نصائح هامة لتنمية ذكاء طفلك

0

اذا كنت اما و تبحثين عن طرق فعالة لتنمية ذكاء طفلك و بشكل صحي و سريع نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل يشمل نصائح هامة لتنمية ذكاء طفلك.

00

تنمو أدمغة الاطفال في معدل مذهل بحيث يتضاعف حجمها بسرعة كبيرة الي أن تصل الي حجمها الكامل في سن الرابعة للمساعدة علي التعلم والنمو، فعقول الأطفال تمتلك حوالي 1000 ترليون نقطة من الاشتبكات العصبية أي ضعف ما يمتلكة الشخص البالغ والتي تثبت بأن الاطفال أكثر ذكاء مما يعتقد آبائهم .

– اليكِ بعض الطرق التي تبين مدي ذكائهم ما يلي :

– معرفة الأطفال متي يتم التحدث بلغة جديدة :

أجريت بعض الدراسات واثبتت بأن الاطفال الرضع والبالغين من العمر أربعة شهور يمكنهم إدراك وتمييز اللغات الاخري عند التحدث بها عن طريق الاشارات البصرية مستندين الي ايقاع فم المتكلم، وحركات الوجه والاطفال الذين يعيشون في منازل ثنائية اللغة تحتاج ادمغتهم الي فترة طويلة لإلتقاط إحدي الللغتين بالمقارنة مع الرضع الذين يعيشون في مكان يتحدث لغة واحدة، بحيث يصبح من السهولة تمييز دخول أي لغة أخري وإكتسابها .
– فهم الأطفال لعواطف الآخرين :

يستطيع الاطفال تمييز العواطف والتفاعل معها بطريقة يطابق فيها اصوات الغضب والفرح المعروضة مثلا من خلال لقطات الفيديو أو الصور، وفقا لدراسة أجريت في جامعة بريغهام يونغ فإن الأطفال الرضع متقلبين المزاج .
– إدراك الأطفال معاني الكلمات :

الاطفال يمعنون النظر و بتركيز علي الصور التي يتم ذكرها أمامهم مما يدل علي ضرورة إجراء محادثات مع الاطفال خصوصا في هذا العمر .
– القدرة علي إدراك خاصية الانصاف :

يستطيع الرضع فهم خاصية الانصاف وذلك للاطفال الذي لا يزيد عمرهم عن 15 شهر مبدأ الانصاف فيما بينهم وذلك عندما اجريت بعض البحوث التي نشرت في واشنطن، بحيث قام العلماء بعرض شريط فيديو لبعض الاطفال الرضع يظهر فيها كيفية توزيع الحليب والبسكويت بين بعض الاشخاص بطريقة غير متكافأة الامر الذي دفعهم الي المزيد من الاهتمام والتركيز، عند اللقطة التي تم فيها التوزيع بطريقة غير عادلة .
– ازدهار أدمغة الأطفال عند لعب الموسيقي :

يوجد علاقة بين العزف علي الالات في مرحلة الطفولة وانخفاض مخاطر الاصابة بتدهور الادراك في الحياة، بحيث تشير دراسة كندية حديثة بأن الاطفال الرضع قادرون علي التفاعل مع الموسيقي والاغاني عن طريق تحريك أيديهم وارجلهم، بالاضافة الي تطور مهارات التواصل لديهم .

تأثير البيئة المنزلية على ذكاء الطفل

تشير الدراسات إلى أن أساليب التربية وطرق اللعب مع الطفل المعتمدة في المنزل من قبل الأهالي لها تأثير مباشر على نمط التطور الفكري عند الأطفال. فبغض النظر عن الاختلاف في الطبقة الإجتماعية أو المجموعة العرقية التي ينتمي إليها الطفل تلعب البيئة المنزلية دورًا رئيسيًّا في تنمية القدرات الفكرية.
هي عوامل منزلية عدّة تؤثّر على ذكاء الطفل، نقدّم إليك بعضها من كتاب “أولادنا من الولادة حتى المراهقة” لكاتبته ريتا مرهج.

يبقى توفير المثيرات من خلال محيط غني بالموارد، والرعاية الداعمة للوالدين المؤشر الأفضل لمستوى الذكاء عند الطفل. فيختلف ذكاء الطفل بحسب:
نوعية إستجابة الوالدين للطفل ونعني بذلك مدى التواصل العاطفي (الاتصال الجسدي مثل الحضن والتقبيل) والكلامي (تبادل الكلام، الإجابة على الأسئلة، نوعية الحوار القائم بين الطفل ووالديه).
توفير فسحة للاكتشاف ونعني بذلك أنه لا يجوز أن تتدخّل الأم باستمرار في نشاطات الطفل أو تعيق تحركاته الاستكشافية.
تنظيم المحيط المنزلي ونعني بذلك أنه يجب توفير ألعاب ونشاطات مثيرة وممتعة تتناسب مع عمر الطفل وقدراته.
إشراف الأم ونعني بذلك أن يكون هناك إشراف على نشاطات وتحركات الطفل، خاصة خلال مرحلة الطفولة المبكرة، وأن لا توجد مصاعب تفوق طاقة الطفل على حلّها، أو مخاطر قد تتسبّب بأذيّته.
التنويع في المثيرات اليومية ونعني بذلك أنه بالرغم من ضرورة توفير نظام يومي مريح لبرمجة نهار الطفل حيث يشعر بالأمان والثقة، لا بد من إدخال بعض عناصر التنويع في هذا النظام لكي يتمكّن الطفل من تقبّل التغيرات التي قد تحصل في حياته اليومية بشكلٍ طارئ دون أن تسبب عنده القلق.

أطعمة تؤدي لانخفاض مستوى الذكاء عند الأطفال

أولا: الوجبات السريعة:

تشكل خطرا على الكبار والصغار لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون الضارة، من أطعمة مقلية بزيوت مهدرجة، ودهون زائدة، صحيح أنه في كثير من الأحيان لا يتسع وقت الأم العاملة لتحضير وجبات منزلية، فتختار الطعام الجاهز (مثل البرغر ، البطاطا ، الرقائق ، والمثلجات) سريع التحضير ولذيذ الطعم بالنسبة للصغار الذين يقبلون عليه بشهية كبيرة.
إحذري البدانة وقلة التركيز وأمراض الضغط والشرايين وانخفاض مستوى ذكاء طفلك.
ثانيا: السكريات والشوكولاتة والمياه الغازية:

يعشقها الكبار والصغار والأطفال، لكن من خلال التجارب وجد العلماء أن خطورتها تكمن في أنها تسبب فرط النشاط عند الأطفال وعدم التركيز، بسبب كثرة السكر، أما الأطفال الذين تناولوا الفواكه وأوميغا 3 والأحماض الدهنية فكانوا أفضل بكثير .
هذا يعني أن المواد الغنية بالسكريات، يمكن أن تؤثر على الذاكرة وقدرات التعلم . الكثير من السكر يؤدي إلى ضعف نشاط الدماغ، مثل الأنسولين الذي لم يعد قادرا على مساعدة خلايا الدماغ، على معالجة التفكير العاطفي والأفكار بشكل عام.
ثالثا: الزبدة والدهون المشبعة:

تحمل جانبا كبيرا من التأثير السلبي على القلب، لأن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية في الدهون المشبعة مثل الزبدة والدهون الضارة، يمكن أن تعرقل وظيفة الدماغ. لذلك يمكنكِ تحسين الذاكرة والإدراك عن طريق تجنب أو الحد من محتوى الدهون المشبعة في النظام الغذائي لكِ ولأسرتك خصوصا أطفالك.
رابعا: المواد الكربوهيدراتية:

نعلم أن الكربوهيدرات تؤثر على المزاج وقوة الدماغ، لذلك من الافضل خفض كمية الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، كما كشفت التجارب أن الأطفال الذين تناولوا الكربوهيدرات بكثرة في غذائهم أدى إلى حدوث تراجع في الاختبارات القائمة على الذاكرة، بالمقارنة مع الأطفال الذين اتبعوا نظام غذائي متوازن.
خامسا: أملاح الصوديوم والألوان الصناعية والمواد الحافظة:

تلك الموجودة في مصنعات اللحوم كاللانشون والبسطرمة والسوسيس وغيرها، كما تحتوي بعض أنواع الرقائق والحلوى على الألوان الصناعية والمواد الحافظة التي تمثل خطورة شديدة على الدماغ خصوصا عند الأطفال، مما يؤثر بالسلب عليهم في سن ماقبل المدرسة.

ساعدي طفلك ليصبح أكثر ذكاء

أثبتت الدراسات أن مجرد تكلم الأم مع طفلها يوميا واللعب معه كفيل في تحفيز قدراته العقلية وإكتساب المعرفة وقدرة التركيز. فالحوار مع الطفل ومتابعته نفسيا وتربويا مثمرة أكثر من مشاهدة التلفزيون التي تقلل من قدرة التواصل مع الآخرين. فالذكاء ليست صفة تولد مع الطفل وإنما يكتسبها من خلال تظوير مهاراته وتوظيفها بشكل صحيح. ويبقى السؤال الاهم كيف يصبح طفلك اكثر ذكاءً؟

قراءة القصص

تساعد على تقوية ذاكرة طفلك وتعلم مفردات جديدة وتحفيز قدرة الانتباه والتركيز لديه. فالقراءة اليومية تجعل منه طفلا ذكيا ومتيقظاً لأي جديد ويتوق الى عالم مجسد بالكلمات والصور.
تعلم الموسيقى

تساعد الاطفال على اكتساب مهارات تربوية وعلمية ولاسيما في مادة الرياضيات>

اللعب

فهو ينمي مهارات الطفل الفكرية والاجتماعية والجسدية وتعلم مهارات التعامل والتواصل مع الآخرين.
التربية الرياضية

تنشط الدورة الدموية وتحرر الجسد من الكسل والخمول. فالألعاب الرياضية تلعب دورا اساسيا في تنمية التفكير العلمي والذكاء لدى الاطفال.
التكلم مع الطفل

فقد اكدت الدراسات التربوية ان الطفل الذي تحدثه امه عن كافة الخطوات التي تقوم بها يكتسب الكثير من المفرادات مقارنة مع الطفل الذي تعمل امه وهي صامتة.
اصطحابه أينما تذهب الأم

فهي تعتبر تجربة غنية مليئة بالمعرفة والمهارات، كما تسمح له بالتمييز بين مختلف الوجوه والاصوات ما يعزز لديه قوة التركيز والتعلم المتواصل.

مشاهدة برامج تثقيفية

فهي من شأنها تنمية قدراته الفكرية وتعزيز لغة التواصل والتفاعل. فهو سيكتسب هذه المهارات العلمية من خلال مشاهدته بعض البرامج التثقيفية المناسبة مع قدراته الفكرية، والذي يسعى الى تطبيقها في حياته اليومية.

النشاطات الابداعية

تساهم هذه النشاطات على تحفيز الخيال وتنمية ذكائه والتركيز على التفاصيل. كما انها تساعد على تفعيل الحس الابداعي لديه واكتشاف اهمية الاشياء من حوله.
القاموس اللغوي

تعتبر اللغة وسيلة الطفل للتعبير عن افكاره والتواصل مع الآخرين. لذلك من المهم تعليم الطفل على كلمات مفردات جديدة لتنمية ذكائه واكتساب المهارات اللغوية.

تطوير مهارة الحسي-الحركي

ان ثقافة تطوير مهارات الحسي- الحركي ما زالت محدودة، علما ان تطويرها يلعب دورا مهما في تنمية تفوق الطفل وتوظيف ذكائه في مختلف الاصعدة والنشاطات. لذلك يجب على الاهل تفعيل هذه الحواس بشكل دائم.
تشجعيه عند قيامه بأي عمل بسيط

فبهذه الطريقة يكتسب ثقته بنفسه كما تعزز الاستقلالية والاتكال على النفس.
النظر الى عينيه عند التحدث إليه

اذ تعتبر النظرة او الحاسة البصرية من وسائل التواصل المهمة عند الاطفال. لذلك احرصي على ان تجذبي كل حواسه وتوظيفها بالطرق الايجابية والمثمرة.
توظيف العواطف والمشاعر

ان تؤظيف المشاعر بطريقة ذكية تساعد على ضبط السلوك وتوجيه القدرات العقلية لتحقيق الاهداف، كما انها تساهم في التعامل مع المشاكل بطريقة ذكية ومتفوقة.
تقديم وجبة الفطور

اظهرت الدراسات ان تناول وجبة الفطور تساعد على التركيز والتعلم. فالاطفال الذين لا يتناولون وجبة الفطور يتعرضون للارهاق والتعب اكثر من الاطفال الذي يتناولون وجبة كاملة .
الحرص على تقديم الدعم له

ان دعم الوالدين وحبهما ينعكس على أداء الطفل وقدرته على التعلم واكتساب المهارات. اذ تلعب عاطفة الابوين دورا مهما في تطوير مستوى الذكاء لدى اطفالهم.

واخيراً عليك ان تدركي ان تعزيز مهارات الاطفال وتطويرها من مسؤوليتكِ، وبأن ما سيؤول إليه ابنك أو ابنتك في المستقبل مرتبط إلى حدّ كبير بالعناية التي ستقدّمينها له في الصغر.

000

وسائل مذهلة لتنمية ذكاء الطفل أثناء الحمل

-تحدثي مع الطفل:

بدء الحديث مع الطفل أثناء وجوده داخل الرحم هو بمثابة منبه للطفل ينشأ رابط بينه وبين الأم بمجرد سماع صوتها مما يساعد في تطوير الدماغ وزيادة نسبة الذكاء.
-قراءة الكتب للطفل :

يستطيع الطفل السمع من داخل الرحم فهو يتعرف إلى صوت الأم تحديداً فالقيام بالقراءة للطفل تحفظ حاسة السمع لديه وتزيد من القدرة على التطور اللغوي في دماغ الطفل.
-التخلص من التوتر النفسي للأم:

التخلص من التوتر النفسي للأم أمر هام وضروري فالإجهاد والتوتر يعمل على إنتاج هرمونات كنتيجة للضغط العصبي وهي هرمونات لها تأثير سلبي على النمو العقلي والبدني للطفل.
-الحرص على الوجبات المغذية:

يتطور دماغ الطفل داخل الرحم بصورة سريعة لذا فالطفل في حاجة دوماً إلى العناصر الغذائية الحيوية التي تساهم في جعل هذا التطور العقلي السليم, لذا يجب على المرأة الحامل الحرص على تناول الوجبات الغنية بالعناصر الغذائية الحيوية كالبروتينات الخالية من الدهون “البيض” ويجب عليها أيضاً إستشارة طبيب التغذية ليضع لها البرنامج الغذائي السليم.
-الإستماع إلى الموسيقى الهادئة:

هناك العديد من البحوث التي أشارات الى قدرة الإستماع للموسيقى وخاصة الموسيقى الكلاسيكية في زيادة ذكاء الطفل الذي لم يولد بعد, وذلك بجانب كون الموسيقى لها تأثير إيجابي على الأم نفسها مما ينعكس بدوره على الطفل .
-المكملات الغذائية :

الى جانب وجوب الحرص على إتباع نظام غذائي متوازن للحفاظ على صحة الطفل, يجب الحرص أيضاً على أخذ المكملات الغذائية التي تضمن حصول الطفل على جميع العناصر الغذائية وتحمي الطفل من التعرض للعديد من المخاطر بشرط أن تكون هذه المكملات قد تم وصفها من قبل الطبيب.
-عدم التدخين :

تجنب التدخين أو الجلوس مع المدخنيين لحظورة التدخين على صحة الطفل وكذلك على نمو الطفل العقلي والبدني هو أمر هام يقع على عاتق المرأة الحامل دوماً.
-الخروج وتعريف الطفل على الأصوات :

التنزه في الهواء والطلق يعطي لطفلكِ المساحة في التعرف على المزيد من الأصوات, فتلك الأصوات تحفز عقل الطفل بشرط أن تكون هذه الأصوات أصوات هادئة وغير مزعجة.

نصائح لاختيار الألعاب المناسبة لطفلك

ألعاب ممتعة

وجود دمية صغيرة مع طفلك طوال فترة طفولته تساعد على تنمية النشاط العاطفي عند طفلك وستلاحظي ذلك في حال غياب الدمية عن طفلك وذلك نتيجة شعور الطفل بمتعة في وجود تلك الدمية، لذلك اختاري دمية جيدة الصنع والخامات حتى تبقى مع طفلك طوال سنوات طفولته.
ألعاب الاستكشاف

اختيار بعض الألعاب التي تساعد الأطفال على الاستكشاف أمر ضروري لتنمية مهارات الاستكشاف عن الطفل، ويمكن تنمية تلك المهارة عن طريق بعض الألعاب كالصلصال الملون وأقلام التلوين.
ألعاب التفكير

يمكن عن طريق إعطاء طفلك بعض الألعاب التي تحتاج إلى تفكير حتى لو بسيط في حلها أن تنمي النشاط الإدراكي عند طفلك، فألعاب الألغاز وتشكيل المكعبات وبناء الأجسام تساعد طفلك في التفكير وتعمل على تحفيز قدراته على التفكير المنطقي.
ألعاب التخيل

احرصي على اختيار بعض الألعاب التي تساعد طفلك بداية من عامه الثالث على التخيل وتأليف القصص فهذا النوع من الألعاب يساعد على تنشيط قدرات الطفل على التخيل مما يجعل منه شخصًا مبدعًا عند الكبر.
ألعاب الكبار

اختيار بعض الألعاب التي تشبه الأغراض التي يستخدمها الكبار أمر ضروري لساعدي طفلك على استكشاف العالم بطريقته.
الكتب الملونة

للكتب الملونة والتي تحتوي على نصوص وصور كرتونية تأثير كبير في تنمية مهارات الطفل في القراءة والكتابة، لذلك احرصي على أن تجلسي مع طفلك لقراءة تلك الكتب لبعض الدقائق يوميًا.

أغذية لزيادة ذكاء طفلك وتحسين مهاراته

الحليب

أثبتت الدراسات العلمية أن الحليب وخاصة كامل الدسم غني بالأحماض الدهنية والكوليسترول المهم للأطفال خاصة لمن لم يتجاوز منهم سن السنتين، فالكوليسترول في هذا السن يساعد على تنشيط الخلايا العصبية والدماغية للطفل مما يعمل على رفع مستوى ذكاء الطفل، لذلك احرصي على تقديم كوب من الحليب كامل الدسم لطفلك يوميًا ليحصل على القيمة الرائعة التي يقدمها الحليب.
اللحوم الحمراء

بالطبع تعرفين فوائد تناول اللحوم الحمراء بكميات مناسبة، فاللحوم الحمراء غنية بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، أما بالنسبة لتحسين مستوى ذكاء طفلك فلكِ أن تعرفي أن اللحوم الحمراء غنية بالحديد والبروتينات والألياف وفيتامين ب 12 الذي يساعد على التحسين من مستوى الذكاء، لذلك احرصي على تقديم اللحوم الحمراء بطريقة صحية وبكميات مناسبة لطفك.
البيض

يعتبر البيض مصدر غني بالكوليسترول والبروتينات التي يحتاجها الجسم لذلك ينصح الكثير من خبراء التغذية بتناول كمية مناسبة من البيض لتغذية الجسم بالعناصر التي يحتويها، وبالنسبة لتنمية ذكاء الطفل فالبيض غني بفيتامين ب الذي يساعد على تحسين قدرات الطفل التعليمية وتنشيط الذاكرة.
السمك

يعتبر السمك من الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية المتعددة من نوع أوميجا 3 والتي تتواجد في خلايا الدماغ والضرورية لسلامة العقل والجسم بشكل عام، وللتحسين من مستوى ذكاء طفلك عليكِ بتقديم وجبات أسبوعية من الأسماك لتغذية طفلك.
الفستق

الفستق من الأغذية المسؤولة عن زيادة النمو الذهني والمهارات الإدراكية للطفل لذلك احرصي على تقديم الفستق لطفلك إما حبوب أو عن طريق عمل سندويتشات زبدة الفستق لتغذيته طفلك وتنشيط ذكاءه ومهاراته.

وسائل لتهيئة طفلكِ لأول يوم بالمدرسة.

الحديث الإيجابي عن المدرسة

– تحدثي عن المدرسة طوال الوقت بإيجابية كي يألفها طفلك و اذهبي معه و مع والده إلى المدرسة قبل بدأ الدراسة لزيارتها و حاولي اللقاء مع المدرسين و المشرفين و ذلك من شأنه أن يمنح طفلك الثقة في إنشاء علاقة جيدة بين المدرسة و المنزل، عندما يشاهد والديه يتواصلان بشكل إيجابي مع المسؤول عنه في المدرسة و سيجعله يشعر بالأمان من المكان و الناس المحيطين به.
لا تنقلي شعورك بالخوف لطفلكِ

– تشعر العديد من الأمهات بالخوف على الطفل من مرحلة المدرسة والمشاكل التي قد تصيبه، فينصحكِ دكتور سعد رياض -الدكتور في علم النفس والعلاج النفسي- بأنه إذا انتابكِ هذا الشعور فاحرصي على عدم نقله لطفلكِ أو التحدث عنه لأنه هذا سيزرع الخوف في قلبه و حاولي ألا تكثري من أساليب التحذير و ألا تجعلي إحساسك بأن هذا العالم مخيف ينتقل إليه و لا تجعلي تعليماتك له كثيرة بل اجعليها محددة و على فترات متباعدة حتى لا يخاف من البداية من المدرسة.
الإعتماد على النفس

– احرصي على جعل طفلك يعتمد على نفسه لأن هذا يمنحه الثقة في نفسه و هذا الأمر مهم جدا للمرحلة التي تسبق المدرسة و ابدأي معه ببعض الأمور الصغيرة مثل أن يختار ملابسه و يقوم بتصفيف شعره و تنظيف غرفته و بالتدريج انتقلي إلى أمور أكثر صعوبة.
الروتين اليومي الصحيح لنوم الطفل

– احرصي على جعل يوم طفلك مثل أمسه بمعنى ألا يقوم بالسهر في يوم و أن ينام مبكراً في يوم آخر، لأن هذا يجعله منهكا و غير مرتاح و لا يستطيع أن يركز في المدرسة جيداً فيجب أن ينام مبكراً و لعدد ساعات مناسب لا يقل أو يزيد على ثماني ساعات.
قومي بتوصيل طفلكِ إلي المدرسة

– يصعب عند بدء الدراسة أن ينفصل الأم و الأب عن طفلهما لأنه طوال فصل الصيف كان دوما معهما و لا ينفصل عنهما، و لذلك احرصي على أن تكوني و والده معه عند توصيله للمدرسة في البداية و قوما بتوديعه بهدوء حتى تلتقيا معه بعد انتهاء الدراسة.
حضري الأدوات المدرسية مع طفلك قبل الدراسة

– قومي بإعداد وتحضير الأدوات المدرسية مع طفلك قبل الدراسة بفترة، فإذهبي معه لشراء حقيبة المدرسة و الأدوات و الأقلام التي سيستخدمها بالإضافة للحذاء والملابس وغيرها، و حاولي أن تكون الملابس سهلة الخلع والإرتداء ليستطيع مع الوقت أن يرتديها ويخلعها بمفرده كالأحذية ذات اللاصق، و اشتري له الملابس التي يصعب اتساخها حتى تتحمل المجهود البدني و الوقت الطويل في المدرسة.

نصائح لتنظيم وقت طفلكِ ما بين المدرسة والأنشطة المختلفة

– عليكِ التركيز جيداً فيما يفعله طوال الأسبوع, فإذا كان وقته ممتلئ ما بين ذهابه للتمرين و أداءه واجبه المدرسي أو تعلم عزف آلة موسيقية معينة, فكل تلكَ الأمور تعني أن طفلكِ منشغل بطريقة مبالغ بها, فجدوله المزدحم يكون له تأثير سلبي عليه, فهو يحتاج لنوع من التوازن في حياته حتى يكون قادراً على الشعور بالسعادة .

-يجب أن تكون المدرسة من الأولويات في حياة طفلكِ وإذا كانت الأنشطة الأخرى في حياته تؤثر بطريقة سلبية على درجات المواد الدراسية المختلفة التي يدرسها, فيجب عليكِ التصرف، فتعدد الأنشطة للطفل يعني أنه قد لا يتمكن من الالمام بها جيداً, مما قد يسبب له نوعاً من الإحباط والإكتئاب وقد يعاني من تقلبات مزاجية حادة.

– حينما تجدين أصدقاء طفلكِ متواجدين معه بصفة دائمة وفجأة أصبحوا غير متواجدين معه كثيراً ولا يقضون معه الكثير من الوقت, فهذا دليل على أن وقت طفلكِ مزدحم وهذا أمر غير صحي على الإطلاق بالنسبة لطفلكِ, فيجب عليكِ تنظيم جدول الطفل حتى يكون لديه متسع من الوقت ليفعل مجموعة من الأمور المختلفة اللازمة في حياته للتواصل الجيد مع المجتمع.

-عندما يقوم طفلكِ باللجوء إليكِ في كل الأمور ويطلب منكِ مساعدته دائماً, فهذا يعني أن جدوله شديد الازدحام.

0000