4 اسباب تؤخر الدورة الشهرية

0

لكل من تعاني من مشاكل اضطرابات الدورة الشهرية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم اسباب تأخر الدروة الشهرية

4 اسباب تؤخر الدورة الشهرية

4 اسباب تؤثر على الدورة الشهرية

-الضغط العصبي والنفسي:

تتعدد الأسباب في تأخير الدورة الشهرية غير الحمل فهناك أسباب نفسية وأخري بدنية وأخرى صحية، فقد يتسبب الضغط العصبي والنفسي في تأخير الدورة الشهرية لدى البكثير من النساء كما أن الإرهاق والتوتر المستمر يعتبر عامل قوي لحدوث ذلك، وهناك الكثير من النساء تكون الدورة الشهرية لديهن غير منتظمة بسبب زيادة الوزن المفرطة أو النحافة أو حتى عدم الحصول على عدد ساعات كافية من النوم بإستمرار.

-نزلات البرد :

وهناك بعض الأمراض التي تعمل على تأخر الدورة الشهرية منها نزلات البرد أو تناول بعض الأدوية التي تؤثر في إفراز الهرمونات بالجسم مما يساعد على اختلال مواعيد الدورة الشهرية أو الحيض.

-موعد الدورة الشهرية:

في بعض الأحيان تكون حسابات المرأة خاطئة حيث أنه من الطبيعي أن ينزل دم الحيض كل 28 يوم بإنتظام، ولكن ذلك قد يتأثر بالكثير من العوامل التي سبق ذكرها والتي تسبب تأخر مواعيد الحيض أو عدم انتظام الدورة الشهرية كما أن وقت التبويض قد يختلف من شهر لأخر وهناك بعض النساء الآئي يقمن بحساب مواعيد الدورة خطأ مما يتسبب في القلق والتوتر عندما يتم حسابها على موعد خاطئ ولا ينزل دم الحيض في هذا الموعد.

-تكيس المبايض:

مشكلة تكيس المبايض تعتبر أقوى الأسباب التي تمنع نزول دم الحيض، وفي تلك الحالة لا تستطيع البويضات الخروج من تحت جدار المبيض السميك وتظل حبيسة بداخل المبيض ومن هنا يحدث خلل في افرازات الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية وهما هرمون الاستروجين والذي لابد أن تكون نسبته أعلى في النصف الأول من شهر الدورة، وهرمون البروجيسترون والذي تزيد نسبته في النصف الثاني من شهر الدورة المنتظمة.

أمراض مرتبطة بتأخّر الدّورة الشّهرية

من الممكن أن يكون عدم انتظام الحيض لدى النّساء الشّابات عرضاً تحذيريّاً للنقص في المخزون الهرمونيّ، والذي قد يؤدّي بدوره إلى تخلخل العظم. ومن الممكن أن يكون تشخيص الفشل المبيضيّ أمراً معقّداً، غير أنّ التّأخر في التّشخيص والعلاج قد يزيد من خطر الإصابة بتخلخل العظم في عمر مبكّر. ويحدث تخلخل العظم كنتيجة لفقدان كثافة العظم، والذي يؤدي لضعف العظم، مع زيادة احتمال تكسّره. ويساعد الإستروجين بالإضافة إلى هرمونات التّكاثر الأخرى التي تنتج في المبيضين على المحافظة على كثافة العظام. وبالرّغم من كون تخلخل العظم أكثر شيوعاً بعد توقّف الحيض، إلا أنّ النّساء المصابات بالنّقص الهرموني، خصوصاً اللواتي أصبن بفشل المبيض المبكّر، يمكن لهنّ أن يصبن بهذه الحالة أيضاً.

4 اسباب تؤخر الدورة الشهرية

اضطرابات الدورة الشهرية

وقد يعود حدوث مثل هذه الإضطرابات إلى أحد الأسباب التالية :

  • عامل الوراثة : حيث أن العامل الوراثي سبب رئيسي لعدد كبير من الأمراض والمشكلات الصحية ومنها الدورة الشهرية ، لذا نرى بعض الفتيات يتوارثن عن أمهاتهن أو عن أحدى قريباتهن كالعمة أو الخالة مشكلة تباعد الدورة الشهرية .
  • خلل في إفرازات الغدة الدرقية .

  • زيادة في هرمون البرولاكتين ” هرمون الحليب ” لدى الفتيات .

  • زيادة هرمون التستيرون الذكري لدى الأنثى ، ويظهر ذلك من خلال بعض الأعراض : كظهور الشعر الزائد على الجسم . والصوت الخشن ، وأحياناً الملامح الرجولية الحادة .

  • مشاكل في المبيضين ، مثل تكيس المبايض الذي يعد أهم الأسباب المؤدية إلى تأخر أو اضطراب الدورة الشهرية .

  • فقر الدم أو الأنيميا ” نقص حاد في بعض المعادن والفيتامينات في الجسم ” الإضطرابات النفسية : وهي عامل أساسي في إحداث خلل في موعد الدورة الشهرية ، كالقلق والإكتئاب والعصبية والصدمات والحزن والظروف المعيشية الصعبة التي أكدت الدراسات بأنها تعمل على عدم انتظام أوقاتها شهرياً .

  • بعض أورام المبيض أو الغدة الكظرية أو الغدة النخامية .

  • انخفاض هرمونات الغدة النخامية المحفزة للمبيض.

  • إقتراب الفتاة من سن اليأس : من بعد سن الأربعين تبدأ الهرمونات الأنثوية بالإنخفاض كما يقل نشاط المبايض وهنا تبدأ الدورة الشهرية بالتناقص تدريجياً فتصبح خفيفة ومتباعدة مشاكل في بطانة الرحم ، والتي تؤدي إلى انقطاع مباشر للدورة بعد بدئها بساعات ممارسة بعض الرياضات القاسية ، كالماراثون أو رفع الأثقال أو الكيك بوكسينج وغيرها من الرياضات المؤثرة على هرمونات الأنوثة في جسم الفتاة كسل المبايض وضعف التبويض .

  • نقص في إفراز الهرمونات الأنثوية ويمكن معالجتها دوائياً العادات السلوكية الخاطئة مثل : الأرق ” قلة النوم ” زيادة الوزن بسبب كثرة الأكل أو نقصانه الحاد يربك الدروة الشهرية اتباع بعض الحميات الغذائية القاسية والتي تسبب تقطع الدورة بعض أنواع الألتهابات النسائية أو البولية قد تلعب أثراً في تأرجح موعد الدورة الشهرية .

4 اسباب تؤخر الدورة الشهرية

10 أسباب تأخر الدورة الشهرية :

التوتر : التوتر يمكن أن يؤثر على أشياء كثيرة في حياتنا ، بما في ذلك الدورة الشهرية ، أحيانا نكون متوترين للغاية مما يجعل الجسم يقلل من هرمون (gnrh) ، والذي يؤثر على الإباضة أو الحيض . و المتابعة مع طبيبك ستساعدك على معرفة ما عليك القيام به للإسترخاء و العودة إلى الموعد الطبيعي للدورة ، وهذا يمكن أن يستغرق أحيانا بضعة أشهر أو أكثر .

المرض : المرض القصير المفاجئ أو حتى المرض الطويل يمكن أن يسبب تأخر في الدورة الشهرية ، و يكون هذا بشكل مؤقت عادة ، و لكن إذا كنتي تعتقد أن هذا هو السبب في تأخر الدورة لوقت طويل ، يمكنك التحدث إلى طبيبك حول متى يتوقع أن تعود الدورة الشهرية .

التغيير في الجداول : يمكن لتغيير المواعيد في يومك أن يغير أيضا ساعة جسمك ، إذا كان عملك يتطلب تغيير المواعيد صباحا و مساءا قد تلاحظين مشاكل مع توقيت الدورة الشهرية .

التغيير في الأدوية : إذا كنت تجربين دواء جديد قد يكون تأخر الدورة الشهرية أو غيابها هو النتيجة ، يمكنك التحدث مع طبيبك حول هذه الآثار الجانبية ، و هذا من الشائع جدا مع بعض طرق تحديد النسل ، إذا قمت بتغيير الأدوية يجب التأكد من الآثار التي قد تترتب على الدورة الشهرية ، حتى لو كنتي لا تعتقدي أنه سيكون هناك تغيير كبير .

زيادة الوزن : يمكن لحمل الكثير من الوزن حدوث تحول هرمونيا في الدورة الشهرية أو حتى منعها ، و معظم النساء تشهد عودة لدورات العادية و الخصوبة مع فقدان بعض الوزن ، حتى لو كانت لا تزال تعاني من زيادة الوزن .

نقص الوزن : إذا لم يكن لديك ما يكفي من الدهون في الجسم سوف لا يكون لديك دورات منتظمة أيضا ، و عادة زيادة الوزن سوف تساعد في إنتظامها .

الحساب الخاطئ : الدورة الشهرية تختلف من إمرأة إلى أخرى ، حين نقول أن متوسط الدورة الشهرية هو 28 يوم ، هذا ليس صحيحا بالنسبة للجميع ، أحيانا نعتقد أن الدورة تأخرت و لكن في الواقع أننا ببساطة قد أخطأنا .

شبه إنقطاع الطمث : شبه إنقطاع الطمث هو فترة من الزمن حيث الإنتقال من سن الإنجاب إلى سن عدم الإنجاب ، قد يكون لديك فترات أخف أو أثقل ، و أكثر تكرارا أو أقل تواترا قبل إنقطاعها ، و لكن في الغالب سيكون هناك شئ غير طبيعي ، إذا كنت لا ترغبين في الحصول على الحمل ، تأكدي من الإستمرار في إستخدام وسائل منع الحمل لأن من المحتمل أن تكوني لا تزالي خصبة على الأقل لبعض الوقت .

إنقطاع الطمث : أو كما يسمى خطئا سن اليأس ، و هو عندما تصلي إلى وقت لا يحدث فيه حيض أو إباضة ، و إنقطاع الطمث يمكن أن يكون حدثا طبيعيا أو قد يحدث جراحيا أو من خلال مادة كيميائية مثل أشكال مختلفة من العلاج الكيميائي .

الحمل : و أخير قد تتأخر الدورة الشهرية لأنك حامل ، و إختبار حمل بسيط يمكن أن يساعد عادة على تحديد ما إذا كنت حامل أم لا ، و هناك إختبارات الحمل بالبول و إختبارات الحمل في الدم .

4 اسباب تؤخر الدورة الشهرية

علاج تأخر الدورة الشهرية

  • وسائل منع الحمل الهرمونيّة: وسائل منع الحمل الهرمونيّة عديدة، وتشمل: حبوب منع الحمل، واللصقات الجلديّة، والحلقة المهبليّة، وحقنة منع الحمل. وجميع هذه الوسائل يُمكن استخدامها في العديد من الحالات لتنظيم الدّورة الشّهرية.
  • علاج سوء التّغذية أو القهم العصابيّ: وذلك يتطلّب الحفاظ على تغذية مفيدة، بالإضافة إلى المعالجة النّفسية، واستشارة طبيب نفسي.

  • أمّا إذا كان عدم انتظام الدّورة الشّهرية نتيجةً للنّشاط البدنيّ الزّائد، فيجب العمل على التّقليل من النّشاط البدنيّ، والقيام به بشكل معقول.

  • فشل المبيض المبكّر وانقطاع الحيض الدّائم: من الطّبيعي أن ينقطع الحيض في ما حول سنّ الخمسين، ولا توجد طريقة لعلاج الأمر.

  • الوقاية من آلام الدّورة الشّهرية

    • عدم استخدام الكافيين بشكل كبير، والتّقليل من استخدام الملح والسّكريات.

    • وضع نظام ثابت للتمارين الرّياضية المعتدلة، عن طريق القيام بالأنشطة الجسديّة لمدّة 30 دقيقة مثلاً، لأربع أو خمس مرّات أسبوعيّا.

    • عدم إجهاد النّفس بشكل كبير يوميّاً، والتّخفيف من التّوتر النّفسي، ممّا يساهم في تقليص حدّة آلام الدّورة الشّهرية.

    • عدم التّدخين أو استهلاك منتجات التّبغ المختلفة.

    4 اسباب تؤخر الدورة الشهرية