكه بداخلها. مثل تزيين بعض قوالب الكيك بالفواكه كالفراولة أو البلح، أو عمل سلطة الفواكه مع إضافة الفراولة والكرز والموز والعنب مع إضافة بعض الايس كريم مع صلصة الكراميل أو الشوكولاتة.

9- جعل الأولاد يعتادون الخضروات والفواكه ويتعرفون إليها
قراءة الكتب حول الخضروات والفواكه وزراعتها وفوائدها المتعددة من أكثر الوسائل التي تساعد على اهتمام الطفل بها. كما أن هناك العديد من البرامج التليفزيونية أو مواقع الانترنت التي قد تساعدك بهذا الشأن. أيضا خلال طهى الطعام، يمكن للأولاد المساعدة مع التحدث حينها عن الأنواع المختلفة للخضروات والفواكه وفوائدها المختلفة، فالخضروات والفواكه تساعد على بناء الجسم ونموه وتساعد على الوقاية من الامراض. كما يمكن اصطحاب الأولاد خلال التسوق وشراء الخضروات والفواكه وترك الاختيار لهم. يمكن أيضا زراعة بعض الفواكه أو الخضروات في حديقة المنزل أو في الشرفة كي يعتني بها الأولاد، فإذا استطاع الطفل حصدها بنفسه بعد النمو فمن الطبيعي أن يتذوقها.

538