مشكلة الشخير وعلاجها

0

تعرف على مشكلة الشخير وكيفية التخلص منها على مجلة رجيم

مشكلة الشخير وعلاجها

الشخير مشكلة تصيب معظم البالغين بين الفينة و الأخرى ، و الشخص الذي يشخر  لا يشعر  بأنه يشخر إلا حين يكون الشخير مترافقا بنوم غير مريح أو اختناق في الليل  أما الزوج أو الزوجة  فيتلخص الشخير عنده في كون  الشخير صوتا مزعجا يصدره شريك حياتك و يمنع عنك النوم ، و على الرغم من أن الكثيرين يعتقدون أن المتضرر الوحيد من الشخير هو الشخص الذي لا يشخر ، فإن الشخير يمكن أن يكون مرتبطا بمرض أو مشكلة حقيقية في التنفس .

كي نتعرف على علاج الشخير لابد أولا من الحديث عن حقيقة ما يحدث ذلك الصوت المزعج و لماذا لانشخر و نح مستيقظون : الجواب أن الشخص النائم ترتخ عضلاته جميعا بما في ذلك أنسجة الحنجرة ، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى ذبذبة حين يمر الهواء عبرها .

الشخير هو عدة أنواع:

1 – الشخير الفمي الناتج عن استنشاق الهواء او التنفس عن طريق الفم بشكل غير طبيعي .

2- الشخير الأنفي نتيجة مضاعفات تضيق الأنف او صعوبة التنفس من الفم.

3- الشخير العام الناتج عن حالات السمنة،زيادة حجم الرقبة وتضيق المجاري التنفسية العليا بدءاً من رجوع الفك السفلي واللسان الى الخلف حتى اعلى الحنجرة.

4- الشخير الوراثي والعوامل الوراثية(Genetics) فقد أثبتت البحوث الطبية الحديثة وجود بعض الجينات التي تسبب الشخير .

5- الشخير الناتج عن بعض الامراض و العوامل المساعدة على حدوث او زيادة درجة الشخير هي :

السمنة ،

زيادة حجم الرقبة وتضيّق المجاري التنفسية العليا بدءاً من رجوع الفك السفلي واللسان الى الخلف حتى أعلى الحنجرة ،

التقدم في العمر ،

التدخين والكحول ،

زيادة ضغط الدم ،

السكري،

مخلفات حساسية الأنف وتضيّق أو انسداد في الأنف ،

زيادة في حجم اللوزتين او اللحمية وأسباب أخرى عديدة .

افضل واسرع علاج للشخير في عشرة دقائقاقرأ ايضا :

افضل واسرع علاج للشخير في عشرة دقائق …

إذا كان الشخير متصاحب مع توقف التنفس المؤقت خلال النوم سوف يؤدي الى اعراض أخرى بالاضافه إلى صوت الشخير وهي :

– اعراض الاختناق خلال النوم.

– الشخير المتذبذب من قوة الصوت او نغمة الصوت أو عدة نغمات من الصوت.

– النحول والتعب أثناء النهار .

– جفاف الفم والبلعوم وحكة البلعوم.

– الصداع الصباحي.

– التعرق في الليل.

– ضغف في التركيز.

– الضعف الجنسي.

– المشي خلال النوم والكوابيس.

يعاني الاطفال أيضاً من الشخير لوحده أو مع توقف التنفس المؤقت كما يعاني الكبار،بالإضافه الى وجود قسم كبير من الأمراض التي تحدث عند الكبار والمذكورة أعلاه، وكونهم اطفال سوف يعانون من (Hyper activity) او الزيادة المفرطة في الحركة والنشاط الغير طبيعي أو اضطراب في الانتباه والتركيز والنشاط ،(Attension deficit Hyperactivity disorder) والتي تؤدي إلى المشاكل في المدرسة نتيجة ضعف الانتباه والتركيز وشرود الذهن .

أسباب الشخير

للشخير عدة أسباب ممكنة منها شكل الفم ، حين يكون الحنك سميكا و منخفضا أو المنخار كبيرا أو أنسجة في خلف الحنجرة فإن ذلك قد يتسبب  في زيادة تضييق مجرى التنفس و قد يساهم الوزن الزائد في ذلك ، لذا نجد أن الكثيرين من الذين يشخرون لديهم مشاكل في الوزن و قد ستسبب فس الشخير أيضا مشاكل في الأنف : إذا كان أنفك مختنقا فإن ذلك يتسبب غالبا في الشخير .

علاج الشخير

هناك خطوات بسيطة يمكن أن تساهم في التخلص من الشخير أو علاجه :

لا تنم على ظهرك : النوم على الظهر  قد يتسبب في ارتداد الأنف إلى الوراء مما يضيق مجرى الهواء  ، و الأولى النوم على الجانب الأيمن .

اخسر الوزن : كما سبق شرحه ، فإن خسارة الوزن ستساعدك على نقص الوزن الاضافي في حنجرتك و الذي يتسبب في تضييق مجرى الهواء .

استعمل الأشرطة الأنفية : و هي أشرطة تستطيع شراءها في الصيدلية و تعينك على توسيع المجاري الهوائية و هذا يفيد في حال كان المشكل من الأنف

معالجة احتقان الأنف : الأنف المحتقن يمنع تسرب الهواء إلى الجسم ، لذا يجب علاج احتقان الأنف بأخذ دش ساخن قبل النوم، أو استخدام محلول ملحي

للمساعدة على تنظيف الممرات الأنفية. كما يتعين التحقق من عدم وجود المواد المسببة للحساسية والغبار في غرفة النوم، وخاصةً إذا كان احتقان الأنف يحدث ليلاً فقط.

الجراحة : في بعض الأحيان يكون الشخير مرتبطا بمشكلة في الاجز الأنفي و هنا لا بد من القيام بجراحة لتعديل الحاجز .

التوقف عن الستخدام المنومات : إذا كنت تستخدم الأقراص المنومة فاعلم أنها تسبب ارتخاء شديدا في عضلات الحنجرة مما يعيق مجرى الهواء بشكل غير طبيعي و يسبب الشخير ، و الأولى التوقف عن استعمالها .

مرن عضلات حنجرتك : أفضل وسيلة هي قرااءة الورد اليومي من القرآن بصوت جهوري ، مما سيساعد على يحسين السيطرة على عضلة الحنك و القسم العلوي من الحنجرة .

تجنب الأكل الكثير قبل النوم لأن المعدة تضطر للضغط للأعلى على الحجاب الحاجز مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس وحدوث الشخير .

توقف عن التدخين ان كنت مدخنا لأأن التدخين من مسببات الشخير .

لا بد من زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من شخير مزمن ، فقد يدل الشخير على وجود مشكلة في التنفس .

مشكلة الشخير وعلاجها

علاج الشخير:

العلاج لايكون ناجحاً أو مؤثراً دون معرفه سبب الشخير ونوع الشخير او اذا كان الشخير لوحده فقط او متصاحب مع توقف التنفس خلال النوم، فلا بد من تحديد المكان الذي يحدث منه الشخير كما ذكر اعلاه ، فالتشخيص الدقيق هو اولاً اساس نجاح العلاج . هناك عدة علاجات للشخير حسب نوعه والمنطقة التي يصدر منها الشخير ويتم التشخيص بعد مراجعة طبيب الأنف والأذن والحنجرة والفحص الكامل مع ناظور الأنف والبلعوم،وخلاله يقوم المريض بأداء الشخير وكذلك القيام خلال اجراء المنظار بالتنفس مع غلق الأنف والبلعوم(Mullers Manovers) لرؤية مدى تضييق البلعوم او المجاري التنفسية العليا، وكذلك القيام بأخذ الأشعه في معظم الحالات .

أنواع العلاجات:

1) علاج التضيّق في الأنف إن وجد ذلك .

2) علاج التضيّق في الفم إن وجد ذلك مثل: زيادة في حجم اللوزتين.

3) علاج مشاكل الفك إن وجدت مثل: رجوع الفك السفلي الى الوراء.

4) علاج تضييق او ترهل البلعوم ان وجد.

5) علاج السمنة والحالات او الامراض التي تسبب او تزيد من تضيّق المجاري التنفسية العليا .

6) العلاجات الخاصة لحالات الشخير المعقد والمتصاحب مع حالات أخرى.

ما هي المادة التي تفرزها الاذن .

معظم حالات الشخير حوالي (80%) تكون حالة الشخير المعتاد او المألوف والناتج عن ترهل او هبوط سقف الفم (Soft Palate) ، ويعالج بطريقة بسيطة وسريعة في العيادة تحت التخدير الموضعي وبدون جراحة وكذلك بدون دخول المستشفى ويستطيع المريض مغادرة العيادة بعدها والعودة إلى بيته او عمله وتناول الطعام والشراب بصورة طبيعية ، وهذه الطريقة تتمثل في إحداث تغيير في سقف الفم من أجل التقليل من حركة سقف الفم أثناء النوم .

نسبة نجاح هذه الطريقه هي (80_90%) وفي بعض الحالات تكون اكثر من ذلك، نسبة رجوع الشخير بعد هذه المعالجة تكون من (5_10%) ومن الممكن إعادة المعالجة في العيادة خلال خمس دقائق  ،تستعمل في هذه الطريقة الموجات الراديوية او الليزر او عن طريق الكي و طريقه المعالجة هي اهم من الجهاز الذي يستعمل في المعالجة ،وهناك طرق أخرى تحت التخدير الموضعي ولكن تأثير هذه الطريقة أقل تأثيراً من الطريقة الجديدة.

أما بالنسبة للشخير مع توقف التنفس المؤقت خلال النوم فيعالج بالجراحة ولكنها تحتاج الى التخدير العام ونسبة رجوع الشخير حوالي (30%)، أما الطريقة السريعة المبتكرة فهي في عشرة دقائق وتحت التخدير الموضعي ودون أي جراحة.افضل واسرع علاج للشخير في عشرة دقائقاقرأ ايضا :

السوائل خلف الطبله .

من المهم الإشارة إليه انه يجب علاج الحالات او الامراض او السمنة اولاً قبل علاج الشخير،فقسم من المرض يمكن علاجه بتقليل الوزن مثلاً وهذه يعتمد على نوع ومكان الصادر منه الشخير والمتصاحب مع بعض الامراض التي ذكرت أعلاه.

هناك كما ذكرت اعلاه عدة علاجات تعتمد على نوع الشخير ومكان صدور الصوت في الفم أو الأنف أو البلعوم وكذلك إذا كان الشخير وحده او مصاحب مع توقف التنفس المؤقت خلال النوم او وجود حالات او امراض أخرى التي تسبب او تزيد من الشخير . أحدث البحوث العالمية قد أظهرت ان نسبة حوالي (15%) من الذين يعانون من الشخير لديهم الجين الخاص بالشخير (Snoring Gene) ، وهذا له عامل كبير في حدوث الشخير من عمر مبكر بالرغم من عدم وجود اي ضيق في المجاري التنفسية العليا وعدم وجود اي سمنة او حالة مرضية مصاحبة.

نتمنى لكم دوام الصحه والعافيه