4 اسباب وراء اصابة الاطفال بالارق

0

هناك الكثير من الاسباب وراء الاصابة بالارق عند الاطفال في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم اسباب اصابة الاطفال بالارق

4 اسباب وراء اصابة الاطفال بالارق

النوم عند الأطفال

مُعدّل النوم عند الطفل حديث الولادة يتراوح ما بين 16 ــ 18 ساعةٍ يومياً، وتكون هذه المدة موزّعةً على أربع أو خمس فتراتٍ، تقل هذه الفترات بالتدريج كلّما تقدّم الطفل بالعمر؛ حيث بعد أن يبلغ الشهرين من عمره تتوزّع ساعات نومه على ثلاث مراتٍ أو غفواتٍ. إنّ الطفل حديث الولادة لا يُميّز ما بين النهار والليل؛ بل يكون نومه أو استيقاظه مُرتبطٌ بحاجته للرّضاعة فقط، وكون حجم معدته يكون صغيراً لذلك لا يَستطيع رضاعة كميّةٍ من الحليب تُشبع حاجته إلا لفترةٍ زمنيةٍ قصيرةٍ، لذلك تلاحظ الأم بأن طفلها لا يغط بنوم طويل، بل يكون نومه على شكل فترات متقطعة.

4 اسباب وراء اصابة الاطفال بالارق

الشعور بالإرهاق

يرجع في أوقات كثيرة أرق الأطفال لعدم شعورهم بالإرهاق الذي يتسبب في سرعة الاستغراق في النوم، وفي هذه الحالة ينصح بترك الطفل ليقوم بأي نشاط ذهني أو حركي للمساعدة على الشعور بالتعب لينام سريعًا، ويمكن استغلال تلك الفرصة لتعويد الطفل على القراءة ليتمكن من النوم بدون أرق.

القلق

يمكن لشعور الطفل بالقلق أن يصيبه بالأرق، فالخوف من المكان الجديد الذي ينام فيه يهدده بعدم القدرة على الدخول في النوم سريعًا، لذلك احرصي على أن ينام طفلك في مكان آمن ومعتاد عليه حتى يتثنى له النوم سريعًا وبدون مشكلة الأرق.

التغذية

نعم للتغذية دور كبير في إصابة الطفل بالأرق وخاصة وجبة العشاء، حيث تناول الطفل للوجبات التي تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية يعمل على إمداده بالطاقة التي تمنعه عن النوم، ومن الأمور الخطيرة تناول الطفل للوجبات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكريات حيث إنها تمد الجسم بطاقة أكبر مما يعني نشاط أكثر وصعوبة في الاستغراق في النوم، لذلك ينصح بتناول الطفل لوجبة خفيفة على وجبة العشاء كتناول كوب حليب دافئ محلى بملعقة
صغيرة من العسل ويفضل تناول ذلك المشروب قبل الذهاب إلى النوم بساعتين.

تنظيم الوقت

عدم وجود مواعيد محددة للنوم والاستيقاظ تتسبب في إصابة الطفل بالأرق في حالة عدم تنظيم المواعيد، لذلك ينصح الخبراء بضرورة تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ حتى في الإجازات الدراسية ليتدرب الطفل على النوم والاستيقاظ في مواعيد محددة.

اسباب قله النوم عند الاطفال

  • شعور الطفل بالخوف من شيء ما ، كالخوف من الوحوش الوهمية مثلاً أو أن يحلم بكابوس ، و عدم رغبته في النوم لوحده في غرفته .
  • تناول الطفل كمية كبيرة من الحلويات و السكريات و خاصة قبل النوم ، فمن المعروف أن الطعام الغني بالسكريات يعني الإنسان و خاصة الأطفال طاقة إضافية ، و بالتالي يصعب عليهم النوم .

  • لذا لا تعطي الطفل الكثير من الحلويات و خاصة قبل النوم ، اكتفي بإعطائه كوباً من الحليب الدافئ حيث سيساعده على النوم .

  • شعور الطفل بألم معين ، كمغص في المعدة مثلاً بسبب الغازات ، أو إذا كان لدى الطفل لحمية الانف التي تؤثر على التنفس ، أو إذا كان يعاني من الربو .

  • الفزع كأن يكون الطفل مستغرقاً في النوم ، و يظهر فجأة صوتٌ عالٍ كسقوط المزهرية مثلاً ، فيستيقظ الطفل فزعاً من النوم .

  • لذا حاولي أن تهيئي الجو المناسب لنوم الطفل .

  • قد يصعب على الطفل النوم لوحده و خاصة إن كان معتاداً على أن ينيمه احد الوالدين ، و هنا لا بد من أن يشرف أحد الأبوين على أن ينيم الطفل كان يقرأ له قصة قبل النوم و البقاء معه إلى حين أن يتغرق بالنوم .

  • إن شعور الطفل بالتعب ، و خاصة إن فات موعد نومه قد يؤدي إلى اضطراب نوم الطفل .

4 اسباب وراء اصابة الاطفال بالارق

  • و هنا يجب الإلتزام بمواعيد محددة بالنسبة للطفل .
  • قد يشعر الطفل بالقلق من الإبتعاد عن والدته ، و خاصة إن كان ينام في نفس الغرفة مع والديه و تم نقله إلى غرفة منفصلة ، بالتالي فإن الطفل سيستيقظ من نومه و يذهب لينام عند والديه .

  • في هذه الحالة عليكي أن تعودي الطفل على النوم لوحده تدريجياً و في فترة مبكرة من عمره .

  • في حالة لم يحصل الطفل على فترة قيلولة ، على الطفل أن يحصل على فترة قيلولة خلال الصباح ، فذلك سيساعده على النوم جيداً خلال الليل .

  • يعاني بعض الأطفال من عادة المشي أثناء النوم ، و في حالة إيقاظ الطفل من هذه الحالة ، فإن نومه سيضطرب ، و في هذه الحالة لا تقومي بإيقاظ الطفل بل إحمليه و أعيديه إلى فراشه .

  • طرق تساعد على النوم

    • تنظيم جدول للنوم: يساعد عمل جدول للنوم على تهيئة الجسم وتعويده على نظامٍ معينٍ، فيصبح معتاداً على النوم في ساعةٍ معيّنةٍ والاستيقاظ في ساعةٍ معيّنةٍ، ممّا يزيد الشعور بالحيوية والانتعاش والنشاط.

    • الالتزام بوقت النوم: يعتبر تحديد وقتٍ معيّنٍ للنوم، وخاصةً الوقت الذي يشعر الشخص فيه بالتعب، من الطرق التي تساعد على النوم.

    • الاستيقاظ في وقتٍ محددٍ: يساعد النوم بشكلٍ يوميٍّ وفق ساعةٍ معيّنةٍ، على الاستيقاظ في نفس الساعة يومياً بشكلٍ طبيعيٍّ، حتّى وإن كان يوم عطلةٍ، ولا عمل أو دوامٍ فيه.

    • القيلولة: تساعد القيلولة على تعويض النوم لبضع ساعات، مع مراعاة أن تكون القيلولة في وسط النهار، وذلك حتّى لا يتأخّر موعد النوم الطبيعي في الليل، وبالتالي تأخّر موعد الاستيقاظ في اليوم التالي.

    • مقاومة النعاس بعد تناول وجبة العشاء: فعادةً ما يشعر الشخص بالنعاس بعد العشاء، إلّا أنّه يجب مقاومة ذلك الشعور، بالإنشغال بأمورٍ أخرى، حتى لا ينام الشخص في موعدٍ مسبق، فيؤدّي إلى استيقاظه في منتصف الليل.

    تنظيم النوم للطفل

    تسعى الأم دائماً جاهدة إلى الإهتمام و العناية بأطفالها على أكمل وجه ، فمهما كانت ظروف الأم النفسية و الصحية في جميع جوانبها تعمل على السهر على راحة أبنائها ، فهم فلذة كبدها و أجمل ما في حياتها .يرزق الله تعالى الآباء أحيانا أطفالاً و يستلزمون كل العناية و الإهتمام التام بهم ، فهم كثيرون الحركة و البكاء في النهار ، فتسعى الأم أحياناً إلى تنويم أطفالها خلال فترة النهار ، ليرتاح بالها، و لتعمل على إنهاء كل الأمور البيتية ، و كل ما يتراكم عليها من مستلزمات البيت ، من طعام و تنظيف و ترتيب المنزل . لكن على الأم أن تحرص على عدم إطالة فترة النوم للأطفال خلال النهار حتى لا يتأخرون في الذهاب للنوم في الليل ، فالنوم في النهار يعتبر قيلولة فقط للراحة والانشغال عن أمهم ، لكن نوم الليل يعد ضرورياً جداً ، لراحة الجسد و كافة الحواس ، و يعد الليل فترة نمو للأطفال .

    و في فترة الليل يصفو بال الآباء و يخلدون للراحة و لنسيان هموم و كدر الدنيا و ما فيها ، فالحياة فيها الكثير من الانشغال و التعب و المسؤولية على كاهل الأهل . كما يجب على الأم أن تحرص على تقديم الاهتمام الكامل لأطفالها ، ففي فترة النهار تعمل على إتمام عملية تنظيف المنزل ، و ترتيبه ، وتهيئته ليكون مسكناً آمنا للأطفال ، و بعد ذلك تبدأ بإعداد الطعام الصحي و المفيد لهم ، ثم تقوم باطعامهم جيداً و العمل على اخلادهم للنوم ، و تبدأ بسرد قصص جميلة ذات معنى و مغزى مفيد لهم ، حتى يتشكل لديهم الخيال ، و ليستعدوا تدريجياً للنوم ، ثم بعد استيقاظهم من النوم ، تعمل الأم تسلية و ترفيه الأطفال بلعب الألعاب المختلفة . في المرحلة النهائية تعمل الأم على تبديل ملابس الاطفال و اخلادهم للنوم مرة أخرى في وقت مناسب و مبكر لإشباع حاجياتهم من النوم الكافي ، يجب أن تحرص الأم على أن ينام الاطفال باكراً ليستيقظوا باكراً ، فلا يعرف الأطفال الكسل أو التخاذل أو التراخي ، إلا إذا اعتادوا ذلك من خلال تربية الآباء لهم على هذه الشاكلة ، أو إذا أهملت الأم الاهتمام بتفاصيل النوم وتنظيم وقت النوم لدى أطفالها.

    4 اسباب وراء اصابة الاطفال بالارق