12 نصيحة للمرأه لتتخطى الآثار السلبية للطلاق

0

الطلاق في بعض الاحيان يكون هو الحل الانسب للطرفين ولكن يعاني كلا الطرفين اثار نفسية صعبة بعد الطلاق في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم النصائح التي تساعد المرأه على تخطى اثار الطلاق السلبية

12 نصيحة للمرأه لتتخطى الآثار السلبية للطلاق

الطلاق أبغض الحلال عند الله ، ولكنه الحلال الذي يحدث أحيانا حلا لمشكلات فقد الأمل في حلها بين المرأة والرجل ، أو أنه حدث بدافع فردي من الرجل أدى لهدم البيت دون التفكير في الحب ، أو السنوات الطويلة بينه وبين الزوجة ، أو حتى التفكير في مصير الأطفال بين أم وأم منفصلين ، وبطبيعة المرأة الحساسة مهما كانت أسباب الطلاق فهي تصاب بردة فعل تنعكس على حالتها النفسية وأحيانا الجسدية ، والتي تحتاج لفترة زمنية لتطبيب جراحها بعد تجربة مرت بحلوها ومرها ، وهي أعراض تتفاوت بين الإحساس بالاكتئاب ، والصدمة ينبغي على المرأة تخطيها بسرعة واستعادة ثقتها بنفسها مرة أخرى .

أعراض تعانيها المرأة بعد الطلاق :

– الأرق : إذ أن الطلاق قرار ليس بالهين خاصة عند المرأة ، وله آثاره السلبية على حالتها النفسية والفكرية ، فقد تصبح المرأة مشتتة الذهن ، مضطربة ، تروادها مشاعر الوحدة ، والخوف من تقاليد المجتمع الذي نعيشه والتي تكون ظالمة للمرأة في كثير من الأحيان ، مع ذكريات جزء من حياتها مرت دون عدوة ، كلها أحاسيس تدعوها للقلق ، وعدم الراحة أو القدرة على النوم .

– فقدان الشهية : عرض يصيب كثير من النساء بعد الطلاق ، وهو أمر ينتج عن انخفاض مستوى هرمون السيروتونين المسئول عن انتظام الشهية في الجسم ، وهو نتيجة طبيعية للإحباط الذي يصيب المرأة بعد الانفصال .

– الاكتئاب : الحزن ، والتغير الكبير في نمط حياة المرأة بعد الطلاق ، وعدم النوم بشكل جيد ، عوامل أساسية لإصابة المرأة بالاكتئاب والتوتر العصبي ، وعدم التركيز ، وهي أعراض لابد من علاجها إذ تعدت المرحلة الطبيعية لما بعد الطلاق ، والتي لابد أن تختفي بشكل تدريجيا وتلقائي .

– الشعور بالنشاط المفرط : هو شعور طبيعي يتكون بعد زوال نمط الحياة مع شريك ، تلك الحياة بكل مسئولياتها وأعبائها على المرأة ، والتي كانت تعتاد عليها بشكل يومي ، ومع نقص مستوى هرمون الفينيليتيلامين المعروف بهرمون السعادة ، تشعر المرأة بطاقة كبيرة ونشاط مفرط يصاحبه شعور بالتوتر والقلق .

– الرغبة في الانطواء والوحدة : بعد الانفصال تشعر المرأة في الحاجة للجلوس مع النفس ، والتي قد تصل لحد الوحدة ، وعدم الرغبة في التفاعل مع الناس والمجتمع من حولها ، وفي الأغلب ما يكون هذا الشعور أحد أعراض الاكتئاب الذي تعانيه المرأة في هذه الفترة .

– ضعف مناعة الجسم : عدم النوم بشكل جيد ، وعدم الرغبة في تناول الطعام ، له آثار سيئة على مناعة الجسم ، واصابة المرأة بالضعف ، والهزال ، يزيد من حدته الحالة النفسية المتوترة للمرأة ، مما يعرضها للإصابة بالأمراض .

12 نصيحة للمرأه لتتخطى الآثار السلبية للطلاق

نصائح لحياة افضل بعد الطلاق

1- لاتلقِ اللوم علي غيرك :

لأنكِ بذلك تبددين طاقتك وقدراتك ، وتضيعين الوقت – حاولي أن تركزي طاقتك علي تحسين نمط حياتك ،واستمدي الطاقة اللازمة من مخزون القدرات الإيجابية الموجودة لديكِ، واستغلي طاقتك الكامنة شيئا فشيئا.

2- تخلصي من الخوف ونكران الذات:

اسألي نفسك هل حقا كان من الأفضل استمرار الزواج ؟ أم أنك ترينه هكذا لإحساسك بالخوف ؟ إذا كان الخوف بالنسبة لك فكرة تثير القلق أكثر من الانفصال فإنك بذلك تسمحين للمخاوف باتخاذ القرارات بدلا عنك ، هل تشعرين بالأسف لزواجك الذي كان ؟ أم لضياع ما كنت تتوقعين منه ؟

3- الحياة ستستمر:

نعم الحياة ستستمر بكل ما فيها من أفراح وأحزان ، وسوف يأتي ذلك اليوم الذي تقولين فيه لابد أن أمضي قدما ، يجب أن أعتني بتنشئة أطفالي ، يجب أن أعيد ترتيب الأشياء التي تمنحني السعادة وتشعرني بأهميتي بين الآخرين، ابحثي عن طريقة ما لتضعي إحدى قدميك أمام الأخرى، وتابعي السير بثبات .

4- – تجنبي التفكير السلبي:

لقد انتهت حياتي ، خسرت كل شيء ، الحياة تبدو مخيفة ، كل هذه عبارات مأساوية يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على مشاعرك ، واعلمي أنها غير حقيقية ، فالحياة لم تنته ، وليست هذه سوى البداية ، حاولي تغيير لغتك التشاؤمية وأفكارك السلبية التي تدور في ذهنك وتحطمك معنويا . بداخلك قدرات كثيرة ، أنظري إلي نماذج جيدة من النساء وكوني إيجابية .

12 نصيحة للمرأه لتتخطى الآثار السلبية للطلاق

 

5- – لا تهدري وقتك في الندم

تجنبي الإحساس بالندم على ما فات ولا تلومي نفسك على أمور حتمية لم يكن لك حيلة فيها ، إذ ليس بوسعك تغيير ما كان ولكنك تستطيعين أن تفعلي الكثير في الوقت الراهن .

6- – كوني قدوة لأطفالك

أي نوع من الأمهات سيراها أطفالك حين تجلسين وحدك ، باكية ، حزينة ، تندبين حظك وتتحسرين على ما فات ، إن هذه التصرفات تترك أثرا سيئا في نفسية الصغار ،كوني قوية لتمديهم بالقوة.

7- حددي برنامجا جديدا للصغار مع أبيهم

كانت علاقتكما السابقة زوج وزوجة ، أما الآن فأنتما حليفان يجب أن يتعاونا في تنشئة الأطفال وتهيئة الأجواء المناسبة لهما ، لذا من الأفضل أن تتوصلا معا إلى برنامج محدد حول كيفية قضاء الوقت مع الأبناء

8- تحدثي إلى أبنائك

الطلاق يمكن أن يسبب جروحا معنوية للصغار ، تحدثي إليهم ! أوضحي لهم حقيقة الأمر ، دعيهم يعبرون عن مشاعرهم وطمئنيهم بأن كل شيء سيسير نحو الأفضل قريبا ، افسحي لهم مجالا لمساعدتك في هذا التحول .

12 نصيحة للمرأه لتتخطى الآثار السلبية للطلاق

9 – ابحثي عن الدعم

يقدر الآخرون طلبك المؤازرة منهم ، حاولي أن تتحدثي إلى صديقاتك المقربات لمنحك الدعم والنصح والحافز للاستمرار ، وتأكدي أنك لستِ أول من تخوض تجربة الطلاق .

10- حددي اتجاها إيجابيا

افعلي ما بوسعك لتحققي النجاح في حياتك ، فلكل منا مواطن قوة كامنة تدفعه إلى الاتجاه الإيجابي ، ولابد أن تثقي بنفسك ، تذكري أنك تستطيعين أن تصلي إلى النتائج الطيبة التي تستحقينها .

11- خصصي لنفسك وقتا

لعل أفضل خطوة تتخذينها الآن هي أن تعتني بنفسك ، خصصي بضع ساعات في ممارسة هواية تعجبك ،أو الانضمام إلى معهد رياضي ، أو اخرجي في نزهة برفقة صديقتك الحميمة ، حددي قائمة بالأشياء التي تحفزك وتثير فيك الحماس .

12- امرحي مع أطفالك

لا تدعي اليأس يسيطر عليك ، اقضي أوقاتا مرحة مسلية مع أطفالك في حياتك الجديدة ، إن هذه الذكريات الحالية سيحملونها معهم مستقبلا وتغرس فيهم قيم الثقة والاعتزاز بالنفس والسعادة .

12 نصيحة للمرأه لتتخطى الآثار السلبية للطلاق

كيف تتخطى المرأة الآثار النفسية للطلاق :

– الإصرار على البدء من جديد : الطلاق ليس نهاية حياة المرأة ونهاية العالم من حولها ، فلا يعني الفشل في تجربة حياتية الفشل إلى مالا نهاية ، بل هودفعة للوقوف مرة أخرى بقوة أكبر ، وتصميم على النجاح ، وتحقيق الذات ، والبحث عن ما تخلت عنه المرأة قبل ذلك ارضاء لشريك حياتها السابق ، فلا يجب عليها الاستسلام والبقاء متقوقعة .

– الصداقات الحقيقية : يأتي دورها في هذه المرحلة من حياة المرأة ، والذين يلعبون دورا أساسيا وهاما لخروج المرأة من حالة اليأس والاكتئاب ، إذ أن التواصل الإنساني في العلاقات الاجتماعية وخاصة الأصدقاء المقربين يلعب دورا كبيرا في تحطي المرأة لأزمتها .

– الانخراط في المجتمع : وذلك يكون بالعودة للعمل إذ كانت المرأة عاملة ، والانخراط في عمل اجتماعي تطوعي يعطي احساسا بالسعادة ، كما يساعد المرأة بالإحساس بحاجة أناس لها ولعطائها ، والذي فقدته بالطلاق واحساس الوحدة .

– الرياضة : تعلب دورا هاما في الخروج من الاكتئاب ، وتحسين المزاج والحالة النفسية وهذا ما أثبتته الأبحاث الطبية ، والذي يعود نتيجة لإفراز هرمون الإندروفين الذي يفرز عند بذل المجهود البدني ، ويعمل على تحسين الحالة المزاجية ، فمن الجيد اشتراك المرأة في صالات الرياضة الجماعية والتي تأتي بنتيجة ملموسة .

– تقييم التجربة والذات : وقفة لابد للمرأة أن تقفها مع نفسها بصراحة ووضح ، وتواجه نفسها بالسلبيات التي مرت في تجربتها السابقة ، ومواجهة النفس بالأخطاء الشخصية ، واخطاء الطرف الآخر ، والنية على تغيير وتصحيح هذه الأخطاء للبدء من جديد بنجاح وتحقيق السعادة .

12 نصيحة للمرأه لتتخطى الآثار السلبية للطلاق