مرض الربو-مقال يشمل اهم اسباب الربو مع اعراضه و طرق الوقاية منه

0

مرض الربو من الامراض الشائعة في الاونة الاخيرة لتعدد الاسباب و عدم اتخاذ الحيطة و الحذر للوقاية منه و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال يشمل اهم اسباب مرض الربو و كيفية الوقاية منه بالاضافة الى طرق طبيعية لعلاجه
0000022
الرّبو وأشكاله
الرّبو هو شعور بضيق في التنفس، يصحبه سعال وضيق في التنفّس وتصفير الصدر ولهاث، ومن أشكال الربو:
الربو الخارجي المنشأ:يعتبرأكثر انتشاراً بين الأطفال والمراهقين وعادة يختفي مع السن، ومع تفادي العوامل الكثيرة للحساسيّة، ويكون للشخص المصاب بهذا النّوع من الربو حساسية غير عادية تجاه العوامل المثيرة للحساسية. عندما يتعرّض المصاب بالربو للمرة الأولى للعوامل المثيرة للحساسية، ينتج جهاز المناعة كميات غير عادية من البروتينات الدفاعية تسمى الأجسام المضادة، من نوع IGE جلوبيولين المناعة، وهو الجسم المضاد الذي يسبب اعراض الحساسية.
ودور هذا المضاد IGE هو تمييز عوامل معينة مثيرة للحساسية، مثل لقاح النبات (الرجيد) ويلتصق بالخلايا البدنية – وهي خلايا تحتوي على وسائط كيميائية – تتراكم هذه الخلايا في أنسجة معرضة للبيئة مثل الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي.
وخلال التعرض الثاني تميز أجسام IGE هذه العوامل المثيرة للحساسية وتعمل على تنبيه الخلايا البدنية لكي تطلق الهيستامين Histamine والوسائط الكيماوية، وهذه الوسائط هي كيميائيات التهابية تترك تأثيرها على أنابيب الشعيبات الهوائية لكي تؤدي الى انتاج المزيد من المخاط فيها والإنتفاخ والتشنج الشعيبي (Br. Attack).
الربو الداخلي المنشأ:وهذا النوع شائع عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات ولدى البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 30 سنة، ان الالتهابات الفيروسية التنفسية هي مهيجات أساسية وتؤثر إما على الأعصاب أو على الخلايا قرب سطح القصبة الهوائية، وقد يسبب ذلك تشنج شعيبي، وتشمل المهيجات العوامل التالية:
العوامل المثيرة للحساسية.
التمارين الرياضية.
الهواء البارد.
اسباب هذا المرض فان هناك عاملين مهمين في حدوثه وهما :
1- العامل الجيني : حيث ان الشخص الذي ينحدر من عائلة بها حساسية الصدر او الجلد يكون اكثر قابلية للاصابة بالربو من اولئك الذين ينحدرون من عائلات تخلو من تلك الحساسية .
2- العامل البيئي : وهو تعرض المريض لبعض الحفزات والمهيجات للمجاري التنفسية ومن هذه المحفزات المحفزات التي تنتشر في الوظيفة او العمل الذي نقوم به ومنها غبار الخشب والادوية والصبغات والحيوانات والحشرات والمبيضات حيث ان هذه المحفزات تنتج الربو المهني والذي يشكل 15% من الربو .
وهنالك محفزات اخرى من اهمها غبار الطلع والرشح والهواء البارد والرياضة ودخان السجائر ودخان وسائل النقل بالاضافة الى العطور والمحفزات العاطفية والادوية مثل مضادات الالتهاب ( نسيدز ) والادوية المستخدمة في علاج الضغط (Beta-blockers ) .
788
وعند حدوث النوبة يحدث الاتي:
1) تقلص العضلات المحيطة بالمجاري التنفسية ( الشعيبات الهوائية )
2) انتفاخ الغشاء المبطن للمجاري التنفسية ( الشعيبات الهوائية )
3) يزداد افراز المواد المخاطية في داخل الشعيبات الهوائية مما يؤدي الى تضيق هذه الشعيبات وصعوبة مرور الهواء بداخلها وعندها يشكو المصاب من اعراض وعلامات الربو الاعتيادية .
علاج الربو
الهدف من علاج الرّبو
السّيطرة على أعراض المرض منع تضاعفات الرّبو المحافظة على وظيفة الرّئتين وذلك بأن تكون قريبة من الطّبيعي قدر الإمكان.
تجنّب الآثار الجانبيّة للأدوية المستخدمة.
تجنّب الانسداد غير القابل للعكس.
أنواع علاج الرّبو
العلاج بالأدوية
وهناك العديد من الأدوية المستخدمة لذلك، وتؤخذ بعد استشارة الطّبيب
7888
تنقسم أدوية الرّبو إلى قسمين:
أدوية سريعة المفعول : مثل beta2-adrenoceptor agonists مثال عليه سالبوتامول ( salbutamol ) و هو يعتبر الخط العلاجي الأول لعلاج أعراض الربو و خصوصا قبل ممارسة الرياضة، وتعمل على انبساط عضلات الأنابيب الهوائيّة، وتقلّل من إفراز المواد المخاطيّة وانتفاخ الغشاء المخاطي.
أدوية السيطرة على المدى الطويل : مثل الستيرويدات القشرية (Corticosteroids ) وهي تعتبر أكثر أدوية المدى الطويل فعالية و منها ما يتم إستنشاقه مثل بيكلوميثازون (beclomethasone) وينصح بإستنشاقه مرة إلى مرتين يومين حسب الحاجة و يأتي (Corticosteroids) على شكل حبوب هو عادة ما يستخدم ما عدا في الحالات المرضية الشديدة المستمرة، وتعمل على منع انقباض عضلات الأنابيب الهوائيّة وتورّمها، وامتلائها بالإفرازات المخاطيّة. وتحول الأدوية الوقائيّة دون حدوث نوبات الرّبو بطريقة متكرّرة، كما أنّها تعمل على تخفيف حدّة النّوبات إذا حدثت، ويجب أن تُؤخَذ هذه الأدوية باستمرار يوميّاً لتؤدّي مفعولها، وعادةً تؤخذ عن طريق الاستنشاق. ينصح مريض الربو بالابتعاد عن كل العوامل المهيّجة مثل: الغبار، والتدخين، والمواد الكيميائية، وأيّ مواد يلاحظ المريض أنّها تقوم بعمل حساسية لديه.
العلاج بالنّصائح العامّة
أن يفهم المريض وعائلته عن طبيعة مرضه وعن العلاجات وعن كلّ ما يتعلّق به
الابتعاد عن التدخين
تجنّب كلّ المهيّجات والمحفّزات للمرض قدر الإمكان
تجنّب الأدوية الّتي تجعل المرض اأسوأ مثل مضادّات الالتهاب ( نسيدز )
العلاج بالطب البديل
الزعتر
ويستعمل ضدّ السعال والرّبو، ويستخدم بشكلٍ مغليّ بواقع ملعقة صغيرة منه على كوب ماء مغلي، ويترك لمدّة عشر دقائق ثمّ يشرب بواقع كوب بعد كلّ وجبه غذائيّة.
الأفدرا Ephedra وهو نبات عشبي معمّر، ويوجد على هيئة باقة من الأغصان، ويستعمل من هذا النبات جميع الأجزاء الموجودة فوق سطح التّربة. وتحتوي الأفدرا على مركّب الافدرين وهو قلويد، وتعتبر الأفدرا من أقدم وأشهر العقاقير الّتي استُخدمت لعلاج الالتهاب الشعبي والرّبو؛ حيث استخدمت في الصين منذ أكثر من 5000 سنة ولا زالت تُستخدم بنفس القوّة حتّى يومنا الحاضر، وهي بدون شك من أقدم ما استخدم من عقاقير في العالم لهذا الغرض. وقد فصّل مركّب آخر بجانب المركّب الرئيسي وهو بسودو افدرين. وقد بدأ العلماء الأمريكيّون ابتداءً من سنة 1887م في صرف هذين المركّبين كعلاج للرّبو والمشاكل الأخرى المتعلّقة بالجهاز التنفسي. وتباع الأفدرا في جميع أنحاء العالم كما هي، ويؤخذ منها ملعقة شاي من المسحوق ويضاف إلى كوب ماء مغلي، ويُترك لمدّة عشر دقائق، ثمّ يشرب مرّةً في الصّباح وأخرى في المساء. ويجب التقيّد بالجرعة؛ حيث إنّ الأفدرا تسبّب الأرق وعدم الرّاحة في حالات الجرعات الزّائدة، ويجب عدم إعطاء الأفدرا للأطفال إلّا بعد استشارة المختص وكذلك عدم استعمالها من قبل النّساء الحوامل والمرضعات.
458
اليانسون والسنوت Fennel
فمن منّا لا يعرف اليانسون والسنوت، وبالعادة لا يخلو منزل من ثمار هذين النباتين العطريين، وقد استخدم الإغريق شاياً من هذين العشبين لعلاج الربو، وهذان النباتان يحتويان على مواد كيميائيّة تعرف باسم كريزول والفاباينين، وهي الّتي تساعد على توسعة الممرّات الهوائيّة وإخراج الإفرازات الموجودة بها، ويعتبر السنوت أكثر فائدة من اليانسون، وتستعمل من ثمار السنوت ملعقة لكلّ كوب من الماء المغلي؛ حيث يوضع في الكوب بعد ملئه بالماء المغلي، ويترك لمدّة 10 دقائق مغطّىً ثمّ يُصفّى ويشرب مرّةً في الصّباح وأخرى في المساء، ويمكن استعمال اليانسون في حالة عدم توفّر السنوت.
عرقسوس Licorice
استخدم العرقسوس من مئات السنين لعلاج أمراض الحلق والسّعال والرّبو، ويعتبر العرقسوس من العقاقير المأمونة جدّاً في هذا الجانب؛ حيث يمكن استخدام ثلاثة أكواب في اليوم بأمان، وتكون الطريقة بأن تُؤخذ ملعقة من الشاي وتوضع على كوب ماء مغلي وتُترك لمدّة عشر دقائق، ثمّ تصفّى وتشرب بمعدّل ثلاث مرّات في اليوم ولكن يجب على مرضى الضغط المرتفع عدم استخدامه؛ حيث إنّه يرفع ضغط الدم.
الجنكة Ginkgo
استخدم الآسيويّون خلاصة اوراق نبات الجنكة سنيناً طويلة لعلاج الرّبو والحساسية والتهاب الشُّعب الهوائيّة والسعال. ولقد أصبحت الجنكة مشهورةً في الغرب بسبب فائدتها العظيمة في حركة الدّورة الدمويّة لدى المسنّين، ووصول الدّورة الدمويّة بشكل منتظم إلى المخ، وكذلك مضادّتها للجلطات الدماغيّة. وتستخدم أوراق الجنكة على نطاق واسع لعلاج الرّبو. والمادة الفعّالة في أوراق الجنكة هي مركب كيميائي يدعى Ginkgolides. وتوجد خلاصة الجنكة في أغلب محلّات الأغذية التكميليّة، ويؤخذ ما بين 60 إلى 240 ملليجرام من هذه الخلاصة مرّة واحدة في اليوم .
الكينا أو الكافور
والجزء المستخدم من هذا النّبات الأوراق، والمادّة الفعّالة في أوراق الكافور هي الزّيت الطيّار، كما تحتوي الأوراق على مركّب البروتين، وكذلك بايوفلافونيدات، وهي المسؤولة عن خفض الالتهابات في ممرّات القصبة الهوائيّة. وتؤخذ أوراق اليوكاليبتوس(الكافور) الطّازجة أو الجافّة بمقدار خمس ملاعق كبيرة وتوضع في وعاء ويضاف لها لتران من الماء المغلي، ثمّ يوضع المصاب بالرّبو وجهه فوق الوعاء، ويستنشق الأبخرة المتصاعدة من الوعاء، ويضع فوق رأسه غطاءً يغطّي الوعاء لكي لا تتسرّب الأبخرة إلى الخارج. ويمكن شرب معدّل كوب من هذا المغلي.
البصل
يستعمل البصل لعلاج الرّبو وذلك بأخذ كميّة من البصل وتقطيعه على هيئة شرائح رقيقة جداً، ثمّ يوضع في إناء ويضاف له ضعف حجمه عسلاً نقيّاً، وتترك المزيج بعد تقليبه جيدّاً لمدة أربعٍ وعشرين ساعة، ثمّ بعد ذلك تؤخذ منه ملعقة كبيرة بمعدّل أربع مرّات في اليوم، أو يُعصر البصل ويؤخذ منه ملعقة وتخلط جيّداً مع ملعقة عسل، وتؤخذ بمعدّل كلّ ثلاث ساعات، ثمّ بعد ذلك كلّ ست ساعات.
فيتامين ب 6 ( vitamin B6 )
يقول البروفسور ميلفين الأستاذ السريري في جامعة كاليفورنيا بلوس انجيلوس -كليّة الطب، والمؤلّف لكثير من كتب الطبّ البديل إنّ استعمال فيتامين ب 6بجرعة يوميّة قدرها 200 ملجم للأطفال يخفّض معدّل الأدوية المأخوذة لعلاج الرّبو لدى الأطفال، وأمّا بالنّسبة للكبار فيقول إنّ جرعة 50 ملجم من فيتامين ب 6 بمعدّل مرّتين في اليوم مفيدٌ جدّاً لتقليص أزمات الرّبو، ويجب استشارة المختص قبل استعمال هذا الفيتامين بجانب أدوية الرّبو.
بذور الكتّان
فقد أوضح باحثون في جامعة ولاية نيويورك بأنّ الأغذية الغنيّة بالأحماض الدهنيّة (أوميغا -3)، مثل لحوم الأسماك واللوز وبذر الكتان، تساهم في تقليل مشكلات الجهاز التنفسي.
00000