قصور الغدة النخامية

0

لكل من يعاني من مشاكل الغدة النخامية او قصورها في هذا المقال و حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال تعرف على اهم اسباب واعراض وطرق لعلاج مشاكل الغدة النخامية

قصور الغدة النخامية

الغدة النخامية هي واحدة من الغدد المهمة جدا في الجسم، و توجد الغدة النخامية التي هي بحجم حبة البازيلاء في قاعدة الدماغ وراء جسر الأنف ، و الغدة النخامية هي قريبة جدا من جزء آخر من الدماغ و يسمى المهاد. و تسمى الغدة النخامية أيضاً باسم “الغدة الرئيسية” لأنها توجه الأجهزة الأخرى للقيام بأعمالها. على سبيل المثال فإن الغدة النخامية توجه الغدة الكظرية سواء لزيادة أو تقليل إنتاج الهرمون ، تتكون الغدة النخامية من ثلاثة أجزاء منفصلة و هي الفص الأمامي، الفص المتوسط، والفص الخلفي كل منها تقوم بوظيفة مختلفة .

ما هي وظيفة الغدة النخامية؟

الغدة النخامية تقوم بالعديد من الوظائف منها ، إنتاج هرمونات النمو ،تنظيم نظام الغدد الصماء ،إنتاج الهرمونات التي تؤثر على وظيفة العضلات والكلى ،إنتاج الهرمونات التي تتحكم في الغدد الصماء الأخرى ،تخزين الهرمونات التي تنتجها منطقة ما تحت المهاد ، و الغدة النخامية لها أقسام و كل قسم يقوم بوظيفة معينة . حيث تقوم الغدة النخامية الأمامية بإفراز الهرمونات المنبه للجريب (FSH) و هو هرمون في المبيض في المرأة و هذا الهرمون يؤدي إلى التبويض في النساء لإنتاج البويضة لتلقيحها. كما أنه يزيد من هرمون الاستروجين عند النساء. أيضاً يقوم بإفراز هرمونات النمو (GH) الذي يوجد في جميع خلايا الجسم و هذا الهرمون يساعد السيطرة على كمية الدهون و العضلات في الجسم، و يساعد على التئام الجروح، و يدعم نظام المناعة، و يساعد الأطفال على النمو.

تؤثر الغدة النخامية في الهرمونات المنمية لقشر الكظر (ACTH) التي توجد الغدد الكظرية حيث توجه الغدد الكظرية لإنتاج هرمون الكورتيزول، وهو أمر حيوي في السيطرة على ضغط الدم و تنظيم السكر في الدم وزيادة التمثيل الغذائي في الجسم ، و تسيطر الغدة النخامية على هرمون البرولاكتين في نسيج الثدي و هذا الهرمون يوجه غدد الحليب في الثدي لإنتاج حليب الثدي، مما يسمح للأمهات لإطعام أطفالهم خلال الأشهر الأولى ،هرمونات الغدة الدرقية تحفيز (TSH) وهي توجد في الغدة الدرقية و هذه الهرمونات تلعب دورا قويا في العديد من وظائف الجسم، بما في ذلك معدل ضربات القلب، والتمثيل الغذائي، وحتى مساعدة تنظيم درجة الحرارة.

الغدة النخامية الوسطية و هي مسؤولة عن الهرمون المنشط للخلايا الصباغية (MSH) الذي يوجد الدماغ والجلد و هذا الهرمون يؤثر على الجلد، كما يساعد تحديد ما إذا كان يصبح أكثر قتامة مع مرور الزمن ،حيث يمكن أن تؤثر أيضاً على النهايات العصبية في الدماغ ، و قد تؤثر أيضاً الدافع الجنسي والرغبة لدينا. الغدة النخامية الخلفية و هي مسؤولة عن هرمون الأوكسيتوسين الذي يوجد في الرحم والغدد الثديية و هذا الهرمون يمكن أن يؤثر على النساء في أوقات مختلفة خصوصا أثناء و بعد الولادة. فإنه يمكن أن يسبب تقلصات أثناء المخاض، و يمكن أن يؤدي أيضاً إلى إنتاج الحليب، وكذلك غيرها من الأمور التي هي ضرورية لمساعدة الأم في رعاية طفلها. أيضاً يؤثر في هرمون فاسوبريسين و و المعروف باسم هرمون المضاد لإدرار البول (ADH) الذي يوجد في الكليتين والأوعية الدموية و هذا الهرمون يساعد على تنظيم كمية الماء في الجسم و هو أيضاً مفيد لضغط الدم، فضلا عن المساعدة في ضمان استمرار الكليتين على العمل في مستواها الأمثل.

قصور الغدة النخامية

ماهو قصور النخامية

قُصُورُ النُّخامِيَّة هو من أحد الإعتلالات التي تصيب الغدة النخامية ( التي تقع في قاعدة الدماغ ) والذي بدوره يؤثر على قدرتها الإنتاجية في إفراز هرموناتها التي يحتاجها الجسم لقيامه بوظائفه الحيوية اليومية . الغده النخامية تقوم بالسيطرة على مجموعة كبيرة من الهرمونات وقصور هذه الغدة قد يؤثر على احد هذه الهرمونات أو مجموعة منها أو كلها مجتمعة وعليه تختلف أعراض الأصابة بها تبعا للهرمون المتأثر بذلك وتلك الهرمونات هي :

– الهرمون الموجه لقشرة الكظر (Adrenocorticotropic hormone (ACTH ) الذي يحفز الغدة الدرقية على افراز هرمون الكورتزون .

– هرمون المانع لإدرار البول والذي يؤثر على الكلى ومقدرتها الامتصاصية للماء والإملاح .
– هرمون المحفز للإباضة والذي له دور كبير في خصوبة الإنثى وقدرتها الإنجابية وكذلك هرمون (Luteinizing hormone (LH) .
– هرمون النمو .
– هرمون الأكستوسين الذي له دور في الولاده وإفراز حليب الأم بعد الولادة .
– هرمون المحفز لهرمونات الدرقية وله دور كبير في نمو الجسم .

اسباب قصور النخامية

من الأسباب المعروفة و التي قد تؤدي للإصابة بقُصُورُ النُّخامِيَّة :

– الإصابة بسرطان الغده النخامية أو سرطانات دماغية بشكل عام .

– الاصابة بالسكتة .

– إجراء جراحة الدماغ قد تؤثر على نسيج الغدة النخامية .

– التهاب الانسجة الدماغية كمرض التهاب السحايا .

– الإصابة بامراض الجهاز المناعي .

– الاضطرابات الجينية المرتبطة بقصور نشاط الغدة النخامية .

– حدوث نزف في أثناء الولادة .

– الإصابة بمرض السل الرئوي .

– اصابة الدماغ بضربة قوية اثر حادث سير .

– جراحة الدماغ .

– التهاب الدماغ .

أعراض وعلامات قصور النخامية

تظهر علامات وأعراض الإصابة بهذا المرض تبعا لنوع الهرمون المتأثر وغاليا ما تكون على النحو التالي :

– التعب والضعف العام .

– فقدان الوزن المصاحب لفقدان الشهية علماً انه من الممكن حدوث العكس .

– الإصابة بفقر الدم .

– إختلال القدرة الانجابية وحدوث العقم أحياناً .

– زيادة الحساسية لدرجات الحرارة المنخفضة .

– قصر القامة وعدم انتظام النمو عند الأطفال .

– انخفاض ضغط الدم غير المفسر .

– عدم انتظام دوره الحيض للإناث البالغات .

– اضطرابات الرؤية وعدم وضوحها .

– إختلال الرغبة الجنسية وعدم الرغبة بممارسة الجماع .

– نقص شعر الوجه والجسم عند الذكور .

– تصلب المفاصل .

– الإعياء و التعب .

– فقد الشهية و فقدان الوزن .

– قصر القامة عند الأطفال في حال تأثر إفراز هرمون النمو .

– تعذر انتاج الحليب عند الام المُرضعة

قصور الغدة النخامية

ما تشخيص قصور الغدة النخامية ؟

إذا كان طبيبك يعتقد ان يكون لديك قصور النخامية وقال انه أو انها سوف تستخدم بفحص الدم للتأكد من مستويات الخاص بك من الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية في بعض الأحيان ، وقال انه أو انها سوف تحقق أيضا عن الهرمونات التي تحفزها الغدة النخامية بك الغدد الأخرى أن يفرج عنه .

على سبيل المثال فإن طبيبك قد يتحقق مستويات T4 لديك ، الغدة النخامية الخاص بك لا تنتج هذا الهرمون ومع ذلك فإنه يطلق TSH والذي يحفز الغدة الدرقية ، وجود مستويات منخفضة من T4 يشير إلى أن قد يكون لديك مشكلة مع الغدة النخامية الخاص بك .

قد يصف لك الطبيب أدوية معينة قبل القيام باختبارات الدم ، وقد صممت هذه الأدوية لتحفيز إنتاج الجسم للهرمونات محددة ، ويمكن أخذ هذه قبل الاختبار و يساعد الطبيب الحصول على فهم أفضل وظيفة الغدة النخامية .

وبمجرد أن يحدد الطبيب مستويات الهرمون المنخفض ، لا بد له أو انها تحقق في أجزاء من الجسم (الأعضاء المستهدفة) المتضررة من تلك الهرمونات في بعض الأحيان ، والمشكلة ليست مع النخامية بك الغدة نفسها ، ولكن ليس مع هذه الأجهزة المستهدفة الأخرى .

قد الطبيب يقوم بإجراء اختبارات التصوير ، مثل التصوير المقطعي (CT) المسح أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) مسح على الدماغ ، ويمكن لهذه ان تقوم بمساعدته أو شخصية لها ما إذا كان الورم في الغدة النخامية الخاص بك هي الذي تؤثر وظيفتها .

ليست هناك دورة واحدة من العلاج لهذا الشرط لأن عددا من الهرمونات قد تتأثر ، بشكل عام فإن الهدف من العلاج هو جمع كل مستويات الهرمون الخاص بك مرة أخرى إلى وضعها الطبيعي .

وقد ينطوي هذا على تناول الأدوية لاستبدال هرمونات الغدة النخامية الخاص بك لا تنتج بشكل صحيح في هذه الحالة ، سوف تحتاج مستويات الهرمون الخاص بك إلى أن يتم التحقق منها بشكل منتظم ، وهذا يسمح للطبيب لضبط جرعات الأدوية التي تتناولها للتأكد من انك تحصل على الكمية التي تحتاجها .

علاج قصور النخامية

من الإجراءات العلاجية المتبعة للمرض :
– استخدام العلاجات الدوائية الهرمونية .
– التدخل الجراحي لتصحيح مظهر ووظيفة الأعضاء التناسلية .
– التدخل الجراحي لعلاج الأورام السرطانية في حال وجودها .
– قد يكون العلاج الإشعاعي مفيد في بعض الأحيان .

التعايش مع قصور النخامية

يفضل اتباع التعليمات التالية للتخفيف والتعايش مع المرض :

– يجب على المريض الإلتزام بنصائح الطبيب وتناول الدواء في اوقاته المحددة .

– يجب إجراء فحوصات دورية لمتابعه تقدم المرض .

الوقاية من قصور النخامية

تتعذر الوقاية من قصور النخامية في معظم الحالات الا ان ادراك العلامات والأعراض في مرحلة مُبكرة يُسهم في التدخل العلاجي المُبكر وتحسين مآل المرض .

مضاعفات قصور النخامية

من المضاعفات التي يمكن حدوثها نتيجة الإصابة بقصور النخامية :

– حدوث عقم دائم .

– إختلال النمو الجسمي والعقلي .

– في الحالات المتقدمة قد يسبب الوفاة .

قصور الغدة النخامية