11 فائده صحية لزيت الزنجبيل

0

يمتاز زيت الزنجبيل بالعديد من الفوائد الصحية والعلاجية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الفوائد الصحية لزيت الزنجبيل

11 فائده صحية لزيت الزنجبيل

يتم الحصول على زيت الزنجبيل من خلال تقطير جذور الزنجبيل، وتتم هذه العملية من خلال المصانع و المختبرات والمعامل أو يمكن تحضيرها في البيت بطريقة بسيطة سنأتي على ذكرها لاحقاً، ويمتاز زيت الزنجبيل بأن لزوجته مختلفة كما أن لونه يتراوح ما بين الأصفر الفاتح إلى الأصفر القاني، ويحتوي على الحديد والكربوهيدرات وألياف وبعض الأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم كما أنّه يحتوي على الأحماض الدهنية والأحماض الأمينية.

طريقة عمل زيت الزنجبيل في البيت

  • نقوم أولاً ببشر قطعة من الزنجبيل ومن ثم نقوم بتنظيفه بالماء، ثم نتركه جانباً حتى يجف لو استغرق الأمر عدة ساعات لا يوجد مشكلة المهم أن يجف جيداً من الماء.
  • نحضر وعاء حراري يتحمل الحرارة ويحتفظ بها ونضع فيه كوب ونصف من زيت الزيتون والزنجبيل المبشور الجاف من الخطوة السابقة ونخلطهم معاً، ومن ثم ندخله إلى الفرن على درجة حرارة منخفضة قرابة 80 درجة مئوية ونتركه لمدة ساعتين.
  • نخرج الوعاء الحراري من الفرن ونغطيه بقطعة من الشاش الأبيض ونثبته جيداً من أجل عدم تحركه عند تصفية الزيت، ويتم الاحتفاظ بزيت الزنجبيل في أماكن معتمة.

فوائد زيت الزنجبيل

1. تحسين عمليه الهضم:

قد استخدم زيت الزنجبيل وجذور الزنجبيل قديما لعلاج مشاكل سوء الهضم، والمغص، والإسهال، والتشنجات المعوية وعسر الهضم، وقد أكدت العديد من الدراسات أن هذه الاستخدامات التقليدية مفيده جدا ويعتبر زيت الزنجبيل واحدا من أفضل العلاجات الطبيعية لكثير من الشكاوى الهضمية.
دراسة حديثة جدا نشرت في عام 2015 لتوضيح تأثير زيت الزنجبيل على الجهاز الهضمي للفئران، ووجدت التجربة ان قرح المعدة وآفات المعدة مثل النخر والنزيف في جدران المعدة يتقلص إلى حد كبير بعد العلاج عن طريق الفم باستخدام زيت الزنجبيل.
وقد أظهرت دراسات أخرى أن زيت الزنجبيل قادر على تقليل كلا من الغثيان والإجهاد بعد الجراحة، وفي الواقع استنشاق زيت الزنجبيل وحده يمكن أن يحد من مشاعر الغثيان وتقليل الألم بعد العمليات الجراحية مؤقتا.

2. علاج مشاكل الجهاز التنفسي:

أحد الاستخدامات الأكثر شيوعا من زيت الزنجبيل هو علاج مجموعة واسعة من مشاكل الجهاز التنفسي المرتبطة بالبرد والانفلونزا والتي يعاني منها الكثير من الناس كل عام، كما أنه فعال ضد الشكاوى التنفسية الأخرى مثل التهاب الشعب الهوائية والربو.
يعمل زيت الزنجبيل بشكل جيد لعلاج هذه الشكاوى لأن الزيت يساعد على التخلص من تراكم المخاط في الحلق والشعب الهوائية، وله خصائص مقشعه قوية جدا وهذا يعني أنه يلين الشعب الهوائية، ويساعدك على التغلب على مشاكل التنفس.
عندما يتعلق الأمر بأعراض الربو، فإن زيت الزنجبيل له القدرة على تخفيف أعراض الربو التي تعاني منها بأمان وبشكل طبيعي، ويسبب الربو تشنجات العضلات وكذلك التهاب في بطانة الرئتين، وزيادة في إفراز المخاط.
للأشخاص الذين يعانون من صعوبات في التنفس، فقد أثبتت الدراسات أن زيت الزنجبيل يوفر الإغاثة الطبيعية من هذه المشكله.
بسبب الخصائص المضادة للالتهابات من زيت الزنجبيل، فإنه يساعد على تقليل تورم الشعب الهوائية والرئتين ويساعد على فتح الرئتين بما فيه الكفاية للسماح بالتنفس بصورة أسهل، وهناك زيوت عطرية فعالة أخرى لمرض الربو مثل زيت النعناع وزيت الكافور وزيت شجرة الشاي والتي يمكن دمجها مع زيت الزنجبيل للحصول على تأثير كبير وافضل.

3. الحفاظ على صحة الفم:

وفي حين أنه ليس من بين الزيوت العطرية المضادة للجراثيم، الا أن هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن زيت الزنجبيل في الواقع مطهر طبيعي وقوي ويمكن استخدامه للتخلص من الالتهابات، وهو فعال خصوصا في علاج التهابات الفم الناجمة عن أمراض اللثة أو الأسنان المصابة ويمكن أن يكون فعال ضد البكتيريا التي تؤدي الى التسمم الغذائي أيضا.

في منطقة جنوب شرق آسيا جذر الزنجبيل هو واحد من العلاجات الطبيعية الأكثر شيوعا والفعالة لعدوى وجع الاسنان، في حين أن معظم الناس يستخدمون جذر الزنجبيل نفسه، ولكن زيت الزنجبيل يمكن أن يستخدم أيضا بإضافة بضع قطرات إلى كوب من الماء والغرغرة به عدة مرات في اليوم.

4. الحفاظ على صحة القلب:

أمراض القلب هي واحدة من الأسباب الأكثر شيوعا للوفاة والأمراض الخطيرة في العالم، وكان الباحثون يحاولون إيجاد علاج طبيعي لفترة طويلة جدا.
ووفقا للبحوث، فإن الزنجبيل يساعد في حماية القلب بعدة طرق مختلفة، وقد أظهرت الدراسات الأولية أنه يساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم ويساعد أيضا على منع تجلط الدم الذي يمكن أن يؤدي إلى مرض الشريان التاجي.
يحتوي زيت الزنجبيل أيضا على مضادات للأكسدة طبيعية وقوية يمكن أن تساعد على حماية ضد الأكسدة والضرر الناجم عن العوامل البيئية وعملية الشيخوخة لمساعدتنا على البقاء بصحة لفترة أطول.

5. علاج ألم العضلات وآلام المفاصل:

هناك عدد قليل من الزيوت الأساسية منها زيت الزنجبيل لتخفيف الأوجاع والآلام العضلية بعد يوم من العمل الشاق على قدميك أو التي تأتي على المدى الطويل، وزيت الزنجبيل له خصائص مضادة للالتهابات ومسكنه ممتازة من شأنها أن تعمل ببراعة على تخفيف الأوجاع والآلام عن طريق تخفيف الألم والحد من أي التهاب.
تدليك هذا الزيت جنبا إلى جنب مع الزيت الناقل جيدة على العضلات والمفاصل في كل مساء، وسوف تجد نفسك قادر على مواجهة اليوم التالي من التحديات.
إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل والألم الناجم عن الروماتيزم أو التهاب المفاصل فإن زيت الزنجبيل يوفر الإغاثة الطبيعية التي تحتاجها، وقد وجد أنه فعال جدا في تخفيف التهاب المفاصل، كما أنه يساعد على التغلب على الألم الرهيب الناتج من النقرس.
زيت الزنجبيل فعال جدا بسبب وجود مركب يسمى الزنجبين الذي يعطي تلك الفوائد الطبيعية الرائعة المضادة للالتهابات، والتهاب لا يؤثر فقط على العضلات والمفاصل ولكن هو المسؤول عن مجموعة كاملة من الحالات الطبية بما في ذلك الصداع، والصداع النصفي، والمشاكل الداخلية التي تؤثر على الأجهزة.
في دراسة نشرت في عام 2013 وجد ان زيت الزنجبيل له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة تساعد على التخلص من الالتهاب الحاد وتدمير الجذور الحرة.

11 فائده صحية لزيت الزنجبيل

6. خصائص مضادة للأكسدة:

زيت الزنجبيل فضلا عن الجذر نفسه يحتوي على كمية غنية جدا من مضادات الأكسدة الطبيعية التي يمكن أن تساعد على منع تلف الخلايا، حيث ان الأكسدة تسبب الكثير من الضرر عن طريق الجذور الحرة التي نواجهها كل يوم فقط من خلال حياتنا اليومية ولكن أيضا من النظام الغذائي.
ترتبط الاكسدة ارتباطا وثيقا بمجموعة من الأمراض الخطيرة جدا بما في ذلك السرطان وأمراض القلب وكذلك علامات الشيخوخة التي تصبح أكثر وضوحا على الجلد.
أظهرت العديد من الدراسات أن الزنجبيل وزيت الزنجبيل يمكن أن يمنع الاكسدة وقد أظهرت الدراسات أيضا أن القوارض التي تتغذى على الزنجبيل شهدت انخفاضا في الضرر الناتج عن الجذور الحرة في جميع الاجهزة الجسم.

7. الحفاظ على وظائف الكبد:

الكبد هو واحد من الأجهزة المهمة جدا في جسم الانسان، وهو يستحق المزيد من الاحترام والتقدير والاهتمام، وقد وجد ان زيت الزنجبيل له قدره واقية ومضادة للأكسدة تحمي الكبد من الجذور الحرة.
مجموعة دراسة حديثة نشرت في عام 2013 وجد أن زيت الزنجبيل فعال في علاج الأمراض الناجمة عن تعاطي الكحول والكبد الدهني، وأمراض الكبد الكحولية يمكن أن تؤدي إلى ظروف خطيرة للغاية تهدد الحياة مثل سرطان الكبد وتليف الكبد.

8. علاج مشاكل الحيض:

زيت الزنجبيل يوفر بعض الراحة الطبيعية الممتازة ضد العديد من الأعراض التي تعاني منها السيدات فترة الحيض، وتشمل هذه الأعراض الأكثر شيوعا التشنج، والانتفاخ، وآلام الظهر والصداع والوجع العام وكذلك مشاكل المزاج.
هناك أبحاث تدل على أن تناول بضع قطرات من زيت الزنجبيل فعال في علاج مشاكل آلام العضلات مثل العديد من المسكنات التي توصف عادة للحصول على تأثيرات مسكنة ممتازة وقدرته الطبيعية على تنشيط الدورة الدموية.
ووجدت الدراسة التي أجريت في جورجيا التي نشرت في عام 2010 أن مكملات الزنجبيل تساعد على الحد من الالتهابات وتخفيف آلام العضلات.
كذلك قدرته على تخفيف الألم والالتهاب، يمكن أن يجعل زيت الزنجبيل له تأثير إيجابي جدا على المزاج العام والتي هي من المشاكل المتعلقة بالحيض.

9. تحسين المزاج وتخفيف القلق:

العديد من الزيوت العطرية يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي للغاية على العقل بما في ذلك معالجة تلك المشاعر المنهكة من الاكتئاب أو القلق، ومثل معظم الحلول الطبيعية للمشاكل العقلية، وزيت الزنجبيل يمكن أن يكون له تأثير إيجابي جدا على العقل.

10. تعزيز الغريزة الجنسية:

هناك الكثير من الادلة ان زيت الزنجبيل يمكن أن يعالج العديد من المشاكل المتعلقة بالمشاكل الجنسية مثل عدم الرغبة أو العجز الجنسي.

11. الحماية من الإشعاع:

أظهر دراسة حديثة جدا في عام 2016 أن زيت الزنجبيل قد يكون له فوائد radioprotective، وأجريت هذه الدراسة على الفئران حيث تعرض الجسم بالكامل على أشعه غاما، وأظهر زيت الزنجبيل أنه يحد من الأضرار الخلوية لنخاع العظام والتشوهات الكروموسومية، والدراسة لا تزال في بدايتها وسوف تحتاج إلى المزيد من الدراسات لبحثها على الانسان.

كيفية استعمال زيت الزّنجبيل للتّنحيف

لا يعتبر زيت الزّنجبيل من العلاجات المعتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدّواء، ولذلك لا يوجد له جرعات مُحدّدة، ويجب عند استعمال زيت الزّنجبيل الالتزام بالتّعليمات الموجودة على المنتج التزاماً كاملاً، كما يجب استشارة الصيدلانيّ عن نوع منتج زيت الزّنجبيل المستعمل، لأنّ بعض منتجات الأعشاب الطبيعيّة قد تحتوي على شوائب أو مواد مُضافة يمكن أن تكون ضارة، كما يجب استشارة الطّبيب قبل البدء بتناوله وإخباره عن أيّة أدوية يقوم الشّخص بتناولها، ومن الضروريّ استشارة الطّبيب قبل تناول زيت الزّنجبيل في حالات مرض السكّري، أو اضطرابات نزيف الدّم، أو حصوات المرارة، أو أي مشاكل في القلب، ويمكن أن يحتوي زيت الزّنجبيل على حمض (Aristolochic acid) الذي قد يُسبّب مشاكل خطيرة في الكلى أو الجهاز البوليّ، وتشمل أعراض هذه الحالة اختلافاً مفاجئاً في كميّة البول، أو ظهور الدّم في البول، ويجب سؤال الصيدلانيّ عن محتوى المنتج من هذا الحمض. قد يتفاعل زيت الزّنجبيل مع الأسبرين وغيره من الأدوية، لذلك يجب استشارة الطّبيب قبل البدء بتناوله، وقد تحتوي بعض منتجات زيت الزّنجبيل على السكّر، لذلك يجب أخذ الحيطة والحذر من قبل المصابين بمرض السكّري، كما يمكن أن تحتوي بعض منتجاته على الكحول.

11 فائده صحية لزيت الزنجبيل