نصائح غذائية لتجنب الإصابة بالسكري

0

يعتبر مرض السكري من احد امراض العصر التي يمكن ان تصيب كل الفئات و من كل الاعمار و لهذا نقدم لك  حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال نصائح غذائية لتجنب الإصابة بالسكري تتعرف عليها من خلال المقال التالي.

16

السكري هو أحد الأمراض التي أصبحت منتشرة كثيرًا في الفترة الأخيرة بين الناس و أصبح يصاب بها الجميع على مختلف أجناسهم و أعمارهم، لكن الدراسات الحديثة قد أثبتت بأن الإنسان يستطيع أن يحمي نفسه من الإصابة بهذا المرض إذا اتبع بعض العادات الغذائية.

وفي هذا المقال نقدم لكِ عدة نصائح غذائية صحية لتجنب إصابتكِ بمرض السكري.

1- تناولي الخضراوات

  • احرصي على تناول الخضراوات و تناول السلطات مع وضع كمية قليلة من الخل قبل تناول النشويات لأن ذلك يساهم في التحكم بمستوى السكر في الدم.
    2- انقصي من وزنكِ الزائد
  • غالبية الأشخاص المصابين بحالة ما قبل السكري تكون أوزانهم زائدة فعندما يزيد حجم الخلايا و عددها في الجسم يتسبب ذلك في إطلاق عوامل تقوم بمقاومة الأنسولين مع تراكم الدهون في العضلات و الكبد و هذا يتسبب في مقاومة الأنسولين أيضا و لذلك يجب الحرص على إنقاص وزن الجسم و اتباع حمية غذائية صحية.

3- النظام الغذائي المتوازن

  • النظام الغذائي المتوازن يقوم بتقليل الدهون المشبعة التي توجد في الوجبات السريعة و المقلية و المقرمشات و لذلك يجب زيارة الطبيب على الفور إن شعرت بزيادة وزنك و جفاف حلقك و شحوب وجهك و التبول ليلا بكثرة و تأخر شفاء الجروح و نقص الوزن بشكل ملحوظ.
    4- تناولي الحبوب الكاملة
  • تناول الحبوب الكاملة يعطي الجسم اللياقة و يقوم بتنظيم مستوى السكر في الدم و الحرص على تناولها بكثرة يساهم في تقليل فرص الإصابة بسرطان الثدي و السكري من النوع الثاني و ارتفاع صغط الدم و الجلطات.

  • 5- تناولي البصل

    • البصل أحد أفضل الأغذية التي تقي الجسم من الإصابة بالسكري نظرا لاحتوائه على مادة الجلوكونين التي تقوم بتحديد نسبته في الدم و تعمل على معادلة الأنسولين فلو حرصت على تناول بصلة ذات حجم متوسط كل يوم فإنك ستقومين بتقليل كمية السكر في الدم و جفاف الفم و العطش.

    9
    6- اقلعي عن التدخين

    • الإقلاع عن التدخين يقلل من الإصابة بأمراض تصلب الشرايين الذي يؤدي إلى جلطة القلب و ينصح بذلك لمرضى السكري بشكل خاص و لكافة الناس بوجه عام لأن التدخين أضراره كثيرة و متعددة.

    7- مارسي الرياضة

    • ممارسة الرياضة يحافظ على الحياة الصحية و ليس يقوم بإنقاص وزن الجسم فقط و لذلك يجب أن يحتوي نظامك الرياضي على تمارين عادية و متوسطة بجانب الغذاء الصحي.
      8- تناولي الألياف

    ينصح بتناول الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف بمقدار خمسة غرامات على الأقل لكل حصة و يجب أن تكون غير مكررة حتى لا تعالج بالسكر و الدهون التي تقوم برفع مستوى الكوليسترول الضار في الجسم.
    9- الخل

    • تناول ملعقتين من الخل قبل تناول الأطعمة التي تحتوي على الكاربوهيدرات تساهم في تعطيل هضم الإنزيمات النشوية و هضم الكاربوهيدرات ببطء و هذا يتشابه في تأثيره مع الأدوية التي تقوم بخفض مستوى السكر في الدم.

    الإفراط في تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بالسكري

    خلصت دراسة طبية جديدة إلى أن الإفراط في تناول اللحوم الحمراء يزيد بشكل كبير من خطر الاصابة بداء السكري من النوع الثاني.

    ووفق ما جاء في موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، وجد الباحثون أن زيادة استهلاك اللحوم الحمراء يومياً يؤدي إلى تزايد مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة تصل إلى 48%.

    وفي المقابل توصل الباحثون إلى أن الحد من استهلاك اللحوم الحمراء بنفس المقدار يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالمرض بمعدل 14%.

    وأرجع الخبراء السبب في هذا الرابط إلى الدهون المتوفرة في اللحوم الحمراء، وهي غالباً الدهون المشبعة، لذلك يؤكد العلماء إلى أهمية تشجيع الناس على ضرورة تخفيض معدل استهلاكهم لها.

    ويرتبط مرض السكري النوع 2 بقوة بعوامل نمط الحياة مثل زيادة الوزن أو السمنة، فيكفي أن يتبع الإنسان نظام غذائي غير صحي حتى يصاب به.

    ومن خلال أحدث الأبحاث قام العلماء بتحليل نتائج ثلاث دراسات تم أجراؤها في وقت سابق في الولايات المتحدة الأمريكية، وشملت حوالي 150,000 من الرجال والنساء حيث تم تقييم عاداتهم الغذائية من خلال استبيان.

    سجل الباحثون أكثر من 7500 حالة من حالات مرض السكري من النوع الثاني، وتبين من أن تغيير معدل استهلاك اللحوم الحمراء سواء بالزيادة أو النقصان أثرت بشكل كبير على نتائج الدراسة حيث وجد العلماء أن مضاعفة استهلاكها أدى إلى زيادة نسبة الإصابة بالمرض بمعدل 48%، وعلى العكس تقليل تناولها بمعدل النصف خفض من احتمالية الإصابة بالسكري بنسبة وصلت إلى 14%.

    ومن جانبهم أكد الباحثون أن المشكلة ليست في اللحوم الحمراء، ولكن المشكلة تكمن في الدهون المتوفرة بها، لذلك ينصح الخبراء بتجنب تناولها.

    المشروبات الغازية تتسبب في الإصابة بالسكري من النوع الثاني

    تتعدد أضرار المشروبات الغازية، ولعل أهمها اسهامها في زيادة الوزن، لذلك يوصي خبراء التغذية بتجنب تناولها قدر المستطاع.

    واليوم أظهرت دراسة جديدة أن تناول المشروبات الغازية يومياً قد يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

    وبحسب ما جاء في موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، توصلت الدراسة إلى أن المشروبات الغازية والمحلاة من الممكن أن تتسبب في زيادة خطر الإصابة بالسكري بنسبة تصل إلى 22%.

    وأجريت الدراسة على 30 ألف شخص يعيشون في ثمانية دول أوروبية من بينها بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، وجاءت النتائج شبه متطابقة.

    ويقول البروفيسور نيك ويرهام، من وحدة علم الأوبئة في مجلس البحوث الطبية، والذي أشرف على الدراسة: “توصلنا من خلال هذة الدراسة إلى أدلة تجعلنا نحذر الناس من كمية المشروبات الغازية التي يستهلكونها يومياً، فتلك المشروبات لا يتوقف ضررها فقط عند السمنة وزيادة الوزن، ولكن أيضاً تؤدي إلى الإصابة بداء السكري من النوع الثاني”.

    وحذرت الدراسة من ارتفاع عدد المصابين بمرض السكري في بريطانيا، فقد وصل هذا العام إلى 3 ملايين مصاب في أول سابقة من نوعها حيث يوجد مصاب بين كل 20 مواطن.

    ويرتبط مرض السكري من النوع 2 بقوة بنمط الحياة التي يعيشها الإنسان مثل زيادة الوزن أو السمنة، وهو يحدث عندما يفقد الجسم تدريجيا القدرة على معالجة السكر في الدم، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوياته التي يمكن أن تتلف أجهزة الجسم ويؤدي إلى سنوات من اعتلال الصحة.

    كما أشارت الدراسة إلى أن مشروبات الفواكه الطبيعية لم تنجو بنسبة 100% من تورطها في التسبب في ارتفاع السكري.

    وأوصى القائمون على الدراسة في النهاية بعدم منع تناول المشروبات الغازية كلياً ولكن الأعتدال في تناول أي شيء يصب في مصلحة الإنسان.

    المشي لدقائق أثناء يوم عمل شاق يجنبك خطر الإصابة بالسكري

    كشفت دراسة بريطانية حديثة عن أن المشي على الأقدام ولو لنصف ساعة في منتصف نهار عمل داخل المكتب قد يساعد على التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري.

    فبحسب ما ذكر موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، المشي ولو لدقيقتان قبل الجلوس مرة أخرى لمتابعة العمل أكثر فعالية وفائدة لصحة الإنسان من ممارسة المشي صباحاً قبل الذهاب إلى العمل.

    ووفقا لتقرير نشر في الدورية الامريكية للتغذية السريرية، فإن المشاركين في الدراسة الذين استطاعوا أن يستقطعوا دقيقة و 40 ثانية من يوم عملهم للمشي والتجول في ارجاء المكتب، انخفضت لديهم نسبة السكر في الدم.

    ويعتبر العلماء ارتفاع نسبة السكر في الدم، وقراءات الأنسولين علامات تحذير تشير إلى مرض السكري من النوع الثاني، والذي يعد عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والسكتات الدماغية.

    وتؤكد جمعية مرض السكري الخيرية في المملكة المتحدة، ان عدد الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني معرض للزيادة من نحو 2.5 مليون حاليا إلى أربعة ملايين بحلول عام 2025.

    ويوضح العلماء أسباب تطور المرض في الجسم، والتي تبدأ عندما يفقد الجسم قدرته على الاستفادة من الجلوكوز، وهو نوع من السكر التي يتم تكوينه عندما نأكل الطعام وتحويله إلى مصدر للطاقة لاستخدامها من قبل العضلات.

    ويحذر العلماء من تطور المرض والذي قد يتسبب في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وأيضاً مشاكل في العيون حيث يمكن أن يؤدي إلى تلف بها لا يمكن معالجته.

    ويلخص الباحثون أعراض مرض السكري في العطش الزائد وكثرة التبول نتيجة لتراكم آثار الجلوكوز في الدم.

    ويعتقد العلماء أن ارتفاع مستويات البدانة، وقلو ممارسة الرياضة من أهم أسباب الإصابة بمرض السكري في المستقبل.

    وكانت نتائج لدراسة أجراها باحثون من جامعة أوتاجو في نيوزيلندا أكدت أن جولة قليلة مشياً على الأقدام وسط النهار يمكن أن تقلل خطر الإصابة بمرض السكري.

    وقام الباحثون بتتبع حالة 70 شخص من البالغين الأصحاء، والذين قاموا في الجزء الأول من التجربة بالجلوس لمدة 9 ساعات، وخلالها تم قياس مستوى السكر في الدم 3 مرات بعد تناولهم لمشروبات، بعد ساعة ثم أربع ساعات ثم 7 ساعات، وهذا ما يسمى اختبارات ما بعد الأكل، والتي يقوم بها الأطباء للتعرف على كيفية امتصاص الجسم للسكر بعد تناول الطعام.

    ثم طلب من المشاركين في الدراسة المشي لمدة نصف ساعة قبل الجلوس لمدة 9 ساعات أخرى.

    وأخيراً طلب منهم مرة أخرى الجلوس لمدة 9 ساعات أخرى على أن يتخلل ذلك المشي لمدة دقيقة و40 ثانية كل نصف ساعة.

    وأظهرت النتائج أن مستويات السكر في الدم بعد الأكل بعد قيام المشاركون في الدراسة بممارسة رياضة المشي لدقائق قصيرة كانت أقل مما كانت عليه عندما مشىوا قبل الجلوس، أو عندما لم يتحركوا خلال التسع ساعات على الإطلاق.

    الجلوس لساعات طويلة يزيد مخاطر الاصابة بالسكري عند النساء

    حذّرت دراسة طبية جديدة أن الجلوس لفترات طويلة قد يزيد من خطر إصابة النساء بمرض السكري من النوع الثاني.

    وأوضحت الدراسة أن السيدات اللواتي اعتدن الجلوس لفترات طويلة ارتفعت عندهن فرص الاصابة بعوامل مرض السكري، مثل مقاومة الانسولين والالتهابات المزمنة، في الوقت الذي لم تلاحظ هذه الظاهرة بين الرجال.

    ووجدت الدراسة أيضاً أن حتى النساء اللواتي يقمن بنشاط جسدي معتدل أو منتظم معرضات للاصابة بالعلامات المبكرة لمرض السكري إذا بقين جالسات لفترة طويلة.

    وذكر الباحثون في عدد شهر كانون الثاني من مجلة American Journal of Preventive Medicine “اذا تزايدت هذه النتائج، سوف يكون لها آثار على توصيات نمط الحياة، وسياسة الصحة العامة، وتدخلات لتغيير السلوك الصحي، لأنها تشير إلى أن قضاء المرأة وقت أقل في الجلوس هو عامل مهم في الوقاية من الأمراض المزمنة.”

    وقام توماس ييتس من جامعة ليستر في المملكة المتحدة بمساعدة زملائه بدراسة معلومات من حوالي 500 شخص يعيشون في المملكة المتحدة حضروا برنامج لفحص مرض السكري. وذكر المشاركين الوقت الذي يقضونه في الجلوس في اليوم على مدار الاسبوع. كما جمع الباحثون عينات من الدم لاختبار عوامل خطر الاصابة بمرض السكري.

    وصرحت النساء أنهن يقضين معدل خمس ساعات يومياً في الجلوس، في حين يقضي الرجال معدل ست ساعات يومياً في الجلوس.

    وجد الباحثون ارتباط الجلوس لفترات طويلة في اليوم باصابة السيدات بمقاومة الانسولين ومستويات عالية من الالتهابات، بما في ذلك بروتين سي التفاعلي (CRP) وانترلوكين (IL-6).

    تراجعت مصداقية الدراسة عندما اخذ الباحثون في عين الاعتبار مؤشر كتلة الجسم عند المرأة، مشيرين إلى أن السمنة قد تكون جزءاً من هذا الارتباط. وأوضح الباحثون أن الهرمونات التي تفرزها الأنسجة الدهنية تؤدي إلى تعطيل عملية الأيض في الجسم.

    وقال الباحثون ان عدد المشاركين في الدراسة كان محدوداً، الأمر الذي قد يفسر كونها غير دقيقة ومن شأنه أن يؤثر أيضاً على نتائجها.

    10