نصائح للأم المرضعة

0

اذا كنت أما مرضعة و تبحثين عن اهم النصائح و الطرق الصحية لرضاعة سليمة فنقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال مقال مذهل و صحي يشمل نصائح للأم المرضعة.

129

تعتقد كثير من الأمهات أن فترة الحمل هي الفترة التي تحتاج فيها فقط للرعاية والتغذية السليمة ، لكن هذا خطأ كبير إذ أن الأم في مرحلة الرضاعة تستهلك كم أكبر من الطاقة ، والغذاء لتكوين اللبن لتغذية الطفل ، وهي بذلك تحتاج لمزيد من الأغذية الغنية بالفيتامينات ، والمعادن المقوية لها ، إذ أن جزء كبير من مخزون جسمها يستهلك في فترة الرضاعة ، ومما يستوجب عليها تناول الخضروات والبروتينات ، والفواكه بشكل منتظم حتى لا تتعرض للضعف والإصابة بالأنيميا ، كما أنها تحتاج لمزيد من الكالسيوم لحماية عظامها وأسنانها في هذه الفترة .

نصائح للمرأة المرضعة :

– من أهم النصائح التي ينصح بها أطباء النساء للأم بعد الولادة لتوفير رضاعة كافية لطفلها شرب كميات وفيرة من الماء والسوائل ، إذ هي المكون الأساسي للبن الأم ، والتي تتعارض مع الإعتقاد الشعبي السائد في أذهان كثير من الأمهات والجدات بتناول كميات كبيرة من السكريات ، والأطعمة أثناء الرضاعة ، ولكن على العكس تعتمد الرضاعة الطبيعية على نوعية الغذاء وليس كميته .

– يجب على الأم المرضعة تناول كميات متنوعة من الغذاء ، مع الإكثار من الخضروات الغنية بالفيتامينات ، والفواكه الغنية بالماء ، بالإضافة للبروتين ، والحبوب .

–الحصول على الكم اللازم من الكالسيوم من الحليب ، اللبن الرايب ، الأجبان ، ومشتقات الألبان ، كما يجب تناولها مكملات الكالسيوم التي يصفها الطبيب في فترة الحمل والمستمرة معها حتى الفطام .

– ينصح في فترة الرضاعة مراقبة الأم لغذائها لأنه ذو تأثير على الطفل الرضيع ، إذ أن الرضيع يتأثر بتناول الأم للمأكولات التي تسبب الإنتفاخ مثل الكرنب ، القرنبيط ، البقول ، وهي تسبب للطفل تراكم الغازات المسببة للمغص خاصة في الشهور الثلاث الأولى .

– على الأم المرضعة تجنب تناول الأدوية خلال فترة الرضاعة إلا باستشارة الطبيب لأنه بعض هذه الأدوية تكون مضرة للطفل الرضيع ، وذات تأثير مباشر على صحته ، كذلك براعى اخبار الطبيب المعالج بأنها في فترة الرضاعة عند الحاجة لإجراء اشعاعات ، وفحوصات تصويرية ، حيث ان هذه الأشعة تؤثر على حليب الأم ، وهو بدوره يؤثر على الرضيع .

– تؤثر الحالة المزاجية للأم المرضع على الغدة النخامية المسئولة عن الهرمونات في الجسم ، والذي يؤثر بشكل مباشر على إفراز الحليب وكميته ، مما يقلل كمية الحليب وعندها قد تلاحظ الأم بكاء الطفل المستمر لعدم اشباعه جيدا .

-يجب على الطبيب بعد الولادة والممرضات مساعدة الأم في تعلم الوضع الصحيح للرضاعة ، حتى لا تصبح الرضاعة عبئا صحيا على الأم مما يسبب آلام الرقبة والظهر ، كما أنها قد تضر بالطفل مما يسبب له الإختناق ، وينصح بوضع وسادة خلف الأم ، وأخرى تحت قدمها لرفع الطفل بحيث يكون قريبا من صدرها أثناء الرضاعة ، والتحذير من ارضاع الطفل أثناء النوم .

– يجب على الأم تنظيف الثدي جيدا قبل ارضاع الطفل ، حتى تحمي الطفل من التلوث الذي قد ينتج عن تراكم بقايا الحليب على الثدي ، كما تحمي نفسها من الإصابة بالالتهابات المؤلمة .

– يجب على الأم مراعاة الترتيب في ارضاع الطفل من الثدي اليمين مرة ، واليسار مرة أخرى على التوالي ، وعدم الرضاعة من ثدي واحد باستمرار مما يسبب لها الضرر بعد ذلك نتيجة لتجمع الحليب به .

– إذا كانت الأم رزقت بتوأمين فعليها بإرضاع الطفل الضعيف أولا حتى يشبع ، ثم الطفل الثاني ، مع مراعاة ارضاع كل طفل من ثدي حتى تعطي فرصة للثدي الثاني بتكوين الحليب .

– على الأم المرضع أن تعلم أن الرضاعة الطبيعية نعمة من الله يجب الحفاظ عليها ، واستخدامها ، فهي الرضاعة الآمنة للطفل ، والتي تحميه من الإصابة بالميكروبات المسببة للنزلات المعوية ، كما أن الرضاعة الطبيعية ذات فائدة كبيرة لزيادة الذكاء ونموه بشكل سليم ، بالإضافة أنه تحمي الم من الإصابة بسرطان الثدي .

الأطعمة التى يجب تجنبها خلال الرضاعة :

الأسماك :

بعض الأنواع منها تحتوي على نسب عالية من عنصر الزئبق الذي يمر في لبن الرضاعة و هذا مضر للطفل و من أنواع السمك التي تحتوي عليه سمك القرش و سمك الماكريل.

التوابل :

تؤثر عل طعم اللبن و منها الثوم و الكمون و الكاري و الفلفل الأحمر.

اللبن البقرى و الفول السودانى :

من الأطعمة التي قد تتسبب في إصابة طفلك بأنواع من الحساسية إن قمتي بتناولها أثناء إرضاعك له مثل ظهور بقع حمراء على بشرته أو عدم تمكنه من التنفس بشكل صحيح أو خروج دم مع برازه و على هذا فيجب عليك أن تعرفي ما الذي تتناولينه بالضبط و إن ظهرت أعراض الحساسية عليه فيجب عليك أن تتوقفي تماما عن تناول الأطعمة التي تسببت في هذا.

الكافيين :

يوجد في القهوة و الشيكولاتة و غيرها فيجب عدم تناولك لهذه المنتجات أو التقليل منها قدر الإمكان لأنها تتسبب في حدوث الاضطرابات في قناة طفلك الهضمية.

الدهون غير المشبعة :

تتسبب في الأذى لك و ليس لطفلك فقط لأنها تزيد من نسبة الكوليسترول الضار في الدم و تجعلكما معرضين للإصابة بأمراض القلب كما تتسبب في زيادة الدهون في جسم طفلك مما يتسبب له في مخاطر صحية مستقبلا منها السمنة و من هذه الأطعمة السمن و الزبد.

القرنبيط و الكرنب و البروكلي و البقوليات :

هي أطعمة تتسبب في حدوث الغازات في الجسم و هذا أمر شديد الإزعاج للطفل خاصة قبل أن يتم الستة أشهر من عمره و لذلك يجب عليك ألا تتناوليها و من أمثلة البقوليات الفول و اللوبياء و الفاصولياء.

منتجات الألبان و الفواكه :

هناك بعض الأنواع منها تتسبب في إصابة طفلك بالغازات إذا تم تناولها بكميات كبيرة و يختلف هذا الأمر بين الأطفال لذلك انتبهي لنوعيات أطعمتك و توقفي عنها إن تسببت في ظهور هذه المشكلة.

131

اهم المنتجات للمساعدة في الرضاعة الطبيعية :

حمالات الصدر الخاصة بالرضاعة : و هي توفر الدعم و الراحة للأم و الطفل و تسهل أيضا من عملية الرضاعة ، خاصة و أن الأم تشعر بثقل في الصدر في الأسابيع القليلة الأولى بعد ولادة الطفل ، و هذه الحمالات سوف تساعد في تخفيف الضغط على الكتفين و الظهر .

وسائد الرضاعة : و هي مريحة للغاية و تساعد على نجاح تجربة الرضاعة ، فهي تساعد على دعم طفلك و رفعه إلى مستوى الثدي ، و يمكن أيضا أن تساعد على تقليل الضغط على الظهر و الرقبة و الكتفين و الذراعين بحيث تكون الرضاعة أكثر راحة بالنسبة لك .

مساند القدمين : و هي تساعد في رفع طفلك إلى حضنك و جعله أقرب إلى صدرك ، و هذا سيقلل من الضغط على الساقين و الظهر و الرقبة و الكتفين و الذراعين ، و الأريكة أو غيرها من مساند القدم من الأثاث غالبا ما تكون عالية جدا بحيث لا يمكن إستخدامها ، و لذلك من المفضل شراء المساند المخصصة للرضاعة و هي غالبا ما تكون قابلة للتعديل في بعض الأحيان ، و يمكن أن تأتي في ألوان مختلفة لتتناسب مع ديكور المنزل الخاص بك أو الحضانة .

وسادات الصدر : و هي تشبه القرص و يمكن وضعها داخل حمالة الصدر الخاصة بك لإمتصاص الحليب الذي قد يتسرب ، فالتسريب أمر شائع خاصة في الأشهر القليلة الأولى من الرضاعة الطبيعية عندما يكون لديك مخزون من الحليب ، و معظم النساء يتوقف لديهم هذا التسريب بعد بضعة أشهر ، و بعض النساء يستمر الأمر طوال مدة تجربة الرضاعة الطبيعية الخاصة بهم ، و هي تقوم بحماية ملابسك و منع البقع المحرجة .

غطاء الرضاعة : سواء كنت أمام أحد أو في المنزل ، و إذا كانت الأم لا تشعر بعدم الإرتياح في الرضاعة الطبيعية أمام أشخاص آخرين ، و هذا الغطاء يمكن أن يوفر الخصوصية أثناء إرضاع طفلك ، و بطانية طفلك البسيطة يمكن إستخدامها كغطاء ، أو قد تحتاجين لإلقاء نظرة أكثر عصرية على وشاح أو شال ، فهناك الكثير من الخيارات لتناسب نمط حياتك و إحتياجاتك .

الملابس المناسبة للرضاعة الطبيعية : ملابس الرضاعة الطبيعية هامة بحيث يمكنك إرضاع طفلك دون الحاجة إلى سحب أو إزالة الملابس الخاصة بك ، و هي تتوفر في مجموعة متنوعة من الأساليب من الأشكال .

مضخات الثدي : مضخات الثدي تقوم بإزالة حليب الثدي من ثدييك ، ويمكن إستخدامها لجمع و تخزين حليب الثدي ، و تخفيف الإحتقان ، و إدارة إمدادات الحليب الفائض ، أو تحفيز زيادة في إنتاج الحليب ، كما يمكن تقديم حليب الثدي لطفلك إذا كان هو أو هي في المستشفى ، أو إذا كنت بحاجة إلى العودة إلى العمل ، و هناك أنواع مختلفة من مضخات الثدي المتاحة إعتمادا على عدد المرات التي تحتاج إليها .

حاويات تخزين الحليب : و هي حاويات خاصة لجمع و تخزين حليب الثدي . و هي مصممة لتحمل التجميد و الذوبان ، تبعا لإحتياجات التخزين الخاصة بك ، و يمكنك الإختيار بين أكياس حليب الثدي و الزجاجات البلاستيكية و العبوات الزجاجية .

الكريمات و المراهم : و التي غالبا ما تحتوي على اللانولين ، أو المنتجات العشبية العضوية و هي آمنة للأمهات المرضعات ، و قد تكون مفيدة لترطيب و تهدئة و شفاء الجلد الجاف .

قذائف الثدي : يمكن إستخدامها للمساعدة في إستخلاص و تصحيح وضع النيبولز المسطحة أو المقلوبة ، و هي تحمي أيضا من تسريب اللبن ، و يمكن أيضا أن توفر حاجزا للحماية من الإلتهاب .

132