معلومات عن الولادة الطبيعية

0

اذا كنت حامل و تقتربين من الولادة فنقدم لك مجموعة من المعلومات الصحية و النفسية لولادة سليمة فتابعينا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال من خلال المقال التالي.

0000

كيف يمكنني أن أعرف أنني في مرحلة الولادة؟

تختلف عملية الولادة لكل امرأة عن غيرها، ومع ذلك هناك بعض التغييرات الثابتة التي تحدث في مرحلة ما قبل الولادة ، والولادة في وقت مبكر ، ومرحلة نشاط الولادة والتي تساعدك في معرفة أن الولادة وشيكة الحدوث. في مرحلة ما قبل الولادة أو الولادة المبكرة (المرحلة الكامنة)، قد يكون لديك:

– استمرار آلام أسفل الظهر أو ألم في البطن، مع شعور ما قبل الدورة الشهرية وتقلصات.
– تقلصات مؤلمة التي تحدث على فترات منتظمة وأقصر على نحو متزايد، وتصبح أطول وأقوى في شدة.
– المياه المقطوعة ؛ وتعني حدوث تمزق بالأغشية الخاصة بك مع تدفق القليل من السائل الذي يحيط بالجنين. وفي كلتا الحالتين يجب استدعاء الطبيب.

– خروج إفرازات المخاط البني أو المشوبة بالدم (العرض الدموي). إذا كنت تمرين بمكونات المخاط الذي يتم إفرازه من عنق الرحم، فإن الولادة قد تكون وشيكة الحدوث، أو أنها يمكن أن تكون بعيدة عدة أيام ، وفي كل الأحوال فهي علامة على أن الأمور تسير جنبا إلى جنب.

– اضطرابات في البطن أو الأمعاء .
– فترة من شعور عاطفي جدا أو متقلب المزاج.
– اضطراب النوم.

وشعورك بأعراض الولادة أو الولادة المبكرة قد يعتمد على :
– إذا كنت قد رزقت بطفل من قبل.
– كيف يمكنك التغلب على الألم.
– مدى استعدادك لتجربة الولادة .

متى يجب استدعاء الطبيب ؟ وربما كنت قد تحدثت مع طبيبك حول ما يجب القيام به عندما كنت تعتقدين أنك في مرحلة الولادة النشطة . ومع ذلك، إذا كنت غير متأكدة ما إذا كان أو لم يكن الوقت قد حان، فلا تشعرين بالحرج من الاتصال، ويمكن للطبيب أن يقول الكثير من نبرة صوتك، لذلك يساعدك على الكلام وسوف يعرف إذا ماكنت وشيكة على الولادة من الأعراض التي تصفينها له بدقة شديدة ، لذا يجب عليك التحدث إلى الطبيب دون خجل مع تقديم شرح وافٍ لكافة التفاصيل التي تمرين بها . وإذا شعرت أن ولادتك قد بدأت، فيمكن للطبيب أن يستدعيك إلى المستشفى من أجل فحصك وتقييم حالتك.

ويجب عليك الاتصال بطبيبك إذا:

– شعرت بكسر المياه حول الجنين، أو إذا كنت تشكين في أنك تسربين السائل الذي يحيط بالجنين.
– طفلك يتحرك أقل من المعتاد.
– لديك نزيف مهبلي (إلا إذا كان مجرد كمية صغيرة بعد الاجتياح للغشاء أو المخاط المشوب الدم من العرض).
– لديك حمى، صداع شديد، والتغيرات في الرؤية الخاصة بك، جنبا إلى جنب مع آلام في البطن.

ماذا عليك أن تفعلين عند حدوث ولادة في وقت مبكر ؟
ما تفعلينه في الولادة في وقت مبكر سوف يعتمد على أي وقت من اليوم هو عليه، ما أردت القيام بذلك على الاسترخاء وكيف كنت تشعرين. الحفاظ على الهدوء والاسترخاء يساعد الجسم على الافراج عن هرمون الأوكسيتوسين الذي تحتاجينه من أجل تقدم ولادتك ، وسوف يساعد أيضا على التعامل مع الانقباضات. ويمكنك هنا أن تفعلين كل شيء من شأنه أن يساعدك على البقاء مسترخية. وهذا قد يعني مشاهدة الفيلم المفضل لديك، والذهاب للنزهة، أو التناوب بين المشي والراحة. حاولي أخذ حمام دافئ أو الاستحمام للتخفيف أي آلام ، أو يمكنك استخدام زجاجة الماء الساخن. إذا كنت تستطيعين في محاولة للحصول على بعض الراحة لإعداد نفسك للولادة في المستقبل.

وأثناء المخاض المبكر، قد تشعرين بالجوع، فكلي واشربي جيداً إذا كنت تشعرين بذلك وهذا سوف يساعدك على الراحة وسوف يوفر لك المزيد من الطاقة أثناء عملية الولادة ( راجعي مقالنا عن تناول الطعام والشراب أثناء الولادة )

هل يمكن أن تحدث لي تقلصات وألا أكون في حالة ولادة ؟

نعم فعلا. يمكن أن تكون تقلصات ما قبل الولادة ، والتي تمثل مساعدة لعنق الرحم من خلال الذهاب الى التغييرات المطلوبة قبل أن يبدأ في التمدد. أثناء تمدد، وتحركات عنق الرحم من الخلف (موقف الخلفي) إلى الجبهة (موقف الأمامي) كما سيكون عنق الرحم قصيراً ورقيقاً (تليين والأضواء).وقد تستغرق هذه التغييرات دون أن تلاحظين الأسابيع القليلة الأخيرة من الحمل. أو قد تواجهين ساعات أو أيام من تشنجات أو تقلصات. هذه قد تكون مواتية للتغييرات في وقت مبكر في عنق الرحم لأخذ مكان، على الرغم من أن عنق الرحم لا يكون معلقاً حتى الآن. يمكن للطبيب تأكيد ما إذا كان قد بدأ التغيير في عنق الرحم أثناء الفحص. حيث يتعين على عنق الرحم في الأسبوع 40 الخاص بك قد يكون عنق الرحم قوياً وصلباً وغير لين ، وفي الموعد التالي قد يكون “ورقة رقيقة” ويبدأ في الفتح.

وإذا كان طفلك يضع رأسه إلى أسفل ولكن ظهره إلى ظهرك، فإنه يمكن أن يستغرق وقتا أطول لتحسين وضع الرأس والبدء في الولادة، وقد تكون الانقباضات غير منتظمة ومنخفضة في شدتها . وهنا سوف ينصحك طبيبك عن طرق للتعامل في المنزل حتى تصبح الولادة أكثر قوة. مثل تناول جرعة من الباراسيتامول أو محاولة أخذ حمام دافئ أو التدليك لتخفيف الألم..

00

هل يمكنني معرفة ما إذا كانت الولادة على وشك الحدوث قريبا؟

يمكن ذلك . وعلامات اقتراب الولادة تنحصر فيما يلي:
– البرق، عندما يبدأ رأس طفلك بالسقوط في الحوض. قد تكونين قادرة على التنفس بعمق أكثر والأكل أكثر. ومع ذلك، سوف تحتاجين إلى التبول بشكل متكرر أكثر، والمشي قد يكون أكثر صعوبة.
– التفريغ أكثر كقافة وأثقل وزنا من المهبل.
– المخاض الكاذب يكون أكثر تواترا وأكثر كثافة بشكل ملحوظ. شاهدي : اعراض المخاض الحقيقي والفرق بينه و بين الكاذب
– تقلب المزاج وزيادة الطاقة.
– الرغبة المفاجئة لتنظيف منزلك

ماذا يمكنني أن أفعل بينما أنا في انتظار بدء عملية الولادة ؟

عندما تكونين على مقربة من موعد ولادتك، يمكنك الحصول على الكثير من النصائح من كبار السن حول ما يجب القيام به لجعل ولادتك أسهل. ويمكن أن تشمل هذه جلوس القرفصاء لمساعدة الطفل على النزول ، وشرب السمن مع الحليب لمساعدة الطفل “للخروج” أسهل .

في هذه الأثناء، يمكنك محاولة القيام بعدة أمور :
– مناقشة ما كنت تنوين القيام به مع زوجك وعائلتك، وتأكدي من تنظيم وقتك مقدما.
– اتخاذ الترتيبات اللازمة للنقل الآمن للرحلة إلى المستشفى وتقرير ما إذا كان زوجك أو أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء، سوف يدفع لك هناك.
– تقديم علاوات للظروف مثل حركة المرور والطرق، وكذلك الظروف الجوية مثل الأمطار الموسمية.
– تحققي ما إذا كان هناك أي من المهرجانات المحلية أو المناسبات لجمع العامة على مقربة من موعد ولادتك والتخطيط وفقا لذلك.
– تأكدي من حزم حقيبة المستشفى الخاصة بك ، والتي تتضمن ما سوف تحتاجينه أنت وطفلك في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة.

صدمة الولادة ، ما تحتاجين إلى معرفته

تعد لحظة الولادة بالنسبة لمعظم النساء لحظة مذهلة وإيجابية في حياتهن، ولكن بالنسبة للبعض الآخر منهن يمكن أن تكون تجربة مخيفة وتحمل في طياتها الكثير من القلق ، ويقدر أن حوالي ثلث النساء قد وصفن تجربة ولادتهن كما لو كانت صدمة، وتنتهي بين 1،5-9٪ من النساء مع اضطرابات اكتئاب مابعد الولادة (PTSD). والتفكير في حمل آخر وفي تجربة الولادة مرة أخرى يمكن ان تكون شاقة جدا ، ولعل هذا هو أحد السباب الرئيسة لهروب العديد من الأمهات من تكرار تجربة إنجاب طفل آخر. ولكن يمكن هنا القول بأن التخطيط الدقيق يمكنه أن يساعدك على إنجاب طفل آخر مع القليل من التوتر والقلق. وفيما يلي سوف نخبرك هنا سيدتي عن عدة نقاط مهمة يمكنك وضعها في الاعتبار إذا كنت قد مررت بتجربة ولادة صادمة من قبل ، تابعي القراءة

# 1: استخلاص المعلومات من تجربتك
في كثير من الأحيان تحاول النساء اللاتي عانين من تجربة ولادة مؤلمة الحاجة إلى تخفيف تفاصيل تجربتهن السابقة. وهناك في بعض الدول أماكن ومنظمات للعلاج النفسي لآثار تجربة الولادة المؤلمة فالحديث عن تجربتك قد يكون أمراً مفيداً بالنسبة لك حتى تحصلين على العلاج والمساعدة المطلوبة وكذلك الإفراج عن أي مشاعر سلبية، ورؤية تجربتك في الولادة القادمة عملية فريدة من نوعها وليس بالضرورة تكرار الولادة الصدمة الخاص بك.

# 2: تدوين الملاحظات حول تجربتك السابقة
يمكن أن يكون هذا تحديا لمواجهة تجربة واقعية مؤلمة، ولكنه سوف يساعد إذا كان لديك العديد من الملاحظات المهمة حول ولادتك، ففي كثير من الأحيان في محاولة من عقولنا للحد من تأثير القلق والتوتر يقوم العقل بتشويش العديد من التفاصيل، وكل هذا بيفيدك بوجه عام في التحضير للولادة القادمة.

# 3: تقديم شكوى
إذا كنت تعتقدين أن سبب صدمة الولادة قد يعود إلى سوء رعايتك من قبل موظفي التمريض يمكنك تقديم شكوى رسمية إلى المستشفى. فهذا يمكن أن يعطيك شعورا بتفريغ طاقتك ومشاعرك السلبية تجاه المكان وأنك قد حصلت على حقوقك.

4. فهم الولادة

حدوث صدمة الولادة يعتمد في الأساس إلى حد كبير على الفرد وكيفية شعور المرأة نحو نتائج ولادتها ، وهنا نستطيع القول بأن التعرف على عملية الولادة بداية من وقت حدوث المخاض وحتى انتهاء مراحل الولادة جميعها يمكن أن تحدث فرقاً لدى الأم حيث تتوقع كل شئ ولن تفاجأ بأي حدث ، وكل هذا من شأنه أن يساعد الأم على الربط بين العقل والجسم وكل ذلك يؤثر فعلياً على عملية الولادة والتجربة ككل وقد يحولها من سلبية إلى إيجابية.

# 5: وضع خطة الولادة
خطط الولادة كثيرا ما يقال للمرأة أنها فكرة جميلة ولكن في الواقع ليس لها قيمة تذكر؛ وذلك لأنك لا تستطيعي أن تخططين للولادة. نعم، يمكن أن تتغير الأمور، وقد لا تحصلين على خطة الولادة التي قد خططت لها من قبل كما تأملين ، ولكن خطة الولادة ليست فكرة جامدة حتى النهاية لا يمكن الخروج منها؛ فالعديد من النساء العصبيات تفقدن السيطرن على أنفسهن أثناء عملية الولادة وهنا يمكن وضع خطة مدروسة جيداً للسيطرة على عصبيتهن أثناء عملية الولادة والشعور بالاطمئنان الذي قد يزيد منها.

# 6: الاتصال بطبيبك
التحدث إلى طبيبك الخاص هو أمر مهم جداً قبل الدخول في عملية الولادة ، وذلك من أجل راحتك نفسياً ؛ فانت سوف تسألين في كل ما يدور بخاطرك حول مسألة التخدير والألم والمشاكل التي يمكن أن تواجهينها أنت وطفلك في تلك اللحظات الحرجة وكيفية التصرف فيها أو تكونين على علم كافٍ بكيفية تصرف الطبيب وفريق العمل حينها .

11: ما بعد الولادة

الأيام والأسابيع التي تلي الولادة لا تقل أهمية عن تلك التي سبقت ذلك، فإذا كان لديك تجربة ولادة إيجابية قد لا تعانين من أية مشاكل فيما بعد، ولكن هذا ليس هو الحال دائما. حتى إذا كنت تشعرين بشكل مختلف بعد الولادة من حيث حالتك النفسية والتعامل مع الطفل حديث الولادة والأطفال الآخرين يمكن أن يشكل ذلك تحديا لأخريات، وقد تكون فكرة جيدة وضع خطة للتعامل مع ذلك بعد الولادة.

وفي النهاية نستطيع أن نقول بأن صدمة الولادة للأسف أصبحت منتشرة وشائعة بشكل كبير، وكيفية تواؤم كل امرأة مع تجربتها هي رحلة شخصية جدا. ويمكن أن يمثل وجود طفل آخر بعد صدمة الولادة شيئاً مخيفا بشكل لا يصدق. ولكن مع التخطيط الدقيق والدعم الجيد يمكنك أن تعطي نفسك أفضل فرصة ممكنة للسيطرة على مثل هذه الصدمات في المرة المقبلة .

000