10 نصائح لحياة سعيدة

0

لكل من يسعى للحصول على السعادة والحياة البسيطة الخالية من المشاكل في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم النصائح لحياة سعيدة

10 نصائح لحياة سعيدة

دوماً نتساءل عن شعور بعض الأشخاص عن السعادة الحقيقية، التي تلازمهم رغم كل الآلام المحيطة حولهم، ولكن! في كل الأحوال نسعى جميعنا لتحقيق السعادة المنشودة، ويبقي السؤال المرافق لعقولنا، كيف نحقق السعادة؟ وما هي السعادة أساساً؟ وهل هي شيء معنوي أم شيء مادي؟ وتبقي التساؤلات تتراوح بين الأفكار مع الجميع.

ومع ذلك؛ تجد البعض يشعر بسعادة ليست بسيطة بل وإنما سعادة قوية جداً، تجتاز حدود السعادة الطبيعية، لهذا بدأنا نفكر بالإجابة عن كيفية تحقيق السعادة لأنفسنا رغم المآسي الملمة في أمور الحياة الكثيرة. لذا عزيزي القارئ، فكرنا أن ننتقل معاً لعالم السعادة، ونعرف سوياً ما الذي يجلب السعادة للقلب، والراحة للنفس، واعتبر نفسك في رحلة إلى العالم الآخر المليء بالسعادة، ولنصل للأفضل.

أفضل النصائح لحياة سعيدة :

1. السعادة شعور داخلي : البشر جميعهم تمر بحياتهم مواقف سعيدة وأخرى حزينة ، الحياة لا تمضي على وتيرة واحدة ، لكن الأشخاص يختلفون برؤيتهم للحياة بالتفاؤول ، أو التشاءوم ، فالنصيحة الجيدة أن ننظر دائما للنعم التي نتملكها والتي يحرم منها الكثيرين وهذا ما سيجلب لنا الاحساس بالرضا وهو قمة الاحساس بالسعادة .

2. توازن الأهداف : بمعنى أن نعطي كل شئ بالحياة حقه ، فكل منا شريك في مجال ما ومع أناس آخرين ، فلابد ان نعمل على ألا يطغى ركن على آخر ، والاقتناع بأن هذه الحياة بالشكل الذي نعيش قد تكون الأنجح ، إذ أن لكل منا دوره الناجح والمشارك في سعادة آخرين ، كما أن تعدد الأهداف التي نحلم بها يجب أن تكون متكافئة في المكانة والعمل على تحقيقها .

3. السعادة الفردية جزء من سعادة الآخرين : العلاقات الأسرية ، علاقات الصداقة الحقيقية ، صلة الرحم ، العطف على الفقراء صفات طبية أمر الله بها في ديننا الحنيف لما لها من رد فعل ايجابي للشعور بالسعادة .

4. الواقعية : البعض تتجاوز أحلامهم الأرض وتعلو لسماء الخيال ، بل والمستحيل ، وعند الفشل في تحقيق تلك الأهداف الخيالية يشعورون بالتعاسة وخيبة الأمل ، ولكن نصيحة المتخصصون العمل على النجاح وتحقيق الأحلام بدلا من السعي وراء الأوهام صعبة المنال .

5. العقل المتفتح : لابد من السعي لمواكبة الجديد والمتطور في هذه الحياة ، فعالمنا اليوم سريع التغير ، لذا التحلي بالعلم ، والعمل ، والسعي لمواكبة التغييرات الجيدة المفيدة عامل من عوامل الاحساس بالنجاح والسعادة الداخلية .

6. الايجابية : التفاعل مع المجتمع ، والمشاركة في صنع النجاحات ، عدم الخوف من الفشل ، كل هذا ايجابيات يتحلى بها السعداء ، أما السلبية ، وعدم الاحساس بمكانة في المجتمع ، يثير الشعور بالسلبية وتقلص المكانة ، لذا المشاركة بالأعمال الخيرية ، المؤسسات الاجتماعية أعمال خدمية لشعور جيد .

10 نصائح لحياة سعيدة

7. السمو الروحي : المعتقدات الدينية والتحلي بالمبادئ الاسلامية ، والعمل العبادات والعقائد في شتى نواحي الحياة ، تملئ الجوهر الداخلي بالراحة والسمو الإيماني ، الذي يعطي شعورا بالسعادة الحقيقة البعيدة عن الأغراض والمشاحنات ، لذا فالسعادة الحقيقة بالقرب من الله والسعي لعمل الخير ونشره في المجتمع .

8. المشاركة : أن يكون الشخص فرد أو جزء كيان ، أو أسرة ، أو عمل ، يعطي الأحساس بالأهمية ، يوجب على الفرد واجبات ويعطيه حقوق ، كل هذه الأحساسيس تولد سعادة غامرة وحياة مستقرة .

9. الرياضة : ثبت علميا أن المواظبة على أداء الرياضة بأي شكل من أشكالها ، يعمل على افراز هرمونات ، وانزيمات تعطي مزيد من الراحة الداخلية والصفاء الذهني ، مما يعطي شعور بالسعادة .

10. المادة في المرتبة الثانية : عند عمل احصائيات لأهمية المادة والعاطفة في حياة الكثيرين ، وجد أن وجود علاقات انسانية دافئة بين افراد الأسرة ، والأصدقاء ، والمقربين ، تفوق أهمية المادة ، بالرغم من أهمية المادة بالطبع لتحقيق متطلبات الحياة ، ولكن بحيث لا تعمل المادة على الجفاء والقسوة بين الناس .

10 نصائح لحياة سعيدة

خمس طرق لجعل الحياة أكثر روعة وهي:

1- ركز على التواصل وليس المثالية

اعلم أنك تتعرض لكثير من الضغوط تدفعك نحو أن تبدو مثاليًا ؛ فتحاول أن تعيش في أتم صحة أن تكون والدًا مثاليًا أو موظفًا مثاليًا أو شريكًا مثاليًا.
اعتدت أن تستيقظ في الخامسة والنصف صباحًا تؤدي التمارين الرياضية أو تمارين التأمل لتشعر أنك في مرتبة أعلى ثم تذهب إلى العمل مبكرًا.

كل هذه الأشياء تتطلب الوقت والجهد لكنها لا تجعلك أكثر سعادة بل تصبح الحياة أقل امتاعًا وبهجة؛ لأنها تسلبك الوقت الذي من الممكن أن تقضيه مع من تحب. تصبح الحياة أكثر روعة عندما تركز على التواصل أكثر من المثالية فالناس والعلاقات تجلب لنا السعادة وتُثري حياتنا.

توقف عن الاستماع إلى ذلك الصوت الخفي الذي يخبرك أنه عليك أن تفعل المزيد, تتمرن أكثر تعمل بجهد أكبر مع أنك تفعل ذلك بالفعل لكنه يطالبك دائمًا بالمزيد. أنت في حاجة لقضاء الوقت مع الأشخاص المفضلين لديك قبل أن ينفد الوقت فالعلاقات الإنسانية أهم شيء في الحياة.

2- حافظ على قيمك الخاصة وعش بها

هل يراودك الشعور بأن هناك شيئًا ما خطأ لكنك لا تعرف بالتحديد ما هو هذا الشيء؟ فقد تعقد مقابلة عمل ويبدو كل شيء علي ما يرام لكن تشعر أن الأمر لن ينجح أوتقابل شخصًا جديدًا يبدو لطيفًا لكنك لا تشعر بالراحة تجاهه ، هناك شي ء ما ،شيئًا ما لا يمكن وصفه.

معظم هذه الأوقات ينم ذلك الشعور عن وجود أمر ما لا يتفق مع قيمك الخاصة.
لكن هذا لا يعني وجود تعارض بين قيمك الخاصة وقيم الآخرين
بل أن ذلك الشعور هو إشارة إلى وجود شيء ما بحاجة إلى تغييره.
سأخبركم بقصة حدثت معي فعندما قبلت بوظيفة ذات عائد مادي كبير في أحدى المنظمات ، وكنت قد قبلتها لأن المنظمة تهدف إلى مساعدة الناس، وهذا ما أريد القيام به أيضًا.
ومع مرور الوقت وجدت أن الطريقة التي تقوم بها المنظمة بمساعدة الناس لا تتوافق مع قيمي الخاصة؛ فسياسات النشر والتنفيذ لا ترضيني. فأنا أريد أن أكتب للناس مباشرة لتحفيزهم وإلهامهم ,وأقدر التواصل مع الناس لكن المنظمة تُقدر بناء وهيكلة الحكم. فمنذ أن لاحظت ذلك الاختلاف في القيم أصبحت أكثر سعادة وأصبحت الأمور أكثر سهولة.

10 نصائح لحياة سعيدة

3- اجعل من الخوف حافزًا

منذ عدة سنوات قرأت مقالا كتبه أحد كبار المسؤولين التنفيذيين المتقاعدين من أحد المؤسسات الكبري ذكر فيه أنه كان يعمل بجد لمدة أربعين عام قضى خلالهم ساعات طوال وضحي بأوقات كثيرة تجمعه بالعائلة والأصدقاء لكن بالنهاية وجَد أن الأمر لم يكن يستحق هذا العناء. شي مُؤسف أن يضيع الإنسان حياته هباءًا ويفوت أوان التغيير. وقد أحتفظت بتلك القصة في عقلي دائمًا خاصة عندما أميل إلى أخذ الخيارات الأسهل أطرح علي نفسي بعض الأسئة التحفيزية مثل
هل أضيع حياتي بلا فائدة أم أن هذا حقا ما أريده
هل ما أريده أمر صعبا أو مخيفًا وماذا سيحدث أن لم أكن شجاعًا مع نفسي
دع الخوف من عدم المحاولة الخوف من الندم ومن ضياع حياتك بلا معنى دع الخوف يصبح حافزًا لك.

4- لا تؤمن بالعلامات

هل سألت نفسك ذات يوم هل حدوث شيئًا ما هو إشارة من الكون؟ إليك الحقيقة العارية حول موضوع الإشارات أو العلامات الكونية ببساطة لا وجود لهذا الشيء؛ فالكون لا يُرسل لك شيئًا على الاطلاق. عندما يعتقد الشخص أن هناك علامة ما تدعم أو تشجع طريقًا معينًا فهذا يعني أن حدثًا ما أو موقفًا يدعم هذا الاختيار. دعني أشرح لك أكثر، هل سألت نفسك في يوم ما وأنت ذاهب إلى السوق لتشتري دجاج للغداء فوجدته قد نفد فهل هذه علامة من الكون لكي تتوقف عن الطعام! لا بل أنت فقط تختار صنفًا آخر وهذا ما يحدث عمومًا فأنت تغير الخطط وصولا للأهداف المرجوة.

فلو ألقى أديسون بالًا إلى العلامات لُكنا الآن نسبح في ظلام دامس فقد كان رأى المعلمين أنه طفل غبي ولا يستوعب أى شيء, فقد فُصل من المرحلة الابتدائية بسبب عدم قدرته علي الإنجاز والاستيعاب وفشل في صنع المصباح الكهربي ألف مرة.. نعم ألف مرة! وفسر الأمر بأنه لم يفشل بل تعلم ألف خطوة لصناعة المصباح. استمر بالتحرك نحو أحلامك حتي لو تطلب الأمر ألف خطوة.

5- لا تكف عن الحلم

هل تعرف ماذا فعل والت ديزني وفريقه ؟ لقد اعتادوا أن يطلقوا لخيالهم العنان ويحلمون ليخرجوا بأفضل الأفكار الممكنة. فكان الحلم هو الخطوة الأولي .ففي عالم الأحلام كل شيء ممكن ولا مجال لتقييم الأفكار وتصنيفها إلى أفكار رائعة وأخرى سخيفة. الخطوة التالية كانت الهبوط على أرض الواقع حيث يفكر والت وفريقه كيف يضعوها في مسارها الصحيح.
ثم تأتي مرحلة النقد ومواجهة المشكلات ومعرفة الأخطاء, و وضع تكلفة للمشروع. وهم بذلك يشجعون الناس علي الحلم لكن ليس الحلم فقط بدون التخطيط لتحقيق تلك الأحلام
دعني أحدثك بصراحة أكبر قد تكون صادمة بالنسبة لك . لا توجد حواجز تعيقك أنت من تعيق نفسك. تفكر بفكرة جيدة ثم تبدأ في وضع العراقيل لتنفيذها فتقفز إلى رأسك المبررات مثل صعوبة تنفيذها تكلف الكثير من المال وغيرها . مع الوقت تتحول لمرحلة النقد قبل الحلم فتخشى أن تحلم بأشياء لا يمكنك تحقيقها نصيحتي لك لا تنصت لصوت الانتقاد داخل عقلك والذي يخبرك أنك لستُ جيدًا بما يكفي.

10 نصائح لحياة سعيدة