وصفات علاج البواسير – علاج البواسير طبيعيا

0

يعتبر داء البواسير من الامراض المزعجة و التي تصيب العديد من الافراد من كلا الجنسين قد تتحول الى مضاعفات خطيرة اطا تعرضت الى الاهمال و من هذا المقال سنقدم حلولا طبيعيا تعالج البواسير نهائيا تتعرف عليها حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر المقال التالي.
0007898
مفهوم البواسير
إنّ البواسير هي انتفاخات تحصل في شبكة الأوعية الدمويّة الوريديّة لمنطقة الشرج، وغالباً ما تعاني هذه البواسير من التورّمات، والالتهابات، والتجلّطات، وظهور الدّم.
وتعتبر البواسير من أكثر اضطرابات الشرج شيوعاً، والبواسير عبارة عن انتفاخات تحصل في شبكة الأوعية الدموية الوريدية لمنطقة الشرج، مع تدلّي وبزوغ الأوردة المحيطة بالشرج إلى الخارج لذلك ممكن تسميتها أيضا بدوالي الشّرج، وتشبه إلى حد ما دوالي أوردة السّاقين؛ إلّا أنّها تحدث في قناة الشرج.
ويمكن تقسيم البواسير حسب نوع الأوردة المتدلّية إلى: البواسير الخارجيّة، والبواسير الداخليّة.

أعراض البواسير
•النزف، غير المؤلم، اثناء عمل الامعاء. واحيانا، يمكن ملاحظة القليل من الدم الاحمر اللامع على ورق التواليت او على حوض المرحاض
•الحكة او التهيج في منطقة فتحة الشرج
•الالم او الاحساس بعدم الراحة
•البواسير الظاهرة والبارزة خارج فتحة الشرج
•انتفاخ (ورم) حول الفتحة الشرجية
•نتوء مؤلم، او شديد الحساسية، بجانب فتحة الشرج
•تسرب (ارتشاح) البراز

أسباب البواسير
تميل الاوردة الموجودة حول فتحة الشرج، عادة، الى الانقباض نتيجة للضغط ومن الممكن ان تنتفخ. والاوردة المنتفخة قد تنتفخ نتيجة للضغط الشديد في المنطقة السفلية من المستقيم.
هذا الضغط الشديد يمكن ان ينجم عن احد العوامل التالية:
•الجهد اثناء عمل الامعاء
•الجلوس المطول والمتواصل على حوض المرحاض
•الاسهال المزمن، او الامساك المزمن
•الوزن الزائد
•الحمل
•ممارسة الجنس الشرجي
وبالاضافة الى ما ذكر، قد يكون احد اسباب مرض البواسير نتيجة عامل وراثي. ويزداد احتمال الاصابة بمرض البواسير مع التقدم في السن، لان الانسجة الداعمة لاوردة المستقيم واوردة الشرج تضعف وتنقبض مع تقدم السن.

مضاعفات البواسير
حصول مضاعفات هو امر نادر. لكن، ان وجدت فهي قد تشمل:

فقر الدم (Anemia): فقدان الدم المزمن نتيجة المرض يمكن ان يسبب فقر الدم.
البواسير المخنوقة: يحدث ذلك نتيجة توقف تزويد الدم اليها فتختنق، الامر الذي يمكن ان يؤدي الى الم حاد، ثم الى موت النسيج (Necrosis) في نهاية المطاف.
تشخيص البواسير
يستطيع طبيب المستقيم والشرج (Proctologist) تشخيص البواسير الخارجية من خلال النظر فقط. اما من اجل تشخيص البواسير الداخلية فيحتاج الطبيب الى ادخال اصبعه، مغطى بقفاز مطاطي، الى داخل المستقيم.

نظرا لكون البواسير الداخلية، غالبا، لينة جدا ولا يمكن للطبيب ان يشعر بوجودها بواسطة فحص المستقيم فقط، فمن الممكن ان يفحص الطبيب الجزء السفلي من الامعاء والمستقيم بواسطة منظار الشرج (Anuscope)، منظار المستقيم (Proctoscope) او منظار السيني (Sigmoidoscope). هذه المناظير عبارة عن انابيب لينة ومضيئة، تتيح للطبيب امكانية النظر في داخل فتحة الشرج والمستقيم.

صورة توضح البواسير*صورة تظهر البواسير لدى امراة
في بعض الاحيان، من اجل التشخيص قد تكون هنالك حاجة الى فحوصات اكثر اتساعا وشمولية، لجميع اجزاء الامعاء، بواسطة منظار القولون (Colonoscope). وتنشا الحاجة الى اجراء فحص تنظير القولون (Colonoscopy) في الحالات التالية:

الاعراض والعلامات تدل على وجود مرض اخر في الجهاز الهضمي (Digestive System)
احتمال مرتفع لتعرض الشخص الخاضع للفحص الى الاصابة بسرطان الامعاء الغليظة (سرطان القولون)
الشخص الخاضع للفحص فوق سن الخمسين عاما ولم يخضع لفحص تنظير القولون في السنوات العشر الاخيرة.
علاج البواسير
ينقسم علاج البواسير الى عدة انواع كالتالي:
00000000
علاج البواسيرالتحفظي (conservative treatment):

هذا النوع من العلاج ناجع في غالبية المرضى مع بواسير مصحوبة بالاعراض والنزيف، التهيج (irritation)، الحكة (pruritus) والخثار (thrombosis).

تناول اطعمة غنية بالالياف الغذائية
الكريمات المسكنة
تحاميل الهيدروكورتيزون
مغاطس ماء ساخنة للمنطقة
ستيرويدات موضعية
نيفيديبين موضعي topical Nifedipine (دواء محصر لقنوات الكالسيوم)
مرهم النيتروغليسرين (دواء موسع للشرايين)
علاج البواسير الحتمي:

نستطيع تقسيم العلاج الحتمي الى قسمين بحسب مكان تواجد البواسير.

بواسير خارجية:

بشكل عام لا توجد هنالك حاجة او توصيات للعلاج بواسطة اجراءات جائرة (invasive) او عمليات جراحية للمرضى الذين يعانون من البواسير الخارجية الا في حالة حصول الخثار. فبشكل عام المرضى الذين يتم فحصهم خلال 72 ساعة منذ حدوث الخثار يتم عادة ازالة الدم بواسطة عملية جراحية بسيطة كالفتح، لتخفيف الالم بشكل ملحوظ.

من ناحية اخرى يعتقد بعض الاطباء الباحثين في هذا المجال ان هنالك افضلية لاجراء عملية جراحية لازالة هذه البواسير منعا لحدوث متكرر للخثار.

بواسير داخلية:

كما ذكرنا سابقا يتم علاج البواسير بشكل مستقل كل حسب وضعيته ودرجة البواسير لديه. فبعد ان استنفذنا طرق العلاج التحفظي والتغييرات في نمط الحياة التي ذكرناها سابقا، في بعض الحالات، هنالك حاجة لتناول الادوية او الخضوع لعملية جراحية من اجل علاجها.

مثلا عندما يكون الالم والنزف دائمان ومتواصلان، فمن المرجح ان يوصي الطبيب باجراءات اخرى جائرة بهدف العلاج في الحد الادنى. يمكن تنفيذ العلاج في عيادة الطبيب او في عيادة اخرى خارج المستشفى:
000000000000000000
الربط بواسطة مطاط
التخثير – التجميد بواسطة الاشعة تحت الحمراء (Infrared)
التخثير – التجميد الضوئي بواسطة اشعة الليزر
انفاذ حراري ثنائي القطب (Bipolar diathermy)
الحقن – المعالجة بالتصليب (Sclerotherapy)
جراحة بردية (Cryosurgery)
العلاج الجراحي والعمليات لازالة البواسير:

اذا لم تنجح الاجراءات الاخرى في علاج البواسير ولم تحقق النتائج المرجوة، او اذا كانت البواسير كبيرة، فمن المرجح ان يوصي الطبيب باجراء عملية جراحية من اجل العلاج. بعض العمليات الجراحية يمكن ان تتم في العيادات الخارجية، بينما يستدعي بعضها الاخر المكوث في المستشفى لليلة واحدة:

عملية استئصال الباسور المغلق
عملية استئصال الباسور المفتوح
عملية استئصال الباسور بواسطة التدبيس
عملية ربط الشريان الباسوري الموجه بواسطة الاشعة الفوق صوتية (دوبلر)
عملية بضع المصرة الغائرة (lateral internal sphincterotomy)
وإليك مجموعة من العلاجات الطبيعية للبواسير قد تفيد في تخفيف أعراضها، وكذلك أعراض الشرخ الشرجي، وتمنع تكرار حدوثهما وذلك وفقا لآراء بعض الممارسين:
1. العلاج بالعطور:
يمكنك تدليك النسيج المتهيج لمنطقة الشرج بالزيوت العطرية الملطفة، مثل الكاموميل أو اللافندر، على أن يكون التدليك رقيقا وبطيئا، فالاحتكاك المفرط يسبب التهيج والنزيف وهو ما يؤدي إلى تصاعد الألم، والزيوت العطرية خلافا للزيوت المعدنية التي تنزلق على سطح الجلد فتتساقط منه دون فعالية، بينما الزيوت العطرية ليست شحمية فهي أقرب إلى الماء في قوامها وتتكون من جزيئات صغيرة جدا تخترق الجلد وتتغلغل داخله بسهولة لتصل إلى مجرى الدم.
ولعمل حمام الجلوس Sitz”” بالزيوت العطرية أضف 20 قطرة من الزيت العطري (اللافندر والعرعر) إلى حمام ضحل ساخن، مع خلط وتقليب ماء الحمام بيدك للتأكد من أن الزيوت قد اندمجت واختلطت بالماء جيدا، ثم اجلس في هذا الحمام لنقع منطقة الشرج في هذا السائل مدة عشر دقائق.. هذا النقع يقوم بتنظيف البواسير أو الشرخ الشرجي ويساعد على منع الالتهابات وله مفعول ملطف للألم.
يمكنك أيضا استخدام مرهم موضعي مكون من الزيوت العطرية بعد كل تبرز.. وأقترح عليك تجربة دهان يصنع بإضافة قطرتين من الزيت العطري اللافندر وقطرة من الزيت العطري للجيرانيوم إلى مقدار أوقية من زيت خامل -زيت أساسي- مع خلط المقادير معا.
48156
2. الأيورفيدا (علاج في الطب الهندي):
لكي تتمكن من تخفيف الحكة وتقليل التورم الناتج عن البواسير يمكنك أن تضع خليطا مكونا من نصف ملعقة صغيرة من الكركم وملعقة صغيرة من السمن البلدي أو الزبد على موضع البواسير قبل النوم لمدة ثلاث ليال متتابعة، ثم أوقف العلاج لمدة ليلتين، وأعد العلاج لمدة ثلاث ليال أخرى، واستمر على هذا المنوال إلى أن تشعر بتحسن، وتصل إلى الشفاء بإذن الله. مع ملاحظة أن الكركم يمكن أن يصبغ الملابس، فاحرص على ارتداء زوج من الملابس الداخلية القديمة قبل نومك، وأي تغيير في لون الجلد سيزول خلال أسبوعين تقريبا.
3. العلاج بالتغذية:
إن اتباع نظام غذائي مرتفع الألياف هو مفتاح منع أو علاج البواسير، فالبراز الصلب الناتج عن الإمساك يحتم عليك الدفع بقوة أكبر لكي تتبرز، وحينما تفعل ذلك فإن أوردتك البواسيرية تنتفخ ويمكن أن تصاب بالدوالي. والألياف تجعل برازك لينا مما يفرض ضغطا أقل على الأوردة. وأنصحك بتناول ما لا يقل عن 30 جراما من الألياف كل يوم، وذلك بتناول ما لا يقل عن خمس حصص من الفواكه والخضروات الطازجة والمزيد من الحبوب الكاملة والفوليات ومنتجات النخالة.
4. العلاج بالأعشاب:
استخدم الشاي العادي كمنقوع مركز وبارد، وأمسك بالكمادة وهي على منطقة البواسير لمدة 15-20 دقيقة مرتين يوميا. فالشاي له تأثير ملطف للبواسير. ويمكنك حفظ كل من الكمادة والشاي المنقوعة فيه بالثلاجة قبل الاستخدام حتى تشعر بالبرودة والانتعاش عند استعمالها.
5. العلاج بالعصائر:
الثمار العنبية أو التوتية داكنة اللون مثل الكرز وثمر العليق الأسود والعنبية الزرقاء، حيث تتميز باحتوائها على مواد قد تساعد على تحسين حالة البواسير والشرخ مثل مركبات الأنثوسيانين والبروأنثوسيانين، وهي أصباغ نباتية تعمل على تقوية وزيادة انقباض جدر الأوردة البواسيرية مما يمكن أن يقلل الألم والتورم.
هذا إلى جانب أهمية تلك الفواكه في إضافة عنصر الألياف إلى النظام الغذائي؛ فتعمل على تليين البراز، وحتى تحقق أكبر فائدة من هذه العصائر فأقترح عليك أن تشرب أربعة أوقيات من عصير إحدى الثمار المذكورة مخففا بأربع أوقيات من عصير التفاح مرة على الأقل يوميا. وحتى تحصل على أقصى إفادة ممكنة فاشرب عصيرك فورا في غضون نصف ساعة على الأكثر من عصره حتى لا تقل قيمته الغذائية.
6. العلاج بالتخيل:
جرب أن تغمض عينيك، وتخرج هواء الزفير ثلاث مرات، وتخيل أن البواسير التي تعاني منها قد بدأت تنكمش كأنها كيس نقود قديم، تصور البواسير وهي تنكمش وتضمحل حتى تختفي بينما تصير جدر الشرج وردية وناعمة. كرر هذا التمرين التخيلي لمدة دقيقة إلى دقيقتين في كل ساعة تستيقظ فيها من نومك، وذلك على مدى يصل إلى 21 يوما، إلى أن تضمحل البواسير فعلا.
7. العلاج المائي:
حمامات الجلوس الدافئة أو كمادات الحرارة الرطبة تساعد على تخفيف الالتهاب وتسكين الألم.
وختاماً نؤكد على ضرورة ممارسة الرياضة لمرضى البواسير، وخاصة رياضة المشي، كما نؤكد على ضرورة علاج الإمساك وبسرعة، لأنه أصل المشكلة، والاقلال من تناول لحوم البقر، والحوامض والتوابل الحارة، والإستمرار في دهن فتحة الشرج, ونؤكد على ضرورة التوجه للطبيب، عند ملاحظتنا لأي عارض، وبدون أي تردد، حتى لا تستفحل الأمور ويتأخر العلاج .
54557