مرض الروماتيزم-موسوعة كاملة عن اسباب مرض الروماتيزم و علاجه

0

مرض الروماتيزم من الامراض الشائعة في الاونة الاخيرة خاصة عند كبار السن و لهذا نقدم لكم موسوعة كاملة عن اسباب مرض الروماتيزم و علاجه حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال
00000578845
مفهوم مرض الروماتيزم
مرض الروماتيزم أو الحمى الروماتيزمية هي عبارة عن ارتكاس مناعي يمكن أن يتلو التهاب البلعوم أو اللوزتين ببكتيريا تسمّى المجموعة أ من المكوّرات العقديّة الحالة للدم بيتا، فبعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة بالتهاب اللوزتين أو الحلق تظهر حمّى الروماتيزم؛ حيث تصيب هذه الحمّى المفاصل بالالتهاب، كما قد تصيب عضلة القلب بالالتهاب كذلك مؤديةً إلى فشل القلب إذا لم يتمّ العلاج، كذلك تؤثّر على الجهاز العصبي، وعادةً ما تصيب الأطفال والمراهقين .
فالحمّى الروماتزميّة هي مرض خطير يؤثّر على القلب في حال تركه دون علاج، ويكون سببها حدوث التهابٍ في الحلق أو اللوزتين!! فهل من المعقول أنّ التهاب اللوزتين يؤدّي إلى هذه المضاعفات على القلب والمفاصل وأغلب أجهزة الجسم؟!! ، بالنسبة لي هذا مصداق قول الرّسول الكريم عليه الصلاة والسلام: ( مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمّى )؛ فهذا الحديث يؤكّد صحّة ما قلنا وأنّه لا عجب في ذلك.
أعراض مرض الروماتيزم
يظهر مرض الروماتيزم بشكل مفاجئ بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من التهاب اللّوزتين، ويكون هذا المرض مصاحباً لبعض الأعراض، منها:
حرارة وآلام في المفاصل.
ضعف عام وفقدان للشهيّة.
العديد من الأعراض الأخرى الّتي تختلف حسب العضو المتأثر في المرض، فعند إصابة القلب يعاني المريض من إحساسٍ في خفقان القلب، وقد يعاني من التهابٍ في الغشاء المحيط للقلب والّذي يتمثّل بآلامٍ حادّة تزداد مع الحركة إلى الأمام والتنفّس.
وفي حالة إصابة المفاصل غالباً ما يتأثّر أكثر من مفصل، وتكون المفاصل الكبيرة في العادة هي المصابة، وبشكل خاص الرّكبة والمرفق والكعب والرّسغ، وعند فحص المفصل يلاحظ الطبيب انتفاخه واحمراره، ويكون لمسه مؤلماً للمريض، ويتميّز التهاب المفصل في حمى الروماتيزم بأنّه مهاجر أي أنّه عندما ينتهي الألم في أحد المفاصل ينتقل إلى الآخر، وعندما ينتهي الالتهاب يعود المفصل إلى وضعه الطبيعيّ.
يؤثّر الالتهاب على الجهاز العصبي مؤدّياً إلى ما يسمّى بالرّقَص ( بفتح القاف )، والرّقص هو عبارة عن حركات غير إراديّة سريعة غير متكرّرة وغير منتظمة وتكون نبضيّة تختفي خلال النّوم، وسببها هو تأثّر الجهاز العصبي المركزي بالمرض، وفي بعض الأحيان يتأثّر الكلام أيضاً.
الحمّى الروماتيزمية؛ حيث تؤثّر على الجلد مؤدّية إلى ما يسمى بالحمامى الهامشيّة وهي عبارة عن بقع حمراء تظهر على أعلى الظّهر وكذلك على الجذع، وتكون حوافّها مرتفعةً قليلاً، وتظهر لفترة قليلة ثم تختفي.
يظهر أحياناً ما يسمّى بالعقيدات تحت الجلديّة خاصة في مناطق المفاصل والأوتار، خاصّةً منطقة مفصل المرفق، وتكون غير مؤلمة إلّا في حال تعرّضت لالتهابٍ حاد.
0000000000789550
تشخيص الروماتيزم
يعتمد تشخيص مرض الروماتيزم على ما يسمّى بمعايير دوكيت جون؛ حيث تُقسّم إلى معايير جوهريّة ومعايير ثانويّة، ويتطلّب تشخيص المرض وجود معيارين جوهريين، أو معيار جوهري مع معيارين ثانويين مع إثبات وجود الالتهاب البكتيري في الحلق في كلا الحالتين.
معايير دوكيت جون
معايير جوهريّة
التهاب القلب
التهاب المفاصل المتعدّد
الرّقص
الحمامى الهامشيّة
العقيدات تحت الجلديّة
معايير ثانويّة
الحرارة
ألم المفاصل .
حمّى روماتيزمية سابقة .
زيادة معدّل ترسّب كريات الدم الحمراء والبروتين النّشط (سي)
زيادة كريات الدّم البيضاء .
ومن الأدلّة على الإصابة السابقة بالبكتيريا العقدية أن تكون زراعة الحلق موجبة، أو أن يكون هناك حمّى قرمزيّة حديثة، أو أن يكون مضاد الستربتوليسن (o+) موجباً؛ لذلك فالفحوصات الّتي تساعد في التّشخيص تشمل عمل زراعة لعيّنة تؤخذ من الحلق، ومعرفة نسبة مضادات الستربتوليسين أو الستربتوكاينيز في الدّم، وكذلك معرفة معدّل ترسّب كريات الدم الحمراء في الدم والبروتين النّشط (سي)، ومن الفحوصات المفيدة جدّاً عمل تخطيطات للقلب أو تصوير للقلب عن طريق جهاز الإيكو.

أسباب مرض الروماتيزم
التعرض المستمر للبرد.
حركة الجسم الفجائية والعنيفة التي قد تسبب الانزلاق الغضروفي.
التعرض المستمر للتكيف.
السمنة وقلّة الحركة.
عدم ممارسه الرياضه
ضعف عضلات الجسم.
هذه الأسباب قد تسبب الالتهاب بالأعصاب أو المفاصل أو العضلات أو العظام وهذا الالتهاب يسبب الألم والتعب ممّا يؤدّي إلى اعاقة عمل الجزء المصاب

علاج المرض
يتركز علاج المرض في الراحة التامة في الفراش خلال المرحلة النشطة من المرض، ويبقى المريض في الفراش إلى أن تخف الحرارة ويخفّ التهاب المفاصل والقلب كذلك، ومن ثم ينصح المريض بالحركة.
كذلك يتم علاج بقايا البكتيريا العقدية ويستخدم في ذلك الفينوكسيميثل بنسلين ويعطى عن طريق الفم 500 ميلليجرام أربع مرات يوميا لمدة أسبوع كامل، وفي حالة وجود حساسية للبنسلين يستخدم الايريثروميسين أو التيتراسايكلين، ويعطى المضاد الحيوي، كذلك من الأدوية المستخدمة للعلاج الأسبرين حيث يعطى المريض 100 ميلليجرام / كيلوجرام بمعدل 6-8 جرامات يومياً ومن ثمّ تقلل الجرعة إلى 60 ميلليجرام / كيلوجرام بعد أسبوعين، والأسبرين فعال جداً في علاج هذا المرض.
كذلك من الأدوية المستخدمة في علاج المرض الكورتيزون حيث يعطى المريض 60-120 ميلليجرام يومياً مقسمة إلى أربع جرعات حتى تخف أعراض المرض ويقل معدل ترسب كريات الدم الحمراء في الدم إلى الوضع الطبيعي، وبعدها لايتم إيقاف الجرعة بشكل مفاجئ وإنّما يتم تخفيضها تدريجيا خلال أسبوعين إلى أربع أسابيع، أمّا بالنسبة إلى الرقص فيتم علاجه عن طريق وضع المريض في غرفة هادئة واستخدام دواء الهالوبيريدول وغيره من المهدئات، كذلك تم إثبات أن دواء الكارباميزيبين والذي يستخدم في علاج التشنجات أنه فعال جداً لعلاج الرقص.
العلاج طبيعيا:
يمكن للمريض أن يتعاطى المسكنات التي تسكن أعراض المرض أي الألم مع بقاء المسبب للألم هناك بعض الطرق العلاجية لعلاج الروماتيزم بالاعشاب ومنها:
علاج الروماتيزم بالزنجبيل: الزنجبيل يعمل على علاج الالتهابات المصاحبة للروماتيزم.
علاج الروماتيزم بأوراق الصفصاف: تغلى أوراق الصفصاف في الماء ويضاف إليها العسل مغلي أوراق الصفصاف ويشرب يومياً في الصباح والمساء لعلاج الروماتيزم.
علاج الروماتيزم بعرق السوس: يتم تناول ثلاثة أكواب من عرق السوس لعلاج الروماتيزم لكن تحذير للمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم؛ لأنّ العرقسوس يرفع ضغط الدم.
علاج الروماتيزم بالتفاح: ينصح بتناول كيلو من التفاح يومياً لمدة شهر كامل حيث إنّه مفيد لعلاج الروماتيزم.
علاج الروماتيزم بالكرفس: لعلاج الروماتيزم ينصح بتناول الكرفس يومياً لمدة شهر خصوصاً منطقة الرأس.
علاج الروماتيزم بالعنب: عصير العنب مفيد جداً للروماتيزم حيث يعمل عصير العنب على امتصاص الحموضة الزائدة، ويؤحذ منه كوب صباحاً قبل الإفطار وكوب مساءً قبل العشاء.
علاج الروماتيزم بالذرة: الخيوط الليفيّة الموجودة في الذّرة مفيدة لعلاج الروماتيزم، إذ توضع كمية منه في كوب ماء ساخن وتترك لمدة دقائق ثم يشرب.
علاج الروماتيزم بالصبار: لعلاج الروماتيزم يتم طحن بذور الصبار وتخلط مع الماء ويتم تناولها.
علاج الروماتيزم بزيت الكافور: لعلاج الروماتيزم يتم خلط ملعقتين من زيت الكافور مع ملعقة زيت الزيتون ويدلّك به المنطقة المؤلمة.
علاج الروماتيزم بالقرفة: تحتوي القرفة على مواد مضادة لالتهاب الروماتيزم.
علاج الروماتيزم بزيت الحبة السوداء: يتم تسخين زيت الحبة السوداء، ويتم تدليك المكان المصاب بالروماتيزم، ويتم شربها بعد غليها ويمكن أن نحليها مع العسل ويتم تناولها قبل النوم.
000078954
دراسات الروماتيزم
شرب القهوة بكثرة يؤدي للاصابة بالروماتيزم او الروماتيود
نشرت مجلة دراسات أمراض الروماتيزم البريطانية ( Annals of RheumaticDisease ) في عدد أغسطس العام الماضي دراسة أعدها أطباء من المعهد للصحة العامة في هلسنكي. فبعد متابعة استغرقت 15 عاماً ل 6809 شخص غير مصابين بالتهاب المفاصل أظهرت الدراسة إصابة 162 شخصا بالروماتويد منهم 89 كان لديهم العامل الروماتيزمي ( Rheumatoid Factor ) موجب مع العلم عدم ظهور أعراض الروماتويد على أي منهم عند بدء الدراسة. وقد استنتج الباحثون أن عدد فناجين القهوة المستهلكة يومياً ارتبطت بشكل طردي مع ظهور العامل الروماتيزمي فمثلاً شرب أربعة فناجين قهوة يومياً أو أكثر قد يزيد من احتمال نسبة الإصابة بالروماتويد ذو العامل الروماتيزمي الموجب إلى أكثر من الضعف. ولا يعرف العلماء سبب زيادة هذا الاحتمال ولكن يتوقعون أن القهوة تحتوي على مادة غير معروفة تسبب إنتاج العامل الروماتيزمي والذي يكشف ظهوره عن وجود أجسام مضادة للمرض في الجسم.

الكركم لعلاج الروماتيزم
تعتقد دراستان جديدتان ان الوخز بالابر ومسحوق أعشاب الزعفران الهندي والمعروفة محلياً بالكركم قد يساعدان مرضى التهاب المفاصل على التخلص من آلامهم.وتقول الدراسة التي نشرها فريق الماني في احد اعداد مجلة التهاب المفاصل والروماتزم الامريكية ان مزيجاً من الوخز بالابر والطب الطبيعي قد يحققان نتائج افضل بكثير من تلك التي يحققها الدواء مع مرضى التهاب المفاصل العظمي. وفي دراسة اخرى نشرت في نفس العدد يقول باحثون امريكيون ان ابتلاع مستخلص معين من الكركم قد يمنع او على الاقل يقلل من الآلام الحادة التي يسببها التهاب المفاصل الزمن. وقد تكون هاتين الدراستين مشجعتين جداً بالنسبة للكثير من مرضى التهاب المفاصل الذين لم يجدوا حلاً ناجعاً لآلامهم بالطرق التقليدية مما جعلهم يفكرون في اللجوء الى الطبي البديل.
تقول الدكتورة جانيت فانك وهي كبيرة مؤلفي الدراسة الامريكية عن مفعول الكركم والتي تعمل كأستاذ مساعد في علم وظائف الانسان (الفيسيولوجيا) في جامعة اريزونا الامريكية … تقول فانك: “لو كان لدى التهاب المفاصل لشعرت بالسعادة لهذه الدراسات”. ووفقاً لاحصائية المؤسسة الامريكية للتهاب المفاصل فإن واحد من كل خمسة امريكيين يعاني من احد المئة نوع من امراض المفاصل التي تندرج تحت التهاب المفاصل. ويعاني 23 مليون امريكي آخرون من آلام المفاصل التي مازالت في طور الكشف والتشخيص. وقد بنت الدكتورة فانك دراستها الحالية على دراسة سابقة كانت قد اجرتها على الفئران والتي رجحت قدرة الكركم على منع التهابات المفاصل الا انها قامت بتكسير الكركم الى مشتقاته الغذائية. وباستخدام التجارب المعملية قامت الدكتورة فانك بعزل المشتقات الخالية من الزيوت الموجودة في الانواع التجارية وقد كان اغلب مكونات المشتق من مادة الكركيومينويد وهي المادة التي يعتقد اغلبية الباحثين انها لها تأثيراً مخففاً للآلام. وقد قام فريق الدكتورة فانك بتجربة المستخلص على اناث الفئران قبل وبعد ظهور الالتهاب ثم تابعوا التغيرات التي حدثت لكثافة وسلامة عظام القوارض. واوضحت الدرسة ان الكركم يعمل على سد قنوات الالتهاب خاصة في بداية ظهوره حيث لوحظ ان الكركم له وقع فعال على الالتهاب في الايام الثلاثة الاولى الا انه لا يظهر اي فعالية اذا ما استخدم بعد اليو الثامن من ظهور المرض. وقد أظهرت تلك التجارب نتائج مذهلة حيث اتضح ان الكركم يوقف بروتين معين عن تفعيل عملية كيميائية ينتج عنها التهاب وألم. وقد خلصت الدراسة ايضاً الى ان الكركم يعمل على تهدئة مفعول الجينات التي تزيد من تدمير العظام والورم. الا ان الدكتورة فانك ركزت على ان نتائج بحثها ما زالت في طور التجربة ويتعين اولا تجربتها على الانسان. “اشعر بانه يتوجب على التحذير من قيام البعض بالتسابق لشراء وتعاطي مستخلص الكركم كما ان جزءاً ضئيلاً جداً من الكركم الذي يباع في السوق هو الذي يحتوي على المادة الفعالة ضد التهاب المفاصل لذا فليس من المنتظر ان تشعر بالتحسن لدى استخدامه” هذا ما قالته الدكتورة فانك عن الكركم الموجود في الاسواق والذي اكدت انه يحتوي فقط على 3% من المادة الفعالة ضد المرض. وتضيف الدكتورة فانك انه في حالة نجاح التجارب القادمة فسيعني ذلك ان امرضى سيأخذون المستخلص النقي والفعال ضد الآلام.

الوخز بالابر لعلاج الروماتيزم
الدراسة الالمانية التي اخذت على عاتقها دراسة مفعول الوخز الابر ضد الروماتيزمفقد اجرتها الدكتورة كلوديا ويت من المركز الطبي في جامعة تشاريتو
وفي برلين والتي استغرقت ثلاث سنوات لمتابعة 3,500 مريضاً بالتهاب المفاصل ويعانون من آلام في الحوض او الركبة.
وقد سمحت التجربة للمرضى باتباع الطرق العلاجية التقليدية خلال الستة اشهر الاولى من المرض وبالاضافة الى ذلك فقد تم اخضاع 3,200 من هؤلاء المرضى الى ما يقارب 15 جلسة علاج بالوخز بالابر خلال الثلاثة اشهر الاولى ن الدراسة. اما ال 310 مريض المتبقين فلم تستخدم الابر معهم خلال الثلاثة اشهر الاولى الا ان هذه الطريقة استخدمت معهم في الستة اشهر التالية من البحث. وقد اجرى هذه العملية اطباء تخصصون تلقوا اكثر من 40 ساعة من التدريب المعتمد على استخدام الابر.
وقد تم اعطاء استطلاع رأي لكل مريض على حدة قبل العلاج وبعد ثلاثة اشهر منه وفي نهاية البحث بعد ستة اشهر.
في حالة الشريحة الاكبر من المرضى والذين استخدم معهم طريقة المزج بين العلاج التقليدي والعلاج بالوخز بالابر فقد اظهروا تحسناً ملحوظاً ومعاناة اقل بمجرد انتهاء الثلاثة اشهر الاولى وقد ابدى هؤلاء المرضى استعداداً اكبر للحركة والم اقل من الآخرين الذين اتبعوا الطرق التقليدية فقط.
وقد تشابه التحسن عند الذين بدأوا العلاج منذ اليوم الاول والآخرين الذين انتظروا حتى منتصف التجربة مما يؤكد ان سرعة العلاج ليست بالعامل المؤثر في هذا النوع من العلاج البديل. وقد ركز الباحثون على ان الوخز بالابر علاج آمن وليس له اعراض جانبية الهم الا القليل الذي لوحظ مع اقل من 5% من المرضى. ووفقاً للفريق الالن\ماني فقد بين البحث بالتجربة ان الوخز بالابر علاج فعال مع الذين يعانون من التهاب المفاصل. يقول الدكتور مارشال ساجر وهو رئيس سابق للاكاديمية الامريكية للوخز بالابر انه لم يصب بالدهشة جراء علاج بعض المرضى بطريقة الوخز بالابر وأظهروا تحسناً. ويضيف ساجر ان استخدام الابر كبديل او مساعد للطب الغربي هو امر شائع لان المريض الذي يتبع الطريقتين في العلاج يعتبر اقرب الى الشفاء.
005455785