متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

1

تعاني الكثير من النساء من متلازمة ما قبل الدورة الشهرية على مجلة رجيم اعرفي اكثر عن متلازمة ما قبل الحيض وطريقة علاجها
متلازمة ما قبل الدورة الشهرية
تعريف متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

معظم النساء يعانين من آلام الثدي، الانتفاخ، وآلام العضلات، قبل بضعة أيام من بدء الدورة الشهرية. وتعتبرهذه الأعراض طبيعية في فترة ما قبل بدء نزول الحيض. لكن، عندما تبدأ هذه الأعراض تؤثر على حياتك اليومية، فإن هذا ما يطلق عليه اسم متلازمة ما قبل الحيض، والمعروفة بPMS. ويمكن أن تؤثر متلازمة ما قبل الحيض على الحالة المزاجية مثلما تؤثر على الجسم أيضاً. وفي بعض الأحيان، قد تجعل الفتاة أو السيدة تغير من تصرفاتها وطريقة تعاملها.

عادة ما يطلق على متلازمة ما قبل الدورة الشهرية بـ”PMS”، وهي حالة صحية لها أعراض تؤثر على العديد من النساء اللواتي في سن الحمل. قد تسبب متلازمة ما قبل الدورة الشهرية العديد من الأعراض الجسدية والنفسية التي تحدث خلال الفترة التي تسبق الدورة الشهرية مباشرة.

تعرّف الكلية الأمريكية للأمراض النسائية والتوليد متلازمة ما قبل الدورة الشهرية على أنها “الحدوث الدوري للأعراض الشديدة جداً بحيث تؤثر على بعض نواحي الحياة، والتي تظهر بشكل متلازم ومتوقع مع الدورة الشهرية”.
تحدث متلازمة الدورة الشهرية عند بعض النساء في سن المراهقة أو في العشرينات من عمرهن. أما الأخريات فلا تحدث عندهن حتى سن الثلاثينات. وقد تصبح الأعراض أسوأ في أواخر الثلاثينات والأربعينات حيث تقترب المرأة من الوصول إلى مرحلة سن اليأس.

ومع ذلك، يجب عليك ألا تستسلمي لهذه المشاكل بحيث تتحكم بحياتك. قد يساعدك تناول العلاجات وإجراء تعديلات في نظام الحياة لتقليل أو التحكم بالعلامات والأعراض لهذه المتلازمة.

أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

إن العلامات والأعراض المصاحبة لمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية الأكثر شيوعاً هي:

الأعراض العاطفية والسلوكية:
– حب الشباب

– انتفاخ وآلام الثدي

– الرغبة الشديدة في تناول الطعام

– نقص الطاقة

– التقلصات والتشنجات

– الصداع

– آلام أسفل الظهر

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك أن تعاني أيضاً من:

– الشعور بالحزن، الغضب، أو التوتر والقلق.

– عدم القدرة على الانتباه.

– صعوبة التركيز في أداء المهام الموكلة إليكِ.

– الرغبة في الانسحاب من محيط الأسرة والأصدقاء.

– التصرف بطريقة عدوانية أو عنيفة.

ومع أن قائمة العلامات والأعراض طويلة، فإن معظم النساء اللواتي يعانين من متلازمة الدورة الشهرية يعانين من القليل من هذه المتاعب فقط.

وبالنسبة لبعض النساء، فإن الألم الجسدي والتوتر العاطفي شديدان جداً بحيث يؤثران على الروتين والأنشطة اليومية الخاصة بهن. وبالنسبة لمعظم النساء، فإن العلامات والأعراض تختفي مع بدء الدورة الشهرية.
لكن القليل من النساء ممن يعانين من متلازمة الدورة الشهرية تحدث لديهم أعراض معيقة لحياتهن كل شهر. هذا الشكل لمتلازمة الدورة الشهرية له دلالته النفسية الخاصة به والذي يُسمى اضطراب التقلقل السابق للدورة الشهرية. هذا الاضطراب عبارة عن شكل شديد جداً من متلازمة الدورة الشهرية ويتميز بعلامات وأعراض تشمل الاكتئاب الشديد، الشعور بالأسى، والغضب، والضيق، والنظرة الدونية للذات، وصعوبة التركيز، والقلق، والتوتر. بعض النساء اللواتي يعانين من متلازمة الدورة الشهرية الشديدة جداً قد يعانين من اضطراب نفسي خفي.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

إذا لم تتمكني من التعامل مع متلازمة الدورة الشهرية بإجراء تغيير نمط الحياة، وكذلك إذا كانت علامات وأعراض متلازمة الدورة الشهرية تؤثر على صحتك وأنشطتك اليومية بشكل كبير، عندها استشيري طبيبك.

ما مدى شيوع متلازمة الدورة الشهرية؟

تتنوع التقديرات المتعلقة بنسبة النساء المصابات بمتلازمة الدورة الشهرية تنوعا كبيراً. يُقدر أن 3 من كل 4 نساء من ذوات الحيض يصبن بأحد أشكال متلازمة الدورة الشهرية. وتميل هذه المشاكل إلى الظهور في أواخر العشرينات وأوائل الثلاثينات.

تكون متلازمة الدورة الشهرية أكثر شيوعاً عند النساء اللواتي:

• عمرهن بين أواخر العشرينات وأوائل الأربعينات.
• لديهن طفل واحد على الأقل.
• يوجد في عائلاتهن حالات اكتئاب.
• تاريخهن المرضي يتضمن إما اكتئاب ما بعد الولادة أو اضطرابات مزاجية.
متلازمة ما قبل الدورة الشهرية
أسباب متلازمة ما قبل الدورة الشهرية
إن السبب الدقيق لحدوث متلازمة ما قبل الدورة الشهرية ما زال غير معروف بعد، لكن قد تساهم عدة عوامل في حدوث هذه الحالة:

• تغيرات دورية في الهرمونات: تتغير علامات وأعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية مع النسب المتغيرة للهرمونات وتختفي مع الحمل والوصول لسن اليأس.

• التغيرات الكيميائية في الدماغ: إن التغير الحاصل في نسبة السيروتونين – وهو ناقل عصبي كيميائي في الدماغ ويعتقد أنه يلعب دوراً حاسماً في الحالة المزاجية – هذا التغير قد يثير أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية. إن عدم وجود كميات كافية من السيروتونين قد يساهم في حدوث اكتئاب ما قبل الدورة الشهرية، بالإضافة إلى الإرهاق واشتهاء تناول أطعمة معينة ومشاكل في النوم.

• الإكتئاب: بعض النساء اللواتي يشكين من متلازمة ما قبل الدورة الشهرية يعانين من إكتئاب لم يتم تشخيصه مع أن الإكتئاب وحده لا يسبب جميع الأعراض.

• التوتر: قد يتسبب التوتر في تعظيم بعض أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية.

• العادات الغذائية السيئة: تم ربط بعض أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية مع انخفاض مستويات الفيتامينات والمعادن. ومن العوامل المساهمة الأخرى لحدوث متلازمة ما قبل الدورة الشهرية هو أكل الكثير من الطعام المالح، الأمر الذي قد يسبب احتباس الماء، بالإضافة تلك المشروبات التي تحتوي على الكافيين الأمر الذي قد يؤدي إلى اضطرابات مزاجية واضطرابات في مستوى الطاقة.

العلاجات والأدوية

يوجد عدد من الأدوية التي بإمكانك تناولها لتسكين آلام متلازمة ما قبل الدورة الشهرية ” مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية” مثل اُبَر ديكوفيناك صوديوم او الشكل الاخر منه حبوب فولتارين وغيرها من المسكنات
النظام المعيشي والعلاجات المنزلية

يمكنك في بعض الأحيان التعامل مع أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية أو تخفيفها بعمل تغييرات في طريقة أكلك وممارسة الرياضة ومباشرة حياتك اليومية. جربي الأساليب التالية:

قومي بتعديل نظامك الغذائي

• تناولي وجبات أصغر حجماً وأكثر تكراراً لتقليل الانتفاخ والإحساس بالامتلاء.
• حدي من استخدام الملح وتناول الأطعمة المالحة لتقليل الانتفاخ واحتباس الماء.
• اختاري الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المتعددة مثل الفواكه والخضر والحبوب الكاملة.
• اختاري الأطعمة الغنية بالكالسيوم. إذا كنت لا تتحملين المنتجات الحليبية أو أنك لا تحصلين على كمية كافية من الكالسيوم في نظامك الغذائي، فقد تحتاجين إلى تناول مكملات غذائية يومية غنية بالكالسيوم.
• تناولي مكملات غذائية متعددة الفيتامينات يومياً.
• تجنبي شرب الكافيين.

إجعلي ممارسة الرياضة جزءاً من روتينك اليومي

مارسي على الأقل 30 دقيقة من المشي السريع أو ركوب الدراجة الهوائية، أو السباحة أو أي نشاط إيروبي آخر خلال معظم أيام الأسبوع. إن التمرين اليومي المنتظم يساعدك على تحسين صحتك بشكل عام ويزيل الأعراض مثل الإرهاق والإكتئاب.
قللي من التوتر
• احصلي على قسط كاف من النوم.
• مارسي تمارين استرخاء العضلات التدريجي أو التنفس العميق للمساعدة في تقليل وجع الرأس والتوتر وصعوبة النوم (الأرق).
• جربي ممارسة اليوغا أو جلسات التدليك للاسترخاء وإزالة التوتر.
سجلي الأعراض التي تعانين منها لعدة أشهر
إحتفظي بسجل حتى تتمكني من تحديد الأمور التي تؤدي إلى بدء الأعراض لديك وتوقيتها. هذا الأمر سيتيح لك امكانية التدخل باستراتيجيات تساعدك على تقليلها.

لذلك يجب ان يتم مراعاه حاله المراه الصحية والنفسية في هذه الفترة بشكل خاص لما تعانيه من تغيرات جسدية