محاربة الملل الوظيفي – نصائح وطرق لتتميز في عملك

0

لكل من يرغب بالتخلص من الملل الوظيفي ويكون اكثر فاعلية وانتاج في العمل في هذا المقال تعرف معنا على اهم الطرق والافكار التي تساعد في محاربة الملل والتميز في العمل حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
محاربة الملل الوظيفي - نصائح وطرق لتتميز في عملك

من المؤلم للكثير من رواد الأعمال أن يجدوا موظفيهم يجلسون على مكاتبهم ، في إنتظار شىء ما أن يحدث “كإنتظار قدوم عميل للشراء” أو إنتظار طلب المدير لبدء تنفيذ أحد الأعمال ، و بالتالي فكل رائد أعمال يشعر بأن هناك إهدار للطاقات الغير مستغلة في موظفيه ، و يشعر أيضاً بأن الموظف إذا ظل على هذه الحالة فقد يصاب بالملل الوظيفي الذي يؤدي به في نهاية المطاف إلى ترك العمل ، و الذهاب إلى وظيفة أخرى أكثر حماساً .

بعض الأفكار التي من شأنها أن تفيد كل الأطراف و تقضى على الملل الوظيفي تماماً و هي كالتالي :

1 – إلحاق العمالة الزائدة لديك بدورات تدريبية لرفع الكفاءة :

فإذا كان لديك إثنان من الموظفين يعملون في نفس المكتب و نفس الوظيفة ، و تشعر أن حجم الأعمال الموكلة إليهم قليلة ، فيمكنك إبتعاثهم بالتناوب إلى دورات تدريبة للإستغلال إمكانياتهم في المستقبل بشكل أفضل ، على أن يقوم الموظف الموجود بالشركة بتنفيذ مهام عمله و مهام عمل زميله أثناء غيابه .


2 – توجيه الأعمال إلى موظفيك في الداخل :

إذا كنت تطلب من بعض شركات الدعاية و الإعلان طباعة بعض المواد الدعائية الخاصة بك و التي تعلم أنه يمكن لموظفيك القيام بها في مقر عملك بإقتناء بعض الآلات و الأدوات البسيطة ، فيمكنك توفيرها لموظفيك و تعليمهم كيفية القيام بهذا العمل ، وسوف تفاجأ بالنتيجة ، فسوف ينهون هذه الأعمال في وقت قياسي و بسعر أقل من الذي كنت تدفعه ، و سيقضي هذا على الملل الوظيفي تماماً “و لا تنسي مكافأتهم إذا ما أحسنوا العمل” فإعطائهم حافز نقدي عن كل قطعة ينتجونها سوف يحفزهم كثيراً.

3 – إعادة ترتيب ملفات عملك القديمة :

عندما يكون الجميع في إنشغال دائم ، فإن نظام حفظ و تنظيم الملفات يكون في أبشع صوره ، و بناء على ذلك يصعب الوصول إلى المعلومات القديمة التي نريدها لنسترشد بها للمستقبل ، و على هذا فيجب أن تقوم بإرشاد موظفيك إلى القيام بتعديل و تنظيم و فهرسة نظام حفظ الملفات كي تسهل عليهم و عليك عملية الوصول إلى المعلومة التي تريد .


4 – إيفاد موظفيك للقيام بمهام عمل خارجية :

لماذا تجعل من نفسك محوراً لكل الأعمال ، لماذا لا توكل بعض من مهامك الوظيفية لأحد موظفيك ، يمكنك أعطاءه سيارة للتخفيف عنك و ليقوم ببعض مهامك في الخارج ، فهذا الأمر سيساعده على ملىء وقت فراغه فيما يفيد ، و سيساعدك على التفرغ أكثر لإدارة عملك بدلاً من إضاعة الوقت في ساعات القيادة وسط إزدحام الطرق .


5 – المشاركة في تجديد ديكور المكتب :

هل تشعر بأن هناك هدوء نسبي في أعمال خلال أشهر الصيف “مثلاً” ربما يكون هذا الوقت هو الوقت المناسب لإحداث بعض التغييرات في ديكور مكتب الشركة ، إن تغيير بيئة العمل و ألوان الحوائط و بعض الأثاث المكتبي سبهجك و سيبهج العاملين معك ، إحتفظ بجزء منهم فقط في مكان العمل للوفاء بالمتطلبات اليومية ، و حول الباقي إلى مصممين و مشرفين على العمال و مندوبي لمشتريات مواد الديكور التي سيتم إستخدامها في التجديد ، سوف يبهجهم هذا العمل كثيراً و سيجعلهم أكثر حماساً في العمل ، فبدلاً من جلوسهم أمام المكتب فسوف تكون لهم الفرصة لمشاهدة كل جديد في الأسواق ، و لربما إستخدموا هذه الخبرات في تجديد بيوتهم أيضاً لجعل حياتهم أكثر بهجة من ذي قبل .


6 – عمل دراسات جديدة للسوق :

عندما يكون هناك إنشغال دائم في العمل فإن هذا يجعلك تبتعد عن معرفة منافسيك ، إلى ماذا وصلوا و كم بلغت أسعار بيعهم ، و كيف هي الطريقة التي يبيعون بها منتجاتهم ، فإذا وجدت لدى أحد موظفيك الوقت اللازم لجمع و دراسة كل هذه المعلومات و جلبها إليك ، فأفعل .. كل ما عليك هو أن توضح له أهمية العمل الذي سيقوم به لك و لشركتك حتى يكون له دافع أكثر في تحري الدقة في جمع المعلومات التي تريد ، و لا تنسى أن تشركه و باقي الموظفين في إستخدام هذه المعلومات في تصميم الخطط الجديدة لنظام عمل شركتك ، و أن تكافىء الجميع بمجرد حصول الشركة على الأرباح المتوقعة من تنفيذ خططها الجديدة .

7 – إبتكار طرق جديدة للتسويق :

هل تعلم أن السكرتير الخاص بك و الذي ينتظر منك أن تمده بالأعمال اليومية ، من الممكن له أن يقوم بالتسويق لشركتك عن طريق الهاتف ، و هل تعلم أن المصمم الذي يعمل في مهنة التصميم أياً كانت “تصميم أزياء ، تصميم الأثاث المنزلي” أو أي نوع من أنواع التصميم .. هو شخص يمتلك الحس الفني ، و يمكنه في وقت فراغه أن يقوم بمهام عمل أكثر فاعلية للشركة ، و نفترض أنك أرسلته في دورة لتصميم المواقع الإلكترونية بهدف تصميم و تنفيذ موقعك الإلكتروني الجديد للشركة ، فتأكد من أنه سيكون أكثر الناس تعبيراً عن حاجة شركتك حيث أنه قد عمل بها و يعرف ماذا يريد العميل ، و كذلك يمكنك الإستعانة ببعض موظفيك للقيام بالتسويق للشركة عن طريق مواقع الإنترنت المختلفة بإضافة نبذة عن موقعك ببعض المواقع الأخرى أو كتابة مقالات دعائية ، أو الإسهام في أحد مشاريع الشركة الخيرية ، و سوف يعود ذلك بالخير الكثير عليك و على موظفيك بحيث لن تظهر أي مشكلة ناتجة عن وجود وقت فراغ غير مستغل لأي منهم في المستقبل ، و سيشعر كل موظف بمدى الفعالية و التأثير في العمل مما يجعله محباً لعمله بعد إن ساعدته في إكتشاف المواهب الكامنة فيه و التي كان يملكها و لا يستخدمها .

و الأمر يرجع في النهاية إلى مقدرتك على إيقاد روح الحماس في فريق عملك عن طريق التحفيز المادي و المعنوي لجعلهم شعلة من النشاط لا تنطفىء شرارتها إلى الأبد .

محاربة الملل الوظيفي - نصائح وطرق لتتميز في عملك


10 طرق لتكون سعيد في العمل

1. السيطرة

يجد علماء النفس باستمرار أن الناس الذين يعملون في أماكن عمل حيث يمتلكون قليل من السيطرة على عملهم يجدون أن العمل مُجهِد وبالتالي غير مُرضي. الناس الأكثر سيطرة يُدركون كيفية تنفيذ عملهم وجربوا ارتياح أكبر. ابحث عن طرق للسيطرة على عملك. بذل حتى لو مقادير صغيرة نسبياَ من السيطرة يجعلك تشعر بسعادة أكبر بعملك.

2. محاربة المتاعب الصغيرة

آلة القهوة لا تعمل؟ نفس المعلومة يجب أن تُوضع في شكلين مُختلفين؟

أعمال الأشخاص المُرضية تكون حساسة بشكل مُفاجئ للمتاعب اليومية، تلك متاعب صغيرة تُذكر إضافة للمتاعب. لا يمانعون الناس العمل بجِد عندما تكون المُهمة صعبة ولكن عندما تبدو سخيفة بشكل مُزعج يُصبحون غير سعداء وبسرعة. تكلم مع مديرك بشأن التخلص من هذه المتاعب الصغيرة. اعقد اتفاق أيضاَ مع زملائك في العمل بأن المتاعب الصغيرة تستحق المعالجة.

3. تقاضي الأجر العادل

الفرق الكبير بين ما تعتقد أنك يجب أن تكسبه وبين ما تكسبه سيجعلك أقل سعادة.

السؤال هو: بمن تقارن نفسك؟ بالأشخاص الآخرين في مكتبك (عملك) أو أشخاص آخرين بنفس مهنتك (وظيفتك)؟ كِلا المقارنتين ستؤثر على الأرجح بكونك سعيد في عملك. الإدراك هنا مهم جداَ، جنباَ إلى جنب مع المستويات المطلًقة للأجور. قد تكون قادر على العيش بفروقات صغيرة ولكن الفروقات الكبيرة تميل إلى تناولك وتقلل من تركيزك. إذا كان هذا هو الحال، فيمكن أن يكون الوقت قد حان للمُضي قُدماَ.

4. مشاكل عنوان الأُسرة

إنجاب طفل قد يكون رائعاَ، لكنه أيضاَ مُرهِق جداَ.

وفقاَ لدراسة ما يقارب 10,000 شخص في المملكة المتحدة U.K أولئك الذين لديهم أطفال، أصبحوا بعد ذلك أقل رضاً عن وظائفهم بشكل كبير.

وقد شرح البروفيسور جيورجالسGeorgllis الأمر بقوله: الناس أقل سعادة في العمل لمدة تصل إلى خمس سنوات بعد ولادة طفلهم الأول. على الرغم من أنّ التأثير يبدو أقوى على النساء خاصة الذين يعملون في القطاع العام. إنها تذكير بتأثير الأحداث الخارجية على سعادة الناس بعملهم، ليس من جانب عملهم فقط.

هل أنت متأكد أن عملك هو السبب حقاَ في نزولك للأسفل؟ ربما هناك حالة في المنزل يجب أن تتعامل معها. ابدأ بإصلاح الداخل أولاً فربما تملك وظيفة رائعة يتمناها الكثير غيرك!

5. الشعور بالإنجاز

لكي يشعر الأشخاص بالسعادة في عملهم، عليهم أن يشعروا أنهم يُحرزون تقدّم. في بعض الوظائف يكون الانجاز واضح وفي بعضها الآخر لا يكون واضح. قد يكون من الصعب معرفة مانقوم بالمساهمة به، مثل عجلة صغيرة في آلة كبيرة. لهذا السبب يمكن أن يكون العامل التالي مهم جداّ.
محاربة الملل الوظيفي - نصائح وطرق لتتميز في عملك

6. استقبال الملاحظات

لا يوجد أخبار سيئة عندما يتعلق الأمر بالرضا الوظيفي. قد يكون تلقي الملاحظات السلبية مؤلم ولكنه على الأقل يُخبرك أين يمكن إجراء التحسينات. من ناحية أُخرى، يمكن لردود الأفعال الايجابية أن تصنع الفرق في راحة الأشخاص. إذا لم تكن تتلقى ردود الأفعال فاطلبها أو اسأل عليها. يمكن لردود الأفعال الصحيحة أن تساعد في تلبية الحاجة للانجاز.

7. السعي وراء التعقيد والتنوع

عموماَ يجد الناس فرص عمل مُرضية أكثر إذا كانت أكثر تعقيداَ وتقدّم مزيد من التنوع. نعم إنّه نوع من التحدي. يبدو أنّ الناس يُحبون الأعمال المُعقدة (لكن ليس العمل المستحيل) ربما لأنّ العمل المُعقد يدفعهم أكثر للعمل.

العمل السهل جداّ يُشعر الناس بالملل. لا يُمكن لهذا أن يكون ممكناَ لجميع الموظفين، لكن ابحث عن طرق لاضافة التعقيد والتنوع الى عملك. قد تعتقد أنه من الأفضل تجنب العمل الأكثر تعقيداَ، لكن من المُرجّح أن يجعلك التحدي أكثر سعادة.

8. طلب الدّعم

غالباَ ما يشكو الموظفين من كون تواصل رؤساء العمل ضعيف بالنسبة للاتجاه العام للشركة. يريد الناس معرفة اهتمامات منظمتهم بهم، وبذلك يحصلوا على شيء من رفع معنوياتهم. ونتلقى هذه الرسالة من كيفية معاملة رئيس العمل لنا، نحصل على أنواع من المزايا الخفية ووسائل أخرى إضافية.

إذا كان الناس ينظرون إلى مزيد من الدعم التنظيمي، فهم أكثر سعادة بوظائفهم. إذا كان هذا المجال مُفتقراً، حاول أن تسأل مديرك عن مزيد من المعلومات والدعم، والفت انتباهه لسبب طلبها.

9. شهر العسل والتراخي

يجرب الناس فترات شهر العسل بعد شهر أو شهرين من بدء العمل الجديد وذلك عندما يزيد رضاهم عن العمل. لكن بعد ذلك يبدأ الأمر بالتضاؤلبعد 6 أشهر أو نحو ذلك. تميل فترة شهر العسل في بداية العمل الجديد لأن تكون أقوى عندما يكون الناس غير راضين بشكل خاص بوظائفهم السابقة.

لكن ماذا إن انتهت فترة شهر العسل منذ فترة طويلة وكنت قد دخلت مخلفات طويلة. في بعض الأحيان تكون الطريقة الوحيدة لتكون أكثر سعادة في عملك هي أن تجد عمل جديد.

محاربة الملل الوظيفي - نصائح وطرق لتتميز في عملك

10. سعيد في الحياة، سعيد في العمل

الأشخاص الذين هم عموماَ سعداء يجدون أنه من الأسهل أن يكونوا سعداء في العمل. وهذا وفقاَ لتحليل من 223 دراسة حول العلاقة بين الرضا الوظيفي والرضا عن الحياة.

يقول المؤلف ناثان بولينج Nathan Bowling : اذا كان الأشخاص سُعداء أو ميّالين لأن يكونوا سُعداء وراضين بحياتهم عموماَ، فمن المُرجّح عندها أن يكونوا سعداء وراضين عن عملهم. مع ذلك، فإنّ الجانب الثاني من هذه النتيجة أن يكون هؤلاء الناس الذين هم غير راضين عموماَ والذين يسعون للسعادة من خلال عملهم، قد لايجدون الرضا الوظيفي.

ولايمكن أن يزيدوا مستويات السعادة العامة من خلال السعي ورائها، وهنا جدير بالذكر بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين لايبدو أنهم سعداء في عملهم أياَ كان. أحياناً هذا النوع من السعادة التي يبحثون عنها لايمكن أن يتحقق من خلال العمل.


10 نصائح لتتميز في عملك

أنت من يطور نفسه
قدمت موظفة شابة استقالتها من إحدى الشركات، وحين سألها قسم الموارد البشرية لماذا قدمت استقالتك؟ كان جوابها أن مديرها لا يفعل شيئا من أجل أن تتطور مهنيا..
في الحقيقة، لا أحد يمكنه مساعدتك على أن تطور نفسك بقدر ما يمكنك أنت فعل ذلك.
وفي النهاية، أنت المستفيد من تطورك الذاتي وعليك أن تحرص على ألا يكون عملك مجرد مصدر لجني الراتب، بل كن حريصا على اكتساب مهارات وخبرات كل يوم.

كن واثقا في نفسك

الثقة في النفس تحقق لك أكثر مما يمكن أن تحققه الكفاءة المحضة. كن دائما على ثقة تامة بما تقوم به. لكن لا تكن مغرورا وتعلم من الآخرين!

تعرف على ما يجري حولك

لا تحشر نفسك كل الوقت أمام شاشة حاسوبك! العمل يتطلب منك أن تتحرك وتعرف كل ما يجري في المؤسسة. ذلك لا يعني أن تشغل نفسك بأمور لا تهمك، لكن لا تجعل نفسك في عزلة قاتلة وكأنك تعيش خارج مقر عملك.

كن جزءا من الحل

أي مشكلة أو أزمة تواجهها مؤسستك يجب أن تقدم على الأقل اقتراحا واحدا لرئيسك المباشر لحل المشكل والتغلب على الأزمة.

تعرف على رجع الصدى

قدم أحسن ما عندك وأسأل من رئيسك في العمل انطباعه عن أدائك.. هذا يعطيك ثقة في نفسك ويحفزك على مزيد من العطاء في حال كان رجع الصدى إيجابيا من رؤسائك في العمل.

محاربة الملل الوظيفي - نصائح وطرق لتتميز في عملك

الوقت

لا تعود نفسك على التأخر عن الوقت المحدد لبدء العمل. يستحب أن تكون في مكتبك خمس دقائق قبل بدء الدوام.
لتفادي التأخر، لا تركن سيارتك بعيدا عن مقر عملك وتجنب الطرق المزدحمة. احضر إلى عملك بكثير من الحيوية والنشاط و لا تغادر مكتبك وأحد الزبناء ينتظر في الخارج لحل مشكلة.

الأصدقاء الجيدون

يحث كتاب “أي شيء مختلف يقوم بها كبار المديرين في العالم” الموظفين على خلق علاقات صداقة جيدة في محيطهم العملي.
أن يكون لك زملاء يخففون عليك ضغط العمل وترتاح لهم، تتشارك معهم أشياء كثيرة فهذا يساعدك على أن تكون عضوا أكثر إنتاجا في فريق العمل.

استرح قليلا

حافظ على استراحات خفيفة خلال العمل. مثلا اذهب إلى الشرفة لشرب كوب قهوة أو شاي. خذ دقائق لاستنشاق الهواء والعودة بطاقة جديدة. هذا سيقلل عليك الضغط ويمنحك دماء جديدة لاستئناف عملك بحيوية أكبر.

قلل من الهاتف الشخصي

خلال وقت الدوام، لا ينصح بكثرة استعمال الهاتف الشخصي، بل إن بعض الخبراء ينصحون بالتخلص منه والتفرغ للعمل. لكن أنت خذ موقفا وسطا واعرف متى عليك إجراء مكالمة شخصية.
ينصح البعض بأن تخصص الدقائق الأخيرة من وقت دوامك لإجراء مكالماتك الخاصة.

لباسك يزيدك

الهندام الجيد يمنحك احترام الآخرين وتقديرهم. كن حريصا على أن تأتي لعملك بملابس جيدة وأنيقة. ستشعر بالراحة أكثر مما لو أتيت في ملابس قد تثير سخرية زملائك.

محاربة الملل الوظيفي - نصائح وطرق لتتميز في عملك