هشاشة العظام

0

يعاني الكثير من مشكلة ترقق العظام او هشاشة العظام في هذا المقال تعرف اكثر على اسباب ترقق العظام واهم الطرق للعلاج حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال

هشاشة العظام

ما هو هشاشة العظام

هشاشة العظام هو الاضطراب العظمي الذي يتسبب بضعف العظام وزيادة فرصة تعرضها للكسور بمجرد الانحناء أو القيام بأي حركات اعتيادية غير مُجهدة للعظم وتشيع الكسور المرتبطة بهشاشة العظام في الورك , المرفق والعمود الفقري عند السيدات اللواتي تزيد أعمارهم عن 50 عاماً .

في حالة الهشاشة تزداد الفراغات بين الخلايا العظمية مما يؤدي لضعف قوة العظام وكثافتها ويعرضها للكسر بسرعة اكبر

اسباب هشاشة العظام

ترتبط الاصابة بهشاشة العظام بفقدان العظم لكثافته المرتبطة بتركيبته من الكالسيوم والمعادن كما ينتج عن عجز الجسم على تعويض الخلايا العظمية القديمة باخرى حديثة ( البناء العظمي ) او فرط اعادة امتصاص الجسم لكالسيوم العظام . وبتوافر بعض العوامل تزداد فرصة الاصابة بهشاشة العظام ومنها :

– الجنس الانثوي .

– التاريخ العائلي للاصابة بهشاشة العظام .

– نقص الكتلة العظمية المرتبطة بحجم الجسم الضئيل .

– انخفاض تركيز الهرمون الانثوي ( الاستروجين ) .

– ارتفاع تركيز الهرمونات الدرقية . – نقص تناول مصادر الكالسيوم الغذائية .

– الخضوع لجراحة تصغير حجم المعدة .

– اضطرابات الشهية ( فقدان الشهية ) .

– فرط شرب الكحول .

– كثرة الجلوس وعدم ممارسة التمارين الرياضية.

– التدخين .

– تناول العقاقير الدوائية الستيرويدية لمدة زمنية طويلة .

الفسيولوجيا المرضية ل هشاشة العظام

تتجدد الخلايا العظمية في جسم الانسان بشكل ثابت , حيث يُنتج الجسم خلايا عظمية جديدة في مرحلة الشباب بمعدل يفوق انحلالها مما يزيد من الكتلة العظمية ويبلغ الانسان ذروة متلته العظمية في المراحل المُبكرة للعشرينيات وبتقدم السن يتزايد معدل الانحلال العظمي مقارنة بالبناء وتتناقص الكتلة العظمية . تعتمد فرصة الاصابة بهشاشة العظام على الكتلة العظمية التي يُكونها الجسم في مرحلة الشباب لارتباطها بالمخزون العظمي وتناقص فرصة الاصابة بهشاشة العظام بتقدم السن .

أعراض وعلامات هشاشة العظام

تظهر علامات وأعراض الاصابة بهشاشة العظام في مراحله المتقدمة على النحو التالي :

– ألم الظهر الناجم عن الكسور أو انهيار الفقرات .

– اتخاذ وضعية الانحناء للجسم .

– تناقص الطول بمرور الوقت .

– سهولة كسور العظم .

هشاشة العظام

تشخيص هشاشة العظام

يعتمد تشخيص الاصابة بهشاشة العظام على الفحوصات التالية :

– فحص الكثافة المعدنية لعظام الورك , المرفق والعمود الفقري باستخدام جهاز المسح ( DEXA ) .

– التصوير الاشعاعي ( X-ray ) للورك أو العمود الفقري للكشف عن كسور او انهيار العظام .

علاج هشاشة العظام

قد يشمل علاج هشاشة العظام عدد من الدتابير ومنها :

– تغييرنمط الحياة كالنظام الغذائي وممارسة الرياضة .

– العقاقير الدوائية لتعزيز القوة العظمية .

– المُكملات الغذائية للكالسيوم وفيتامين ( د ) .

– العقاقير الدوائية لعلاج الاضطرابات الهرمونية المرتبطة بهشاشة العظام .

التعايش مع هشاشة العظام

– تجنب التدخين .

– تجنب الافراط في شرب الكحول .

– تجنب العوامل المُسببة للسقوط .

– تناول مصادر الطعام الغنية بالكاسيوم وفيتامين د

الوقاية من هشاشة العظام

يُوصى باتباع الخطوات التالية للحفاظ على صحة العظام :

– تناول المصادر الغذائية الغنية بالكالسيوم وفيتامين ( د ) الذي يتوسط عملية امتصاص الكالسيوم في الجسم .

– ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري ومنتظم لتحفيز بطء عملية فقدان الكتلة العظمية .

– الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول

مضاعفات هشاشة العظام

– الكسور العظمية للورك والعمود الفقري .

هشاشة العظام

ما هي التّغذية الملائمة لتجنّب ترقق العظام؟

تناول الكالسيوم بالمعدّل اليوميّ الذي يتراوح بين 1200-1500 ملغ ولكن يجب إستشارة الطبيب لتحديد المعدل المطلوب إعتماداً على عمر المريض، ووزنه، و غيرها…
المصادر الجيّدة للكالسيوم هي منتجات الألبان والأجبان،الحليب، السّردين، الجوز، بذور دوار الشّمس، التّوفو، اللّفت أو عصير البرتقال.

إستعمل البهارات، الأعشاب اليابسة، الليمون الحامض أو الخلّ بدلاً من الملح في الطّعام لإعطائه نكهة لذيذة.
تجنب الملح، صلصة الصّويا، الخردل، المعلّبات، البسكوت المملّح، الكبيس، المكسّرات المملّحة، اللّحوم المدخّنة أو المجفّفة، الأجبان المصنّعة

– تناول كميّة ملائمة من الكالسيوم أو الفيتامين “د” و تجنب الصّوديوم.

– الكالسيوم:

الطعام الذي يحتوي على 300 ملغ كالسيوم:

كوب لبن على نكهة الفاكهة
كوب من الحليب (كامل، قليل أو خالي من الدّسم)
ربع كوب من جبنة البرميزان
30 غرام من جبنة الغروييار
90 غرام سردين
كوب من الّتين المجفّف الغير مطبوخ

الطعام الذي يحتوي على 400 ملغ كالسيوم:

كوب لبن عاديّ
نصف كوب من حليب البودرة

الطعام الذي يحتوي على200 ملغ كالسيوم:

30 غرام من جبنة الموزاريلاّ
كوب بروكلي مطبوخ
90 غرام من سمك السّلمون

الفيتامين “د”:

– تناول الفيتامين “د” (بين 400-800 وحدة عالميّة).
– فهو من مجموعة الفيتامينات التي تذوب في الدّهون (Fat-Soluble)، والمسؤولة عن تعزيز إمتصاص الكالسيوم والفوسفات في الإمعاء.
– أهم مصادره:
– الغذاء(الأسماك الغنيّة بالزّيوت، مثل سمك السّلمون والسّردين والماكريل، حبوب الإفطار المدعمة، صفار البيض، الحليب المجفّف المدعّم…)
– المكمّلات الغذائيّة.
– التّعرض لأشعة الشّمس (الذّراعين أو السّاقين لمدة 10-15 دقيقة يومياًّ).

الصّوديوم:

– لا تتناول أكثر من 2400 ملغ يومياًّ (أيّ بمعدل ملعقة صغيرة من الملح يومياًّ)
– تجنّب اضافة الملح الى الطعام أثناء تحضيره وأثناء تناوله.

ما هو النمط الحياتي الملائم لتجنّب ترقق العظام

ممارسة الرّياضة و الحركة البدنيّة اليوميّة مثل السّباحة، الرّكض، المشي، تسلّق الجبال، ركوب الدّراجة، التنّزه في الطّبيعة وغيرها من النشاطات المسليّة والمفيدة على الأقل 3 مرات في الأسبوع.
الإمتناع عن التّدخين.

هشاشة العظام

علاج هشاشة العظام بالطب البديل :-

1. ذنب الخيل : غني بمادة السيليكون التي توجد بحمض السيلو الأحادي ، مما يساعد على مقاومة هشاشة العظام ، كما أنها تساعد على العلاج منه وتمنع من أعراضه وآثاره الجانبية ، يغلى مسحوق ذنب الخيل مع ملعقة من السكر لمدة ثلاث دقائق ومن ثم يصفى ويترك إلى أن يبرد ليتم تناوله .

2. الملفوف : أو الكرنب ، من أفضل الأطعمة التي تساعد على الحفاظ على العظام ومنع هشاشتها لاحتوائه على مادة البورون التي لها دور فعال في ذلك .

3. رجل الاوز : تحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم الذي يعد من أهم العوامل المساعدة في تقوية العظام وبنائها ، من الممكن تناولها طازجة أو غليها وشربها بعد تصفيتها .

4. الطرخشقون : يحتوي على السيليكون والبورون اللذان لهما أثرا كبيرا في حماية العظام من الهشاشة .

5. الافوكادو : يحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم الذي يعمل على تكوين العظام وبنائها والحفاظ على قوتها ، ويحتوي على فيتامين دال الذي يعزز من فعالية الكالسيوم ووجوده في العظام .

6. الفلفل الاسود : يحتوي على مركبات تساعد على منع هشاشة العظام بفعالية كبيرة ، ويمكن إضافته على بعض الأطعمة .

7. الزنجبيل : يساعد الزنجبيل على الوقاية من حدوث أي التهابات في العظام التي بالأساس هي المسبب الرئيسي لحدوث هشاشة العظام .

8. فول الصويا : يحتوي فول الصويا على مادة الجينيشتين التي تنتمي إلى الاستروجين النباتي ، وهي مادة لها فوائد كثيرة من ضمنها المحافظة على قوة العظام ومنع هشاشتها .

9. البقدونس : يحتوي على مادتي الفلورين والبورين اللتان لهما فعالية كبيرة في تقوية العظام والمحافظة على صلابتها ، من الممكن تناول أوراق البقدونس أو أغصانه أو يمكن إضافة زيت الزيتون عليه وتناوله مع السلطة .

10. الفواكه الغنية بفيتامين ج : مثل الأناناس والتين واللوز الأخضر والكيوي والليمون والبرتقال والجريب فروت ، حيث أن فيتامن ج من العوامل المساعدة على حماية العظام من الهشاشة .

11. عطر النعناع : غني بمضادات الأكسدة التي تساعد على تقوية المناعة مما يؤدي إلى مقاومة الضعف العام الذي يسببه هشاشة العظام .

33