10 أعشاب فعالة لعلاج التهاب المفاصل

0

اذا كنت تعاني من التهاب المفاصل و تريد اهم العلاجات الطبيعية للتخلص منه نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال 10 اعشاب فعالة للتخلص من التهاب المفاصل عبر المقال التالي.

3

في البداية، التهاب المفاصل تبدأ مع العضلات وعدم الراحة. هناك أنواع مختلفة من التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل.

التهاب المفاصل هو واحد من أكثر الأمراض شيوعا التي والسكان الرئيسية في العالم والأكثر تضررا.
المفاصل والعضلات تتعرض للتورم الذي يؤدي إلى قطع الألم والانزعاج. فمن السهل لتشخيص التهاب المفاصل.
أعراضه هي تصلب في المفاصل، ليونة في جميع أنحاء المنطقة المتضررة والحركة محدود من المفاصل.
الهضم الضعيف، الإفراط في تناول الطعام، والإمساك وعدم النشاط البدني أيضا عدد قليل من أعراض التهاب المفاصل.
انها ليست مشكلة واحدة فقط ولكن اضطراب المعقدة بما في ذلك أمراض لا تعد ولا تحصى. مركز أبحاث التهاب المفاصل من كندا بإجراء بحوث على العلاج من هذا المرض.

أعراض التهاب المفاصل

بعض من الأعراض المحتملة لالتهاب المفاصل هي:
آلام في الركبة
ألم اليد
آلام المفاصل الثابتة
تورم وتصلب

وفقا لمعهد أبحاث التهاب المفاصل الأمريكية، هشاشة العظام وغالبا ما يسبب الألم المزمن والإعاقة في الشيوخ. علاج لالتهاب المفاصل العادية ينطوي على التضحية من نمط الحياة المستقرة، وخاصة لأولئك الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي. بعض التمارين الخفيفة التي ينصح أيضا تشمل السباحة والتمارين الرياضية المائية والمشي بحيث دينامية الجسم يمكن عزز.

ويركز العلاج أيضا على الاستماع إلى الجسم وتباطؤ عندما الألم من معين الزيادات جزء من الجسم. يتم منع أكثر من الجهد وتوصف الأدوية التي لا حصر لها لمنع التهاب المفاصل.

الأعشاب الفعالة لعلاج التهاب المفاصل :

1. الكركم :
لديه الكثير من خصائص تخفيف الألم . أنه يحتوي على الكركمين والمواد الكيميائية التي تقلل من الالتهاب وتبطئ تطور التهاب المفاصل . اتخاذ الكركم في شكل فيتامينات لتجربة فوائده الطبية الكاملة . ويمكن أيضا اخذ العشبة موضعيا لتخفيف الألم .

2. الزنجبيل :
الزنجبيل وقد استخدمت منذ آلاف السنين لعلاج الالتهاب . أنه يقلل من مستويات البروستاجلاندين في الجسم ، وتهدئة التهاب المفاصل . وقد كشف البحث أيضا أن الزنجبيل يمكن أن يقلل من الألم والالتهاب بشكل أكثر فعالية من العقاقير غير الستيرويدية . كما أنه يساعد على تخفيف الغثيان ومغص الحيض والصداع .

3. يوكوميا :
يستخدم الأطباء عشبة يوكوميا الصينية التقليدية لالم المفاصل ، يتم استخدامها لتعزيز العظام والأوتار والأربطة . تساعد يوكوميا أيضا على شفاء الأنسجة بعد الإصابة . أنها تحتوي على مركب يشجع على تطوير الكولاجين ، وهو جزء مهم من الأنسجة . تؤخذ يوكوميا أفضل في شكل فيتامينات . ينبغي للمرضى الذين يعانون من ضغط الدم استشارة الطبيب قبل تناول يوكوميا

4. جذر الأرقطيون :
جذور الأرقطيون ، هي عشبة معمرة عريضة الأوراق مع خصائص مضادة للالتهابات . جذر الأرقطيون هو متاح في شكل مسحوق ، يتم اخذ جذر الأرقطيون مرتين في اليوم لعلاج التهاب المفاصل

5. القراص :
نبات القراص فعال للغاية لعلاج جميع أنواع التهاب المفاصل والنقرس . له خصائص مضادة للالتهابات جنبا إلى جنب مع المواد الغذائية الموجود في هذا النبات ، ويساعد على تخفيف آلام التهاب المفاصل وبناء عظام قوية . يتم تطبيق نبات القراص على الجلد ، مما يعطي تأثير لاذع ، ويسبب تجاوز آلام التهاب المفاصل ، ويغطي أوراق نبات القراص مع الشعر الصغير ، التي لديه نسبة عالية من السيليكون . عندما تلامس طبقة الجلد الرقيقة ، الشعر يدخل الجلد مع المركبات ، هذه المركبات تساعد في تقليل الألم من خلال تحفيز الخلايا العصبية

6. الصفصاف :
الصفصاف هي واحدة من أقدم الأعشاب لالتهاب المفاصل ، وتستخدم خصوصا لعلاج الالتهاب ، والصفصاف يمضغ لتخفيف الألم . هو فعال جدا لعلاج الالام الخفيفة الى الحادة في الركبة ، والورك وآلام المفاصل ، يمكنك أن تأخذ قشرة الصفصاف في شكل الشاي أو فيتامين . جرعة زائدة من لحاء الصفصاف يمكن أن تسبب الطفح الجلدي والحساسية ، لذا كن حذرا حول الكمية التي تستهلكها

7. عرق السوس :
خلاصة العرقسوس ، تخفف الالتهابات . ويمنع انتاج الانزيمات المشاركة في العملية الالتهابية ، جذر عرق السوس هو متاح في محلات الاعشاب مجفف ، مسحوق ، وأقراص ، وكبسولات ، والمواد الهلامية

8. نبتة النقرس :
النقرس عشب يشتهر بخصائصه المضادة للالتهابات . كتل الليكوترين هي المادة التي تهاجم المفاصل في أمراض المناعة الذاتية . مستخلص النقرس هو فعال في خفض الألم وزيادة الوظيفة المشتركة في الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام . النقرس هو متاح في شكل أقراص وكريمات موضعية

9. عشبة مخلب القط :
مخلب القط هي عشبه مذهلة أخرى لالتهاب المفاصل التي يمكن استخدامها للحد من التهاب المفاصل المرتبطة بالتورم . أنها تقلل من مستويات حمض اليوريك في الدم ، وعلاج النقرس . يمكن أن تساعد أيضا مع ألم التهاب المفاصل والتورم . لا تستهلك مخلب القط إذا كنت تأخذ أدوية منع تجلط الدم

10. الكتان :
بذور الكتان هي واحدة من أفضل المصادر النباتية من أوميغا 3 (ALA) ، وهو أمر مهم جدا لنظام مناعة قوي لمحاربة الالتهابات ، محاولة اخذ ملعقتين من بذور الكتان أو زيت بذور الكتان في نظامك الغذائي اليومي . ولا تسخن أو تطهي بذور أو زيت الكتان

ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي :

التهاب المفاصل الروماتويدي هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم المفاصل
وعلى الرغم من أنها تشترك في بعض الأعراض مع التهاب المفاصل، الا انه نوع من التهاب المفاصل الذي يحدث عادة مع كبار السن ، وهناك بعض الاختلافات حول ان التهاب المفاصل الروماتويدي يمكن أن تهاجم أي سن ، ويجوز أن يرافقه أعراض أخرى، مثل التعب.

اسباب التهاب المفاصل الروماتويدي :

– اسباب موضعية مثل عدم تحرك الدورة الدموية في المفاصل
– عدم كفاية التغذية الدموية
– اسباب جهازية مثل أمراض الاستقلاب والتهابات مختلفة مثل السل والرثيج والنقرس
– اضطراب في المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب المفاصل الصدفي، والذئبة الحمامية ,
– الإصابة بعدوى الفيروسات

اعراض التهاب المفاصل الروماتويدي :

– تورم في مفصل و قلة مرونة في المفصل.
– تيبس في الصباح بشكل متواصل .
– الم متكرر في احد المفاصل .
– التهابات متماثلة باليدين والقدمين.
– أورام ليفية تحت الجلد مع الم المفاصل
– عجز عن تحريك المفصل بشكل طبيعي .
– احمرار واضح و دفء في المفصل .
– وجود ألم بالمفصل بحالات غير مبررة من ارتفاع درجة الحرارة أو انخفاض الوزن أو الضعف .

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي :

لا يتوفر، حتى الان، علاج شاف لمرض التهاب المفاصل الروماتويدي. اما علاج التهاب المفاصل الروماتويدي المتاح فيهدف الى الحد من الالتهاب، بما يخفف الالم ويمنع، او يوقف، تفاقم الضرر

الادوية :
تستطيع الادوية المضادة لالتهاب المفاصل الروماتويدي ان تخفف الالم وان تبطئ، او توقف تماما، تفاقم الضرر في علاج المفاصل.
وتشمل هذه الادوية:
ادوية لا ستيرويدية مضادة للالتهاب (NSAIDs)
ادوية مضادة للروماتيزم لتغيير نمط المرض (DMARDs)
ولكن يتوفر بعض العلاجات التكميلية والبديلة التي تساعد في علاج المفاصل تشمل:

العلاجات البديله :
– الزيوت النباتية التي تحتوي على حمض جاما لينوليك (GLAGamma – linolenic acid) – هذا الحمض هو نوع من احماض اوميغا 6 الدهنية، المنتجة من زيوت نباتية، مثل: زهرة الربيع المسائية ، لسان الثور وعنب الثعلب
وتشير بعض الدراسات الى ان حمض جاما لينولينيك قد يقلل من الالم الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي ومن شعور التصلب في الصباح

– زيت السمك: الذي يحتوي على حمض الايكوسابنتينويك او حمض الدوكوساهيكسانويك : هذان الحامضان كلاهما حامض دهني من عائلة احماض اوميغا 3 الموجودة بوفرة في زيت السمك.
الدراسات الاولية ان زيت السمك قد يقلل من الالم والتصلب الناجمين عن التهاب المفاصل الروماتويدي

ريميكاد Remicade

، مضاد حيوي يستخدم في علاج التهاب المفاصل والالتهاب المفصلي الروماتويدي ، والتهاب الفقار المقسط و علاج الصدفية اللوحية بالإضافة إلى علاج مرض كرون المعدي ، يتوفر هذا الدواء على شكل مسحوق يحلل لاستخدامه في الحقن بتركيز 100 مغ ، والاسم التجاري الآخر للدواء هو ” ريميكاد حقن وريدي ” ، تنتجه شركة ” سنتاكور Centocor Sa ” .

المادة الفعالة : الاسم العلمي أو المادة الفعالة لهذا الدواء ” انفليكسيماب Infliximab ” وهو جسم مضاد وحيد النسيلة ، يعمل على منع تكاثر خلايا الدم البيضاء والحد من عمل السيتوكينات عن طريق الارتباط بعامل نخر الورم ( ألفا ) الذي يسبب الالتهاب في الجسم وبالتالي يعمل على التخفيف من الالام الناتجة عن هذا الالتهاب .

طريقة الاستخدام : في حالات الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي ، يتم أخذ 3 ملغ لكل كلغ حقنا بالوريد بطريقة التسريب لمدة ساعتين بالإضافة إلى تناول دواء ميثوتريكسات عن طريق الفم وتكرر الجرعة بعد أسبوعين ثم بعد ستة أسابيع وبعد ذلك ثمان أسابيع بما يعادل ثمان جرعات في السنة الأولى من العلاج ، وست جرعات في السنوات التالية ، وقد يحتاج الطبيب وصف جرعة أكبر تصل إلى 10 مغ لكل كغ .

تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى : يتفاعل دواء علاج التهاب المفاصل الروماتويدي ” أناكينرا ” مع انفليكسيمات فيجب الامتناع عن تناوله مع هذا الدواء لأنه يزيد من أعراض العدوى الخطرة . ويجب عدم استخدام اللقاحات أثناء العلاج لأن الدواء يقلل من فعاليتها وبالتالي يصبح المريض أكثر عرضة للأمراض المعدية الميكروبية ، ويجب إبلاغ الطبيب عند استخدام الدواء مع أدوية البيليموماب والتاكروليمس والتراستوزوماب ، والناتاليزوماب والليفلونمايد فربما يحتاج إلى تعديل الجرعة أو إجراء بعض الفحوصات لمعرفة مدى تأثير تفاعل هذه الأدوية مع الريميكاد .

موانع الاستخدام : يمنع تناول استخدام ريميكاد للمرضى الذين يعانون من الحساسية اتجاه الانفليكسيماب أو أيا من المكونات الأخرى للدواء ، كما يمنع تناول أكثر من 5 مغ لكل كلغ للمرضى الذين يعانون من الفشل القلبي المتوسط أو الحاد ، ويجب الامتناع عن تناول الدواء في حالة الرضاعة الطبيعية لأنه قد يؤثر على الطفل الرضيع . لا يعطى هذا الدواء للأطفال إلا في حالات الاصابة بمرض كرون قد يعطى للأطفال في سن 6 إلى 7 سنوات .

التأثيرات الجانبية : قد تحدث بعض الأعراض الجانبية الشائعة أثناء المعالجة مثل ألام في البطن ، صداع ، وغثيان ، واحمرار مكان الحقن ، وحدوث إسهال . ومن النادر حدوث تشجنج أو اختلاج ، أو حمى وسعال وقشعريرة ، وتورم في الوجه والشفتين واللسان ، أو تغيير في لون الجلد والعين . وعند حدوث أي عرض من هذه الأعراض يجب إبلاغ الطبيب فورا لاتخاذ الإجراءات اللازمة .

تحذيرات : يجب إجراء التحاليل المخبرية والفحوصات اللازمة للتأكد بأن المريض لم يصاب بمرض السل الدرني قبل البدء بتناول الدواء لأن الانفليكسيماب يؤدي إلى تنشيط السل الدرني لدى المريض المصاب به مسبقا . يجب أخذ الحذر عند استخدام الدواء لكبار السن لاحتمالية التعرض لأي من التأثيرات الجانبية . من الممكن أن يسبب الدواء بعض الضبابية في العين لذلك وجب عدم السياقة أثناء المعالجة .

التهاب المفاصل الصدفي

التهاب المفاصل الصدفي هو نوع من التهاب المفاصل الذي يتطور في ما يصل الى 30 في المئة من الأشخاص الذين يعانون من حالة تسمى مرض الصدفية الجلدية المزمنة ، يحدث هذا المرض في الغالب بين سن 30 إلى 50 ، ويسبب ألما شديدا ، وتصلب وتورم في المفاصل وحولها

في حالة الصدفية ، تنمو خلايا الجلد بسرعة كبيرة جدا دون أن تتمزق قبالة . هذا يتسبب في تراكم طبقات الجلد مما يؤدى الى لويحات الجلد ، في التهاب المفاصل الصدفي ، من ناحية أخرى يستهدف جهاز المناعة المفاصل والأنسجة الضامة مما يؤدي إلى المفاصل المدمرة ، منتفخة ومؤلمة ، ومع ذلك ، فإنه ليس من الضروري أن جميع المتضررين المصابين بالصدفية يعانون أيضا من التهاب المفاصل الصدفي ، على سبيل المثال ، قد يكون لديك بقع الجلد المتقشرة على مرفقيك حتى مفاصل الكوع الخاص بك يمكن أن تتأثر بالتهاب المفاصل الصدفي ، وبالمثل يمكن أن يسبب التهاب المفاصل الصدفي تورم في أصابع القدم من دون أي علامة على احمرار أو تقشر على القدمين . في الواقع ، يمكن أن يكون هناك فجوة من عدة سنوات بين ظهور الصدفية والتهاب المفاصل الصدفي

أسباب التهاب المفاصل الصدفي :

الاسباب الحقيقية لالتهاب المفاصل الصدفي وبعد أن تكون معروفة ولكن يبدو ان لديه اتصال وراثي قوي تظهر الأبحاث أن 40٪ من مرضى التهاب المفاصل الصدفي كان أحد أفراد الأسرة مع مرض الصدفية أو التهاب المفاصل ، فإنه يشير إلى أن الوراثة يمكن أن تلعب دورا هاما في التسبب في التهاب المفاصل الصدفي ، في الواقع أفراد الأسرة من ذوي التهاب المفاصل الصدفي هم 55 مرات أكثر عرضة لتطوير هذا المرض من غيرهم . البحث لا يزال جاريا لمعرفة الجينات بالضبط المسؤولة عن التسبب في التهاب المفاصل الصدفي

أعراض التهاب المفاصل الصدفي :

أعراض التهاب المفاصل الصدفي يمكن أن تتراوح بين معتدلة وحادة ، يمكن أن تأخذ شكل خفيف ، مما يؤثر على أربعة أو أقل المفاصل في الجسم ، والتهاب المفاصل التلقائي المحدود العدد المشار إليه كما ، أعراض أكثر شدة يمكن أن تتخذ شكل عديد المفاصل (التهاب المفاصل المتعدد) ، مما يؤثر على أكثر من أربعة مفاصل . التهاب المفاصل الصدفي يمكن أن تكون متناظرة وغير متناظرة .

يتميز التهاب المفاصل الصدفي بواسطة ألم وتورم في المفاصل على جانبي الجسم ، التهاب المفاصل الصدفي غير المتماثل من جهة أخرى ينطوي على بعض المفاصل في الأطراف عشوائيا (أي أصابع اليسار وأصابع اليمنى) . بشكل عام ، تتميز جميع أنواع التهاب المفاصل الصدفي بألم وتورم وتصلب في المفاصل

4

بعض أعراض التهاب المفاصل الصدفي شيوعا تشمل ما يلي :
– المفاصل مؤلمة ومتورمة
– تصلب في واحد أو أكثر من المفاصل
– تورم في أصابع اليدين والقدمين ، تشبه النقانق
– تغيرات الأظافر بما في ذلك الفصل من الظفر من فراش الظفر ، والتسريب من أظافر اليدين أو أظافر أو تقشير الأظافر من الأصابع وأصابع القدم
– آلام الظهر والعنق بما في ذلك العمود الفقري ملتهبة مما يجعل التنقل صعبا للغاية
– التعب المعمم
– التهاب الملتحمة ، ويتميز باحمرار وألم في العين
– تصلب الصباح ، والتعب ، وخاصة بعد الجلوس أو النوم

علاج التهاب المفاصل الصدفي :

التهاب المفاصل الصدفي يبدأ بأعراض خفيفة التي يمكن أن تتطور بسرعة وتصبح أكثر حدة إذا تركت دون علاج . العلاج ينطوي على السيطرة على الأعراض لمنع تلف المفاصل . إذا لم يعالج في الوقت المناسب ، التهاب المفاصل الصدفي قد يؤدي إلى الإعاقة ، العلاج الوارد أدناه يمكن أن يخفف الألم ، والحد من التورم ، والحفاظ على المفاصل في حالة جيدة ، ومنع المزيد من الضرر المشترك

1. الادوية :
عقاقير لعلاج التهاب المفاصل الصدفي تقع أساسا في ثلاث فئات
A. الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID) :
وتشمل هذه أكثر من الأدوية المضادة مثل الاسبرين وايبوبروفين ونابروكسين تليها العقاقير أكثر فعالية مثل ديكلوفيناك ، الاندوميتاسين ، القلق مع هذه الأدوية هو أن الاستخدام على المدى الطويل ، يستطيع أن يؤدي إلى آثار جانبية مثل تهيج المعدة والأمعاء ، والنزيف المعوي

B. ادوية لمكافحة الروماتيزم (DMARD) :
وتهدف هذه الأدوية للتخفيف من أعراض أكثر شدة ، ويمكن أن يحد من مقدار الضرر المشترك الذي يسببه التهاب المفاصل الصدفي ، وتشمل الأمثلة على ميثوتريكسات ، لفلونوميد ، السيكلوسبورين ، سلفاسالازين … والخ ، هذه الأدوية المثبطة للمناعة يمكن أن تقلل من أعراض مرض الصدفية ولكن يمكن أن تتسبب في آثار جانبية مثل مشاكل الكبد والكلى

C. البيولوجيات :
وهذه هي الأدوية البيولوجية التي تستهدف نوع معين من الخلايا المناعية تدعى خلايا T. هذه الخلايا تسبب الالتهاب في مرض الصدفية والتهاب المفاصل الصدفي . وتشمل الأدوية المعتمدة هوميرا (أداليموماب) ، simponi (غوليموماب) و remicade (إينفليإكسيمب)

2. العلاجات الأخرى :
وتشمل العلاجات الأخرى حقن مشتركة مع cortisteroids في الحالات التي يتأثر مفصل واحد معين بشدة من التهاب المفاصل الصدفي ، في حالات الضرر المشترك الشديد ، المرضى تخضع لجراحة العظام لعلاج الدمار المشترك من استبدال المفاصل ، وقد ثبت أن تكون فعالة في تخفيف الألم وتصحيح التشوه المشترك لاستعادة فائدة المفصل وقوته

عشبة الأرقطيون لعلاج التهاب المفاصل

عشبة الأرقطيون ، وهي نبات جبلي ينبت بالقري القريبة من المنازل وعلى جوانب الطرق ، يشتهر بفعاليته لعلاج التهاب المفاصل والأمراض الجلدية ، يوصف النبات بارتفاع سيقانه لمتر ونصف المتر ، وهو ذو أوراق بيضاوية معكوفة ، وأزهار حمراء الرأس ، يستعمل أوراق وجذور وثمار النبات في العلاجات ، ويوجد الأرقطيون بنوعان الكبير والصغير ، كما يعرف بعدة أسماء شهيرة مثل رأس الحمامة ، حشيشة الأقراع ، أذن الجبار .

اثبتت الدراسات اهمية المركبات الكيمائية الموجودة في عشبة الأرقطيون لعلاج كثير من المشاكل الصحية ، حيث أنه تحتوي جذوره على متعددات الاستيلين الفعالة في طرد الجراثيم والفطريات من الجسم ، كما أنه يحتوي على مركب الارفنيين الباسط للعضلات ، ومركب الأركتيجينين المكافح للخلايا السرطانية ، بالإضافة لقدرته في التأثير على الطفرات الوراثية المسببة للسرطان .

استعمالات الأرقطيون :

– علاج الأمراض الجلدية .
– علاج الجروح والدمامل .
– مدر للبول .
– الأمراض الجلدية مثل الجرب .
– الربو ، وبعض الأمراض الصدرية .
– الأمراض الروماتزمية ، والنقرس .
– الاضطرابات الكبدية والتهاب المرارة .
– تسكين ألم الأسنان .
– قروح الجروح والأظافر .
– التهاب الأعصاب .
– حب الشباب .
– الأمراض الجلدية الناتجة عن تسمم الدم أو مرض السكري .
– حصى الكلى والمرارة .
– الحصبة .

طريقة استعمال عشبة الأرقطيون :

– الشراب : ويحضر بمقدار 30 جرام من الجذور النضرة ، مع لتر من الماء ثم غليه لعشرة دقائق ، ثم تستحلب بعد عشر دقائف ، وتصفى وتحلى بالسكر ثم يعاد غليها ليتكثف قوام الشراب ، ويؤخذ منه 3-4 ملاعق كبيرة في اليوم لتنقية الدم وتطهير الجسم من الدمامل .

– صبغة الأرقطيون : وتحضر من الجذور أو الأوارق النضرة ، بفرم كمية منها ثم نقعها في لتر من الكحول بتركيز 60 في زجاجة محكمة الغلق وتترك في الشمس مدة اسبوعين ، مع مراعاة رج الزجاجة يوميا ، ثم تعصر وتصفى وتحفظ للاستعمال .

– مستحلب مع الحليب : يحضر بوضع 50 جرام من الجذور الطازجة في 3 أكواب من الماء الساخن لدرجة الغليان لنصف ساعة ، ثم يصفى ويضاف إليه 2 كوب من الحليب ، وثلاث ملاعق من العسل ، تؤخذ هذه الكمية في جرعتين أو ثلاث لعلاج النقرس ، والأمراض الروماتيزمية ، وآلام العصبية .

– مستحلب البذور : ويحضر بوضع ملعقة صغيرة لكل فنجان على النار ، تطفئ وتبعد عن النار عند بدء الغليان ، ثم تترك لتنقع لعشر دقائق ، وتصفى وتحلى وتوصف بتناول 2-3 فناجين منه في اليوم لإدرار البول ، والتخلص من الرمل ، والحصى ، وعلاج النقرس والأملاح .

– زيت الأوراق : وتحضر بفرم ودق كمية من أوراق الأرقطيون الغضة ، ثم تنقع في زيت الزيتون الدافئ في زجاجة محكمة الغلق لمدة يوم كامل ، ثم تصفى وتستعمل يوميا لعلاج بعض الأمراض الجلدية والقروح .

1