11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

0

هناك الكثير من الطرق والنصائح التي تساعد على الوقاية من سرطان الثدي في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم النصائح للوقاية من سرطان الثدي

11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

سرطان الثّدي

سرطان الثّدي من الأورام الخبيثة النّاتجة عن نموٍّ غير طبيعي لخلايا الثّدي، ويُعد هذا النّوع من السّرطان أكثر ما يصيب السّيدات على اختلاف أعمارهم. يبدأ سرطان الثدي عادةً في البطانة الدّاخلية لقنوات الحليب، حيث يتمّ تقسيم الثّدي عادةً إلى أربعة أرباع، وغالباً ما يتمثّل السّرطان كورمٍ قاسٍ عند الضّغط عليه، والمرتبط في بعض الأحيان بدخول الحلمة إلى داخل الثدي، وعندما يهاجم السرطان باقي الثّدي موضعيّاً يتغيّر لون الجلد و شكله، حيث يصبح شكل الجلد أقرب إلى شكل قشرة حبة البرتقال، والسّبب في ذلك مهاجمة القنوات الليمفاويّة، ممّا يؤدّي إلى إغلاقها وحدوث استسقاء في الثّدي.

اسباب سرطان الثدي

يُعد المسبب الاساسي للاصابة بسرطان الثدي مجهولاً الا ان توافر بعض العوامل كالعامل الوراثي قد يزيد فرصة الاصابة بالمرض اضافة الى عوامل اخرى منها :
– أن يزيد عمر المرأة عن 50 عاماً.
– وجود بعض النتوءات أوالكتل الحميدة في الثدي.
– كثافة أنسجة الثدي.
– البلوغ المبكر أو انقطاع الطمث المتأخر.
– السمنة.
– الافراط في شرب الكحول.
– التعرض للاشعاعات.
– تناول بعض الأدوية التي تحتوي على الهرمونات.

-تاريخ شخصي أو عائلي بالإصابة

  • التدخين

11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

اعراض سرطان الثدي

  • نمو وتضخّم الأنسجة المكوّنة للثّدي، والتي تنتهي بالظّهور ككتلة صلبة بارزة تحت الجلد، وتعتبر من الأعراض الواضحة لسرطان الثّدي .
  • حدوث تغيّرات غير طبيعيّة وملحوظة في ثدي المرأة؛ كوجود أورام وانتفاخات.
  • من أعراض سرطان الثّدي الواضحة أيضاً بروز بعض الأورام تحت أحد الإبطين أو كليهما، ويكون ذلك نتيجة تورّم الأنسجة الليمفاويّة الموجودة هناك.
  • تغيّر ملحوظ في حجم الثّدي غير المبرّر، إذ ينتفخ بشكل كبير، والشّعور بثقل كبير فيه، وارتفاع في درجة حرارته بمعدّل مُلاحَظ عن بقيّة أعضاء الجسم.
  • انكماش أو تراجع ملحوظ لحلمة الثدي إلى الدّاخل، دون خروج الدّم منها، وقد يحدث هذا في ثدي واحد أو كليهما، حسب درجة انتشار الإصابة.
  • تغيّرات تصيب ملمس جلد الثّدي، إذ يُصبح خشناً مليئاً بالنّتوء، أقرب ما يكون إلى قشرة البرتقال، مع انتشار طفحٍ جلديّ. كثرة الإفرازات الغريبة من الحلمة، غير الحليب، وعلى الأغلب تكون مادّة صفراء.
  • تضخّم الكتلة الظّاهرة في الثّدي مع عدم الإحساس بأيّ ألم. تغيّرات في لون جلد الثّدي من حيث دكونته وميوله إلى الاحمرار.

11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

عوامل الاصابة بسرطان الثدي

  • الجنس: حيث أنّه يصيب النّساء أكثر من الرّجال.
  • العمر: يزداد خطر الإصابة بالسّرطان كلّما تقدّم الشّخص في العمر، ويُعتبر ما بعد سنّ الخمسين هم الأكثر عرضةً للإصابة به.

  • التّاريخ والوراثة: تزداد احتمالية الإصابة بسرطان الثّدي إذا كانت المريضة قد عانت منه وتمّ استئصاله، كما أنّها تزداد إذا وجدت حالات عانت من هذا المرض في أفراد العائلة من الدّرجة الأولى؛ أي الأم أو الأخت.

  • الحيض المبكر: مع الحيض تبدأ الهرمونات الأنثويّة بالانتشار في الجسم وخاصّة هرمون الإستروجين الذي يؤّثر ارتفاع نسبته على أنسجة الثّدي سلباً، وبالتّالي تزداد احتمالية الإصابة بالسّرطان للفتيات التي بدأت دورتهن الشّهرية قبل سنّ الثانية عشر. وكذلك الأمر لمن تستمرّ دورتهنّ ما بعد الخامسة والخمسين.

  • الإنجاب المُتأخّر: كلّما تأخّرت المرأة في الانجاب، تعرّض الجسم للمزيد من هرمون الإستروجين الذي يؤثّر ارتفاعه سلباً على نشاط الخلايا، لا سيّما خلايا الثّدي، فيرفع من نسبة الإصابة بالسّرطان.

11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

  • كما أنّ الولادة تحمي من الإصابة بالسّرطان، فكلّما قلّت حالات الولادة ارتفعت احتماليّة الإصابة بسرطان الثّدي.
  • علاج الهرمونات البديلة: استخدام الأدوية الهرمونيّة مدّة تزيد على 10 سنوات تؤّثر سلباً على خلايا الجسم ونظامها، وخاصّةً عند النّساء اللواتي يتناولن هرمون الإستروجين، وحبوب منع الحمل.

  • العلاج بالأشعة: التّعرض للأشعة، خاصّة على منطقة الصّدر، يؤثّر سلباً على الخلايا ويساعدها على الخروج عن نمطها، وبالتّالي تشكّل الخلايا السّرطانية.

  • العادات السّيئة: كالسمنة والوزن الزائد، والتّدخين، والمشروبات الكحولية.

  • هناك عوامل أخرى تزيد من احتماليّة الإصابة بسرطان الثّدي، إلّا أنّها تُصنّف أقلّ أهمية عمّا سبق: فالنّساء داكنات البشرة مُعرّضات للإصابة بسرطان الثّدي أكثر من بيض البشرة. كما أنّ اللّواتي يسكُنَّ المدينة يُصبن أكثر من نظيراتهنّ اللّواتي يعشن في المناطق الرّيفية.

  • 11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

    11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

    • اجعلي وزنك لا يتعدى الوزن الصحي مدى حياتكِ لأن الدراسات العلمية قد أثبتت أن زيادة وزن الجسم بداية من سن الأربعين تجعل المرأة عرضة للإصابة بسرطان الثدي كما أن زيادة الشحوم في الجسم يعرضك بشكل أكبر للإصابة به بعد انقطاع الطمث.
  • احرصي على تناول الخضروات و الفواكه يومياً على ألا تقل عن سبع ثمرات و اجعلي النواع التي تزيد من وقاية جسمك لمرض سرطان الثدي فيها مثل البروكولي و الملفوف و القرنبيط.

  • احرصي على ممارسة التمرينات الرياضية طوال عمرك بانتظام فهذا من شأنه حمايتك من الإصابة بالعديد من الأمراض منها سرطان الثدي و من هذه التمرينات المشي لمدة ثلاثين دقيقة يوميا.

  • قومي بتخفيف النشويات في مأكولاتك فتناولي كميات قليلة من الطحين الأبيض و الأرز الأبيض و البطاطس البيضاء و السكريات لأن هذه المأكولات تعمل على تعزيز نمو الخلايا في أنسجة الثديين و منها زيادة الخطر بالإصابة بمرض سرطان الثدي و الأفضل أن تتناولي حبوب القمح الكاملة و الفاصوليا و الخضروات نظرا لأنها تحتوي على الألياف و المكونات الغذائية المفيدة.

  • قومي بتخفيف تناول الدهون في طعامكِ و خاصة أحماض أوميجا 6 التي توجد في زيوت دوار الشمس و الذرة و القرطم و الأفضل أن تتناولي أحماض أوميجا 3 التي توجد في السلمون و التونا و الماكريل و السردين.

  • احرصي على تناول الصويا و التي توجد في التوفو و التيمبي و الإدامامي و مكسرات الصويا المشوية و لبن الصويا و الميسو لأنها تكافح ظهور مرض سرطان الثدي.

  • احرصي على تناول المكملات الغذائية التي لا تقومين بتناولها في أطعمتك و قومي باستشارة الطبيب المختص قبل أن تقدمي على هذا و من هذه المكملات الفيتامينات مثل ج هـ و العناصر مثل الحديد.

  • ابتعدي عن تناول المأكولات التي تحتوي على هورمونات الأستروجين لأن تناولها بشكل مكثف قد يتسبب في تكوين الخلايا في الثدي.

  • تأكدي من غسلك لجميع أنواع الخضروات و الفواكه جيدا نظرا لأنها قد تحتوي على مكونات عضوية.

  • احرصي على النوم جيداً بحيث لا تقل عدد ساعات نومك عن ثماني ساعات و لا تزيد عليها.

  • ابتعدي عن مسببات التوتر و القلق و لا تدعي حياتك تكون معرضة للضغوطات العصبية لأن هذا من شأنه أن يتسبب في إصابتك بالعديد من الأمراض و منها سرطان الثدي و للتغلب على التوتر و القلق و العصبية يمكنك ممارسة تمرينات الإسترخاء.

  • 11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

    الوقاية من سرطان الثدي

    • تجنب زيادة الوزن.
  • اعتماد نظام غذائي صحي.

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

  • تجنب شرب الكحول.

  • تجنب الادوية التي تحتوي على الهرمونات عند انقطاع الطمث.

  • الحرص على تناول العقاقير الدوائية المثبطة لهرمون الاستروجين بعد بلوغ سن الستين عند السيدات اللواتي تتوافر لديهم عوامل خطر الاصابة بسرطان الثدي.

  • تجنب التدخين.

  • الرضاعة الطبيعية لأطول فترة زمنية ممكنة.

  • مضاعفات سرطان الثدي

    • انتشار الورم لمناطق اخرى من الجسم.

    • فقر الدم.

    • التهابات الكبد.

    • الاضطرابات النفسية المرافقة لاستئصال الثدي في بعض الحالات.

    11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

    9 اعراض تنذر بسرطان الثدي

    1- تورم الثدي

    في المراحل المبكرة من السرطان عادة ما يكون الورم صغير جدا، لهذا ينصح الأطباء تصوير الثدي بالأشعة السينية وغيرها من أنواع تقنيات فحص سرطان الثدي، وذلك للكشف المبكر عن المرض. أما في المرحلة الرابعة، تكون المرأة قادرة على رؤية الورم، التي توجد تحت الإبط، أو في مكان آخر قريب، أو في نسيج الثدي.

    2- التغيرات الجلدية

    بعض أنواع سرطان الثدي تسبب تغيرات في الجلد، “مرض باجيت الثدي” على سبيل المثال، هو نوع من سرطان الثدي الذي يحدث في منطقة الحلمة، ويترافق عادة مع أورام داخل الثدي، يصاحبه حكة في الجلد، أو أحمرار حول الحلمة، زيادة سماكة الحلمة، قروح، إفرازات غير طبيعية من الحلمة. وسرطان الثدي الالتهابي أيضا يصاحبه حدوث تغيرات جلدية، لأن الخلايا السرطانية تعمل على سد الأوعية الليمفاوية، مما تسبب احمرارا، وتورم، ظهور دمامل وبقع حمراء في الجلد، جعل الثدي أكثر سماكة.

    3- إفراز من الحلمة

    خروج سائل من الحلمة مؤشر ضروري للإصابة بـ”سرطان الثدي” سواء كانت مخلوطة بالدم، أو إفرازات صفراء غير مختلطة بالدم، ويعتبر الإفراز باللون الأحمر المخلوط بالدم علامة لإصابتها بسرطان الثدي.

    4- تورم

    الثدي قد يبدو طبيعيا في المراحل المبكرة من سرطان الثدي، على الرغم من وجود الخلايا السرطانية المتزايدة في داخله، أما في مراحل متقدمة يكثر شكوى المرأة من وجود تورم في منطقة الثدي وتحت الإبط . حيثُ يبدو التورم أكثر وضوحا في المرحلة الرابعة من السرطان.

    5- آلام في الثدي

    إذا كان السرطان ينتج عنه تورم وأحمرار، وحكة وقروح ودمامل بالجلد، يمكن أيضا أن يسبب آلام في الثدي.

    11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

    6- التعب

    وفقا لدراسة عام 2011، اثبتت أن الشعور بالتعب والإجهاد هو العرض الأكثر شيوعا في مرضى السرطان، وهو يؤثر على المرضى أثناء مرحلة العلاج، وبعد العلاج أيضا.

    7- الأرق

    بعض النساء تعاني من الهبات الساخنة بعد انقطاع الطمث، وهي تحدث عدة مرات في اليوم، ويمكن أن تحدث ليلا مما يسبب لهن الشعور بعدم الراحة والألم الذي يقطع نومهن.
    وفي دراسة عام 2001، لاحظ الباحثون أن الأرق في علاج مرضى السرطان هو “مشكلة مهملة”، وأوصى بالعلاج المعرفي بدلا من الحبوب المنومة لمساعدة المرضى على النوم بشكل أفضل.

    8- مشاكل في الجهاز الهضمي

    السرطان وعلاجاته يمكن أن يسبب الغثيان، والتقيؤ، والإسهال، والإمساك، والقلق، وقلة النوم، بالإضافة إلى حدوث خلل في الجهاز الهضمي، الذي يحدث نتيجة عدم اتباع نظام غذائي صحي، والافتقار في الألياف التي يحتاجها للعمل على النحو الأمثل.
    ومع مرور الوقت، يحدث للمرأة المُصابة بـ”سرطان الثدي” فقدان في الشهية مع فقدان ملحوظ في الوزن.

    9- صعوبة في التنفس

    تشعر المرأة في المرحلة الرابعة من السرطان، بضيق في الصدر، وصعوبة في التنفس، وسعال مزمن، مما يشير إلى أن السرطان قد هاجر إلى الرئتين

    11 نصيحة للوقاية من سرطان الثدي